اهتمام الزوج

من الواضح أن اهتمام الزوج بالزوجة هو أحد أعمدة الزواج، فلو أردنا أن نسال الكثيرين في تعريف الزواج، لكانت معظم الإجابات لتنصب على انه الشراكة بين طرفين، الزوج والزوجة، وقد تكون هذه الشراكة هي النوع الوحيد من الشراكات التي أجمعت عليه الأديان والحضارات والثقافات في جميع العصور والأزمان، فأينما توجهت لوجدت أنها تحدثت عن الزواج وأهميته في بناء المجتمع وعن أركان الزواج، قديما كان الزواج كمؤسسة وممارسة موجودة ومعترف بها، يخبرنا علماء الأنثروبولوجيا أنه من المرجح أنه بدأ كطريقة لقيام قبائل مختلفة من الناس بإقامة تحالفات بين بعضهم البعض. كما أن لديها عددا من المزايا المهمة تاريخًا، مثل السماح للزوجين بالمشاركة في واجبات الحفاظ على الأسرة، وكسب العيش، وتربية الأطفال.

على مدى آلاف السنوات الماضية وحتى اليوم، تطور الزواج إلى أكثر من مجرد عقد اجتماعي. أصبح غاية لما يتبع شيء يسمى الحب الرومانسي. وهنا مقصدنا في هذا المقال، أي أن الزواج يتبع الحب، والحب هو الشعلة والشرارة في هذا العقد، لكن قد تختلف الأمور في السنوات التي تلي بداية هناك فئة لا تزال هناك علاقة رومانسية بينهما طوال حياتهم، ليس هذا فقط، ولكن العديد من الأزواج قد يستطيعوا أن يحولوا هذا الزواج إلى محبة وصداقة في ذات الوقت. وهناك فئة للأسف تخف مع مرور السنوات الشعلة التي كانت تضيء هذا الزواج، منهم من تنطفئ لاحقا ويتحولوا إلى الطلاق، ومنهم من يبقى الأمل لديهم في القدرة على إعادة إشغال هذه الشرارة من جديد، فبالطبع، يمر كل زواج بأوقات عصيبة عندما لا يشعر الزوجان بالرومانسية أو المحبة تجاه بعضهما، لكن ليست تلك النهاية، هناك دوما الوسائل والنصائح التي تستطيع إعادة الحياة إلى الزواج.

بالنسبة للمرأة التي تشعر أن زوجها أصبح أكثر بعدا مع الأشهر أو السنوات القليلة الماضية، فمن الشائع أن تشعر بالوحدة في ألمها، هذه الآلام يجب أن تستطيع تخرجها إن كان إلى الأصدقاء أو العائلة لكن الأهم من ذلك أن تصلها النصيحة الجيدة والمساعدة لها في مثل وضعها، سيدتي إذا وجدت نفسك تقولين مرارًا وتكرارًا، لماذا زوجك يتجاهلك؟، فإليك 7 نصائح لإعادة الشرارة و اهتمام الزوج بكِ مرة أخرى.

كوني صادقة مع نفسك (قرري ما إذا كان لا يزال يحبك)

اهتمام الزوج كوني صادقة مع نفسك (قرري ما إذا كان لا يزال يحبك)

ربما كان هذا هو السؤال الأصعب للإجابة وهو الذي يحتاج إلى الإجابة دون أي نوع من التجميل أو المجاملة، إن الإجابة على هذا السؤال بصدق قد تحسم الأمر بين الرغبة بالاستمرار بالمحاولة أو التوقف والنظر إلى الأمر من زاوية أخرى، عليك أن تقرري إذا ما كان زوجك يحبك فعلا من قلبه وان هناك ظروفا أخرى تؤثر على العلاقة بينكما، إذا كانت الإجابة انه لا يحبك إذا الأمر قد انتهى، أما إن كانت الإجابة هي ما زال يملك مشاعر الحب إذا يمكنك المحاولة لإعادة الانتباه والى بناء العلاقة الزوجية السلمية مرة أخرى، فهناك ما يستحق المحاولة لأجله

إيلاء المزيد من الاهتمام له لاستعادة اهتمام الزوج

إن كانت الإجابة على السؤال السابق بإن الزوج ما زال يهتم ويحبك، إذا عليك الانتقال إلى الخطوة الثانية وهي إيلاء الزوج الكثير من الاهتمام، هناك نوع من النساء تلي الاهتمام إلى حاجيات البيت والى الأطفال ومن ثم تقوم بتجاهل حاجيات الزوج والتي تؤدي بالنتيجة إلى انصرافه عنها، لهذه المرأة عليك أن تفكري جيدا فيما تقومين به وان تحولي طريقك إلى العودة إلى نقطة الأساس في العائلة وهو الزوج والانتباه إليه وإيلاءه الاهتمام وإظهار العاطفة. فالزوج في النهاية هو رجب يبحث دوما عن العاطفة والحب، ويجب أن يجدها في بيته قبل أن يبحث عنها خارجا.

