تسعة
الرئيسية » عمل ومهارات » مشاريع وشركات » كيف تبدأ مشروع تربية القنافذ ؟ وما هي الأرباح المتوقعة منه؟

كيف تبدأ مشروع تربية القنافذ ؟ وما هي الأرباح المتوقعة منه؟

هناك مشروعات عديدة ذات ربح وفير يغفل عنها كثير من الناس، منها تربية القنافذ، فإذا كنت تبحث عن مشروع يوفر لك ربحا جيدا دون أن تحتاج إلى رأس مالٍ كبير أو مزيد من الأيدي العاملة والتكلفة، فإليك مشروع تربية القنافذ.

تربية القنافذ

تربية القنافذ من المشروعات المربحة التي ظهرت على الساحة مؤخرا، وقد عرفت حيوانات القنافذ في أوروبا وآسيا وأفريقيا، وأصبحت تصدر منها إلى باقي أنحاء العالم، وقد عُرفت القنافذ منذ ملايين السنين، ولأهمية القنافذ فقد سُردت حولها الحكايات وضربت لها الأمثال في عديد من الثقافات، فهناك مثل وحكمة يونانية قديمة تقول: إذا كان الثعلب يعرف أشياءً كثيرة فإن القنفذ يعرف شيئًا واحدا كبيرا، وهذا يشير إلى قدرة القنفذ على الدفاع عن نفسه رغم حيل الثعلب المتعددة، وحول هذا المعنى دارت مقالة الفيلسوف أشعيا: “القنفذ والثعلب” عام 1953م التي قسم فيها الناس في برلين إلى مجموعتين: الثعالب والقنافذ، وسوف نعرض في هذا المقال: ما الذي يجب معرفته قبل تربية القنافذ؟ ما أهمية تربية القنافذ البرية؟ هل يجوز تربية القنافذ؟ كيف تبدأ مشروع تربية القنافذ في البيت؟ ما هو طعام القنفذ المفضل؟ كيف تربح من تكاثر القنافذ؟

ما الذي يجب معرفته قبل تربية القنافذ ؟

تربية القنافذ ما الذي يجب معرفته قبل تربية القنافذ ؟

القنافذ حيوانات أليفة صغيرة لها عادات وخصائص مختلفة عن باقي الحيوانات الأليفة المنزلية الأخرى، وفيما يلي أهم المعلومات التي يجب أن تعرفها قبل الشروع في تربية القنافذ:

  • النفذ حيوان ليلي، حيث ينام خلال النهار وينشط خلال الليل فقط.
  • أكبر خطر يهدد حياة القنافذ هي الثعالب والغريرات، حيث يتعرض للمطاردة والافتراس في كثير من الأحيان، فهي تستخدم مخالبها الطويلة لفك القنفذ من الكرة الدفاعية التي يلجأ إليها، ولكن القنفذ مزود بنظام دفاعي ذاتي حيث يتكور في جلده الشوكي مدافعا عن نفسه، ومن أشد الأخطار التي تهدد حياة القنافذ تصرفات الإنسان غير المسئولة، وذلك حسبما أشارت جمعية الحفاظ على القنفذ البريطانية، حيث تُصاب القنافذ بالتسمم من المبيدات الحشرية والأدوية الكيماوية أو غير ذلك، وبالتالي لجأ البعض إلى إنشاء محميات طبيعية للقنافذ ومنها محمية العالم البريطاني كيتس هيل بالمملكة المتحدة: “جنة القنفذ” التي يقدم فيها للقنافذ الطعام الطبيعي والحياة الملائمة دون استخدام المبيدات أو الأدوية الكيماوية.
  • لا تقلق عند تربية القنافذ ورؤية أشواكه تتساقط، حيث يحمل القنفذ الواحد حوالي 5000 شوكة أو أكثر على ظهره، تتجدد تلك الأشواك كل عام، حيث تسقط الشوكة بعد عام تقريبا وتنبت غيرها مثبتة بعضلة قوية على جلده، ويصل طول الشوكة إلى ثلاثة سنتيمترات، وقد يصل وزن القنفذ الواحد ما بين نصف كيلوجرام إلى 2 كيلوجرام خاصة قبل فترة السبات الشتوي حيث تلجأ بعد ذلك إلى الاعتماد على مخزونها من الدهون والطاقة ولا تحصل من الطعام إلا على النذر اليسير خلال فترة السبات.
  • للقنافذ أنواع وأشكال عديدة تصل إلى خمسة عشر نوعا مختلفة في صفاتها وألوانها وخصائصها.
  • احذر عند تربية القنافذ ؛ فقد يحمل القنفذ الواحد حوالي 500 من الحشرات أو البراغيث، ولكن برغوث القنفذ نادرا ما يعض أو يلدغ الإنسان.
  • يعتمد القنفذ عند الصيد في المقام الأول على حاستي السمع والشم؛ لأن حاسة البصر لديه ضعيفة رغم تكيف عيون ونظر القنافذ مع نظام الرؤية الليلية.
  • تعتبر القنافذ من الحيوانات الانطوائية التي تهوى العيش منفردة، ولا تترابط أو تجتمع إلا عند التزاوج فقط، وأثناء التزاوج تصدر الذكور أصواتا عاطفية عالية لعدة ساعات من أجل إقناع الأنثى بالتزاوج، وينفصلون عقب حدوث الحمل، ولا يشارك الزوج في تربية الصغار.
  • تلجأ القنافذ في فصل الشتاء خاصة في المناطق الباردة في أوربا وغيرها إلى البيات الشتوي، حيث تتغذى خلال فصل الخريف على أكبر قدر من الغذاء، وتبني أعشاشها التي تقضي فيها فترة السبات أو البيات، والجدير بالذكر أن الذكور تبدأ في السبات قبل الإناث، أما في المناطق المعتدلة فتظل القنافذ نشطة طوال العام.

