بدائل الكورتيزون

الكورتيزون من العناصر المهمة لأجسامنا، تفرزه الغدة الكظرية طبيعيا داخل الجسم. كثيرا ما يصفه الأطباء عند الإصابة بالمرض لما له من تأثير فعال في مواجهة الأمراض. لكن لا يفضل الكثيرون تناول الأدوية التي تحتوي على الكورتيزون لما له من آثار جانبية غير مستحبة وبخاصة إذا ما تم تناول هذه العقاقير بكمية كبيرة أو لفترات طويلة. ما لا يعرفه البعض أنه يمكن الاستعاضة عن عقاقير الكورتيزون عن طريق بدائل الكورتيزون الطبيعية. لكن أين توجد هذه البدائل؟ وهل هي كافية كبديل عن الكورتيزون الموجود بالعقاقير الطبية؟ وما هي الأهمية القصوى للكورتيزون في أجسامنا؟ هذا ما سنتعرف عليه سويا في هذا المقال.

ما هو الكورتيزون؟

الكورتيزون هو من العقاقير المهمة لعلاج العديد من الأمراض، يساعد على مواجهة الآلام التي تسببها الأمراض بالإضافة إلى تقليل التورم والالتهابات، يتم تناوله عن طريق الفم أو الحقن أو في شكل كريمات ومراهم. يستخدم في علاج بعض أمراض الجهاز التنفسي والحساسية وبعض أمراض السرطان والمناعة.

أضرار الكورتيزون

يكمن الخوف الأكبر من الكورتيزون وبخاصة الذي يتم تناوله عن طريق الفم بسبب أعراضه الجانبية التي يسببها تناوله لفترات طويلة أو لكميات كبيرة والتي من أهمها زيادة الوزن والشعور بالدوخة وصداع الرأس. ولكن إذا كان لا بد من استخدام الكورتيزون فهناك بعض الاحتياطات يمكن مراعاتها للحد من أعراضه الجانبية قدر الإمكان:

  1. يجب استشارة الطبيب قبل البدء في استخدام أي عقاقير تحتوي على الكورتيزون، فلا يفضل تناوله من تلقاء النفس حتى وإن كان قد سبق وصفه من قبل للمريض.
  2. ينبغي إخبار الطبيب بالتاريخ المرضي وبخاصة بعض الأمراض مثل جلطات الدم أو مشاكل الضغط والقلب أو أمراض الكبد والكلى أو أمراض سيولة الدم.
  3. قد يصعب السيطرة على ضبط مستوى السكر في الدم لمرضى السكري إذا ما تم تناول أدوية تحتوي على مادة الكورتيزون، لذا يفضل إخبار الطبيب بذلك.
  4. يجب على المرأة الحامل أو المرضع إخبار الطبيب بذلك قبل أن يصف لها دواء الكورتيزون.
  5. في حالة تناول الأطفال عقاقير الكورتيزون لمدة طويلة قد يتسبب ذلك في تأخر نمو الطفل لذا يجب المتابعة المنتظمة مع طبيب الأطفال للتأكد من معدل النمو الطبيعي للطفل.
  6. إذا طلب منك إجراء بعض التحاليل الطبية وأنت تتناول عقاقير الكورتيزون فيجب إخبار الطبيب لأنه قد يتسبب في عدم دقة بعض التحاليل.
  7. ينبغي الحرص على تناول أدوية الكورتيزون بانتظام في المواعيد التي يحددها الطبيب، كما ينبغي الالتزام بالجرعات المحددة.
  8. يجب عدم إيقاف الدواء بدون استشارة الطبيب حتى مع تحسن الحالة الصحية، لأن ذلك قد يتسبب في حدوث انتكاسة مرضية، كما أن بعض أنواع الكورتيزون ينبغي إيقافها تدريجيا وليس بصورة مفاجئة.

بدائل الكورتيزون الطبيعية

بالرغم من أهمية الكورتيزون كعلاج سحري لبعض الأمراض إلا أننا يمكن تجنب استخدامه قدر الإمكان وذلك بالحرص على تناول بدائل الكورتيزون الطبيعية:

بذور الكتان

لها نفس قدرة الكورتيزون في مواجهة الالتهابات فهي تحتوي على الأوميجا 3 و6 والأحماض الدهنية، كما أنها تساعد في ضبط معدل السكر بالدم.

زيت الزيتون

أثبتت الدراسات أن زيت الزيتون يحتوي على مادة الالوكانيثال المقاومة للالتهابات مثلها تماما مثل الكورتيزون، فضلا عن فوائد زيت الزيتون الأخرى التي لا حصر لها، لذا يفضل استخدامه بانتظام.

شجر الصنوبر

يتم استخلاص مادة البيكنوجينول من لحاء شجر الصنوبر وهي مادة مضادة للأكسدة، لها فاعلية الكورتيزون في تخفيف انتفاخات المعدة المؤرقة وتقليل الالتهابات وتنظيم مستوى السكر في الدم وارتخاء الأوعية الدموية وضبط معدل ضغط الدم.

