الفاصوليا الخضراء

تعد الفاصوليا الخضراء أحد أفضل أنواع الخضروات المفيدة لجسم الإنسان وصحته، فهي تتميز بغناها بمضادات الأكسدة مثل فيتامين ج، والتي تعمل على محاربة الجذور الحرة وتحمي الجسم من أضرارها، بالإضافة إلى أنها مصدرا للكثير من المعادن الأساسية مثل المنجنيز والبوتاسيوم والحديد والكالسيوم والماغنسيوم والنحاس، علاوة على غناها بالبروتينات والأحماض الدهنية الصحية مثل الأوميجا 6، كما تتميز بانخفاض محتواها من السعرات الحرارية وخاصة عند تناولها مسلوقة، ولذا فإنها تعد من أهم الأطعمة التي يمكن إدخالها في أنظمة الرجيم، وكذلك فهي توفر العديد من العناصر التي تحتاج لها المرأة الحامل من أجل تدعيم صحتها وتعزيز نمو الجنين.

الفاصوليا الخضراء للصحة

فوائد الفاصوليا الفاصوليا الخضراء للصحة

تحتوي على العديد من المغذيات والمركبات الهامة التي تمنح جسم الإنسان العديد من الفوائد الصحية العظيمة، وتساهم في الوقاية من عدة مشكلات صحية، وتشمل فوائدها للصحة ما يلي:

الحماية من أمراض القلب

تعد الفاصوليا أحد أهم الأطعمة التي تحافظ على صحة القلب، بفضل احتوائها على مجموعة من أهم مضادات الأكسدة التي تعرف بالفلافونويد، والتي تتميز بفعاليتها كمضاد للالتهاب مما يساهم في الوقاية من تجلط الدم في شرايين القلب والأوردة الدموية، وتعمل على تحسين وظائف القلب وتعزز مرونة الأوعية الدموية، وكذلك فهي تحسن من أداء عضلة القلب وتساعد على تجنب مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية، ولذا ينصح بتناول الفاصوليا باستمرار للوقاية من أمراض القلب وخصوصا لمرضى القلب لحمايتهم من الجلطات وتحسين صحة القلب لديهم.

محاربة السرطان

وذلك بفضل احتوائها على أهم مضادات الأكسدة القوية التي تعمل على محاربة الجذور الحرة التي تسبب تلف الخلايا والإصابة بالسرطان، فقد أشارت الدراسات إلى أهمية تناول الفاصوليا الخضراء للوقاية من بعض أنواع السرطانات وخصوصا سرطان القولون وسرطان المستقيم.

تعزيز صحة الجهاز الهضمي

حيث أظهرت الدراسات أن الفاصوليا هي من أفضل الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية، والتي تساعد على تحسين وظائف الجهاز الهضمي، فتعمل على تسهيل عملية هضم الأطعمة في المعدة، لدورها في تنظيم حركة الأمعاء ومنع اضطرابات الأمعاء، كما أنها تساهم في القضاء على مشكلة الإمساك وتساعد على تليين البراز، كما أظهرت الدراسات أن هناك ارتباط وثيق بين تناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل الفاصوليا وبين انخفاض نسبة الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي مثل سرطان المعدة والجهاز الهضمي.

تنظيم نسبة السكر في الدم

وهي من أهم فوائد الألياف الغذائية التي تحتوي الفاصوليا على نسبة جيدة منها، حيث تساهم في ضبط نسبة السكر في الدم وتمنع ارتفاعه، مما يساهم في الوقاية من مرض السكري وخصوصا السكري من النوع الثاني.

تقوية المناعة

نظرا لاحتواء الفاصوليا الخضراء على نسبة جيدة من مضادات الأكسدة مثل فيتامين ج، حيث يساهم هذا الفيتامين بشكل خاص في تعزيز قدرات الجهاز المناعي للجسم، وتجعله قادرا على مكافحة الجذور الحرة والالتهابات، ومنع الإصابة بالعدوى والأمراض والفيروسات.

