تعتبر تجارة السلاح خصوصًا غير القانونية منها تجارة هائلة الحجم تدر البلايين للمتعاملين فيها، لكن هذا على حساب العديد من الأرواح البريئة.

تجارة السلاح

تجارة السلاح واحدة من أضخم مجالات التجارة حول العالم. القوي يأكل الضعيف بالتأكيد ليس هذا هو قانون الغابة كما يدعي البعض بل هو قانون الحياة الذي يسري على جميع المخلوقات على وجه الأرض وأولها الإنسان. لننظر إلى العالم بنظرة موضوعية فما هو إلا مجموعة من الشعوب والدول التي تسلط كل واحدة منها السلاح في وجه الآخرين، الكل يعيش في رعب وخوف وأقل حركة من هذا أو ذاك تجعل العالم كله يقف على قدميه.

تجارة السلاح : ملف كامل من الألف إلى الياء

1هل الأسلحة أداة لحماية البشر حقاً؟

لم تكن الأسلحة يوما أداة لحماية البشر من الخطر بل هي نفسها أداة قتل وتخريب وتدمير. بفضل طبيعة البشر الوحشية والرغبة في السيطرة والانتقام والأنانية والجشع الذي يسيطر على قلوب الكثيرين كل هذه الصفات جعلت من امتلاك القوة حلماً يراود الكثيرين فسعوا وراء امتلاك الأسلحة الفتاكة. ربما يكون هذا هو الجزء الظاهر من الحقيقة ولكن ما خفي كان أعظم فهناك من يسعى دائماً إلى إشعال نار الفتنة وهناك من يستفيد من إبقاء النار مستعرة ومن استمرار الحروب بين الشعوب أطول فترة ممكنة، فكلما انتهت حرب بدأت أخرى وكلما تصالح شعب تحارب آخرون. تجارة السلاح هي منظومة متكامل يستفيد منها صغار التجار وكبارهم على حد سواء، وهم أكبر المستفيدين من استمرار الحروب والنزاعات والصراعات بين الجماعات والشعوب والدول حتى أن اقتصاد كثير من الدول يعتمد بشكل رئيس على هذه الصناعة التي تدر المليارات من الدولارات.

2حجم تجارة السلاح حول العالم

في الحقيقة إن تحديد حجم تجارة السلاح حول العالم بشكل دقيق يعتبر أمراً صعباً ولكن كثيراً من التقديرات والإحصائيات تشير إلى أن المبالغ التي تنفق على شراء الأسلحة حول العالم تتراوح بين تريليون ونصف واثنين تريليون دولار في العام الواحد وهو رقم ضخم للغاية حيث أن تجارة السلاح بهذا الرقم تحتل المركز الأول دون منافس في قائمة أكثر السلع تداولاً حول العالم متخطياً بذلك تجارة المخدرات التي تحتل المركز الثاني بعد تجارة السلاح.

- إعلانات -

3أرباح شركات صناعة السلاح أموال طائلة

أما نصيب شركات الأسلحة من هذه المبالغ لا تقل بأي حال من الأحول عن نصف تريليون دولار (500 ألف مليار دولار) سنوياً فما تجنيه مئة شركة من شركات صناعة الأسلحة في العالم يصل إلى حوالي 30% من الأموال التي تدفع في عمليات شراء الأسلحة سواء كان ذلك عن طريق بيع الأسلحة للجيوش النظامية أو غير هذا من صفقات الأسلحة التي لا يعرف أحد عنها شيئاً. وتحتل الولايات المتحدة الأمريكية المركز الأول في الدول المصدرة للأسلحة يليها روسيا والصين ويأتي بعد هذه الدول وبفارق كبير أربع دول أوروبية هي فرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا في أكثر الدول المصدرة للسلاح. أما الدول المستوردة لهذه الأسلحة فإن الهند تحتل المركز الأول يليها دولة الإمارات العربية المتحدة التي تعقد صفقات ضخمة لشراء الأسلحة لا تتناسب البتة مع حاجتها للأسلحة وفي المركز الثالث تأتي المملكة العربية السعودية وباكستان أما مصر فإنها تأني في المركز الثاني عشر عالماً.

4لا أحد ينافس الولايات المتحدة الأمريكية

تمتلك وحدها الولايات المتحدة الأمريكية سبعة شركات لصناعة الأسلحة تصنف هذه الشركات ضمن قائمة تضم أكبر عشر شركات في العالم منتجة للسلاح حيث تتجاوز مبيعات الشركة الأكبر في العالم وهي أمريكية 36 مليار دولار سنوياً. ومن ناحية أخر فإن إنفاق الولايات المتحدة الأمريكية على خدمات الدفاع والأمن القومي يبلغ قيمته 680 مليار دولار محتلة بذلك المركز الأول عالمياً وبفارق شاسع عن صاحبة المركز الثاني وهي الصين التي تنفق 166 مليار فقط على خدمات الأمن والدفاع والتسليح. كل هذه الأرقام تبين وتوضح بشكل لا يدع أي مجال للشك مدى اعتماد اقتصاد هذه الدولة على تجارة السلاح والفائدة الكبيرة التي تعود عليها وعلى شركاتها من بقاء الدول المستوردة في حاجة ماسة إلى الإمداد بالسلاح والأنظمة الأمنية والدفاعية المختلفة. وتوضح أيضاً من هو المستفيد من استمرار الحروب والنزاعات بين الشعوب والجماعات طالما كان ذلك بعيداً عن أراضيها ومواطنيها.

