العلاقة الناجحة

العلاقة الناجحة مع الآخرين تتطلّب الكثير من الخطوات وعلى رأسها أن يكون الشخص اجتماعي الشخصية وهنا البعض من الشخصيّات التي إذا وجدت في مكان بالرغم من أنّه مملوء بالأناس الآخرين غير أنّه يشعر بالوحدة، مع عدم القدرة على صياغة كلمة أو عبارة في المجتمع الذي يوجد فيه ولا يجد ما يبدأ به الحديث كما أنّه يكون غير قادر على التعبير عن نفسه بالرغم من أنّ البعض من أولئك الأشخاص يكون ذات طلاقة في الحديث، والشخص القادر على التواصل مع الآخرين يتّصف ببعض من الصفات الهامة منها الثقة بالنّفس التي تمكّنه من الوصول إلى علاقة ناجحة مع غيره.

العلاقة الناجحة : كيف تصل إليها ؟

1مستويات العلاقة الناجحة

لإقامة علاقة ناجحة مع الآخرين توجد عدة مستويات من أهمها في المقابلة الأولى قدرة الفرد على إعلانه عن ذاته، قدرته على تبادل وجهة نظره مع الغير، قدرته على المشاركة مع الآخر.

2المقابلة الأولى

العلاقة الناجحة تبدأ من أوّل مقابلة لك بغيرك حيث أنّ هذه المقابلة يكون لها انطبع خاص في نفس الشخص وعليك أن تحاول أن تتحدّث معه حديث عام كحديثك عن الأحداث الجارية أو عن الحالة الجويّة.

3الإعلان عن نفسك

من أفضل الطرق التي تمكنّك من الوصول إلى علاقة ناجحة مع الآخرين هي طريقة كشفك عن نفسك بطريقة بسيطة مع عدم التحدّث عن المشاعر والانطباع وهذا يأخذه الشخص من من أمامه، فور نظرته إلى ملابسه وشكله السطحي وفي المرّة الأولى يجب أن تحدد الطريقة التي يمكن بها أن تتحدّث إلى من أمامك وهذا يتوقف على السبب وراء المقابلة وهذا بالطبع يفتح مجالاً للحوار أمامك.

نصيحة: في هذه المرحلة ابتعد عن الحديث عن أيّ علاقة خاصة أو علاقة عميقة كالعلاقات الأسرية أو الأحزاب السياسية أو حديثك عن المذاهب الدينية.

4تبادل وجهة النّظر مع غيرك

عندما تجد قاسم مشترك بينك وبين من يتحدّث معك يمكنك أن تتناقش معه في البعض من الأمور المشتركة مع تبادل وجهة النّظر بينكما وهذه المرحلة لا تدخل فيها إلا إذا وجدت تقارب من وجهات النّظر وضع في اعتبارك احتمالية مخالفته لك واحترامك لوجهة نظره من الأمور التي تساعد في وجود علاقة ناجحة معه وابتعد عن الصمت التام عند مخالفته لك لأنّ هذا أدعى إلى ابتعاد الشخص الآخر عنك مع عدم مخالطته في المستقبل.

5مشاركتك الوجدانيّة

وهذه مرحلة متقدّمة من العلاقة الناجحة مع الآخرين حيث أنّك بالخطوات السابقة قد وجدت قاسم مشترك بينكم ولقد وجدت لغة حوار ولقد تعرّفت على المداخل التي يمكن لك أن تدخل منها إلى هذا الشخص يأتي بعد ذلك مرحلة القدرة على مشاركته في مشاعره ووقوفك بجواره في الأزمات ودعواتك له بالقدرة على التخطي على العقبات التي يجدها في طريقة، ومشاركتك له في الأفراح والحرص على أن تشاركه في انفعالاته.

وأخيراً العلاقة الناجحة مع الآخرين تتطلب منك الاستعداد الكامل لبناء علاقة جديدة مع الحرص على وضع استراتيجية تتناسب مع الطبيعية الشخصية للفرد الذي تريد بناء علاقة معه، وعليك أن تمتلك القدرة الكافية على إجراء حوار مع الطرف الآخر مع احترامك لوجهة نظره والشجاعة الكافية من الملكات التي تساعدك في بناء علاقات جديدة مع الآخرين، والعلاقات تختلف من شخص لآخر ومن مكان لآخر فهناك علاقة عمل وهناك علاقة قرابة وهناك علاقة صداقة وكلّ علاقة تتطلب مهارات خاصة بها كي تتمكن من بنائها البناء النّاجح،وكما قيل في الأمثلة الشعبية معرفة النّاس كنوز.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

11 + 1 =