تعزيز صحة العيون

تساهم الفاصوليا في الحفاظ على صحة العينين وتعمل على تقوية حاسة الإبصار، وخصوصا في فترة الشيخوخة فإنها تحمي من تدهور الرؤية وتمنع الإصابة بالتنكس البقعي، وذلك لأن الفاصوليا غنية بالعديد من المركبات التي تحمي العينين وتعزز صحتهم، مثل مادة اللوتين والزياكسانثين علاوة على مادة الكاروتينات، فهذه المواد ذات أهمية كبيرة في تعزيز صحة العينين وحمايتهم، ولذا ينصح بإدخال الفاصوليا في النظام الغذائي لعلاج مشكلات العينين.

تقوية العظام والأسنان

فقد ثبت أن الفاصوليا الخضراء غنية بالعديد من المغذيات الأساسية والمعادن اللازمة للحفاظ على صحة العظام والأسنان وتقويتهم، فهي غنية بعنصر الكالسيوم بالإضافة إلى فيتامين أ وفيتامين ك علاوة على عنصر السيليكون، مما يساهم في تدعيم العظام والحفاظ على كثافتها والوقاية من الهشاشة وفقدان العظام، فقد ثبت أن النقص في هذه العناصر يعد السبب الرئيسي للإصابة بهشاشة العظام، كما أن عنصر السيليكون على الأخص هو من أهم العناصر لبناء العظام وتدعيمها والحفاظ على صحتها.

محاربة الشيخوخة

نظرا لاحتوائها على نسبة كبيرة من مضادات الأكسدة بالإضافة إلى فيتامين أ وفيتامين هـ فإن الفاصوليا تعمل على محاربة الشيخوخة، وتساهم في الوقاية من عدة أمراض مرتبطة بالشيخوخة، حيث تساهم في تعزيز الذاكرة والوقاية من الزهايمر والخرف وتساهم في تحسين الوظائف الدماغية والإدراكية، وعلاوة على ذلك فإن مضادات الأكسدة في الفاصوليا تعمل على محاربة شيخوخة البشرة ومنع الإصابة بالتجاعيد، وتجعل البشرة نضرة وشابه على الدوام وتساهم في تجديد خلاياها باستمرار.

مدرة للبول

كما أن الفاصوليا تعد من الأطعمة المدرة للبول والتي تساهم في القضاء على احتباس السوائل في الجسم، وخصوصا بالنسبة لمرضى الكلى ومرضى القلب الذين يعانون من هذه المشكلة أكثر من غيرهم، حيث يتم نقع الفاصوليا في الماء لمدة 10 ساعات، وبعد ذلك يتم وضعها على النار لتغلي حتى تنقص كمية الماء إلى النصف، ثم يصفى ويتم تناول نصف كوب منه يوميا على معدة فارغة.

علاج نزلات البرد والربو

لاحتواء الفاصوليا على كمية جيدة من فيتامين ج والذي يساهم في علاج نزلات البرد والإنفلونزا، كما أن هذا الفيتامين يلعب دورا هاما كمضاد للالتهابات والفيروسات ولذلك فهو يساعد على علاج التهابات الشعب الهوائية، ويساهم في القضاء على الربو وتخفيف ضيق الشعب الهوائية.

محاربة الكولسترول

وهو من أهم فوائد الفاصوليا فهي تتميز بغناها بالألياف الغذائية القابلة للذوبان، والتي تمنع امتصاص الكولسترول في المعدة وتساهم في تخليص الجسم منه، وهذا الأمر يفيد مرضى السكري بشكل خاص حيث يحميهم من ارتفاع الكولسترول في الدم.