ما أهمية تربية القنافذ البرية؟

لقد كان النظام الغذائي للقنافذ من الأسباب الرئيسة التي تستدعي تربية القنافذ البرية في المزرعة أو حديقتك الخاصة؛ لأنها تتغذى على عدد كبير من الآفات والحشرات التي تؤذي الحقول والمحاصيل الزراعية أو منتجات الفواكه وغيرها، لذلك أُطلق عليها اسم: “صديق البستاني”، ومن أهم تلك الحشرات: الخنافس والفئران والديدان والزواحف الصغيرة والقوارض وغيرها، ومن أصدق الأمثلة على صداقة القنفذ للبستاني أو المزارعين ما حدث في نيوزيلندا، عندما جلب المستوطنون الأوروبيون الأوائل محاصيلهم إليها حيث جلبوا معهم بدون قصد كثيرا من الحشرات الضارة بالمحاصيل التي هددت بالقضاء على تلك المحاصيل وإفسادها؛ لذلك فكروا في الحل الآمن، وكان العلاج المثالي لذلك وهو جلب القنافذ إلى نيوزيلندا؛ لتكون عونا لهم للحفاظ على الفواكه والمحاصيل والخضروات والنباتات.

هل يجوز تربية القنافذ؟

اختلف العلماء في جواز تربية القنافذ من عدمه، وكان رأي الجمهور هو جواز تربية القنافذ لما لها من فوائد عديدة وأنه لم يثبت في حديث صحيح ولا في القرآن ما يدل على حرمة بيعها أو أكل لحومها أو تربيتها، وقد خالف أبو حنيفة ورأى حرمة بيعها أو شرائها وبالتالي تربية الضب والقنفذ والسلحفاة، وذلك خلافا لرأي جمهور العلماء الذين يرون جواز أكل لحوم القنافذ وبالتالي يجوز بيعها وشراؤها وتربيتها والانتفاع بها، وهذا هو الرأي الذي عليه أهل العلم في العصر الحديث، فما كان فيه منفعة للناس فلا يرون بأسا من تربيته وبيعه، وقد حظرت بعض الولايات الأمريكية والبلديات الكندية تربية القنافذ أو ملكيتها، ولم يسمحوا إلا بتربية الأنواع المخصصة للتدجين والتفريخ في معظم البلدان الأوربية، ويتم حاليا حصر الأنواع المهددة بالانقراض من القنافذ البرية في المملكة المتحدة؛ ليتم الاحتفاظ بها كحيوانات أليفة لا يسمح باقتنائها بل تكون من المحميات.

