المفتقة

المفتقة من الوجبات الغذائية اللذيذة ذات الانتشار الكثيف والإقبال المتزايد على تناولها بالأقطار العربية، وبخاصة في مصر وفي لبنان، هذا إلى جانب مجموعة الفوائد الصحية والغذائية المميزة لها، في السطور القادمة سنتعرف على طرق تحضير المفتقة على الطريقة المصرية واللبنانية، وعلاقتها بالحمل وزيادة الوزن.

المفتقة المصرية

المفتقة المفتقة المصريةتعتمد المفتقة المصرية على العسل الأسود والسمسم والمكسرات في تحضيرها، ولذلك هي ليست حلوى لذيذة يفضلها الكبار والصغار فقط، ولكنها أيضًا تعد مدخلًا لحصول الجسم على اكتساب العديد من الفيتامينات والمعادن الأساسية له.

المقادير

  • 3 كيلوجرام عسل أسود.
  • 1 كوب كبير من الزيت.
  • 5 ملاعق طعام كبيرة من الحلبة المحوجة.
  • 5 ملاعق طعام كبيرة من الدقيق.
  • نصف ملعقة شاي صغيرة ملح ليمون.
  • سمسم وفول سوداني مقشور.

طريقة التحضير

نضع على نار متوسطة الدرجة مقلاه عميقة، ونسكب فيها تباعًا الزيت ثم الدقيق مع التقليب الجيد لحين التحميص، وبعدها نُضيف الحلبة المحوجة، نستمر في تقليب مكونات المقلاة بشكل جيد وهادئ لحين التجانس، ثم نُضيف إلى محتواها السمسم والفول السوداني المقشور مع استمرار التقليب الجيد. في النهاية يُضاف العسل الأسود وملح الليمون مع استمرار التقليب وصولًا إلى مرحلة الغليان، تُترك المفتقة لتهدأ وتبرد قليلًا، ثم توضع في برطمانات محكمة الغلق وتُحفظ في مكان هاوي.

المفتقة اللبنانية

تختلف المفتقة اللبنانية عن مثيلتها المصرية من حيث المكونات وطريقة التحضير، فهي تعتمد على المكونات النشوية بشكل أكبر، وذلك على النحو التالي:

المقادير

  • 1 كيلوجرام من الأرز المصري الناعم.
  • 1 كوب من الطحينة.
  • 2 كوب سكر.
  • ملعقتي طعام كبيرة كركم.
  • 6 أكواب كبيرة من الماء.
  • مقدار من الصنوبر بحسب الرغبة.

طريقة التحضير

يُنقع الأرز المصري الناعم في الماء لمدة ثلاث ساعات على الأقل، وفي إناء عميق نضع أكواب الماء الستة مع الكركم ونقلب جيدًا، ثم نرفع الإناء على نار متوسطة الحرارة ونتركه حتى الغليان. بعد تمام الغليان نُضيف الأرز المنقوع بعد تصفيته من الماء، ويُترك محتوى الإناء كله على النار لحين نضج الأرز. في وعاء جانبي نقوم بخلط الطحينة والسكر خلطًا جيدًا.

بعد نضج الأرز والكركم على النار نُضيفه إلى إناء الطحينة والسكر مع التحريك الجيد، ثم نرفع هذا الوعاء على نار متوسطة الحرارة لمدة ساعتين كاملتين، مع التنبيه على ضرورة التحريك والتقليب الجيد من آنٍ لآخر، عندما يتماسك قوام الخليط وينضج الأرز تمامًا نُضيف مقدار الصنوبر ونستمر في تحريك المكونات لخمس دقائق أخرى. تُترك المفتقة اللبنانية حتى تهدأ قليلًا، ثم تُسكب في أطباق التقديم وتُزين بالمتبقي من الصنوبر.

المفتقة لزيادة الوزن

تُعد المفتقة بطريقتيها المصرية واللبنانية من أهم العلاجات الغذائية المنزلية لمن يعانون من النحافة المفرطة والوزن الضعيف، وترجع تلك الأهمية العلاجية إلى غناها بالطاقة ومقدرتها على مد الجسم بعدد مناسب من السعرات الحرارية بصورة تفوق المتحصل عليه من النشويات وحدها، كما تُساعد المفتقة على زيادة الوزن بسب محتواها الغني بالكربوهيدرات والسكريات والبروتينات، وقد أكدت التجارب العملية لاستعمال المفتقة في زيادة الوزن على قدرتها على منح وزن الجسم زيادة بمعدل ثلاثة كيلوجرامات كل أسبوع حال تناولها لمرتين كل يوم بشكل متواصل.

ويُضاف إلى مميزات محتوى المفتقة من السعرات الحرارية تميزها بالطعم اللذيذ وإمكانية تناولها في أي وقت من اليوم، وبالتالي هي من أنسب الأغذية لعلاج النحافة عند الأطفال وصغار السن، فضلًا عن أن المفتقة تدريجية الأثر، بمعنى أنها تساعد على زيادة الوزن بشكل تدريجي متوازن وليس بشكل مفاجئ الارتفاع، وهو ما يُكسبها ميزة إضافية أخرى مقارنة بأصناف النشويات المختلفة.

ومن المميزات الغذائية الأخرى للمفتقة المصرية تحديدًا أن العسل الأسود يقوي المناعة وغنيّ بكثير من الفيتامينات والمعادن، وخصوصًا معدن الحديد، ومن ثَم تعد المفتقة من عوامل تعويض نقصه بالجسم، بالإضافة إلى أن السمسم من الأغذية الغنية بالزيوت الصحية ومصدرًا جيدًا للكالسيوم، وعند إدخال المكسرات على المفتقة فإن ذلك يجعلها مصدرًا للدهون الصحية الغير مهدرجة التي تزيد من طاقة الجسم وسعراته الحرارية، وتلعب حبة البركة دورًا مهمًا في فتح الشهية وزيادة الإقبال على تناول الطعام وبالتالي القضاء على النحافة، أما الحلبة المحوجة فمعروفة الأثر في زيادة الوزن.

المفتقة والحمل

بشكل عام لا ينبغي تناول العسل الأسود أثناء شهور الحمل إلى وقت الرضاعة الطبيعية بدون استشارة الطبيب المعالج، حيث إنه لم يثبت علميًا بشكل قاطع مدى أمانه على الحمل خاصةً في الشهور الثلاثة الأولى فضلًا على إثارة بعض الشكوك حوله في تسببه في الولادات المبكرة، وإن كانت كلها إرهاصات متداولة لم تثبتها دراسات علمية يقينية معتبرة؛ فمن الأولى العودة إلى الطبيب أولًا.

وعلى أي حال يجب عدم الإسراف في تناول المفتقة لاحتوائها على سعرات حرارية مرتفعة، فكما يقولون إن الشيء إن زاد عن حده انقلب ضده.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

6 + ثلاثة عشر =