تسعة
الرئيسية » حياة الأسرة » حياة زوجية » كيف تصارح زوجتك بوجود الفتور في الزواج بدون إحراج؟

كيف تصارح زوجتك بوجود الفتور في الزواج بدون إحراج؟

الفتور في الزواج من الأمور التي تحدث بين أي زوجين وليس عليك أن تنزعج بل عليك أن تسارع لطرد هذا الفتور وإعادة المحبة والشغف للعلاقة، فكيف تقوم بحل المشكلة؟

الفتور في الزواج

الفتور في الزواج من الأمور التي يستشعرها كل زوجين بعد فترة لا بأس بها من الزواج ومهما كان الحب كبيرًا يجب أن يحدث الفتور وحالة الملل التي يفرزها الروتين اليومي المعتاد والتفاصيل اليومية المكررة التي لا تنتهي، ومع ازدياد حالة الفتور هذه تزداد الفجوة أكثر وأكثر بين الزوجين ويشعر كل منهما بالتعاسة في حياته الزوجية دون أن يخبر الآخر لأنه لا توجد مشكلة متماسكة يمكن حلها ببساطة، اللهم إلا هذا الفتور الذي لا يكون له سبب واضح وحاسم يمكن الحديث فيه، لذلك سنتحدث في السطور التالية عن الفتور في الزواج وكيفية المصارحة به وأسبابه وعلاجه وكيف نتجنبه.

أسباب الفتور في الحب

يُرجع بعض المتخصصين والعلماء إلى أن أسباب الفتور في الحب أو الفتور في الزواج بشكل علمي إلى أن هرمونات المخ مثل الدوبامين والفيرومون وغيروها والتي تعطي الإنسان شعورًا بالسعادة في العلاقة تنفد بعد فترة لا تتعدى العشر سنوات فنجد أن الشعور بالفتور والملل قد بدأ يطفو على السطح، لأن الوقود الذي كان يمد العلاقة بالشوق والشعور بالسعادة واللذة تلاشى وظهر الجانب الأخر للعلاقة بشكل أكثر وضوحًا وهو الالتزام والمشكلات والنكد وغير ذلك، والأشياء الذي تؤدي للفتور في الحب من وجهة نظري تأتي بسبب عدة أمور أبرزها في النقاط التالية

الاعتماد على الحب وحده

لا ريب أن من أسباب الفتور في الزواج أو في الحب بشكل خاص أن يتم الاعتماد على العاطفة وحدها كمخرج من الأزمات أو كطوق نجاة في بحر الحياة المتلاطم، والعلاقة العاطفية التي تمشي بالحب وحده أو تسير بالعاطفة وحدها هي علاقة عرجاء، فالحب وحده لا يكفي لابد مع الحب من الاحترام والتقدير المجردين البعيدين كل البعد عن العلاقة بمعنى أنه لو كان هذا الشخص لا تربطك به علاقة عاطفية فإنك ستشعر تجاهه بالاحترام والتقدير لشخصه دون أي عاطفة أخرى نحوه، لذلك الحب مع الاحترام والتقدير سيقوي العلاقة ويجعل لها مستقبل مزدهر، بينما الحب وحده سيتحول لابتزاز عاطفي واستنزاف باسم المشاعر ومباراة بين الطرفين لإخضاع الآخر لسيطرته.

نقص الاهتمام من الطرفين تجاه بعضهما

نقص الاهتمام أحد أهم أسباب الفتور في الزواج وهو أن يصير الاهتمام من كلا الطرفين بالآخر مجرد أداء واجب لا يكون عن شغف وحب حقيقيين ويصبح كل ما يحدث لكل طرف يخصه وحده وهناك عدم اهتمام بما يحدث حتى وإن تم ادعاء الاهتمام أو التظاهر بالاكتراث من كل طرف تجاه الآخر فإن الشعور العام بعدم الاهتمام يخيم على الطرفين مما يخلق نوعية الفتور في الزواج أو الحب هذه التي لا يحبها أحد.

عدم النزوع للمغامرة والركون للرتابة

ربما هناك روح من الانطلاق والتمرد في بداية العلاقة تشعر أنك لا تود أن تسير على الأرض بل أن تطير أن تذهب ركضًا حتى نهاية العالم أن تفعل كل ما لم تفعله من قبل ولكن هذه الروح تهمد بالتدريج وبعد مرور فترة تشعر أنك لا تريد من العلاقة أي شيء بل تصبح خلفية عاطفية روتينية في حياتك، شخصًا تحدثه نهاية اليوم قبل أن تنام وأنت مرهق من ضغط اليوم والعمل، وشخصًا تخرج برفقته عطلة نهاية الأسبوع إن لم يكن لديك عمل، وبالتالي تتأقلم على حياتك هذه دون أن يكون لديك أي رغبة في التجديد والانطلاق، وهذا من أهم أسباب الفتور في الزواج وفي الحب بشكل عام والعلاقات.

