النقد غير البناء

الجميع يواجه الانتقادات، وإلى درجة معينة يمكن اعتبار هذا الأمر طبيعيا بعض الشي ومقبول، خاصة إن كان هذا النقد بناءا (عكسه النقد غير البناء ) والهدف منه التخلص من الأخطاء والسلبيات والانتقال إلى الجانب الجيد، تصحيح الأخطاء، وفعليا الجميع يتعرض للنقد، إن ضمن مجال عمله أو هواياته، البعض يتعرض للنقد لمجرد مروره في الطريق، أو طريقة لعبه لكرة القدم، وهذا ما يتيح لنا الاستنتاج أن انتقاد الآخرين هي طبيعة ترتبط بالبشر، ولا يمكن تخطيها أو إقصاءه، ولكن يجب علينا أن نعرف كيف نتعامل معه.

أما النقد فهو قد يكون كنا ذكرنا سابقا بناءا وصحيا وقد يكون هداما وبذيئا ووحشيا إلى درجة كبيرة ولا مبرر له، وهو مدار حديثنا في هذا المقال، كيف تتعامل مع انتقاد شخص لك بطريقة وحشية ودون أن يستند إلى ارض واقعية في نقده، هذا بالإضافة إلى استخدامه ألفاظا قد تكون قاسية وغير مبررة على الإطلاق، هل ستكون ندا له في ذات الأسلوب أم تتجاهله، إليك بعض النصائح التي قد تفيدك في التعامل مع النقد غير البناء .

تقدير النقد

النقد غير البناء تقدير النقد

عند استماعك لشخص ينتقدك، عليك أولا الاستماع إليه جيدا ومن ثم أن تقوم بموازنة هذا النقد، فهل هو نقد يستند إلى أسس معينة ويمكن التعامل معه بطريقة عملية ومهذبة، أم أنه نقد همجي وهدام، والهدف منه تدمير شخصيتك أو فعلك أو بحثك، قدرتك على التقييم الصحيح لما يتكلم عنه الشخص الأخر هي المقدمة الفعلية للرد السليم والتعامل معه، لكن عليك أن تجتهد في الوصول إلى التقييم السليم وعدم التسرع في الحكم.

لا تبالغ أبدا في ردة فعلك تجاه النقد غير البناء

عندما تتعرض إلى جزء من النقد، عليك أن توازنه من خلال إدراك أن هذا مجرد نقد بسيط من جميع التعليقات. لا تبالغ في تأثير ذلك عليك أو من تكون، في الواقع انت تعرف أفضل من أنت وشخصيتك أكثر من غيرك وبالتالي عليك أن تمتص هذا النقد أولا قبل أن تقوم بأي ردة فعل.

اجعل من ينتقدك يركز على السلوك

إذا كنت في مرحلة التقييم لأي ظرف أو غاية كانت، حاول توجيه الشخص إلى سلوكيات محددة، وليس أنت شخصيا. أخبرهم وبطريقة مهذبة أنك مهتم بسماع اقتراحاتهم على ما تقدمت به من مشروع أو سلوك أو عمل دون ربط ذلك مباشرة بشخصك واطلب أفكارًا إيجابية لتحسين أساليبك.

تعامل على أن النقد غير البناء مجرد رأي

حتى لو خرج النقد والتقييم عن حدود اللياقة والأدب، تعامل معه على أنه رأي فقط يخص شخص مطلقه وليس بالضرورة يمثلك أو يقترب من سلوكك أو شخصك تعامل معها كذلك على أنها ليست حقيقة، فالفائدة الوحيدة من التعليقات هي إذا كانت تضيء نقاط الضعف أو نقاط القوة التي شككت بها ولكنك لم تحققها. فلديك دائما خيار الاختلاف مع النقد البناء، أما النقد غير البناء فلا مجال للأخذ به.