كيف تبدأ مشروع تربية القنافذ في البيت؟

تربية القنافذ كيف تبدأ مشروع تربية القنافذ في البيت؟

قد يكون مشروع تربية القنافذ في البيت من أكثر المشروعات المربحة، ولكنها مع ذلك تحتاج إلى خبرة وعناية خاصة للوصول إلى الربح المطلوب والتغلب على المخاطر التي قد تواجه المربين، وخلال السطور القليلة القادمة نقدم الدليل الكامل لتربية القنافذ في البيت:

التجهيزات المطلوبة لتربية القنافذ في البيت

قبل البدء في شراء القنافذ لتربيتها بنفسك في البيت عليك أن تحصل على معلومات كافية حول القنافذ وكيفية تربيتها، ولا بأس من استشارة من لديهم خبرة في هذا المجال أو استشارة طبيب بيطري متخصص للمساعدة في اختيار نوع القنافذ والسن المفضل للتربية والكشف عليها والتأكد من سلامتها صحيا، وذلك من خلال فحص بشرتها وأشواكها جيدا، كما يجب ملاحظة حركتها ونشاطها، ومن التحضيرات المطلوبة إعداد الأقفاص الخاصة بالقنافذ، واحرص على أن تفصل بين الذكور؛ حتى لا يحدث الشجار والمعارك التي قد تؤذي بعض الأفراد من القنافذ، وأيضًا عليك أن تفرش القفص بالنشارة الخشبية الخشنة بارتفاع متوسطه 5 إلى 7 سنتيمترات، ولا تستخدم النشارة الناعمة أو التبن الناعم الذي قد يتسبب للقنافذ بمشاكل في الجهاز التنفسي، وعليك أيضًا أن تثبت صندوق القمامة الخاص بالقنفذ الذي يتبرز فيه في أحد جوانب القفص، ولا تنس أن تدرب أفراد القطيع أثناء تربية القنافذ على استخدام ذلك الصندوق، فهذا من الأمور المهمة بالنسبة لك وإن كان يستغرق وقتا، ولكن عليك القيام به، ضع في جانب القفص عشا أو بيتا صغيرا؛ كي ينام ويستريح فيه القنفذ.

تغذية القنافذ

إن الحرص على تقديم الوجبة الغذائية المتكاملة للقنافذ يضمن لها صحة سليمة وإنتاجا وفيرا، فعند تربية القنافذ تحتاج إلى اتباع نظام غذائي مرتفع البروتينات وقليل الدهون لها، كما يتوجب عليك توفير المياه النقية الكافية للقنفذ بصفة مستمرة، فالوجبات الدهنية الدسمة تكثر من الشحوم لدى القنافذ؛ مما يقلل من حركتها وعدم قدرتها على الحمل ورعاية الصغار.

رعاية القنافذ والعناية بها

استخدم الماء الدافئ وفرشاة الأسنان الخاصة بالقنفذ لتنظيفه من الأوساخ على الأقل مرة أسبوعيا، واجعل تعاملك مع القنفذ لطيفا مع تكرار الاقتراب منه ولمسه برفق؛ حتى يعتاد على وجودك بجانبه، وإذا تكور القنفذ فاحذر أن تضعه في الماء لتجبره على الظهور كما يفعل بعض الناس، فهذا أسلوب من الضغط غير المناسب، وهنا يجب أن تعلم أن القنفذ خائف منك، ولكي تكون من محترفي تربية القنافذ فاحرص على البطء والهدوء الشديد عند التعامل معها؛ حتى يصبح القنفذ أكثر راحة وتقبلا لك، ومن مظاهر العناية بالقنافذ قص الأظافر بصورة دورية، وإذا كانت عملية قص الأظافر تسبب خوفا لدى القنافذ فيمكنك وضع صخرة خشنة في القفص، حيث تعمل تلك الصخرة على تآكل أطراف الأظافر بشكل طبيعي، فلا تلجأ إلى قطعها أو قصها كثيرا إلا في أضيق الحالات فقط.

