تسعة
الرئيسية » الغذاء والتغذية » كيف يصنع الفسيخ المملح ؟ ولماذا لا ينصح الأطباء بتناوله؟

كيف يصنع الفسيخ المملح ؟ ولماذا لا ينصح الأطباء بتناوله؟

لم ينل نوع من الأطعمة في العالم شهرة واسعة مثلما نال الفسيخ المملح في مصر؛ حيث أصبح أشهر أكلة شعبية يقبل عليها الناس بشراهة في عيد الربيع أو شم النسيم، وبالرغم من خطورته على الصحة لم يتوقف الناس عن تناوله بل يزدادون عليه إقبالا.

الفسيخ المملح

يأتي فصل الربيع من كل عام وتزدهر في مصر بالذات صناعة الفسيخ المملح ، وترافقه احتفالات عيد الربيع أو شم النسيم، ورغم أن احتفالات شم النسيم تقليد فرعوني إلا إنها ما زالت موجودة ويتمسك المصريون بطقوسها حتى الآن، ومن أهم تلك الطقوس التي لم تندثر الخروج إلى الحدائق العامة والمنتزهات وقضاء النزهات الخلوية وتناول الأطعمة الخاصة من الأسماك المملحة بأنواع مختلفة، أشهرها على الإطلاق الفسيخ المملح، إضافة إلى أنواع أخرى من الأسماء المملحة كالتونة والرنجة والسردين وغير ذلك من أنواع الأسماك المختلفة، وأصبحت عادة تناول الفسيخ المملح في تلك المناسبة تقليدًا أساسيا في ذلك الوقت، رغم أنه طعام لا يعرفه سوى المصريون بخلاف باقي دول العالم، وهذا المقال سوف يلقي الضوء على: كيف عرف الناس الفسيخ المملح؟ ما هي طريقة صنع الفسيخ المملح؟ كيف تكون فوائد الفسيخ المملح؟ ما هي أخطر أضرار الفسيخ المملح؟ كيف نتغلب على أضرار الفسيخ المملح؟

كيف عرف الناس الفسيخ المملح؟

أول من عرف الفسيخ المملح هم قدماء المصريين، وكان ذلك في حوالي عام 2700 قبل الميلاد، حيث كانوا يعتقدون أن تقديم الأسماك للآلهة القديمة يضمن لهم محصولا جيدا من الزراعات، وكانت ترمز الأسماك المملحة لديهم إلى الخصوبة والرفاهية، وتصادف أن انحسرت مياه الفيضان في النيل مخلفة وراءها كثيرا من الأسماك في البرك التي يمكن اصطيادها بسهولة، وكان ذلك في وقت الاعتدال الربيعي، فتخيل المصريون أن ذلك اليوم يمثل بداية الخلق، واتخذوه عيدا يأكلون فيه الأسماك المملحة وخاصة الفسيخ وغيره، وعندما دخلت المسيحية مصر كان هذا اليوم مرتبطا لديهم بعيد الفصح القبطي، فاتفقت احتفالات المصريين جميعا من المسلمين والمسيحيين في نفس اليوم بطريقة واحدة ولكن لأسباب مختلفة، وكلهم يتناول الفسيخ المملح مع البصل الأخضر والخس والبيض المسلوق الملون والاحتفال بهذا اليوم الذي يعدم أقد عيد أو مهرجان عرفه العالم حتى اليوم، فبالرغم من مرور آلاف السنين على بدء الاحتفال به إلا إنه من المناسبات والمهرجانات التي يستعد جميع المصرين بفئاتهم المختلفة، ويستمتعون معا بقضاء يوم ربيعي رائع مميز، لذلك جعلته الحكومة يوما وطنيا وعطلة سنوية.