الفاصوليا الخضراء والريجيم

هي من أهم الأطعمة التي ينصح بتناولها أثناء فترة الرجيم، فأهم ما يميزها هو انخفاض سعراتها الحرارية، وبالتالي فإنها تعد آمنة ليتم تناولها أثناء الرجيم دون الخوف من زيادة الوزن، ونظرا لاحتوائها على نسبة كبيرة من الألياف الغذائية فإنها تساهم في تعزيز الشعور بالشبع لفترة طويلة بعد تناولها، مما يساهم في تناول القليل من الطعام، وأيضا فإن محتواها من الدهون المشبعة يعد منخفضا ولذلك فهي تساهم في التخلص من الدهون المتراكمة في الجسم، وليس ذلك فقط فإن معظم محتواها من الماء والذي يمثل 90% من مكوناتها، ولذا فإنها لا تسبب زيادة الوزن.

الفاصوليا الخضراء للحامل

فوائد الفاصوليا الفاصوليا الخضراء للحامل

أما فوائدها بالنسبة للحامل فإنها تساعد الحامل على تجنب عدة مشكلات أثناء الحمل، مثل الإصابة بارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل وسكري الحمل، كما تحتوي الفاصوليا الخضراء كذلك على أهم المعادن، مثل الحديد الذي يساهم في حماية المرأة الحامل من الأنيميا الذي تنتشر الإصابة به أثناء الحمل، وأيضا فهي تحتوي على الكالسيوم الذي يحمي الحامل من نقص الكالسيوم والإصابة بالهشاشة، وعلاوة على ذلك فإن الفاصوليا غنية بحمض الفوليك وهو من أهم العناصر الضرورية للحفاظ على صحة الجنين وتعزيز نموه، ويعمل على تعزيز نمو جهازه العصبي وحمايته من التشوهات والعيوب الخلقية.

فوائد الفاصوليا الخضراء للطفل

تعد من أفضل أنواع الخضروات المفيدة لتغذية الطفل وتعزيز نموه، فهي تتميز بغناها بالكالسيوم الذي يساعد على نمو عظام وأسنان الطفل وتقويتها، حيث يحتوي الكوب الواحد من الفاصوليا على 66 ملجم من الكالسيوم، وكذلك فإن الفاصوليا غنية بفيتامين ج الذي يدعم الجهاز المناعي للطفل ويحميه من الإصابة بالعدوى والأمراض وخاصة نزلات البرد والإنفلونزا والتهاب الأذن الوسطى، كما تحتوي الفاصوليا أيضا على نسبة جيدة من الحديد مما يساعد على رفع نسبة الهيموجلوبين في الدم والوقاية من الأنيميا.

ويسمح بإدخال الفاصوليا للطفل الرضيع في الفترة بين الشهر السادس والشهر الثامن، وهي من الأطعمة التي لا تسبب الحساسية للطفل ولذا يمكن تقديمها للطفل في سن مبكر، وهناك عدة طرق لتقديمها للطفل حيث يمكن سلقها على البخار وهرسها وتقديمها للطفل بمفردها، أو يمكن إضافة الفاصوليا المسلوقة والمهروسة إلى مجموعة خضروات مسلوقة مثل الجزر والكوسا وتقديم هذا المزيج المغذي للطفل، ويمكن أيضا إدخال اللحم والدجاج في هذا المزيج مع الخضروات، ولكن لا يسمح بذلك إلا بعد إتمام الطفل السنة الأولى من عمره.

فوائد الفاصوليا الخضراء للشعر

تندرج الفاصوليا ضمن الأطعمة المفيدة لتعزيز صحة الشعر وذلك لغناها بالعديد من المغذيات والعناصر الهامة، والتي تساهم في تغذية الشعر وتعزيز نموه وحمايته من التساقط، ومن أهم هذه العناصر هو عنصر الزنك الذي يلعب دورا فعالا في علاج تساقط الشعر ويساهم في تعزيز نموه وإطالته بشكل سريع وزيادة كثافته، وأيضا فإن الفاصوليا تحتوي على عنصر الحديد والذي يرتبط نقصانه في الجسم بزيادة تساقط الشعر وتعرضه للتلف والتقصف والضعف، وعلاوة على ذلك فإن الفاصوليا غنية بالبروتين وهو المكون الرئيسي للشعر، وبالتالي فهو ضروري لتغذية الشعر وزيادة كثافته ونعومته وتحسين مظهره.

