الكيس الدهني تحت الإبط

على الرغم من أن تكوّن الكيس الدهني تحت الإبط من الأمراض الشائعة بين الناس تبعًا لتعدد الأسباب والمسببات، إلا أن ظهور الأكياس الدهنية تحت الإبط يرتبط في الأذهان بالإصابة بالسرطان، وخصوصًا سرطان الثدي عند النساء، وانطلاقًا من هذا الهاجس المُخيف نجد أنه من الضروري التعرف على تعريف الكيس الدهني بشكلٍ عام، وأسباب وأشكال الكيس الدهني بشكلٍ خاص، كما أنه من الواجب التعرف على الفروق الجوهرية بينه وبين الأورام بنوعيها؛ وذلك لإزالة الالتباسات ودحض الشائعات، ومن ثَم تخفيف حدة الخوف الذي ينتاب مُصاب الكيس الدهني لاعتقاده أنه أصبح من مصابي الأورام.

تعريف الكيس الدهني

الكيس الدهني تحت الإبط تعريف الكيس الدهني

الكيس الدهني (اليبوما) هو عبارة عن نمو بطيء للخلايا الدهنية المتواجدة في الغشاء الرقيق بين الجلد والعضلات، ومن الوارد ظهوره في أي منطقة من الجسم، وفي العادة يمتلئ الكيس الدهني بالسوائل أو القيح أو الهواء أو بهم جميعًا، وتمتاز الأكياس الدهنية بالملمس الناعم، والقابلية للحركة تحت الجلد بالضغط الخفيف عليها، ومن حيث الحجم فقد تظهر صغيرة بالمليمترات وقد يصل قطر الكيس الواحد إلى 5 سم. والطبيعي ألا يشعر المريض بأية آلام مهما اختلف موضع تكون الكيس الدُهني، إلا أن يكون الكيس ملتهبًا التهابًا شديدًا، وظهور الكيس الدهني تحت الإبط أو في أماكن أخرى من الجسم لا يعد خطرًا على الصحة العامة، بل إن الغالبية العظمى من هذه الأكياس تختفي تلقائيًا وبدون علاج.

- إعلانات -

أسباب تكوّن الكيس الدهني تحت الإبط

تتعدد أسباب الإصابة بالأكياس الدهنية تحت الإبطين، وتنقسم هذه الأسباب إلى أسباب عامة، وأسباب أخرى ترتبط بمنطقة الإبط نفسها.

الأسباب العامة

تجمع الإفرازات الدهنية تحت الجلد بسبب: انسداد الغدد الدهنية، التهاب وتورم بصيلات الشعر، إفراز الجسم لهرمون التستوستيرون بكميات زائدة عن الطبيعي، تكون الكيس الدهني قد يكون أثر جانبي لبعض الأمراض الوراثية، تزايد إفرازات الغدد الدهنية، وزيادة إفراز الزهم، الإصابة بنقص فيتامين A.

الأسباب المرتبطة بمنطقة تحت الإبط

الحلاقة

حلاقة الشعر الزائد تحت الإبط أو بدء التعود على هذه الممارسة أحد أسباب تكون الأكياس الدهنية، لذلك نجد أن هذا النوع من الأكياس منتشر بين المراهقين الذين في طور التعود على حلق هذه المنطقة.

العدوى البكتيرية

حيث تعيش البكتيريا على الجلد بشكلٍ عام وتحت الإبط بشكلٍ خاص، لذلك هي أحد أسباب تكوين الأكياس الدهنية والخراجات.

الورم الشحمي

وهو نوع من الأورام التي تنمو تحت الإبط، وهي صغيرة الكتلة وناعمة الملمس.

- إعلانات -

التغيرات الفيبروكيستيك في الثدي

يُمكن أن تمتد التغيرات العقدية في أنسجة الثدي إلى الأنسجة تحت الإبط، ومن ثَم يظهر الكيس الدهني.

أنواع معينة من التطعيمات

مثل: تطعيمات الحصبة والنكاف والجدري والتيفود، حيث أنها تؤدي إلى تضخم العقد اللمفاوية تحت الإبط.

الالتهاب القيحي للغدد العرقية

وهذه الغدد تتواجد بكثرة تحت الإبط وفي الفخذين، ومجرد التهابها يؤدي إلى تكون الأكياس الدهنية والخراجات.

أشكال الأكياس الدهنية تحت الإبط

يأخذ الكيس الدهني الشكل البيضاوي أو الشكل الدائري، وعادةً ما يظهر ناعم الملمس وأحمر اللون، كما أن حجمه قد يكون في حجم حبة البازلاء وقد يصل إلى 3 سم، ويؤدي ظهور الكيس الدهني تحت الإبط إلى تساقط الشعر من كامل المنطقة الظاهر فيها الكيس الدهني، وهو أيضًا متحرك وغير مؤلم، ومن الناحية الصحية يفضل عدم لمس الأكياس الدهنية المتكونة تحت الإبط، وكذلك عدم تحريكها باليد تجنبًا لانتقالها أو انتشارها في مناطق أخرى.