ما هي طريقة صنع الفسيخ المملح ؟

تتشابه طرق صنع الفسيخ المملح المصري في أن المنتج واحد في خصائصه وصفاته رغم اختلاف طريقة تمليحه وتخزينه، ومن أفضل أنواع السمك المستخدم في صنع الفسيخ سمك البوري، ويجب أن يكون طازجا ولون خياشيمه ورديا، ويتم غسل السمك جيدا بالماء النقي، وتمرير الماء عبر الخياشيم، ثم يترك ليجف بضع ساعات في الوضع المقلوب، حيث يكون رأس السمكة أسفل من ذيلها؛ لتتخلص من الدماء والمياه الموجودة بداخلها، ثم ينشر السمك فوق الورق على صواني لمدة ثماني ساعات أخرى في الهواء مع مراعاة التقليب كل مدة للتخلص من السوائل التي بداخله، مع وضع مناديل ورقية داخل الخياشيم لامتصاص المياه، وبعد ذلك نتخلص من الورق والمناديل بعد التأكد من جفاف السمك وتخلصه من السوائل والدم، ثم تُحشى خياشيم السمك بالملح الخشن وقليل من الشطة، ويرص السمك بطريقة أفقية في برميل من البلاستيك ويرش خليط الملح والشطة بين طبقات السمك، وكذلك يُحشى الملح بين السمك وبعضه البعض، ويتم غلق البرميل غلقًا محكمًا لضمان عدم تسرب الهواء إليه، ويترك في مكان مظلم بعيدا عن الهواء ولا يفتح عليه إلا بعد أسبوعين، وبعد ذلك نحصل على الفسيخ المملح الجاهز للتقديم في المناسبات المختلفة، وبعض الطرق المنزلية تقوم بصناعة الفسيخ ووضعه في أكياس من البلاستيك، وكل سمكة في كيس بمفردها بعد حشوها بالملح والشطة والكركم أحيانا، وبعد ذلك توضع في كيس آخر ثم كيس ثالث لضمان عدم تسرب الهواء إليه، وبعد أربعة أيام من التخزين يتم تقليبه كل يوم مرة حتى نهاية الأسبوعين والحصول على الفسيخ المملح الجاهز للتقديم.

ما هي فوائد الفسيخ المملح ؟

لا شك أن الأسماك المملحة ومن ضمنها الفسيخ المصري تلقى رواجا وإقبالا كبيرا في موسم الربيع وشم النسيم، ولا خلاف أنه إذا تم إعداده بطريقة صحية، وتمَّ شراؤه من مصادر موثوقة ستكون له فوائد وقيمة غذائية عالية كباقي الأسماك، وفيما يلي أهم الفوائد التي نحصل عليها من تناول الفسيخ المملح:

تقوية المناعة

لقد ثبت طبيا أن الفسيخ والأسماك المملحة تعمل على تقوية جهاز المناعة، وبالتالي تخفف من خطر الإصابة بنزلات البرد أو مرض الإنفلونزا المعروف، كما أنه يحتوي على بكتيريا البروبيوتيك التي لها دور في تقوية المناعة وتحسين عملية الهضم.

علاج الإمساك

يؤدي تناول الفسيخ المملح أو الأسماك المملحة والرنجة وغيرها إلى علاج الإمساك واضطرابات الجهاز الهضمي بصفة عامة؛ وذلك لأن نسبة الأملاح التي بها تؤدي إلى شرب الكثير من المياه التي تساعد على الهضم، وكذلك فإن تناول البصل الأخضر والليمون مع الأسماك المملحة يساعد على الهضم وتقوية المناعة.

يحتوي على البروتينات

يحتوي الفسيخ المملح على نسبة عالية من البروتينات التي يحتاجها الجسم بصفة يومية، حيث ثبت أن تناول مائة جرام من الفسيخ تزود الجسم بـ 55 جراما من البروتينات.

مضاد للأكسدة

لقد أثبت العلماء أن الفسيخ المملح يحتوي على مجموعة من مضادات الأكسدة التي تحمي الجسم من كثير من الأمراض.

فاتح للشهية

من مميزات الفسيخ أيضًا أنه مالح في طعمه وشهي في مذاقه؛ مما جعله فاتحا للشهية مثله مثل باقي الأسماك المملحة.

