تسعة نصائح تساعدك على حسم قراراتك
تسعة نصائح تساعدك على حسم قراراتك

اتذكر دائما وعندما كنا نشاهد احد الافلام او المسلسلات المصرية الكلاسيكية بنمطها، دائما ما يكون الممثل الرئيسي قبالة حبيبته، او حتى عائلته ويتنهد تنهيدة طويلة، ثم يرفع وجهة لسقف المنزل وعيناه تلمعان كالصقر، وايتسامة طرية تغادر شفتاه ويقول : ( القرار ده، انا لازم كنت اتخذته من زمان )، فيأتيه جواب يحمل سؤال حسرة ممن يجاو ره ( وايه اللي كان حايشك؟؟ )، نعم لماذا لم يحسم امره من فترة ؟، لماذا ترك التردد يجره الى زاويه يعصره الزمان حتى يتخذ قراره ؟ ولماذا كثيرة ؟، والجواب ببساطة ودائما التردد والخوف من النتيجة .

كم من حسرات والام تلازم صاحبها، على ما فات، كبرنا على مقولة ( لو من عمل الشيطان )، اي انها تجعلك جامدا، لا تتحرك، لا تقدم على شيء، انت فقط اسير يوم مضى، وصفقة ضائعة، او حب تلاشى، فلو قمت بعمل كذا، او عمل كذا، لكنت اليوم معها، يدا بيد، وما زالت لوظلا للفاشلين، تعانقهم فقط عند شروق الشمس ، وتغادرهم في المساء ليناموا مع احلامهم، اذا اسمح لي ان اعطيك تسع وصفات لطرد لو من حياتك، ولتكون حازما في قرارتك.

تسعة نصائح تساعدك على حسم قراراتك

1. الثقة بالنفس :

تعلم ان تكون واثقا بنفسك، فأنت قادر، وانت تستطيع، كل ما يلزمك فقط ان تقدم، حتى لوخابت النتيجة في او ل الامر، فانت تستطيع ان تستدرك قوتك وتعود اقوى، أما ان خالطك الشك للحظة، فهو الباب الرئيسي للانهيار، وعليك ادراك انك اذا حسمت امرك فهذا يعني قبولك بنتائجها ، فالثقة بالنفس هي اهم سلاح للنجاح في الحياة، وكم من امور في ظاهرها فشل، ولكن في باطنها وعند انكشافها تكون خيرا .

2. التخطيط ودراسة جميع الاحتمالات :

عند اقدامك على اي عمل كان، عليك دراسته، دراسة مستفيضة، والبحث في الوسائل المناسبة له، كما ويجب جمع كافة المعلومات عنه، وكذلك الامر عند اتخاذك لقرار، عليك ان تتمهل ( لا يعني بأي حال من الاحوال تردد) وتفكر في القرار المراد اتخاذه، والافضل لو استخدمت الورقة والقلم لكتابة افكارك وملاحظاتك عليه، وهذا يحميك من فقدان بعض الافكار لاحقا، ثم قم بمراجعتها ودراسة ايجابيات كل قرار وسلبياته وموازنتها للوصول الى القرار الذي تراه مناسبا، وعليك ان تدرك ان ما هو مناسب لغيرك ليس بالضرورة ان يكون مناسبا لك، فلا تقلد .

يقول الامام علي كرم الله وجهه :

لا تجعلوا علمكم جهلا، ويقينكم جهلا، اذا علمتم فأعملوا، وإن تيقنتم فأقدموا

3. تحديد الهدف :

التردد يعني اما ضبابية الهدف وعدم وضوحه، او اما انك لا تستطيع معرفة هدفك اساسا، فلكي تستطيع ان تقرر، عليك ان تحدد نقطة نهائية لهذه المرحلة على الاقل، فقد تكون مقدمة لمراحل اخرى، اما ان بقيت لا تعرف ماذا تريد، فكيف لك ان تستطيع تجميع النقاط والقيام بالتحليل، ليس هناك معطيات اصلا لذلك .