الأنانية وعدم الشعور بالآخر

من آفات العلاقات وأولى دوافع الفتور في الزواج والحب والعلاقات عمومًا أنك بعد فترة تصير شخصًا أنانيًا وتشتكي من قلة العطاء عند الطرف الآخر وأنك لا تأخذ شيئًا من هذه العلاقة وأنه لا يرغب في إعطائك أي شيء ولو حتى القليل من الاهتمام، أما على الجانب الآخر فهو يتهمك بنفس الاتهام وبسبب عدم الحوار وترسيب صورة لكل منكما غريبة عن الآخر تمتلئ بالسلبية والاتهامات وإلقاء كل شخص فيها المسئولية على الآخر ولو فكر أحدكما بالعقل فقط لعرف أن هذا ليس حقيقي وأن كل منكما لا يفكر في أن يعطي قبل أن يفكر في أن يأخذ ولم يفكر في معرفة ظروف الآخر ومدى الضغط الذي يتعرض له والشعور به، حتى إن حكاه فإن الأنانية التي تعميه وانتظاره هو للدعم والمساندة يجعلانه يغفل أن شريك علاقته العاطفية يحتاج إلى الدعم لكنه لا يهتم.

أسباب الفتور في الزواج

أسباب الفتور في الزواج هي ذاتها أسباب الفتور في الحب مع عدة إضافات أخرى تختص بالشخصين الذين قررا بمحض إرادتهما أن يعيشا سويًا في بيت واحد وتحت سقف واحد، فلابد في هذه الحالة أن تزداد المشكلات وتصبح أسباب الفتور في الزواج أعلى من أسباب الفتور في الحب وأكثر حدة وأشد وطأة، وإليك أبرز أسباب الفتور في الزواج

الالتزام والشعور بالتسرع

أكثر أسباب الفتور في الزواج هو أنك بمجرد ما أصبحت مع شريك علاقتك في مكان واحد تشعر بالشعور العميق بالتسرع وأنك ألزمت نفسك بوقف حياتك على شخص واحد للأبد، لوهلة تشعر أن الحب الذي كنت تكنه له تبخر وما تبقى منه لا يكفي لإقامة علاقة زوجية محترمة مما يسبب الفتور ويشعرك بعدم الرضا عن حياتك وعن اختياراتك وتشعر أنك تعيس وحياتك تعيسة ولو عاد بك الزمن للوراء لغيرت الكثير من الأشياء التي كان يجب عليك تغييرها ولا يمكن تداركها الآن.

مشكلات المنزل المشتركة

أكثر أسباب الفتور في الزواج هو وجود مشكلات المنزل المشتركة والتي لم تكن تشعر أنها بكل هذه الوطأة حيث إنك ملتزم بأن تسد جميع احتياجات المنزل وإدارة مسئولية المنزل بأفضل صورة ممكنة حتى وإن كان بينك وبين زوجتك ومع وجود هذا النوع الجديد من الضغط حيث لم تكن تتعرض لمثله من قبل سواء كنت تعيش مع أسرتك حيث لم تكن تحمل هم كل هذه الأمور أو مستقل وبالتالي كنت تعيش في فوضى وعشوائية ولا تعد الحسبان لأي شيء مما تسبب في انزعاجك من كل هذه المسئوليات الجديدة.

إلقاء كل طرف المسئولية على الآخر

من أسباب الفتور في الزواج أيضًا هو أنه عندما يحدث خطأ ما فإن كلا الطرفين لا يقومان بالمسارعة نحو التعاون لإصلاح الخطأ، ولكن يلقي كل شخص المسئولية على الآخر ويتهمه بأنه هو السبب في إفساد الأمر، يشعر الزوجان أن الطرف الآخر يحب أن يشعره بالذنب باستمرار أو يلقي عليه المسئولية وإشعاره الدائم بأنه شخص مخطئ ويقوم بإفساد الأشياء وهذا لا يمكن أن يكون الشعور الذي يشعر به شخصان يعيشان تحت سقفٍ واحد.

خفوت الأشواق لانتفاء الحرمان

في العلاقات العاطفية يشعر كلا من طرفي العلاقة العاطفية بالأشواق الحارق تأكلهما وينتج عن ذلك تناسي وتهميش لأي مشكلة في المقابل وإطلاق العنان لإطفاء الأشواق والحنين أو التعبير عنهما وكلما ابتعدا عن بعضهما أو زادت مدة الابتعاد فإن هذه الأشواق تزداد حتى تبلغ قمة المنحنى، أهم دوافع الفتور في الزواج هو تلاشي هذه الأشواق لأن الحرمان الذي كان يغذيها تبدد، مما نتج عنه أنك أصبحت مربوط بهذا الشخص تراه يوميًا ولا يكاد يغيب عن بالك، وهذه هي أول انتكاسة في انتكاسات الزواج بالطبع.

