النقد

هناك الكثيرين منا ممن يتعرضون إلى النقد في العمل، وهذا العمل قد يخلق الكثير من الصعوبات والأجواء الغير صحية في العمل والتي قد تؤثر مستقبلا على طبيعة العمل والعلاقة بين المدير وعماله، ولكن هل النقد داخل أجواء ومحيط العمل هو أمر ضار بطبيعته ام انه أمر له جوانبه المفيدة، لو نظرنا إلى الالأمر بحيادية إن النقد في أي مجال قد يكون من الأمور الضرورية للتطور، وهو أمر ضروري بطبيعته ولهذا على العامل أن يقوم بتقبل هذه الفكرة أصلا ومن ثم التفكير بطريقة حيادية وصحية إذا ما كان هو الطرف الذي يتعرض للنقد، وهذا التعامل قد يكون فيه الحاجة إلى الدبلوماسية والتفكير السليم والابتعاد عن التشنج والعناد، والقيام بالنصائح الآتية عند تعرضه للنقد.

حاول أن تتعرف على النقد وما هو تعريفه

قبل أن تقوم بأي خطوة أو ردة فعل عليك أولا أن تحاول أن تفهم ما هو النقد الموجه لك وما هو طبيعته والغاية منه، لا يمكنك أن تقوم بفهم الأمور ووضعها في نصابها السليم إن لم تقم أولا بقراءة متأنية لرسالة النقد التي وجهت إليك وما هي مغازيها، وبالتالي أو حاول أن تفهم ما قيل لك إن كان خطيا، اقرأه اكثر من مرة، وان كان شفهيا عليك أن تحاول الاستفسار عن الأمور التي لم تستطع فهمها من أول مرة والتي قد تحتاج إلى المزيد من التوضيح حتى تصبح الصورة اكثر وضوحا ودلالة.

عليك أن تؤمن أن لا شخص كامل

الخطوة التالية والمهمة للتعامل مع النقد الذي يوجه لك أن تستطيع أن تفهم وبقناعة كاملة انك شخص لست كاملا ولست عصيا على الأخطاء أو معصوما عنها، كما أن الانسان الأخر الذي وجه لك النقد هو الأخر ليس كاملا وقد يكون أيضا قد تصرف بحسن نية ولكن بخطأ، هذا الفهم يبسط الأمور اكثر ويجعلك قادرا على التعامل مع النقد بصورة اكثر تقبلا وحيوية ودون انفعال، هو يحضرك لأي شيء كما الرياضي يتحضر للسباق.

تعرف على الأمور السلبية في شخصيتك

ينبغي أن تكون انت الشخص الأكثر علما بشخصيتك وطبيعتها وما ينطبق عليها، هل انت رجل عصبي؟ سريع الغضب، ام تأخذ الأمور بطريقة سلبية دوما، ام تماطل في الكثير من الأحيان؟، هذه بعض الصفات التي لا يحبذها أصحاب العمل في عمالهم، فهل تتواجد هذه الصفات وغيرها مما يتشابه معها في طبعك، هذا الأمر لا يعني الانتقاص من شخصك ابدأ، فكما قلنا سابقان الجميع معرض للنقد، وليس هناك شخص كامل على الاطلاق، ولكن هذه العملية هي للتعرف على الأمور التي ينبغي عليك أن تتجاهلها أو تقمعها في شخصيتك.

قم باستيعاب النقد الموجه لك ودراسته

الآن عليك أن تقوم بدراسة هذا النقد بصورة منطقية وليست عاطفية، ويمكنك الاستعانة بمن حولك إن كانوا من الأصدقاء أو الزملاء في العمل لغايات التوضيح ووضع النقاط على الحروف، والتعرف على هذه الأمور جميعها وهذا الأمر سيساعدك على التعرف على الأجزاء اللاحق من قبله والرد على النقد إن كان بقبوله أو بيان قصوره.

قم بمراجعة عملك السابق واكتشف هل النقد سليم ام لا

الآن بعد أن فهمت النقد الذي وجه إليك وما هي أوجه القصور التي تمت الإشارة إليك فيها، عليك أن تقوم بمراجعة الواجبات التي كانت عليك سابقا والتي بسببها وجه النقد إليك، هل فعلا النقد ينطبق عليها ام انه انك قمت بواجباتك على اكمل وجه، في حال قمت بعملك على اكمل وجه فيمكنك أن تقوم وخطيا ببيان الاختلاف بين النقد وعملك ومدى مطابقته له، بخلاف ذلك، عليك بقبول النقد والاعتراف بالقصور، جهتك والعمل على تلافيه لاحقا.

قم بحيادية بمطابقة النقد على عملك

عند القيام بمطابقة النقد على عملك عليك أن تقوم وكما ذكرنا سباقا بإجراء العمل بطريقة حيادية بحتة وبعيدا عن التغول في الأمر من النواحي الشخصية، ويفضل أن تقوم بدراسته مع شخص أخر، وكأنك تقوم انت شخصيا بنقد شخص أخر، الحيادية هي احد اهم الأسباب في النجاح والتفوق في الأعمال مهما كانت درجتك الوظيفية.

لا تأخذ الانتقادات بشكل شخصي

البعض قد يخسر عمله ووظيفته، وقد يبقى يتنقل بين وظيفة وأخرى نظرا لكونه يظن أن جميع الانتقادات التي توجه إليه شخصية وليست بناءا على أداءه الوظيفي، مما يعني فكرة التحامل عليك دون داعي، وهذا الأمر في الأغلب وكثيرا من يكون عار عن الصحة وخارج المألوف، فلا يمكن أن يتصور إن مدير الشركة أو صاحبها أو المدير والذي هدفه النجاح للشركة سيقوم بنقد عماله فقط كرها أو لحقد شخصي.

دوما تذكر أن جميع ما يحدث دوما لهدف

من الأمور المهمة التي ستساعدك في حياتك أن تدرك أن جميع الأمور التي تجري، إنما تجري لهدف ما وليس للصدفة، وبالتالي هذا الأمر يجعلك تدرك أن عليك البحث عن الهدف من وراء ما جرى وفهمه وتحويله إلى أمر لصالحك لا ضدك، إن التفكير في نقطة ما من الناحية المنطقية يساعدك على التخلص من الكثير من الأفكار الغير واضحة وسليمة.

الآن قرر إما تقبل النقاد وتجاوزه، أو مراجعة الناقد في نقده

الآن بعد قمت بتحليل الموقف جميعه عليك أن تدرك أين تقف، هل النقد محق وبالتالي عليك تقبله وتترك السفينة تمضي، أم النقد في غير محله وعليك أن تراجع مديرك وتصحح الأمور، ولكن عليك أولا أن تقوم بدراسة الموقف بشكل جدي وواضح وسليم بحيث تكون ملما به من جميع الجوانب عند طرح الفكرة، وتوضيحها بشكل كامل.

استمع لوجهة نظر الناقد وشرحه

من الأمور التي عليك أن تكون قادرا على التعامل معها هي الكيفية التي تستطيع أن تستوعب فكرة المدير أو الشخص الذي نقدك، فمن الأفضل أن تملك القدرة على الاستماع والتحليل مع عدم المقاطعة لغايات الوصول إلى نقطة قد يكون هو من إدراكها افضل منك، وهي غائبة عن نظرك، فبالعادة يكون المدراء أو أصحاب العمل هم أصحاب الخبرة في التعامل مع عملهم بصورة أوضح من الغير، حتى لو كانوا عمالهم، وبالتالي إن الانصات لهم سيقودك للوصول إلى الصورة الصحيحة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

عشرين + ثلاثة عشر =