تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » كيف يمكن علاج الكحة عند الأطفال بطرق طبيعية آمنة؟

كيف يمكن علاج الكحة عند الأطفال بطرق طبيعية آمنة؟

يمكن علاج الكحة عند الأطفال بالكثير من الوصفات الطبيعية والأعشاب، حيث تساهم هذه الوصفات في تخفيف أعراض الكحة وقد تساهم في شفاء الطفل منها تماما بدون تناول الأدوية، كما يمكن إتباع بعض النصائح لوقاية الطفل من الكحة ونزلات البرد.

الكحة عند الأطفال

هناك العديد من الطرق الطبيعية والوصفات الآمنة التي تستخدم في علاج الكحة عند الأطفال ، حيث يعاني الطفل بشدة عند إصابته بالكحة والتي تأتي غالبا كعرض تابع لنزلات البرد، وقد تصيب الطفل نوبات من الكحة أثناء الليل وتسبب له الأرق وعدم القدرة على النوم، ولذلك يمكن استخدام بعض الأعشاب والطرق الطبيعية الأخرى لتهدئة الكحة، فبالرغم من فعالية بعض الأدوية لعلاج الكحة إلا أن معظمها يخفف أعراض الكحة فقط دون علاج السبب.

الكحة عند الأطفال أثناء النوم

الارتجاع المريئي

من أسباب إصابة الطفل بنوبات من الكحة أثناء الليل، حيث يزداد إفرازات أحماض المعدة مما يؤدي إلى الارتجاع الذي يتسبب في تهيج الشعب الهوائية، الذي يصيب الرضع الأقل من عمر الستة أشهر خصوصا بسبب ضعف عضلة المريء وعدم اكتمالها.

الربو الشعبي

من أهم أعراض الربو الشعبي هي نوبات الكحة الليلية، حيث يعاني الطفل المصاب بالربو الشعبي من الكحة وضيق التنفس وأحيانا صفير الصدر أثناء نومه، وأحيانا تضطر الأم لأن تلجأ إلى أدوية الاستنشاق لتهدئة الكحة.

حساسية الأنف والرشح

عند الإصابة بحساسية الأنف والجيوب الأنفية فإن الإفرازات المخاطية تؤثر الشعب الهوائية، وتسبب تهيجها، وقد تصل الإفرازات إلى تجويف الحلق وخاصة أثناء الليل عندما يكون الطفل في وضع الاستلقاء، مما يسبب له الإصابة بنوبات شديدة من الكحة.

التهاب الشعب الهوائية

والذي يكون ناتجا عن عدوى بكتيرية أو فيروسية تصيب الجهاز التنفسي، وهو يؤدي لتهيج مجرى الهواء الذي ينتج عنه السعال أثناء النوم حيث تتجمع الإفرازات الكثيفة وقتها.

علاج الكحة عند الأطفال أثناء النوم

رفع رأس الطفل واستخدام منقيات الهواء

عن طريق إضافة وسادة أخرى أسفل رأس الطفل حتى يبقى مرفوعا قليلا أثناء النوم، وهذا يمنع ارتداد الإفرازات المخاطية في الحلق، مما يمنع تهيج الشعب الهوائية والإصابة بالكحة المستمرة طوال الليل، ومن الضروري استخدام منقيات الهواء إذا كان الطفل مصابا بالحساسية، لأنها تعمل على تنقية الجو من الغبار والأتربة ومهيجات الصدر التي تسبب إصابة الطفل بنوبات السعال ليلا، ولا بد أيضا الحفاظ على درجة حرارة الغرفة بحيث لا ينام الطفل في جو شديد البرودة أو شديد الحرارة، بل من الأفضل أن تكون الحرارة معتدلة حتى يمكن تجنب نوبات الكحة.

المشروبات الدافئة والماء

يمكن إعطاء الطفل بعض المشروبات قبل النوم أو عند إصابته بالكحة ليلا، مثل الحليب الدافيء مع ملعقة من العسل، أو مشروب الليمون مع العسل أو اليانسون أو النعناع، فجميع هذه المشروبات تعمل على تهدئة الشعب الهوائية وارتخاء عضلات الحلق.

البخار

من أكثر العلاجات فعالية للكحة عند الأطفال هو استنشاق البخار، وعند تطبيقه في المساء يساهم في تهدئة السعال الذي يعاني منه الطفل أثناء النوم، ويمكن إضافة بعض القطرات من زيت المريمية إلى الماء حيث أن له دور فعال في تهدئة السعال.

عدم تناول الطعام قبل النوم

كما ذكرنا أن الارتجاع هو أحد أسباب الكحة عند الأطفال أثناء النوم، ولذلك ينبغي عدم إعطاء الطفل الطعام وخاصة منتجات الألبان قبل النوم، حتى لا يصاب الطفل بارتجاع السوائل من المعدة وهو نائما مما يسبب له الكحة الشديدة.