أمراض القنافذ

كما هو الحال مع معظم الثدييات الصغيرة فإن القنافذ تتعرض لهجوم البراغيث بصورة كبيرة، حيث يمكنك أن تلاحظ تلك العلامات عند تربية القنافذ في بيتك، وعلاج ذلك سهل للغاية، حيث يكون بالنظافة المستمرة إضافة إلى نفس علاج براغيث القطط، والقنافذ تتعرض للإسهال والديدان والالتهاب الرئوي أيضًا، وهنا يجب عليك عرض القنفذ على الطبيب البيطري فورًا، وكذلك من أشهر أمراض القنافذ الشائعة سرطان الخلايا الحرشفية وأمراض الكبد الدهنية بسبب اتباع النظام الغذائي غير السليم، ومن المؤشرات والدلائل على مرض القنفذ تساقط أشواكه بصورة ملحوظة، وهنا يتوجب عليك فحصه أو عرضه على الطبيب البيطري المتخصص.

تدريب القنافذ على التبرز والتبول

اعتنِ جيدا بوعاء القمامة (التبول والتبرز) الخاص بالقنافذ، ولا تجعله مرتفعا، بل يجب أن يكون مناسبا في الارتفاع؛ ليتمكن القنفذ من تسلقه، وضع به بعضًا من مخلفات القنافذ القديمة، أما المكان الذي تضعه فيه فليكن في الموضع الذي تلاحظ ميل القنفذ إلى قضاء حمامه به في أحد أركان القفص، واجعله بعيدا عن إناء الطعام والشراب، واحرص أثناء تدريب أو تربية القنافذ على وضع فضلاتها في وعاء القمامة الخاص بها، حيث يتشممها قبل قضاء حاجته، وهناك علامات يجب أن تلاحظها على القنافذ كدليل على رغبتها في التبول أو التبرز، حيث تميل إلى ذلك بعد تناول الطعام وبعد الاستيقاظ من النوم، فيمكنك وضعها في وعاء القمامة الخاص بها في تلك الأوقات؛ كي تتعود على التبول والتبرز في الوعاء الخاص بها، وعليك أن تصبر عند تدريب القنافذ فبعضها يتعلم خلال أيام وبعضها يتعلم خلال شهور، ونادرا ما تجد بعضا منها لا يرغب نهائيا في استعمال صندوق القمامة.

المرح مع القنافذ

من الخدع الطريفة التي يتمسك القنفذ بتنفيذها أن لديهم عادة غريبة حيث يمسك برأسه في أسطوانة أنبوبية ويتجول بها في صورة دائرية أو يمر من خلالها، وسوف تحتاج عند تربية القنافذ في منزلك إلى توفير جو المرح المناسب للقنافذ، حيث تضع لكل قنفذ أنبوبة نظيفة (عادة ما تكون من أسطوانات ورق التواليت الفارغة)، حيث يسير ويمر خلالها لساعات طويلة، ومن المثير للدهشة أن القنافذ تحتاج إلى بعض العطف والحنان، وذلك من خلال احتضانها برفق بين الحين والآخر، وإذا لاحظت خوف القنفذ وتكوره فلا تجبره على ذلك، وعليك العودة إليه برفق واحتضانه في وقت لاحق، فهناك قدر معين من الترابط تسمح به القنافذ كباقي الحيوانات الأليفة، فيمكنك الاقتراب منها ومبادلتها مشاعر العطف إذا كانت في مزاج هادئ.

ما هو طعام القنفذ المفضل؟

إذا كانت لدية رغبة في تربية القنافذ وتريد أن تبدأ ذلك المشروع فاعلم أن هناك أطعمة جاهزة تباع للقنافذ، ويمكنك أيضًا إعداد طعام القنافذ بنفسك في البيت، حيث تتناول القنافذ الحشرات والديدان والقوارض والزواحف (ويفضل أن تحتفظ بتلك الحشرات والقوارض والزواحف وتغذيها على الفواكه والخضروات) والضفادع والبيض كوجبة أساسية، والتوت والفطر والبطيخ، ويمكنك إطعام القنفذ قطعة من الفواكه الطازجة كل يوم، ويتناول القنفذ وجبتين في اليوم، ولكن عليك أن تحذر من تقديم وجبات غير مناسبة عند تربية القنافذ ؛ حتى لا تضر صحة القنافذ، وبالتالي عليك أن تتجنب: مخلفات الحيوانات الأخرى، والدهون الحيوانية، والوجبات التي تحتوي على الدماء، وثمار البنجر والأرز والقمح والذرة أو الأطعمة التي تحتوي على دقيق الذرة، والمحليات كشراب الذرة والسكروز والبروبلين، والألوان الصناعية، والمكسرات والبذور، والعنب والزبيب، والأفوكادو، والحمضيات مثل الليمون والبرتقال واليوسفي، والشيكولاتة، ومنتجات الألبان والحليب عدا الجبن المنزلية منزوعة الدسم، والكحوليات، والخبز، والكرفس، والبصل، والجزر الخام، والطماطم، والوجبات السريعة مثل رقائق البطاطس والحلوى والسكريات وما إلى ذلك من العسل، واللحوم النيئة، والبق.

