الوخز بالإبر

اكتشف مجموعة من الأطباء في دولة الصين تقنية الوخز بالإبر وعند خضوع هذه التجربة لأول مرة وُجد أنها تساهم في التخفيف من بعض آلام الجسم، وباستمرار التجارب أثبتت اليابان أن الإبر الصينية الفريدة من نوعها يمكن أن تكون علاجا لأكثر أمراض الجسم خطورة، وبالطبع كانت طفرة هائلة في عالم الطب الحديث مما ساهم في انتشارها بعد ذلك في فرنسا وأمريكا وألمانيا وباقي الدول الغربية والعربية فما السر وراء نجاح هذه الإبر؟ وما هي الطريقة الصحيحة لاستعمالها وما هي الأمراض التي تعالجها؟ كل هذه الأسئلة سنجيب عنها من خلال هذه السطور على موقع تسعة.

أماكن الوخز بالإبر الصينية

الوخز بالإبر أماكن الوخز بالإبر الصينية

هناك مناطق كثيرة في الجسم تخضع إلى الوخز بالإبر كالبطن أو القدمين أو الرأس والرسغين والركبتين ومناطق أخرى كثيرة لكن بحسب الدراسات فإن كل منطقة يتم فيها استخدام الإبر تسهم في علاج مرض ما فمثلا يمكن للوخز في مقدمة الرأس أن يساهم في علاج الصداع بجميع أنواعه، وفي الظهر بالكامل لتنشيط الدورة الدموية وعلاج الآلام، وأما بالنسبة لمرضى التهاب المفاصل والروماتيزم الحاد يمكن لهم استخدام الإبر في منطقة الركبتين والقدمين واليدين.

- إعلانات -

يقال أيضا أنها توضع في الآذن للتخفيف من أعراض الإنفلونزا والتهاب الحلق كما توضع في أسفل البطن للتخفيف من الغازات والانتفاخات والتقيؤ وحموضة المعدة، وهناك أماكن أخرى كثيرة يمكن وخز الإبر بها حيث صنفها العلماء الصينيين على هيئة نقاط قد تزيد عن 60 نقطة في الجسم، وعلاوة على ذلك أن هناك دراسات تؤكد أنها تساهم في رفع نسبة الشفاء من الأمراض السرطانية نظرا لقدرتها على تجديد الخلايا وتنشيط الهرمونات وإعادة تدفق الدورة الدموية في الجسم.

تعلم الوخز بالإبر الصينية

يجب أن يتم الوخز بالإبر على يد أطباء مختصين أو على الأقل أن يكون الشخص الذي يقوم بهذه المهمة متمرسا بشكل كاف على استخدام الإبر الصينية لأن الخطأ قد يتسبب في وقوع الكثير من الأضرار وعلى أية حال فبإمكانك أن تتعلم الطريقة الصحيحة لاستخدام الإبر بسهولة من خلال السير على الخطوات التالية:

  • يجب أولا اختيار أنواع الإبر المصنوعة من المعدن والتأكد من أنها لا تتعرض للصدأ مطلقا حتى لا تضر بصحة الجلد.
  • يجب أن يتراوح قطرها بين 0.18 ملم إلى 0.50 ملم وكلما قل القطر المستخدم يكون أفضل حتى لا يسبب أي شعور بالألم ويفضل أيضا أن تكون مغطاة من نهايتها بمادة بلاستيكية حتى تستطيع التحكم بها عند الاستعمال.
  • مرحلة التعقيم من أهم المراحل عند استخدام الإبر حتى ولو كانت جديدة يجب أن تقوم بتعقيمها باستخدام مادة تسمى أكسيد الإيثيلين أو الكحول الإيثيلي ويجب أيضا ألا يزيد عدد مرات استعمالها عن مرة واحدة فقط وتُحقن بها منطقة محددة من الجلد حتى ولو تم استخدامها لنفس الشخص حتى لا تتسبب في نقل الجراثيم أو الإصابة بأمراض جلدية.
  • يجب على الطبيب أو المساعد ألا يبدأ في تطبيق الوخز بالإبر مباشرة على المريض بل يجب أن يقوم أولا بالتدريب لعدة مرات باستخدام الأشكال المجسمة ويجب أيضا ألا يتم إدخال الإبر لمسافة بعيدة من الجلد.

الإبر الصينية لإنقاص الوزن

تعتبر الإبر الصينية هي الحل البديل والأفضل لتخسيس الوزن فمن الآن وصاعدا لن تحتاج إلى اللجوء للعمليات الجراحية للتخلص من الدهون المتراكمة في جسمك حيث أصبح بإمكانك استخدام الإبر في منطقة البطن لتحفيز مراكز الشبع لأطول فترة ممكنة وتحفيز عمليات الأيض في المعدة وبالتالي تستطيع التخلص من وزنك الزائد كما أن بعض الدراسات تؤكد أن الإبر الصينية تقلل من إفراز هرمونات الكورتيزون وتزيد من الطاقة والنشاط.

