تسعة
الرئيسية » مجتمع وعلاقات » الشخصية » الغباء الذكي : كيف تقنع الآخرين بما يحلو لك من أفكار ؟

الغباء الذكي : كيف تقنع الآخرين بما يحلو لك من أفكار ؟

الغباء الذكي يعني ببساطة أن تقنع الآخرين بأن مستوى ذكائك ضعيف، بينما أنت في الحقيقة تفوقهم ذكاءً بكثير، إليك بضعة نصائح في هذا الشأن.

الغباء الذكي

الغباء الذكي من ضمن العناوين الأكثر غرابة التي من الممكن أن يقرأ عنها أحد ولكن أيضاً هو من ضمن المواضيع الهامة التي فيها ستكتشف أشياء جديدة لم تكن تعلم أنها من الممكن أن تفيدك، وأشياء أخرى لم تكن تعلم أيضاً أنها من الممكن أن تضرك. ولكن مبدئياً سأجاوب فضولك عزيزي القارئ وسأقول لك ببساطة ما هو الغباء الذكي، الغباء الذكي هو عبارة عن الذكاء عندما يكون في صورة غير واضحة للجميع أو الذكاء المتنكر في زي الغباء وفائدة هذا الشيء بالنسبة لك لأول وهلة قد تكون عادية ولكن في الحقيقة أن هناك أشخاص يعيشون حياتهم وثراءهم ونجاحهم بفضل هذه التقنية في التعامل مع الآخرين، حيث يصبح كل واحد منهم متحكم في الآخرين ويعرف الخطوات والتوقعات لمجرد أنه يستطيع أن يعطي الآخرين إيحاءات بعدم مقدرته على فعل شيء ما، وفي الأخير تجد هذا الشخص هو الوحيد الذي استطاع فعل هذا الشيء وفائدة الغباء الذكي هنا هو تشويش المنافسين عنك، لأن هذا يجعلهم يتجاهلونك وقد يكون هذا بالنسبة لك سيء ولكنه في الحقيقة له جانب إيجابي أخر وهو أنك لن تعاني من المنافسة الشرسة حيث الجميع حولك لن يحسبون لك حساب في المنافسة أي كانت، سواء مجرد لعبة أو مجرد ما يدعى بالبزنس أو العمل.

تعرف على مفهوم الغباء الذكي وكيف تكون غبيًا في نظر الآخرين

الغموض

هناك بعض الأشخاص الغير حكماء بالمرة الذين يعتبرون أن التفاخر بالأشياء والقدرات والنجاحات هي شيء حلو ويكسبك لدى الناس نوع من الاحترام والمهابة والسلطة والخوف، ولكن في الحقيقة هذا غير حقيقي بالمرة حيث أن الشخص الذي يسرد نقاط قوته في أي منافسة سيكون هو الأضعف وهنا ما أتكلم عنه وأدعوه الغباء الذكي والذي من الممكن أن يتمثل في فعل بسيط وهو أنك لا تتفاخر بالأشياء التي فعلتها أو ستفعلها أو ذكائك الرهيب أو كيفية تعاملك شديد السرعة مع هذا الموقف، لأن المجتمع المحيط لا يحب المتفاخر، وستجد أنك لم ولن تكسب قلوب أي أحد بهذه الأفعال. ولكن الشخص الغامض هو الشخص الذي يكسب القلوب عادةً بفضل شيئين الهدوء وقلة الكلام وهذا من الممكن أن يكون بالنسبة لبعض الناس نوع من أنواع الغباء، لأنهم يروا أن المجتمع حالياً يحتاج إلى الإعلانات والشخص الذي يعرف كيفية تسويق فكرته وكلماته بطريقة منمقة وهو واثق من نفسه وهكذا. ولكن في الحقيقة كل هؤلاء يخسرون أمام الغامض لسبب بسيط لأن لا أحد يعرف سر قوته أو أي شيء عنه والمجهول دائماً قوي ومخيف وذو هيبة حتى في الأشخاص لذلك الغموض هو من أكثر الأمثلة الحية على فكرة الغباء الذكي.

لا تخبر الآخرين بالأسرار

هل تعلم ما هو رأس مال الساحر؟ أنا سأقول لك رأس مال الساحر هو أنه لا يقول لأحد أسرار المهنة أو بمعنى أخر يحاول أن يحتفظ بكل شيء بعيد عن العلن ليستطيع في الأخير أن يفعل الخدع الخاصة به بطريقته هو الخاصة التي ستبهر الجمهور وتجعلهم يأتون مرة أخرى ليرون هذا الأمر العجيب وذلك ما يفعله أي ساحر من المشهورين في العالم. تخيل معي عزيزي القارئ أن الساحر أراد أن يكون ذكياً وقال للجمهور عن طريقة فعله للخدعة فهل تعتقد أن الجمهور سيأتي له في العرض التالي؟ الإجابة بالطبع لا، لأنه إن عرف السبب توقف العجب، ولهذا نقول إن الغباء الذكي أفضل كثيراً من الذكاء الغبي حيث أسرار المهنة هي الذكاء إن أفشيتها هكذا تكون قد فعلت شيئاً غبياً في الحقيقة. أيضاً هناك أمراً معروفاً لدى العازفين وهو أنه يفضل على العازفين التدرب على ألحانهم الجديدة وهم وحيدين لأنهم إذا عزفوا أمام الناس لحناً جديداً لم يتدربوا عليه جيداً فوارد جداً الخطأ، فلذلك سيكره الناس اللحن لمجرد أنهم سمعوا نشاز وسيصفون العازف على أنه ضعيف ومن هنا أتت مقولة “تدرب بعيداً عن الناس حتى يأتون هم على الصوت”، هذا حقيقي جداً لذلك لا تحاول أن تكون ذكياً وتفشي للناس أسرار المهنة ليروا كم أنت عبقري في الخداع لأن الخداع يكمن في جهل الأخر بالخدعة.