كيف تصارح زوجتك بوجود فتور في الزواج

لا ريب أن مصارحة الزوجة تحديدًا بوجود فتور في الزواج الذي يجمعهما شيء صعب على الزوجة، لأن الزوجة إن صرحت بهذا الفتور فقد لا يثير هذا في زوجها الكثير من التحفظات، لذلك يجب أن يأتي التصريح من الزوج لأن النساء أكثر تفاعلا وانفعالا بهذه الأمور العاطفية، ولذلك سنتحدث في نقاط سريعة حول كيفية مصارحة الزوج لزوجته حول وجود فتور في زواجهما:

  • أولا: يجب في البداية أن لا يذهب الرجل نحو إلقاء الاتهامات أثناء حديثه عن وجود الفتور أو طرح الأمر كأنه يلقي المسئولية عليها، بل يجب أن يتحدث بكونه مسئول عن إصلاح الأخطاء في هذه العلاقة الزوجية وهو يسعى نحو جعلها أفضل لا يسعى لتبين المتهم من الضحية
  • ثانياً: يجب أن يكون على وعي بالحلول التي سيقدمها قبل بحث الأسباب لأن أي حديث مسترسل وطويل عن الأسباب سيجعل المرأة تتحدث عن السبب في الفتور في الزواج وتحول الأمر إلى معركة تحاول فيها تبرئة ساحتها وهذا ما لا نريده ولا نهتم به على الإطلاق.
  • ثالثًا: بدء الحديث بأسلوب لطيف وتخير الوقت الذي سيتحدث فيه، وإغداق قدر كبير من العاطفة والحنان على زوجته حتى تشعر برغبة زوجها الحقيقية في حل المشكلات لا إثارتها.

علاج الملل والفتور بين الزوجين

تغيير الروتين اليومي لأن هذا هو سبب الفتور في الزواج وشعور كل طرف بأنه تزوج وخملت أحلامه في الحياة السعيدة وماتت للأبد، يجب أن يكون هناك رغبة حقيقية للانطلاق، فليس عليكما أن تطبخان كل يوم، يمكنكما أن تطلبا أكلا من الخارج، أو يمكنكما أن تذهبا لتأكلا بالخارج.

إقامة سهرات سعيدة كلما سنحت الفرصة سواء بالخارج أو في المنزل، وإقامة سهرات بالمنزل شيء مهم جداً حتى لا يصبح المنزل مرتبطًا في الذهن بصورة الحياة اليومية الجادة المملة الرتيبة وأن الخارج هو صورة الحياة السعيدة الصاخبة المنطلقة، بل يجب أن يكون للمنزل من هذه الصورة المرتبطة بالبهجة، ويجب توفير كافة السبل لتحقيق هذه الغاية.

الاهتمام بالمناسبات الصغيرة والحرص على تقديم الهدايا والتزين والاهتمام بالنظافة الشخصية وبالمظهر الشخصي هو سر نجاح أي زواج لأن فيه تقدير كل زوج للآخر، لأن عدم الاهتمام بهذه الأمور يشعر كل إنسان أن حرارة العاطفة قد انتفت وانتهت للأبد وتصيب بنفور كل طرف من الآخر وتسبب الفتور في الزواج

تبادل كلمات الحب والتقدير وتقديم الدعم والمساندة والشعور بالآخر والتضحية والقدرة على الوفاء والعطاء بلا حساب، والابتعاد على الأنانية وأن يكون هناك رغبة حقيقية وحرص على أن يقوم كل طرف بإسعاد الآخر.

علاج الفتور في الحب

الفتور في الحب مثله مثل الفتور في الزواج، مع زيادة أهمية الحوار والحديث المتواصل وتصليح الأخطاء والمشكلات وعدم الاعتماد على تطبيقات التواصل والمحادثات الإلكترونية لحل المشكلات، يفضل حلها وجهًا لوجه أفضل، لأنها محادثات مبتورة تقدم الجمل والكلمات بالنبرة التي يريد أن يسمعها الطرف الآخر لا كما يريد أن يقولها المتحدث بالتالي الحديث وجهًا لوجه أفضل قدر الإمكان.

خاتمة

الفتور في الزواج من الأمور الطبيعية والمعتادة والتي لا مفر منها ولا يمكن تفاديها ولا ينبغي الانزعاج من هذا الشعور بل ينبغي تبين المشكلة وحلها والاعتراف بالخطأ وعدم الاهتمام بالمتسبب في المشكلة بقدر الاهتمام بحل المشكلة.

محمد رشوان

أضف تعليق

واحد + 7 =