تصحيح البصر بالليزر

في العالم الآن الكثير من المتغيرات والتقدم، ما كان يعتبر سابقا إحدى المستحيلات والتي لا يمكن تخيل القيام بها، اصبح اليوم أمر مقبولا، وأمرا عاديا، بل ويمكن التنبؤ بالكثير من التقدم في ذات المجال، لو أفاق احد أجدادنا الآن ونظر إلى العالم الحديث لأصابته الدهشة ولما صدق ما حدث، الجانب الطبي هو من الجوانب العديدة في العالم التي أصابها الكثير من التطور والقفزات نتيجة لتطور العلم، بل اصبحنا نسمع عن عمليات كانت قبل 20 عاما من أفلام الخيار العلمي، اصبحنا نسمع عن عمليات لزراعة الوجه والكفين وغيرها، هذا التطور ازداد ليشمل الجانب المتعلق بالبصر، فمشاكل البصر لا حصر لها، هناك الكثير من العمليات التي أصبحت قادرة على إزالة الكثير من المشاكل التي يعانيها الإنسان إن كان على صعيد الرؤية، ومشاكل المياه الزرقاء والبيضاء، ومشاكل قصر البصر وتصحيح الانحراف، لكن من اهم العلميات التي طغت في الفترة الحالية وأصبحت تنتشر كثيرا، هي عمليات تصحيح البصر بالليزر وعي عمليات لا يمكننا القول أنها حديثة، ولكنها دائمة التطور يوما بعد يوم، ولهذا إذا رغبت بالقيام بعملية لتصحيح البصر بالليزر فما هي اهم المعلومات التي عليك أن تعلمها عن هذه العملية.

6 معلومات يجب أن تعرفها قبل أن تقرر عملية تصحيح البصر بالليزر

1ما هو السن المناسب لإجراء العملية

بالطبع إن الأفضل أن يتم إجراء العملية في سن ثبات البصر، وثبات المقياس للنظارة الطبية، وهذا في العادة يكون بعد الثامنة عشرة ويمتد إلى السنوات اللاحقة أي سنوات الشباب وحتى بداية الكهولة، لكن فعليا وفي حالات الضرورة أي فرق البصر الكبير عند الأطفال مثلا أو سن الكهولة وبشرط عدم وجود أمراض أخرى، فيمكن إجراء هذه العملية، ولا يوجد ما يمنع من القيام بها في هذه السنوات.

2نسبة النجاح

قد يكون من المفيد جدا أن تتعرف على نسبة نجاح هذه العملية، وينبغي القول أن نسب النجاح هي عالية جدا بجميع المقاييس، فهي تصل ما بين 90% إلى 98 %، وبالطبع إن هذا الأمر يعتمد على الطبيب المعالج، ونوع الأجهزة المستخدمة ومدى تطورها، وتعتمد أيضا على مدى اتباع المريض لتعليمات الطبيب ما بعد العملية والانتباه إلى الإرشادات، لكن في جميع الأحوال لا يمكن إنكار النسب العالية جدا لنجاح العلمية وبطريقة مبهرة.

3لمن تجرى مثل هذه العملية

إن عملية تصحيح البصر بالليزر معنية كما يتضح من اسمها بالعيوب التي تصيب النظر عند الإنسان، إن كانت تولد معه (الخلقية) أو التي تنتج عن سوء استخدام العينين ( التحديق بالشاشات طوال اليوم، القراءة في وضعيات خاطئة ) وغيرها من الأسباب، ولكن يمكن القول إن ابرز العيوب التي يتم تصحيحها بالليزر هي :

  • قصر البصر.
  • طول البصر.
  • الإستجماتزم.
  • تصيح دائم للعيوب الانكسارية البصرية.

لكن يجب الأخذ بعين الاعتبار أن الحد الأقصى للتصحيح يعتمد على عدة عوامل منها على سبيل المثال سمك القرنية، حجم حدقة العين، التصوير الطبوغرافي للعين، كذلك كما ذكرنا سابقا ألا يكون هناك أي موانع داخل العين كالالتهابات القزحية أو المياه الزرقاء أو البيضاء، أو حالات الجفاف الشديد في العين.