كيف تربح من تكاثر القنافذ؟

تربية القنافذ كيف تربح من تكاثر القنافذ؟

إن مشروع تربية القنافذ والربح من تكاثر القنافذ وبيعها من الأمور التي قد تستحوذ على إعجاب الكثيرين، فمجرد رؤية الأم وصغارها من خلفها قد يسرق قلبك ويسيطر على عواطفك، ولكن هذا الإعجاب وتلك الرغبة في الربح لا يجب أن تطغى على سلوكياتك نحو القنافذ الأمهات، فقد يودي ذلك بحياتها، لذلك هناك بعض التعليمات والإرشادات التي يجب مراعاتها واتباعها عند الرغبة في تكاثر أو توالد القنافذ، وهي كالتالي:

اختيار أفراد القطيع

إذا كنت جاهزا لمشروع تربية القنافذ وتوالدها فعليك في البداية أن تحسن اختيار الإناث والذكور المناسبة للتزاوج، ويمكنك الاستعانة ببعض المربين الخبراء أو الطبيب البيطري المتخصص، ويجب ألا يقل عمر الأنثى التي تتزاوج لأول مرة عن 6 أشهر، ولا يزيد عمرها عن سنة؛ لأن تزاوج الأنثى قبل 6 أشهر يؤثر سلبيا على أعضائها الداخلية، وقد يؤدي إلى وفاتها، وأما تزاوج الأنثى أول مرة بعد سنة فيقلل من فرص حملها بشكل كبير، كما يجب أن يكون عمر الذكر أكثر من 5 أشهر، واحرص على اختيار الذكور ذات الصحة الجيدة الخالية من العيوب.

تزاوج القنافذ

ومما يتوجب عليك معرفته أن القنافذ تتزاوج مع أقربائها ولا تدرك ذلك؛ فيمكن للذكر أن يتزاوج مع أمه أو أخته أو ابنته، ولا بأس في ذلك، عليك أن تجلب الأنثى إلى قفص الذكر مع إزالة الأنابيب أو الألعاب أو العقبات من قفص الذكر، واترك الأنثى مع الذكر بضعة أيام، وقد تلاحظ مطاردات أو عنفا في التعامل فلا تقلق من ذلك، وبعد أسبوع من بقاء الأنثى مع الذكر يمكنك إعادتها إلى قفصها مرة أخرى، وإذا لم تتيقن من حمل الأنثى فيمكنك إعادتها إلى الذكر لبضعة أيام أخرى، ولكي تكون خبيرا في تربية القنافذ فلا تبقي الأنثى مع الذكر إذا تيقنت من حملها؛ حتى لا تؤثر على صحتها أو صحة الأجنة التي تحملها.

رعاية الأنثى أثناء الحمل

إذا تيقنت من بداية حمل الأنثى فبادر بتسجيله أمام رقم الأنثى في السجل الخاص بها، حيث يستمر حمل الأنثى بمتوسط 5 أسابيع، وقد يصل على أقصى تقدير إلى 46 يوما، وفي منتصف فترة الحمل تقريبا عليك أن تكون حريصًا أثناء تربية القنافذ الأمهات ورعايتها، ومن ذلك جلب حوض بلاستيكي، مفتوح من أحد جوانبه فتحة قطرها 10 سنتيمترات، ويوضع بشكل مقلوب، ويوضع أسفله نشارة الخشب النظيفة وبعض القش الجاف، وقبل موعد الولادة المحتمل بيومين يجب تغيير الفراش وتنظيفه؛ ليكون جاهزا لاستقبال الصغار، وحاول أن تحتفظ بدرجة حرارة العش دافئة ومناسبة للصغار بحيث لا تزيد عن 24 درجة مئوية ولا تقل عن 18 درجة مئوية، حيث يمكنك زيادة التدفئة بمصباح كهربائي، واستعمال الترمومتر بصفة دورية يمكنك من قياس درجة الحرارة ومتابعتها، ومن أهم ما يجب عليك الاهتمام به عند تربية القنافذ الحوامل توفير الطعام الصحي المناسب بالقدر الكافي، وعليك تجديد المياه بصفة دورية وزيادة كمية الطعام للإناث الحوامل خلال الأسبوعين الأخيرين من الحمل، وتابع فحص طعام الأنثى عدة مرات يوميا مع تزويدها بما تحتاج إليه من طعام أو شراب.