شجر الصفصاف الأبيض

يمكن صنع شاي قشر الصفصاف الأبيض وتناوله لما له من فوائد عديدة في المساعدة على مقاومة الالتهابات.

ينصح دائما بتناول الأطعمة التي تحتوي على بدائل الكورتيزون مثل مضادات الأكسدة وهي الزنك وفيتامين أ ود وإي، وهي متوفرة في الطماطم والجزر والبروكلي والحليب وبذور عباد الشمس، كما ينصح بالتعرض للشمس فترة الصباح الباكر وما قبل الغروب بساعتين للاستفادة من أشعة الشمس المفيدة التي تدعم فيتامين د بالجسم.

أين يوجد الكورتيزون الطبيعي؟

الكورتيزون إفراز طبيعي داخل الجسم يزداد إفرازه في الصباح حتى يبلغ ذروته فترة الظهيرة ويقل تدريجيا في المساء، يزيد إفراز الكورتيزون الطبيعي أيضا بزيادة نشاط الجسم فعند ممارسة الرياضة أو القيام بأي نشاط تزيد نسبة الكورتيزون التي تفرزها الغدة الكظرية. مع قلة إفراز الكورتيزون الطبيعي وخاصة أثناء الليل يزيد الإحساس بالألم وتزيد مشاكل الجهاز التنفسي مثل السعال وصعوبة التنفس وهذا ما يفسر سبب زيادة الشعور بالألم دائما أثناء الخلود إلى النوم.

ويمكن الاستعاضة عن الكورتيزون بشكله الدوائي عن طريق استخدام بدائل الكورتيزون المتوفرة بالطبيعة مثل مضغ الحبهان فهو يفيد الجسم بنفس فائدة الكورتيزون في تخفيف الشعور بالألم ومقاومة الالتهابات. كما يمكن استخدام القرنفل كبديل للكورتيزون في حالة تسكين ألم الأسنان عن طريق وضعه على مكان الألم لبضع دقائق.

الروزماري والبردقوش، ملعقة من كل منهما على كوب ماء مغلي ويتم شرب الماء بعد تصفيته. فضلا عن ذلك يمكن تنشيط الكورتيزون داخل الجسم عن طريق تناول سم النحل والتدليك والوخز أو الكاسات وإطالة السجود أثناء الصلاة.

اللبان المر

اللبان المر أو اللبان الدكر هو عبارة عن مادة صمغية تؤخذ من جذوع بعض الأشجار التي تتوافر في بعض الدول العربية مثل دول شبه الجزيرة العربية، يحتوي اللبان الدكر على معدل عال من الكورتيزون الطبيعي، لذا فهو مفيد جدا في علاج العديد من أنواع الالتهابات بدون التعرض للأعراض الجانبية للكورتيزون الدوائي. يمكن مضغ قطعة من اللبان المر مثل اللبان العادي كما يمكن أن ينقع بالماء لمدة يوم كامل ثم يتم تصفيته ويشرب الماء.

العرقسوس كورتيزون طبيعي

العرقسوس نبات معمر معروف منذ القدم لدى الفراعنة والرومان، يزرع في العديد من أنحاء العالم، له أهمية كبيرة حيث يتكون من مواد تشبه في تأثيرها الكورتيزون، يساعد في علاج الالتهابات وأمراض الروماتيزم عن طريق وضع ملعقة صغيرة من العرقسوس في كوب ماء مغلي لمدة عشر دقائق ثم يصفى ويشرب ثلاث مرات يوميا ويفضل بعد تناول الطعام. كما يتميز العرقسوس بطعمه الرائع واحتوائه على مادة سكرية طبيعية أفضل كثيرا من السكر المصنع من قصب السكر. كما يساعد العرقسوس على علاج الإصابات الفطرية وعلاج الصدفية عن طريق خلطه مع الفازلين واستخدامه كدهان على المنطقة المصابة بالمرض. ويحتوي العرقسوس على مادة الصابونين المستخدمة في العديد من العقاقير الطبية لمعالجة أمراض الجهاز التنفسي مثل الكحة والتهابات الحنجرة وصعوبة التنفس. بالطبع إن استخدام العرقسوس كواحد من بدائل الكورتيزون الطبيعية يعد أفضل بكثير من العقاقير التي تحتوي على الكورتيزون لتجنب أعراضه الجانبية الغير مستحبة، لكن وجب علينا تنبيه مرضى ضغط الدم المرتفع بعدم الإكثار من تناول العرقسوس لما له من تأثير كبير في رفع مستوى الضغط، لذا يكفي تناول كوب واحد فقط في اليوم أو كل يومين مع متابعة قياس ضغط الدم بانتظام.

خاتمة

يتجه معظمنا في العصر الحاضر إلى استخدام المواد الطبيعية في العلاجات. لذا فإن بدائل الكورتيزون من الطبيعة يتوافر بها العديد من المزايا تجعلها الحل الأفضل للاستغناء عن عقاقير الكورتيزون وتجنب آثاره الجانبية الغير مستحبة.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ثلاثة + 7 =