4كيفية إجراء العملية

هذا النوع من العمليات بسيط بعض الشيء ولا تستغرق العملية في وقتها إلا ما يقارب الخمسة عشرة دقيقة إلى العشرين دقيقة، وفي البدء يتم أولا وضع قطرة لتخدير العين حتى لا تشعر بآلام العملية، ثم يقوم الطبيب المختص الذي يقوم بهذه العملية بصنع شقاً في قرنية العين ومن ثم يرفع غشاءً رقيقا، يلي ذلك يقوم الليزر بإعادة تشكيل أنسجة القرنية، ومن ثم يعاد الغشاء إلى مكانه، هذه هي العملية بكل بساطة، يطلب من المريض في أثناء العملية عدم الحركة، عدم محاولة لمس العين على الإطلاق، وتغطى العين لاحقا، لفترة يحددها الطبيب المختص.

5التعليمات ما بعد إجراء عملية تصحيح البصر بالليزر

يقوم الطبيب بإعطاء المريض العديد من الإرشادات والتعليمات الواجب عليه اتباعها بعد العملية وخاصة في الأسابيع الأولى ومن اهم هذه التعليمات:

  • عدم النظر إلى الضوء بصورة مباشرة.
  • استخدام قطرات ضد جفاف العين، حيث سيشعر المريض في الفترة من حالات الجفاف الشديدة للعينين وبالتالي هو ينصح باستخدام قطرات معينة بحسب وصفة من الطبيب المعالج لاستخدامها وحسب الإرشادات
    عدم استخدام الحاسوب والشاشات في الأيام الأولى وعدم النظر إليها مطولا لاحقا، إن تأثيرها على جفاف العين يكون كبيرا في الفترة الأولى ويفضل الانتباه لهذا الأمر.
  • لغايات غسل الوجه بعد العملية مباشرة يفضل استخدام قطعة من القماش لمسح الوجه والجبين مع الانتباه إلى عدم لمس العينين على الإطلاق.
  • تكون الرؤية ضبابية بعد العملية ولهذا يفضل عد القيادة وخاصة في الليل في الأيام الأولى التي تلي العملية.
  • بالنسبة للسيدات فيفضل عدم استخدام المكياج بعد العملية ولفترة حوالي الأسبوع على الأقل، وكما يفضل التخلي عن العدسات المونة لفترة شهر على الأقل أيضا وعدم لبسها خوفا من مضاعفاتها خاصة إذا حصل وكانت ملوثة.
  • يمكنك أن تعود وتباشر عملك بعد العملية بيومين، وفي بعض الأحيان في اليوم التالي للعملية، ولكن يفضل في الأيام الصيفية الحارة ومع قوة الشمس أن تكون بعد يومين.

6الآثار السلبية المحتملة لهذا النوع من العمليات

يمكن القول إن الآثار السلبية للعملية قد تكون نادرة بعض الشيء لكن من أهمها:

  • حدوث مضاعفات خطيرة : وهي من الحوادث النادرة جدا ولا تتعدى نسبتها ما بين 5،0 – 1 % في أسوأ الأحوال، ومن هذه المضاعفات متلازمة الجفاف الشديد، خطر فقدان البصر، الإصابة بحالات من الوهج الليلي أو عدم الرؤية بشكل واضح في الضباب ورؤية الهالات الضوئية، ولكنها كما قلنا تحدث في حالات نادرة جدا.
  • العدوى : يمكن أن تصاب العين بالعدوى من الملوثات في حال لم يتم حمايتها بعد العملية مباشرة، ولهذا يفضل تغطيتها وعد لمسها أو تعريضها للملوثات أو غسلها بالماء في الفترة الأولى بعد العملية.
  • تراجع النتائج : أظهرت بعض الدراسات انه بأنه يمكن لنتائج عمليات الليزك لدى مرضى طول النظر خاصة أن تتراجع مع مرور الزمن, وقد يعود المريض لما كان عليه قبل العملية،وهذا التراجع يمكن أن يظهر بعد مرور 5 سنوات، من إجراء العملية.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

اثنان + 19 =