علاج الكحة عند الأطفال بطرق طبيعية آمنة

الليمون

من أفضل العلاجات لنزلات البرد والكحة عند الأطفال، وهو يعمل على إزالة المخاط وتهدئة الحلق مما يخفف من أعراض الكحة، ولكن لا ينبغي إعطاء الطفل الليمون مباشرة بل ينبغي تخفيفه بالماء وتحليته بالسكر أو عسل النحل ومن ثم إعطاءه للطفل، وذلك لأن الليمون الخام يمكن أن يسبب الضرر لأسنان الطفل.

الشاي

تناول الشاي الدافيء يساهم في تخفيف السعال الذي يعاني منه الطفل ويخفف من آلام الحلق التي يعاني منها، ويمكن إضافة ملعقة من العسل إليه مما يزيد من فعاليته في الحد من السعال، كما يمكن شرب شاي الأعشاب مثل النعناع أو اليانسون لتهدئة السعال.

الزنجبيل

يساهم الزنجبيل في تخفيف السعال وإزالة البلغم، ولعمل شاي الزنجبيل تضاف ملعقة كبيرة من الزنجبيل إلى الماء ويوضع على النار ليغلي ثم يتم تصفيته وإعطاءه للطفل ليشربه دافئا، فهو يساهم في تهدئة الكحة في الحال.

الماء

الماء وحده هو من العلاجات الطبيعية التي قد لا يعرف الكثيرون فعاليتها في تهدئة الكحة، حيث يكفي تناول كوبا من الماء من أجل تليين المخاط والحفاظ على ترطيب الأغشية المخاطية مما يساهم في تخفيف حدة السعال، كما يمكن أيضا تقطير بضع قطرات من الماء في أنف الطفل لمنع جفاف الأنف.

الثوم

هو من العلاجات الهامة ذات الفعالية الشديدة سواء للأطفال أو الكبار، فهو يتميز باحتوائه على نسبة كبيرة من مادة الأليسين، وهذه المادة عبارة عن مضاد حيوي طبيعي يقضي على البكتيريا والفيروسات ويعمل على تهدئة الحلق، نأخذ فصان من الثوم ونقوم بفرمهم ونمزجهم مع ملعقة صغيرة من العسل ثم نضعهم في قليل من الماء على النار، وعندما يغلي يصفى المزيج ويعطي الطفل منه مقدار نصف ملعقة صغيرة مع ضرورة تقديم الماء له قبل تناول خليط الثوم مع العسل.

أوراق الزعتر

من أفضل علاجات الكحة عند الأطفال ، حيث تساهم أوراق الزعتر في تليين المخاط وإزالته، مما يساهم في الحد من الكحة بشكل إيجابي، ويتم استخدامه بأخذ ملعقتان صغيرتان من الزعتر ونقعهما في كوب من الماء المغلي لمدة ربع ساعة، وبعد ذلك يصفى ويضاف له ملعقة من العسل والقليل من عصير الليمون، ثم يتم تقديمه للطفل فهو يعطي نتائج سريعة في تخفيف الكحة الشديدة عند الطفل.

العرق سوس

يستخدم عن طريق وضع بعض شرائح العرق سوس في كوب من الماء الساخن، ويقدم للطفل دافئا لتهدئة السعال وتخفيف تهيج الشعب الهوائية وتهدئة التهابات الحلق لكونه مضادا للبكتريا، ويتميز شاي العرق سوس بمذاقه الحلو لذلك يمكن للطفل تناوله بكل سهولة، ويفضل استخدامه 2 -3 مرات يوميا.

البصل

يعتبر واحدا من أفضل العلاجات المنزلية الطبيعية للكحة عند الأطفال، فهو يتميز بتأثيره المضاد للالتهاب، كما أنه يساعد على تقليل البلغم وتحسين حالة الجهاز التنفسي، ويستخدم عن طريق سلق بصلة واحدة بالبخار وبعد ذلك يتم عصرها لأخذ ماء البصل منها، ثم يضاف لماء البصل ملعقة من العسل ويتم مزجهم جيدا وإعطاء المزيج للطفل.

العسل

يعتبر العسل أفضل علاج منزلي للكحة التي تصيب الأطفال فهو يحتوي على خصائص مضادة للميكروبات، مما يساعد على محاربة نزلات البرد والسعال، ولكن لا يمكن إعطاء العسل للطفل قبل إتمامه لعمر السنة، حيث يمكن أن يأخذ ملعقة من العسل لتهدئة الكحة أو إضافته للماء وعصير الليمون.

شوربة الدجاج

معظمنا لم يسمع من قبل أن هذه الشوربة تتميز باحتوائها على خصائص علاجية، فهي تعمل كمضاد للالتهاب وتساهم في تخفيف أعراض الإنفلونزا والتهاب الحلق والكحة، وخاصة عند تناولها وهي دافئة فإنها تهديء السعال بشكل فعال، ويمكن إضافة القليل من عصير الليمون إليها لزيادة فعاليتها.