تحسين البشرة

من الثابت أن تناول الفسيخ المملح بما يحتوي عليه من نسبة كبيرة من الأملاح يؤدي إلى شرب كثير من المياه النقية والسوائل؛ وبالتالي تؤدي إلى تنظيف المعدة والكلى والكبد والحفاظ على نضارة البشرة ورطوبتها.

تقوية الذاكرة

حيث يحتوي الفسيخ المملح على أملاح أوميجا 3 التي لها دور كبير في تقوية الذاكرة وتحسين التركيز لدى الإنسان، وكذلك تحسين عمليات ووظائف المخ بصفة أساسية.

ما هي أخطر أضرار الفسيخ المملح؟

رغم أن الفسيخ المملح له فوائد عديدة تحدثنا عنها آنفًا، ويقبل الناس عليه في مواسم وأعياد الربيع بنهم شديد، وأصبح تناوله عادة لدى المصريين لا يمكن التخلي عنها، ولكن أحيانا يتم إعداد الفسيخ بطريقة غير صحية تجعله عرضة لتراكم أنواع من البكتيريا الضارة التي تصيب الإنسان بأمراض عديدة وخطيرة قد تؤدي إلى الوفاة، وقد تكررت نوبات التسمم الغذائي من جراء تناول الفسيخ المملح عدة مرات في مصر أشهرها وفاة 18 شخصًا عام 1991م بسبب التسمم من تناول الفسيخ الفاسد، وفي هذا المجال تكثف وزارة الصحة المصرية حملاتها في تلك المواسم لضبط أطنان من الفسيخ المملح الفاسد على مستوى محافظات الجمهورية، والجدير بالذكر أن المصريين ينفقون كل عام أكثر من مليار جنيه على الفسيخ المملح وفقا للتقرير الذي نشرته غرفة التجارة المصرية، كما أن وزارة الصحة تنفق سنويا أكثر من مليوني جنيه لعلاج مرضى التسمم الغذائي بالفسيخ، وفيما يلي أهم وأخطر أضرار الفسيخ المملح على الإنسان:

بكتيريا كلوستريديوم بوتيولينوم

يحتوي الفسيخ المملح المعد بطريقة غير صحية أو سوء التخزين على هذا النوع من البكتيريا السامة التي لها أضرار بالغة على صحة الإنسان، وهي تؤثر سلبيا على الجهاز العصبي مسببة الشلل، وأيضًا تؤثر على الجهاز الهضمي حيث تؤدي إلى المغص الشديد والقيء، وقد يصل الأمر إلى الوفاة، وفي أبريل من عام 2012م أصدرت الوكالة الكندية للتفتيش على الأغذية أمرا بمصادرة وإتلاف جميع منتجات الفسيخ المملح من متجر تورنتو؛ وذلك بسبب اكتشاف ثلاث حالت مرضية مصابة بالتسمم بالبكتيريا المذكورة.

ارتفاع ضغط الدم

يحتوي الفسيخ المملح على نسبة عالية من الأملاح التي تؤدي إلى رفع ضغط الدم، وتهدد بالإصابة بالجلطة الدموية، كما يؤثر على الكلى وتهدد بخطر الإصابة بالفشل الكلوي.

أكسيد الحديد السام

إن تخزين الأسماك المملحة أو الفسيخ في صفائح معدنية يؤدي إلى تكون مادة أكسيد الحديد، وهي مادة سامة لها أضرار جسيمة على صحة الإنسان وتهدد حياته.

زيادة الوزن

كثرة تناول الفسيخ يؤدي إلى تراكم الصوديوم الذي يتحول في الجسم إلى دهون، وهذه الدهون تترسب في الجسم وترفع من مستوى السوائل في الجسم؛ وبالتالي يزداد الوزن ويُصاب الإنسان بالسمنة المفرطة.