4. جرب وحاول :

هو امر لي ببسيط، خاصة ان كان من يرغب باتخاذ القرار خائفا، ولكن لنفرق بين امران، الاو ل ان يكون التردد طبيعيا لتعلقه بأمر مصيري قد يغير مجرى الحياة، كاختيار المجال الدراسي، او اختيار السفر او البقاء داخل الوطن، والثاني أن يصبح التردد مرضيا وطبع، فهو مرافق لجميع القرارات صغيرها وكبيرها، كأختيار لون القميص، ونوع الحذاء، والمطعم، ففي الاول مجال المحاولة والتجريب ضيق جدا، فلذلك من الواجب اتخاذ الحيطة والتحليل كما ذكرنا سابقا وتحديد الهدف، واستشارة اهل الخبرة، كما سنضيف لاحقا، ثم اتخاذ القرار، اما النوع الثاني فما هو مستوى الخسارة ان جربت وفشلت، تقريبا ما يعادل الصفر، لماذا تتردد في أمور اعتيادية وبسيطة . جرب، وحاول، فقد تصيب، وقد تصيب، وقد تصيب، ومن الممكن لا .

5. استشارة اصحاب الخبرة :

( ما خاب من استشار )، مقولة مشهورة جدا ومعانيها كبيرة، لن تخسر شيئا ان سألت ممن يملكون علما اكبر من علمك، وخبرة اكثر من خبرتك، ان كنت تريد ان تغترب للعمل خارج الوطن، فأسأل من جربها، ليس واحد او اثنين، حاول ان تعرف سلبيات الغربة وايجابياتها، وقارنها مع شخصيتك وطبائعك، واخرج بنتيجة، هل تناسبك الغربة ؟، لكن هذا لا يعني ان تقوم بالاستشارة في كل الامور، فكما ذكرنا في البند السابق، في الامور البسيطة قم بالتجربة والمحاولة .

6. الخبرة الشخصية :

عندما تصل الى مرحلة من العمر متقدمة شيئا ما، من المفروض ان تكون قد اكتسبت من الحياة المهارة والخبرة لتستطيع تحديد ما يناسبك ويوافقك، هذه الخبرة ستساعدك في تقرير اهداف اكبر ومن ثم اتخاذها .

7. حيد انتقادات الاخرين :

هل اتخذت القرار، اذا لا تتوقف، مهما قال الاخرين، فالبعض سيقول انك جبان، والبعض سيقول انك متهور، لا تستمع لهم، فقط ثابر على الوصول للهدف، هل تعلم ان والد بيل غيتس كان محاميا مشهورا وكان يرغب ان يصبح ابنه كذلك، ولكن بيل غيتس رفض وشق طريقه لينشأ شركة البرمجيات ( مايكروسوفت ) وهو في او ائل العشرينيات من عمره، ورغم جل الانتقادات من والده، استمر في المثابرة حتى نجحت شركته واصبحت الاولى في العالم في مجالها .

8. ابعاد العاطفة عند اتخاذ القرار :

من اكثر الامور التي تجعل البعض يقوم باتخاذ قرار خاطئ، او حتى عدم اتخاذه، هي عاطفته تجاه شيء معين، فهي تحيد المنطق، والقدرة على التحليل، لذلك ستؤدي بالنتيجة للخطا, ان لا اقول اعدمها، بل حيدها او اجعلها بعيدة عن قرارك

9. لا تندم على اي قرار :

اذا عدت لبداية المقال ستلاحظ اننا تكلمنا عن ( لو) وافعالها، بقي ان اقول ان (لو) الندم، ستجعلك جبانا في قراراتك كلها لاحقا .

عزيزي القارئ : تقول مدام كوري والحائزة على جائزة نوبل :

 الخوف هو الغرفة المظلمة الذي تنشأ فيها السلبية

علينا النصيحة وعليك المحاولة .

1 تعليق

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

16 + إحدى عشر =