تسعة
الرئيسية » حياة الأسرة » طلاق » كيف يُمكنك العناية بالأبناء إن كنتي أم عازبة ؟

كيف يُمكنك العناية بالأبناء إن كنتي أم عازبة ؟

كونك أم عازبة يضع على عاتقك الكثير من المسئوليات تجاه أولادك لكن هذا لا يعني أن حياتك قد انتهت في هذا المقال سنقدم لك اهم النصائح كي تتخطي أزمتك.

العناية بالأبناء إن كنتي أم عازبة

حينما تلعب الأم دور الأبوين معاً تكون العناية بالأبناء أمر شبة مستحيل، لكن لا أحد يُمكن أن يتوقع مما يحدث بين لحظة وأخرى، فقد تواجه أي سيدة هذا الموقف نتيجة الطلاق أو موت الزوج، في هذه اللحظة تكون بحاجة لكل دعم ممكن كي تعتني بأبنائها وتؤمن لهم حياة كريمة قدر الإمكان، في هذا المقال سنُقدم لكي يد العون كي تتخطي هذه المحنة بأقل خسائر ممكنة.

كيف تعتني أم عازبة بأبنائها وتوفر لهم رعاية كاملة؟

اهتمي بصحتك

مهما كانت الأزمة التي تمرين بها، لا تزيدي الأمور سوءً بإهمالك لصحتك ومظهرك، فأطفالك مازالوا بحاجة إليكِ، ولابد أن تعودي لحياتك قوية بما يكفي كي تعتني بهم وتُشعريهم بالأمان بعد ما مروا به، لا تترددي في طلب المساعدة من عائلتك وأصدقائك إن كنتي بحاجة إليهم، لن يلومك أي شخص على ذلك.

تخلصي من كل أفكارك السلبية

قبل أن تعودي لحياتك مرة أخرى، لابد أن تقومي بتصفية ذهنك والتخلص من الأفكار السلبية التي تدور في رأسك، لا تُلقي اللوم على أحد، فما حدث قد حدث، شعور النقمة والغضب لن يُفيدك في أي شيء، بل سيتعاظم بداخلك حتى يمنعك من مواصلة حياتك بطريقة صحيحة.

لا تنعزلي عن المجتمع

تجربة سيئة لا تعني أبداً أن المجتمع بأكمله سيئ ولا يستحق أن تنخرطي فيه وتعيشي حياتك بشكل طبيعي مجدداً، ربما يكون الأمر صعباً في البداية، لكن انعزالك لن يزيدك إلا اكتئاب ووحدة، لذلك لا تنسي أن كل مكان به الجيد والسيئ، بما في ذلك المجتمع الذي تعيشين فيه، فابحثي عن أناس عطوفين وودودين لتخلطي بهم وتبدئي حياتك مجدداً.

تحملي المسئولية

أنت الآن مسئولة أكثر من أي وقت مضى، لذلك لابد أن تكون على قدر هذه المسئولية وتحسبي كل شيء بدقة، خاصة إن كنتي لا تعملين في الوقت الحالي، ضعي قائمة بأولوياتك وتصرفي بناء عليها فيما تملكين من نقود، يُمكنك طلب مساعدة مالية مؤقتة من عائلتك أو أصدقائك حتى تُرتبي أمورك وتعرفي خطواتك القادمة بوضوح.

ابحثي عن مصادر مؤقتة!

يجب أن تؤمني نفسك في الوقت الحال وتستغلي كافة المصادر الممكنة، أكثر الخدمات المكلفة في الوقت الحالي هي الخدمات الطبية، لذلك ابحثي في دليل الهاتف عن كافة المستشفيات والجمعيات الأهلية وغيرها التي تُقدم خدمات طبية مجانية أو بأجر رمزي، واسألي عن طرق الاشتراك بها لكي ولأولادك، أيضاً حاولي البحث عن طرق اشتراك المواصلات العامة وما إلى ذلك كي يسهل عليك التنقل دون تكبد نفقات كثيرة.

غادري الحي!