الإسهال والاضطرابات الهضمية

يؤدي تناول الفسيخ المملح دون مراعاة حدود الأمان إلى اضطرابات في الجهاز الهضمي والإصابة بالإسهال والقيء والمغص المعوي، وقد يصاحب ذلك أعراض أخرى منها: شلل في العضلات وضيق في التنفس.

طفيليات ضارة

إن التأخر وطول مدة تخزين الفسيخ المملح قد يؤدي إلى نمو وتراكم بعض الطفيليات الضارة التي تصيب الإنسان بأعراض مختلفة كالقيء والمغص أو تليف صمامات القلب، وقد يصل الأمر إلى الإصابة بجلطة دموية.

كيف نتغلب على أضرار الفسيخ المملح ؟

إذا كنت -ولا شك في ذلك- من محبي تناول الفسيخ المملح والبيض أو الأسماك المملحة في موسم الربيع وأعياد شم النسيم فإليك بعض النصائح والإرشادات التي تضمن لك صحة سليمة، وتخلصك من مخاطر وأضرار الفسيخ المملح التي قد تهدد حياتك أو حياة أحد أفراد أسرتك، ومن أهم تلك النصائح ما يلي:

احذر الفسيح في الصباح

يجب أن تتجنب تناول الفسيخ المملح أو الرنجة في الصباح، ويمكنك بدلا من ذلك تناول وجبة من البيض المسلوق والجبن والخضروات؛ لكي تحصل على الطاقة والألياف والبروتينات التي تفيدك بقية اليوم، وبعد ذلك يمكنك إعداد عصير الليمون كمشروب أساسي بعد الفطار صباحا وقبل النوم مساءً؛ وذلك لأنه يقضي على السموم ويخلص الجسم منها.

ابحث عن المنتج المضمون

لا بأس من تناول الفسيخ المملح في وجبة الغداء عند الظهيرة، ولكن يجب أن يكون الفسيخ مضمونا ومن مصادر موثوقة، خاصة إذا لم تستطع إعداده بنفسك في المنزل، وعليك أن تحذر استخدام الملح الملون لتلوين الفسيخ؛ لأنه يحتوي على مواد سامة ومعادن ضارة بصحة الإنسان، تهدد بالإصابة بالفشل الكلوي وتدمير الجهاز المناعي لدى الإنسان، ولا ننصح بشراء الفسيخ المعروض في الهواء الطلق؛ لأن ترك الفسيخ في الهواء يؤدي إلى نمو البكتيريا الضارة وتكاثرها به.

افحص قبل الشراء

يجب أن تتفحص أسماك الفسيخ المملح قبل شرائها، ويجب أن تتأكد تماما أنها ثابتة وسميكة عند الضغط عليها بإصبعك، كما يتميز لون الفسيخ الجيد والصحي بأنه فضي اللون يميل إلى اللمعان، وعند فتح خياشيم سمكة الفسيخ يجب أن تكون حمراء اللون، وعند فتح الفسيخ من الداخل يجب أن يكون لون اللحم ورديا فاتحا، وإذا اختلفت إحدى تلك الشروط أصبحت سيئة وفاسدة لا ينصح بتناولها.

تناول الخضروات والليمون

احرص على تناول الخضروات كالخس والجزر والخيار والبصل الأخضر والليمون مع الفسيخ المملح؛ وذلك لتجنب ارتفاع مستوى الحموضة في المعدة، كما ينصح بإضافة عصير الليمون والخل المخفف إلى الفسيخ والأسماك المملحة لتقليل مستوى الملوحة فيها، حيث تعمل الخضروات أيضا على تقليل مستوى الملوحة في الفسيخ، كما تمتص الملح الزائد وتطرده مع البراز، كما ينصح بضرورة غسل الخضروات بالخل المخفف جيدا قبل تناولها، لتجنب الإضرار بالكبد.

احرص على التخلص من الأملاح

يجب عليك أن تتناول البقدونس والبرتقال والموز والشمام والمواد الغنية بالبوتاسيوم؛ لأنها تساعد على التخلص من الأملاح الزائدة في الجسم، وكذلك فإن تناول الكركديه والبقدونس يساعد على إدرار البول للتخلص من الأملاح، وأيضًا مشروب الأعشاب كالشاي الأخضر أو النعناع أو الزعتر أو القرفة يساعد على تطهير المعدة وتخليصها من السموم والفضلات.