5تجربة فعالية الأسلحة

الأسلحة في الحقيقية لم يتم صناعتها ليتم وضعها في المخازن فليس من يمتلك أكبر عدد من الأسلحة في مخازنه هو الأقوى بل لابد أن تكون هذه الأسلحة على قدر كبير من الفعالية فالعبرة بمدى قدرة هذه الأسلحة على الصمود ومدى قدرتها التدميرية أثناء الحروب الفعلية لذلك فلابد من تجربة هذه الأسلحة على أرض الواقع لتزدهر بعد ذلك تجارة السلاح في العالم، تلجأ بعض الدول إلى إجراء اختبارات لهذه الأسلحة في المحيطات أو الأماكن المفتوحة من الجبال والصحاري ولكن هذه الطريقة ليست مجدية لبعض الدول فهي تريد أرض معركة حقيقية تستعرض فيها هذه الأسلحة وتعرضها أمام العالم ومن ثم يزيد إقبال المستوردين عليها الأمر أشبه بالدعاية والترويج. ولذلك فإن الأماكن التي تشتعل فيها الحروب والنزاعات تعتبر أرضا خصبة لتقوم كل دول وكل شركة باستعراض أسلحتها ومدى تطورها والوقوف على مدى فعالية السلاح وحاجته إلى التطوير وبناء على ذلك يتم إنتاج عدد أكبر من هذه الأسلحة أو استبدالها بإصدارات جديدة إذا لم تثبت جدارتها.

6ربع مليون ضحية التباهي بقوة السلاح

وأفضل مثال على هذا هو ما قامت به الولايات المتحدة الأمريكية أثناء الحرب العالمية الثانية. حيث قامت بأول تجربة للقنابل النووية بإلقاء إحدى هذه القنابل على مدينة هيروشيما وإلقاء نوع آخر من قنابلها النووية على مدينة ناجازاكي مما أدى إلى وفاة أكثر من ربع مليون شخص، رغم أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تكن في حاجة لفعل ذلك، فالحرب العالمية قد انتهت بالفعل وانتصر الحلفاء واليابان لم تكن تشكل أي تهديد بل إن القنابل النووية استهدفت المدنين بشكل مباشر، كل ما في الأمر أن أمريكا أرادت تجربة أسلحتها النووية لا أكثر وليس هناك أفضل من الحرب العالمية لفعل ذلك.

- إعلانات -

7القضاء على الفقر

إذا تم مقارنة هذه الأرقام الفلكية بما يتم يحتاجه العالم للقضاء على الفقر نهائيا من هذا الكون، سنجد أنه من أجل القضاء على الفقر يحتاج العالم إلى 30 مليار دولار سنوياً فقط لا غير طبقاً لمنظمة الصحة العالمية. هذا الرقم الذي لا يمكن بأي شكل من الأشكال مقارنته بما ينفقه العالم على تجارة السلاح يكفي لإنقاذ حياة ملايين الأطفال الذين يموتون جوعاً في دول العالم الثالث ولكن من يهتم طالما أن الشركات العالمية تحقق أرباحا طائلة وطالما أن الدول المتقدمة تعيش في أمن وأمان بعيداً عن الحروب والفقر والجوع.

8شبكة عالمية تدير تجارة السلاح

تجارة السلاح هي عملية معقدة تتكون من طبقات كثيرة فهي لا تشمل فقط الدول والشركات والجيوش النظامية وإن كانوا يمثلون الجزء الأكبر من التجارة ولكن إلى جانب هؤلاء أو لنقل بفضل هؤلاء تنشط التجارة غير المشروعة التي ربما تضم بعض الجنرالات أو بعض الخارجين عن القانون الذي يتمكنون من تهريب الأسلحة والحصول عليها أثناء فترات الأزمات والحروب التي تقضي على بعض الدول وتخلق حالة من الهرج والمرج يستغلها هؤلاء المهربون للاستيلاء على الأسلحة وبيعها لعصابات وجماعات إرهابية ليبدأ بعد ذلك فصل جديد من الدماء وإزهاق الأرواح البريئة التي تكون دائما ضحية هذه التجارة التي جلبت الخراب لكثير من الدول. في النهاية أقول نعم من يملك القوة يملك كل شيء حقيقة أثبتها التاريخ وأثبتتها الأيام والسنوات على مر العصور والأزمنة ولكن الثمن دائماً يكون باهظاً.

1 تعليق

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

عشرة − سبعة =