البحث عن طرق للاعتراف ببعض مميزاته وصفاته الفريدة

كل رجل لديه واحدة أو أكثر من الصفات الرائعة. والجميع -بما فيهم زوجك- يحب أن يشعر بأنه مميز، ابحثي عن تلك المزايا والصفات الرائعة التي يتمتع بها زوجك وتجنبي السلبيات، اجعليه يشعر بأنك ترينه مختلفا تبعا لهذه الصفات واظهريها له، اشعريه انك تفهمي منهو، هذه المشاعر التي تنقلينها له سيشعر بها هو شخصيا وستترجم عبر الكثير من التصرفات التي سيقوم بها ناحيتك في المقابل. هذا التصرف سيفيد العلاقة بينكما وقوته فيانه يصل إلى قلب وعقل الزوج في آن واحد، وسيساعدكِ على استعادة اهتمام الزوج .

إظهار الاهتمام بمظهرك الشخصي

مع التقدم ومرور سنوات الزواج، تبدأ العلاقة كما قلنا بالفتور شيئا فشيئا، الأسوأ من هذا أن كلا الزوجين سيبدأن وتدريجيا باكتساب الإهمال كعادة يوميا لهما، سيظهر هذا الأمر بالاختصار في المناسبات الرومانسية ومن ثم الكلام الرومانسي حتى ينتهي في أمر سيء للغاية وهو الملابس، وخاصة من قبل الزوجة والتي ستبادر إلى الإهمال في لباسها إلى الدرجة التي تشعر الزوج بالضجر، سيدتي قومي بالاهتمام قليلا بمظهرك، لمسات بسيطة وسريعة ستجعل الزوج يدرك كم أنت جميلة وأنيقة، إن اهتمامك بنفسك يعكس اهتمامك بالعائلة وبالزوج هو الآخر

تحدثي معه عن الأشياء المثيرة التي تودين القيام بها معا للحصول على اهتمام الزوج

حاولي الانتباه إلى الأمور والأحداث والأشياء التي ترغبين أن تتشاركي وزوجك في القيام بها، على سبيل المثال القيام برحلة مميزة مع بعضكما البعض، أيضًا المشاركة بعض الهوايات التي تحبانها، التفكير في مشروع مفيد للعائلة وللأطفال، انقضاء المزيد من الوقت مع بعضكما البعض في الأمور التي تحبانها يساعد على توليد حالة من الشغف والانتباه أنت في حاجة لها مع العلاقة الفاترة بينك وزوجك، إذا عليك الانتباه إلى جعل المزيد من الوقت ولكن ليس أي وقت، انه الوقت الذي يتضمن القيام بالأمور التي تحبانها وتشعران بالانجذاب فيها، يمكنك الاستعانة بذكريات السنوات الأولي للزواج أو فترة الخطبة.

قولي له كم يعني لك حبه للحصول على اهتمام الزوج

زوجك إنسان، وهو كجميع البشر يحب أن يشعر بالحب والتقدير، قولي له مباشرة وبصراحة كم أنت تقدرين ما يقوم به للعائلة وللزواج، اشعريه بهذا بالتقدير أيضًا عن طريق المعاملة، قولي له كم هو مهم لك في حياتك وكم أنت ممنونه لوجوده فيها، ستجدين لاحقا يشعرك بذات الأمر ويبادلك ذات التصرفات.

فاجئيه

اهتمام الزوج فاجئيه

هل هناك شخص لا يعشق المفاجآت السعيدة، كوني متأكدة أن زوجك أيضا يحب هذا النوع من المفاجآت ولهذا عليك أن تبقي انتباهه عن طريق هذه المفاجآت، لا يشترط أن تكون هذه المفاجآت مكلفة، أمور بسيطة حتى لو كان تحضير الوجبة (الطبخة) التي يحب، هذه الأمور ستساعده على التواصل معك لاحقا وهو بذات الوقت سيبحث عن مفاجأتك، النتيجة زيادة اهتمام الزوج بكِ.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

13 + 7 =