لا تكثر من الفسيخ

يشير خبراء الصحة إلى ضرورة تناول الحد المعقول من الفسيخ المملح وهو 150 جراما في الوجبة الواحدة، ويجب أيضًا على الأطفال والحوامل أن يقللوا جدا أو يتجنبوا تناول الأسماك المملحة لما لها من مخاطر صحية جسيمة عليهم.

ابحث عن البدائل

إذا كنت مريضًا بارتفاع الضغط أو الفشل الكلوي فيجب ألا تتناول الفسيخ المملح، ويمكنك البحث عن بدائل أخرى كالأسماك الطازجة المعدة في المنزل بطريقة سليمة وصحية، وأيضًا الرنجة من الأسماك المملحة الأكثر أمانا كبديل من الفسيخ المملح، ويمكن إعداد الفسيخ أو الأسماك المملحة بطريقة صحية تضمن لك قتل السموم والبكتريا الضارة به، وذلك من خلال قلي الفسيخ في الزيت لمدة عشر دقائق؛ حيث تقوم تلك الحرارة العالية بتخليصه من السموم والبكتيريا الضارة.

تناول الفاكهة

إن الحرص على تناول بعض أنواع الفواكه ومنها التفاح الأحمر أو الأخضر يعمل كمضاد للأكسدة، وأيضًا تناول الفاصولياء يقلل من تورم المعدة، ومضغ النعناع الأخضر يخلصك من روائح الفسيخ المملح الكريهة، وعصير الليمون أو الزنجبيل الساخن والقرنفل أيضًا يعمل على تطهير المعدة من السموم والبكتيريا الضارة.

شرب المياه النقية

يجب أن تكثر من شرب المياه النقية من بداية اليوم؛ وذلك من أجل تخليص الجسم من كمية الأملاح الزائدة التي تدخل الجسم مع تناول الفسيخ المملح أو الأسماك المملحة بأنواعها المختلفة.

زيارة الطبيب فورا

يجب عليك زيارة الطبيب فورا إذا لاحظت أحد الأعراض غير الطبيعية كالقيء أو الإسهال أو ارتفاع درجة الحرارة أو المغص أو النزيف أو شلل الأطراف أو بعض التشنجات أو الصداع الشديد أو الطفح الجلدي أو غير ذلك من الأعراض الغريبة.

في موسم الربيع أو أعياد شم النسيم من كل عام يخاطر المصريون بحياتهم من خلال تناول الفسيخ المملح، تلك الوجبة الغذائية التي ابتدعها أجدادهم الفراعنة، ورغم التطور العلمي الهائل الذي نعيشه حاليا فما زالوا يتمسكون بتلك الطقوس وإن أودت بحياة العديد منهم، فالأسماك المملحة من الأطعمة الشهية التي يهواها الجميع، وهي تحتوي على قيم غذائية عالية وفوائد صحية عديدة إذا تم إعدادها بطريقة سليمة آمنة، أما إذا أعدت أو تم تصنيعها بطريقة غير صحية فإنها تؤدي للإصابة بالعديد من الأمراض، ولكي نتجنب مخاطرها علينا اتباع الإرشادات الصحية التي ينصح بها خبراء الصحة، وقد تناولنا في هذا المقال: كيف عرف الناس الفسيخ المملح؟ ما هي طريقة صنع الفسيخ المملح؟ ما هي فوائد الفسيخ المملح؟ ما هي أخطر أضرار الفسيخ المملح؟ كيف نتغلب على أضرار الفسيخ المملح ؟

محمد حسونة

معلم خبير لغة عربية بوزارة التربية والتعليم المصرية، كاتب قصة قصيرة ولدي خبرة في التحرير الصحفي.

أضف تعليق

أربعة × 3 =