هناك ثلاثة أنواع من الإبر يمكن استخدامها لإنقاص الوزن وأهمها الإبر الخاصة بالجسم لأنها مناسبة للأشخاص الذين يعانون من سوء توزيع الدهون في الجسم وبالتالي يمكن استخدامها لتحفيز حرق الدهون في منطقة محددة فقط كالأرداف أو البطن أو الذراعين وهكذا، ولكن من الأفضل أيضا أن يهتم المريض أثناء العلاج بالعوامل المساعدة على التخسيس بشكل أسرع كالاهتمام بالتغذية المناسبة والإكثار من السوائل.

فوائد الوخز بالإبر الصينية للأعصاب

من أهم فوائد الإبر الصينية قدرتها الفائقة في تخليص الجسم من الأمراض العصبية، وعلاج جميع الآلام المتعلقة بالأعصاب مثل آلام الأسنان والصداع النصفي حيث أنها تعمل على إصلاح التلف الذي في القنوات العصبية الذي يحدث نتيجة لخلل الهرمونات العصبية أو للتقدم في السن وأحيانا يكون ناتجا عن كثرة التعرض للضوء أو نتيجة للتعرض للإشعاعات الضارة الناتجة عن استعمال الهاتف المحمول أو التلفاز أو الإفراط في تناول المخدرات والكحوليات.

تختلف مدة علاج أمراض الأعصاب بالإبر الصينية عن مدة علاج الأمراض الأخرى حيث يمكن أن تصل مدة العلاج إلى شهر كامل يتم فيها وأحيانا يضطر الطبيب إلى الاستعانة بالعلاج الكهربي لزيادة فرص العلاج.

أضرار الإبر الصينية

الوخز بالإبر أضرار الإبر الصينية

بشكل عام تعتبر الإبر الصينية هي الأكثر أمنا من أنواع العلاجات الأخرى، ولكن هناك بعض الآثار الجانبية المعتادة التي تظهر عند العلاج كاحمرار الجلد وظهور بعض البثور واضطراب المعدة والدوار أثناء الجلوس لفترة طويلة وهذه الآثار سرعان ما تزول، ولكن في بعض الأحيان تزداد احتمالية حدوث بعض المخاطر نتيجة الاستخدام الخاطئ للإبر أو عدم وجود خبرة كافية للمعالج ومن هذه الأضرار:

الالتهابات الجلدية

وتظهر في بعض الأماكن التي يتم بها الوخز بالإبر وأحيانا تمتد إلى مساحة أكبر من الجلد نتيجة لعدم تعقيم الإبر أو استخدام الأنواع التي تتعرض للصدأ.

- إعلانات -

ظهور الكدمات

نادرا ما تظهر الكدمات الجلدية لكنها إن ظهرت على المريض بعد تطبيق أول جلسة يجب التوقف عن العلاج فورا لأنها تدل على وجود تجلط دموي في الجسم أو عدم الاستعمال الصحيح للإبر وبالتالي لا يفضل الاستمرار في العلاج لتجنب حدوث أية مضاعفات أكثر خطورة.

تورم الجلد

إن حدوث التورم في مواضع الوخز ما هو إلا أمر طبيعي نتيجة للضغط على السوائل الموجودة أسفل الجلد ولا داعي للقلق فغالبا ما يزول التورم بعد مرور 12 ساعة من الخضوع للعلاج ويمكن تطبيق الكمادات الدافئة على موضع الإصابة للشفاء بشكل أسرع.

العدوى الفيروسية

لا تتعدى احتمالية حدوث العدوى عن 1% حيث تحدث العدوى نتيجة لتعرض الإبر للتلوث الشديد ومن أكثر الأمراض الفيروسية هو التلوث بفيروس الكبد الوبائي.

الخاتمة

يجب أن نعلم أن الوخز بالإبر لا يعد علاجا مناسبا للبعض حيث ينصح الأطباء بتجنب استعماله في حالة الإصابة بتميع الدم لتجنب حدوث النزيف الدموي وأيضا يفضل على المرأة عدم الخضوع للعلاج بالإبر في فترة حملها وبخاصة في الشهور الأخيرة من الحمل لأنها تزيد من إنتاج الهرمونات المحفزة للرحم وبالتالي تتقلص المشيمة مما يعرضها لسقوط الجنين أو الولادة المبكرة.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

19 − 17 =