لو كنتي تعيشين في حي خطير وتكثر به الجرائم، أو توعدك زوجك السابق بالانتقام وتنغيص حياتك، فغادري المكان فوراً، ابحثي عن منزل آخر يُناسبك أنتي وطفلك، ربما توفر عليكي هذه الخطوة الكثير من النفقات لو كنتي تعيشين في منزل أكبر من احتياجاتك.

استعيدي ثقتك بنفسك

مهما كانت خطوتك القادمة لابد أن تكوني على ثقة تامة بنفسك كي تتمكني من تحقيقها، سواء قررتي العودة للدراسة أو البحث عن عمل مناسب أو بدأ مشروعك الخاص، لا تستسلمي في منتصف الطريق.

من سيُجالس أولادك؟!

إذا كان طفلك كبير بما يكفي للذهاب إلى الحضانة أو المدرسة فيجب ألا تكون هذه مشكلة كبيرة، يُمكنك تنظيم مواعيد عملك مع مواعيد دراسته، أما إن توجب عليكِ قضاء المزيد من الوقت خارج المنزل، أو كان طفلك صغير وبحاجة للعناية، فيجب أن تبحثي عن شخص مناسب يرعاه أثناء غيابك، سواء والدتك أو أحد أصدقائك، أو حتى مربية أطفال إن كان بإمكانك تحمل نفقتها.

ابحثي عن منح حكومية

في الغالب تكون نفقات الدراسة خاصة الجامعية باهظة بعض الشيء، لذلك عليكِ استغلال أقصى قدر ممكن من المنح كي تتمكني من مواصلة حياتك، ابحثي عن منح دراسية لكي ولأولادك، كذلك لا تنسي الاستفادة من الدعم على الطعام والمشتريات وحتى السكن والكهرباء وما إلى ذلك، بهذه الطريقة ستوفرين الكثير من المال.

تجاهلي الأشخاص السيئون

لا تتوقعي أن يتعاطف معكِ الجميع خاصة إن كنتي مطلقة، توقعي أن ينتقدك البعض ويدفعك البعض الآخر للبحث عن شريك آخر والزواج مجدداً! لكن لا تستمعي لكل ما يُقال لكي، بل تجاهليه تماماً، لا تبدئي علاقة جديدة في الوقت الحال، ولا بدافع البحث عن شخص يوفر لك حاجاتك المادية، وإلا ستنتهي إلى نفس الطريق المسدود مرة أخرى، يجب أن تكون علاقتك القادمة مبنية على التوافق الفكري والعقلي قبل البحث عن المادة أو أي شيء آخر.

ابحثي عن دورات في التربية

هناك العديد من المنظمات التي توفر دورات تدريبية للأمهات العازبات كي تعدهن لتربية أبنائهن بشكل صحيح، وغالبا تكون هذه الدورات مجانية، لذلك ابحثي جيدا واسألي في منظمة الهلال الأحمر وغيرها من المنظمات التي تعمل على تنمية المجتمع، يجب أيضا أن تتعلمي طريقة الإسعافات الأولية للأطفال كي تتمكني من التصرف في حال حدوث أي مكروه.

تقربي من طفلك

قد تكون مسئولياتك أكثر من اللازم في الفترة الحالية لدرجة تُنسيك قضاء بعض الوقت مع طفلك، لكن أنتِ كل ما تبقى له الآن لذلك لابد أن تبذلي بعض المجهود كي تُقوي الروابط بينكما وتكسبي ثقته، اجعلي يوم العطلة مقدس لكما فقط، إضافة لساعة على الأقل يومياً للجلوس والتحدث معاً.

ايمان عماد

إنسانة عنيدة و طموحة أسعى و أجتهد لأحقق ذاتي ، شغوفة بالعلم و المعرفة خاصة علوم الفلك و الأحياء ، أحب القراءة فهي بوابتي للسفر حيث أريد ، الكتابة هي عالمي الخاص أرسمه كيفما شئت و أحلق فيه وقتما أردت .

1 تعليق

18 − ثمانية عشر =

  • مساكين الامهات
    المرآة في كل المجتمعات مضلومة
    برغم من تغني البعض بإنصاف المجتمع الإسلامي لها
    الا ان الاسلام وحده من انصفها اما المجتمع فلم يتبع الهدى و الذكر الحكيم في انصافها
    فقط يتغنى و يتمايل الجميع على غناه