عملية إزالة كيس دهني تحت الإبط

يُزال الكيس الدهني تحت الإبط عن طريق جراحة بسيطة لا تستغرق سوى ثلاثين دقيقة على الأكثر، والتدخل الجراحي هنا ينقسم إلى نوعين:

الإزالة الكاملة

وتتم مع الأكياس الكبيرة، كما تُنفذ بالكامل تحت التخدير الموضعي، وهذه الطريقة الجراحية تقضي على الأكياس الدهنية جميعها، وتمنع ظهورها مرة أخرى، إلا أن نسبة من الحالات المُعالجة بهذه الكيفية تتراوح بين 1% إلى 2% يتكرر تكون الأكياس مرة أخرى بعد إزالتها.

شفط الدهون من الأكياس

وهذا هو الخيار الثاني لإزالة الكيس الدهني تحت الإبط، وعادةً ما يُستخدم مع الأكياس الدهنية اللينة، والتي تتشكل من نسيج صغير، وهُنا لا بد من القطع الجراحي للدخول إلى الكيس وشفط محتواه من الدهون والسوائل.

علاج الكيس الدهني تحت الإبط بالأعشاب

تتعدد العلاجات العُشبية للتخلص من الأكياس الدهنية تحت الإبطين، وأهمها:

الكركم

لأنه يحتوي على مادة الكركمين التي تُساعد في علاج التهابات الجلد، ويُستخدم وفق الطريقة الآتية: يُخلط الكركم في قليلٍ من الماء ويُقلب حتى يُصبح كثيف القوام كالمعجون، ثم يوضع على الكيس الدهني تحت الإبط ويُترك لفترة طويلة، بالتزامن مع استخدام المعجون الموضعي من الأفضل تناول كوبًا من الحليب المُضاف له الكركم مرة واحدة في اليوم، نظرًا لفوائده في تنقية الدم وسد مسام الجلد.

زيت شجرة الشاي

لأن من خصائصه مقاومة البكتيريا والقضاء على الالتهابات، ويُستخدم وفق الطريقة الآتية: يوضع مُباشرةً على الأكياس الدهنية بكمية قليلة لبضع مرات يوميًا بشرط ألا تتجاوز 3 مرات وذلك مع الأكياس الكبيرة.

خل التفاح

لأنه فعّال في القضاء على الأكياس الدهنية وتورمات الجلد، كما أن له القدرة على القضاء على الميكروبات، ويُستخدم وفق الطريقة الآتية: تُبلل قطنة بخل التفاح وتوضع مُباشرةً على الكيس الدهني، مع التكرار لمرتين يوميًا، في حالات البشرة الحساسة يُمكن تخفيف خل التفاح بالماء.

عشب الألوفيرا

لما له من قدرة فائقة في القضاء على الجراثيم وعلاج الأمراض الجلدية، ويُستخدم وفق الطريقة الآتية: يتوافر عشب الألوفيرا في الأسواق على شكل مُستحضر موضعي هُلامي القوام، ولتركيز الفائدة المتحصل عليها منه يوضع المستحضر على الأكياس الدهنية مُباشرةً مرتين يوميًا.

عشب بندق الساحرة

لما له من القدرة على تطهير سطح الجلد، نظرًا لغناه بمواد تعمل على التخلص من المواد الدهنية الموجودة على سطح الجلد، فضلًا عن أنه يُساعد في فتح مسامات الغدد الدهنية والتخلص من جميع شوائب الجلد، ويُستخدم وفق الطريقة الآتية: يُدهن به الكيس الدهني وما حوله ثلاث مرات في اليوم.

الفرق بين الكيس الدهني والورم تحت الإبط

الكيس الدهني تحت الإبط الفرق بين الكيس الدهني والورم تحت الإبط

توجد عدة فروق واضحة جدًا بين الكيس الدهني تحت الإبط وبين الأورام بنوعيها الحميدة والخبيثة، والتعرف على هذه الفروق يُساعد في معرفة نوع الكتلة الغريبة الناشئة تحت الإبط، ومن ثَم اتخاذ القرار بمتابعة الطبيب المُتخصص أو الاكتفاء بالعلاجات البسيطة؛ لأن الأمر لا يستدعي الهلع والخوف، وأبرز أوجه الفرق بين الكيس الدهني تحت الإبط وبين الأورام يوضحها الآتي:

الكيس الدهني

كتلة غالبًا ما تكون دائرية وصغيرة، يتم الشعور به تحت الجلد، يتحرك بسهولة عند اللمس، ينمو ببطء شديد، لذا قد يحتاج ظهوره إلى سنوات، لا يغير لون الجلد، كتلة لينة، لا يسبب الألم إلا إذا التهب.

الورم الحميد

يبدأ ككتلة صغيرة، لا ينمو تحت الجلد، يصعب تحريكه، يظهر ببطء وينمو ببطء، لا يغير لون الجلد، كتلة لينة، غالبًا لا يسبب الألم.

الورم الخبيث

يبدأ كتلة صغيرة جدًا لا يُمكن ملاحظتها، لا ينمو تحت الجلد، لا يُمكن تحريكه أبدًا، يظهر فجأة وينمو بسرعة، قد يتغير لون الجلد، كتلة صلبة، قد يُصاحبه الألم.

وفي حالة زيادة الألم إلى حد عدم القدرة على تحمله أو تحجر منطقة الكيس الدهني يُفضل استشارة طبيب مختص على الفور وكفانا الله وإياكم شر الابتلاءات والأمراض.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

أربعة × 2 =