اللبن والكركم

يساهم مشروب اللبن المضاف له الكركم في علاج مشكلة جفاف الحلق بشكل فعال وسريع، ويعمل على تخفيف آلام الحلق وتخفيف حدة السعال، حيث يتم إضافة ربع ملعقة صغيرة من الكركم إلى كوب اللبن وتقديمه للطفل قبل النوم، فبفضل احتواء الكركم على خصائص مطهرة فإنه يعمل على مكافحة العدوى الفيروسية ويساهم في القضاء عليها.

زيت الزيتون

يمكن استخدام زيت الزيتون في علاج الكحة عند الأطفال بطريقتين، فيمكن مزج ملعقة من زيت الزيتون مع نصف ملعقة صغيرة من السكر وإعطائها للطفل، ولكن هذه الوصفة لا تناسب الرضع ويمكن استخدامها للأطفال الأكبر من عامين، والطريقة الثانية في استخدام زيت الزيتون لعلاج الكحة عن طريق استخدامه لتدليك رقبة الطفل وصدره، مما يساهم في تهدئة الكحة وتخفيف آلام الحلق والمساعدة على النوم.

اليانسون

إعطاء الطفل مشروب اليانسون الدافيء قبل النوم يساهم في مساعدته على النوم حيث يكافح الأرق ويهديء الكحة ويحضر مشروب اليانسون بوضع ملعقة صغيرة من اليانسون في كوب من الماء المغلي، ويغطى ويترك لمدة 10 دقائق مع إمكانية تحليته بالعسل أو القليل من السكر، ثم يصفى ويتم تقديمه للطفل دافئا.

عصير البرتقال والجزر

كلاهما يعد من أفضل العناصر الطبيعية الغنية بالفيتامينات التي تقوي مناعة الجسم وتساعده على التخلص من العدوى ومقاومة الأمراض، أولا يتم سلق الجزر في كمية مناسبة من الماء، ثم يضاف له عصير البرتقال الطبيعي ويتم ضربه في الخلاط الكهربي، ويشرب الطفل منه كوبان يوميا للتخلص من أعراض الكحة تماما.

النعناع

يعمل مغلي النعناع على تخفيف حدة السعال وتهدئة الصدر ويقضي على أعراض البرد والإنفلونزا، حيث يمكن تناوله كمشروب محلى بالقليل من السكر أو العسل، كما يمكن أيضا استنشاق البخار المتصاعد من النعناع الطبيعي المغلي.

طرق الوقاية من الكحة عند الأطفال

هناك عدة إرشادات ونصائح لحماية الطفل من الإصابة بالكحة، فيجب تجنب خروج الطفل أثناء نوبات البرد الشديدة، ولا بد من تدفئة الطفل جيدا في المنزل وخارجه فلا بد أن يكون مرتديا الملابس المناسبة تبعا للجو، وأيضا يجب الاهتمام بالتغذية الصحية للطفل والإكثار من الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن، وخاصة الأطعمة التي ترفع مناعة الطفل مثل الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ج، ويمكن للطفل أيضا الاستفادة من لبن الأم في تقوية مناعته وحمايته من عدة أمراض ومخاطر، لذلك ينصح بالاهتمام بالرضاعة الطبيعية على الأقل أول ستة أشهر، ويجب كذلك الاهتمام بالتهوية الجيدة للمنزل وتهوية المفروشات وتعريضهم للشمس باستمرار، ومن الضروري كذلك الاهتمام بالنظافة والحرص على غسل اليدين قبل الأكل وبعده، ويجب على الوالدين الامتناع عن التدخين نهائيا في المنزل، وذلك لأن التدخين السلبي هو أحد أكثر الأسباب الشائعة المتسببة في إصابة الطفل بالكحة وتهيج الشعب، ويجب أن يتم تخصيص أدوات لكل فرد في المنزل بحيث لا يستخدم الطفل أدوات غيره لتجنب الإصابة بالعدوى، وينبغي كذلك إعطاء الطفل التطعيمات الأساسية ومنها تطعيم السعال الديكي للوقاية منه.

الخاتمة

يوجد الكثير من الطرق الطبيعية الآمنة لعلاج الكحة عند الأطفال ، ومنها استخدام السوائل مثل الماء والمشروبات الدافئة والتي من أمثلتها مشروب اليانسون والنعناع واللبن والزنجبيل، وكذلك مشروب العرق سوس ومشروب الزعتر والليمون وشوربة الدجاج وعصير البرتقال والجزر، كما يفيد العسل والثوم والبصل وزيت الزيتون في تهدئة الكحة وتخفيف التهابات الحلق، ومن الضروري أيضا تعزيز مناعة الطفل بتناول الأطعمة الغنية بفيتامين ج، والحفاظ على صحته بتدفئته جيدا والاهتمام بنظافته ونظافة المنزل.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

منال محمد

كاتبة مقالات ومترجمة. لدي اكثر من 150 مقالة على موقع تسعة تغطي مواضيع الصحة والعافية والعناية الذاتية والغذاء والتغذية السليمة مثل العناية بالبشرة والشعر

أضف تعليق

ثلاثة × 1 =