ولادة القنافذ

هناك علامات سوف تلاحظها على الأنثى الحامل عند اقتراب وقت وضع الصغار، ومن ذلك توقف الأم عن تناول الطعام، وقد تسمع بعض الأصوات الصاخبة التي تصدرها الأم عند الولادة أو أصوات الصغار، وهنا من أجل ضمان تربية القنافذ الصغار عليك أن تتفحصها جيدا وإزالة الميت منها بلطف من القفص دون أن تزعج الأم، واعلم أن إزعاج الأم قد يؤدي إلى عواقب وخيمة ومنها قتل الأم لصغارها، فعليك أن تكون حريصا ولطيفا في معاملتها بهدوء، تنجب الأم في العادة ما بين 4 إلى 9 صغار، وخلال الخمسة أيام الأولى تكون الصغار مكفوفة فقم بإلقاء نظرة فاحصة على الصغار وإزالة النافق منها.

فطام الصغار

إذا وجدت أحد الصغار بعيدا عن العش فقم بإعادته إلى مكانه برفق، وخلال الأسابيع الأولى عليك أن تقضي وقتا قليلا كل يوم مع هذه الصغار والإمساك بها بلطف ودعها تشتم رائحتك؛ كي تتعود عليك وعلى وجودك، وبعد مرور 4 أسابيع يمكنك زيادة فترة بقائك مع الصغار تدريجيا، وعندما يبلغ عمر الصغار ثلاثة أسابيع تبدأ في القفز في إناء الطعام، وعند الوصول إلى عمر 5 إلى 6 أسابيع يتم عزل الصغار ووضعها في أقفاص منفردة؛ حتى تتفرغ الأم لدور جديد أو حمل جديد، وعند تربية القنافذ الصغار وخلال فترة الرضاعة قد ترفض الأم إرضاع بعض الصغار، وهنا يتوجب عليك رعاية تلك الصغار المرفوضة بنفسك من خلال إحضار قطارة وتغذيتها في فمها بالقطارة برفق مرة كل أربع ساعات تقريبا، ويتم تحفيز القنفذ الصغير على التبول أو التبرز من خلال الضغط برفق على بطنه بعد رضاعته.

من المهم بعد فطام الصغار أن تعطي الأنثى فترة راحة بين كل ولادة وأخرى؛ لكي تستعيد نشاطها وقدرتها على الحمل ورعاية الصغار مرة أخرى، ويرى البعض أن مرات حمل الأنثى لا يجب أن تزيد عن ثلاث مرات خلال السنة، حيث تكون المسئولية كاملة على الأم، وعند تربية القنافذ ينتهي دور الأب بعد التزاوج مباشرة، ومن المهم أن تتابع الحالة الصحية للأم أثناء الحمل وعقب الولادة، وإذا لاحظت تغيرا في سلوك الأم خلال تلك الفترة فيجب عليك استدعاء الطبيب البيطري فورا، وقد عرضنا في هذا المقال: ما الذي يجب معرفته قبل تربية القنافذ؟ ما أهمية تربية القنافذ البرية؟ هل يجوز تربية القنافذ؟ كيف تبدأ مشروع تربية القنافذ في البيت؟ ما هو طعام القنفذ المفضل؟ كيف تربح من تكاثر القنافذ؟

محمد حسونة

معلم خبير لغة عربية بوزارة التربية والتعليم المصرية، كاتب قصة قصيرة ولدي خبرة في التحرير الصحفي.

1 تعليق

3 × أربعة =