لا تسأله إن كان صادقا في نقده

البعض وعند تعرضه إلى النقد، يقوم بالمبادرة لسؤال الشخص الناقد عن مدى مصداقيته في نقده، وهل هو جاد أم مجرد يمارس المزاح معه، هذا التصرف خاطئ بالمجمل مع الشخص الذي ينتقد بطريقة فظة وغير مهذبة، فأنت هنا تعطي مصداقية ولو بسيطة للنقد الذي تقدم به هذا الشخص وهو أخر ما تحاول إثبات صحته، عليك بتجاهله مطلقا.

حولها إلى معنى إيجابي

يمكنك أن تحول هذا النقد أيا كان نوعه وفحواه إلى نقطة إيجابية تستفيد انت منها، قم بطريقة واضحة بتوجيه الشخص المنتقد نحو تقديم اقتراحات للتحسين بدلاً من الإشارة إلى العيوب. على سبيل المثال إذا كنت تلقي خطابا أو كلمة، فيمكن لمن ينتقدك أن يقول لك (يرجى أن تحاول التباطؤ في الكلام قليلا عند إلقاء خطاب) ويمكنه أيضا أن يقول (لا يمكنني فهم أي شيء قلته)، إذا دورك أن توجهه إلى الإشارة إلى انك تلقي الخطاب بطريقة بطيئة وليس أن كلامك غير مفهوم.

لا تجادل

لعل من أكثر الأخطاء التي قد تقوم بها هو أن تجادل شخصا يستخدم طريقة أو ألفاظا فظة في نقد الآخرين، فهذا يدل على عدم النضج من خلال نقل نفسك إلى مستوى الرجل الذي تعتقد انت نفسك انه متدني، حتى تستطيع التأكد راجع احد التعليقات على الفيس بوك مثالا وتابع النقد غير البناء ، سترى أن هذا الشخص لن يتوانى عن مهاجمة أي شخص وبذات الوسيلة المتدنية إذا أشار إلى تعليقه أو انتقده عليه. ولهذا من الأفضل والأكثر أمانًا وثقة إذا كان بإمكانك إعادة توجيه النقد والنقض جانباً منه إذا شاركت في حجة ضد ما يقوله.

قل شكرا لمن يشارك في النقد غير البناء

في بغض الحالات إن شكر هذا الشخص هو وسيلتك إلى الاستهزاء به وبنقده الهدام، وبذات الوقت وسيلتك للتخلص من الجدال الذي لا يغني في شيء. ، فعليا إن الشكر قد يجبر الناقد على مراجعة أقواله ونقده السابق.

اتبع سياسة الصدق

اعمل على تطوير سياسة للأمانة والصدق، حيث تقوم من خلالها بتشجع الناس الذين يقدمون لك تعليقات صادقة. هذا الفعل مع استمراريته سيساعد على تطوير العلاقة بينك وبين الناقدين الجيدين، ويعزل الناقد السيئ، وسترى انه ودون مراجعة سيضطره إلى الخروج لاحقا.

لا تبرر

في مواجهة الانتقادات، قد تشعر بالحاجة إلى شرح أو تبرير نفسك. نصيحتي هي تجنب ذلك ما لم يطلب منك على وجه التحديد. السبب هو أن التبرير يجعلك تبدو مخطئا حقا، والأكثر من ذلك انه سيجعل الطرف الأخر يبدو محقا وهوما لا تحتاجه.

كن إيجابيًا مقابل النقد غير البناء

إذا انتقدك شخص ما، فعليك ترجمته إلى اقتراحات إيجابية ومناقشته معه. (شكرًا، سأفكر في ذلك.) خمس كلمات لإنهاء المحادثة وإعطاء نفسك الوقت الكافي لمعالجة أي معلومات بشكل خاص. وتحويلها إلى الجانب المفيد والإيجابي بالنسبة لك قبل الانتقال إلى المناقشة.

أنا أفهم

النقد غير البناء أنا أفهم

لكن لا أوافق كلمات هادئة وبسيطة ولكنها قادرة على جعل النقاش قابلا للتوقف أو الاستمرار به ضمن معالجات سليمة وعبر الحوار، بالإضافة إلى السماح بطرح البراهين الخاصة بوجهة النظر لكل شخص.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

أربعة × 4 =