فوائد الفاصوليا الخضراء للبشرة

أما فوائدها بالنسبة للبشرة فتتمثل في احتوائها على نسبة جيدة من عنصر النحاس والذي يساهم في تخليص الجسم من السموم، وبالتالي فإنه يساهم في الحصول على بشرة نقية وصحية خالية من الشوائب والعيوب، كما تحتوي الفاصوليا أيضا على نسبة جيدة من مضادات الأكسدة والتي تحافظ على شباب البشرة وحيويتها، وتعمل على تأخير ظهور التجاعيد وعلامات التقدم في السن، بالإضافة إلى أن مضادات الأكسدة الموجودة في الفاصوليا تساهم في حماية البشرة من الالتهابات والاحمرار وتحميها من الأمراض الجلدية، علاوة على أن الفاصوليا غنية بالعديد من المعادن مثل النحاس والزنك بالإضافة إلى البروتين، فهذه العناصر تعزز صحة البشرة وتحميها من عدة مشكلات.

الآثار الجانبية للفاصوليا الخضراء

فوائد الفاصوليا الآثار الجانبية للفاصوليا الخضراء

ذكرنا فيما سبق الفوائد المتعددة للفاصوليا الخضراء والتي يمكن الحصول عليها عند تناول الفاصوليا بطريقة صحيحة وباعتدال، فلا يفضل الإكثار من تناولها لأنها قد تؤدي للإصابة بالانتفاخات وعسر الهضم، كما لا ينصح بتناولها نيئة بتاتا لاحتوائها على بعض المواد الضارة التي يتم القضاء عليها عن طريق عملية الطهي، كما يساهم نقعها في الماء قبل القيام بسلقها للتخلص من ثلاثي السكاريد الذي يسبب الانتفاخات، مع ضرورة التخلص من ماء النقع وعدم استخدامه أثناء الطهي.

تحتوي الفاصوليا الخضراء على الكثير من العناصر الغذائية الهامة، ولذا فإنها توفر الكثير من الفوائد الصحية والجمالية، فهي تحافظ على صحة القلب والأوعية الدموية، وتقوي الجهاز المناعي للجسم وتحميه من الإصابة بالعدوى والأمراض، وهي تساهم أيضا في محاربة مرض السرطان وخصوصا سرطان القولون، وكذلك فهي مفيدة لصحة المرأة الحامل ولحمايتها من عدة مشكلات أثناء الحمل، وأيضا فإن الفاصوليا الخضراء مفيدة لنمو الجنين وللأطفال الرضع حيث أنها تحتوي على حمض الفوليك بالإضافة إلى الكثير من الفيتامينات والمعادن، كما أن لها الكثير من الفوائد الجمالية المتعددة حيث تعمل على تعزيز صحة البشرة والأظافر والشعر وتعالج العديد من مشكلاتهم.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح لاستخدامات طبية لواحدة أو أكثر من الأعشاب الطبيعية أو النباتات أو الأطعمة أو الزيوت، هذه العلاجات في الأحوال العادية وبالنسبة للأشخاص الطبيعيين لا تسبب أضرارًا، لكن يجب دومًا الرجوع إلى الطبيب قبل استخدامها للتأكد من ملائمتها لحالتك الصحية وعدم تعارضها مع أدوية قد تتعاطاها وتحديد الجرعة الملائمة منها، وتزداد أهمية الاستشارة الطبية في حالة الأطفال وكبار السن والحوامل والمرضعات.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

9 − واحد =