لا تكن العارف بكل شيء

هناك بعض الأشخاص الذين يجلسون في أي مجلس ولا يفعلون شيئاً سوى أنهم يتكلمون على كل شيء وأي موضوع يطرح فيتكلم فيه كأنه يعلم كل التفاصيل عن كل شيء في العالم، وهو يظن كذلك أنه ذكي فعلاً ونابغة وإن الآخرين منبهرين به ولكن الحقيقة هي أن الآخرين يرونه أغبى من الكل لأنه في الغالب يقول أشياء بديهية مغلوطة لقلة حكمته. ولذلك مثل ذلك الشخص قد يعتقد أنه هو الذكي وأن الذي لا يتكلم هو الغبي ولكن وإن تتبعنا قاعدة هذا الشخص فالغباء الذكي هو الأنجح في لفت نظر الآخرين فلا يجب عليك أن تقول للناس عن أي شيء تعرفه حتى يظن الناس أنك ذكي، فهذا ليس صحيح لأن ببساطة هناك أشياء تقولها لا أحد يهتم بسماعها وعندما تتكلم كثيراً في أشياء لا تهم هؤلاء الناس فصدقني مع الوقت ستجد نفسك بعيداً عن اهتمامهم من الأساس وسيكون كلامك ركيك بالنسبة للسامعين. لذلك إن كنت من هذا النوع فنصيحتي لك هي أن تتحلى بالغباء الذكي وهي أنك تعلم أشياء كثيرة ولكن لا تتحدث عنها إلا لو سئلت فيها.

لا تمدح الآخرين

هناك بعض الأشخاص يعتقدون أنه من الذكاء أن تمدح الآخرين باستمرار حتى يبادلونه المديح ويفعل هذا ويرى أنه ذكاء اجتماعي يكسب به أصدقاء وأشخاص كثيرين سيمدحونه فيما بعد لأنه يمدحهم، هنا دعني أقول لك شيء، هناك فارق كبير بين أن تتسول المديح وأن تكون شخص مشجع، فلا تحاول أن تكون ذكياً في هذا فالمديح الذي ستقدمه لبعض الناس لن يردوه لك أحياناً، وسيتجاهلونه منك بالذات لأنه يخرج منك باستفاضة وهنا يأتي دور الغباء الذكي حيث من الممكن أن يقول عنك البعض أنك قليل المدح في أي أحد ولذلك حين تمدح أحدهم بصدق سيعطيه ذلك قيمة أكبر وسيجعل الآخرين يطلبونه لأنك لا تمدح أي أحد بل تمدح الذي يستأهل هذا المديح بالفعل.

الغباء الذكي خدعة

مثلما قلت، أن الخدعة قيمتها تكمن في كونها مجهولة ولذلك حاول دائماً أن تتفهم الأشياء من حولك بهدوء. وتعلم وجود بعض الخداع الجيد، فتجد في الرياضة أن الخداع يعتبر مهارة، وفي البزنس الخداع يعتبر نجاح مادام بطرق مشروعة وذكية. ومن هنا أقول لك عزيزي القارئ أنه لا يجب أن تتعامل مع كل أنواع الخداع على أنهم شيء سلبي أو يخص الخبثاء السيئين وأن الصراحة هي الحل، لأني أنا معك في أن الصراحة هي حل المشاكل الاجتماعية ولكن العمل والحياة العملية تحتاج دائماً لجزء من الخداع، بمعنى أنك لو ذهبت لرجل لتشتري منه شيء فتشتريه منه بسعر غالي فهذا ليس حرام عليه وإنما عيب فيك، وخدعته هنا تسمى تجارة لأنه أقنعك أن هذه السلعة تساوي أغلى مما تستحق وأنت دفعت بكامل إرادتك.

وهذا ما أتكلم عنه فالحياة الواقعية قائمة على الخداع لذلك لا تخف من الفكرة بل حاول أن تتطلع على القواعد والأصول وتعامل في هذا النطاق.

سلفيا بشرى

طالبة بكلية الصيدلة في السنة الرابعة، أحب كتابة المقالات خاصة التي تحتوي علي مادة علمية أو اجتماعية.

3 تعليقات

1 × 1 =