تسعة
الرئيسية » رياضة ولياقة » لياقة بدنية » العادات الرياضية : كيف تلزم نفسك بها يوميًا ؟

العادات الرياضية : كيف تلزم نفسك بها يوميًا ؟

من أجل الحفاظ على الصحة العامة لأي شخص، من الضروري بالنسبة إليه أن يحافظ على دورية القيام بعدد من العادات الرياضية ، نساعدك على فعل ذلك هنا.

العادات الرياضية

العادات الرياضية هي من أهم الممارسات التي يجب أن نقوم بها يومياً، لكننا لا نتمسك بها أحياناً، ربما افتقدنا الوعي بها. حتى نتمسك بها ونجعلها من الأولويات في حياتنا يجب أن نعلم جيداً ما هي الرياضة؟ ولماذا نجعلها من الأولويات؟ وهل وصى بها الرسول؟ وماهي فوائد الرياضة على الجسم والعقل؟ وتأثيرها أيضاً للناحية العاطفية وهو ما نقوم به في هذا المقال.

العادات الرياضية : ودليلك لإلزام نفسك بها

مفهوم الرياضة

هي عبارة عن مجموعة من الممارسات والأنشطة التي يقوم بها الإنسان بشكل فردي أو جماعي من أجل تنمية المهارات، وتقوية الجسم، والحفاظ على الصحة وجعل الجسم يقوم بوظائفه بشكل طبيعي.

الرياضة في الإسلام

أحب أن أنوه لشيء ألا وهو أن الاشتقاق اللفظي أساساً لكلمة رياضة جاء من القرآن من كلمة (رياض الجنة)، وهي عبارة عن مساحة من الأرض واسعة خضراء في الجنة. فالرياضة موجودة منذ عهد الرسول وقد وصى بها.

أنواع الرياضة التي كانت تُمارس في عهد الرسول

الرماية

وهي نوع من الرياضة تؤدي إلى تقوية الذراعين، وقال الرسول صلى الله عليه وسلم عن هذا النوع من العادات الرياضية أنها القوة.

المشي

لعلها من أفضل الممارسات تأثيراً على الجسم كله، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم من أسرع الناس مشياً.

المصارعة

ولكنها ليست بمفهومها الحالي الذي نراه في التلفاز، فكانت في عهده صلى الله عليه وسلم دون ضرر أو إيذاء للمنافس أو سخرية منه.

السيف

وهي أيضاً تؤدي إلى تقوية الذراعين والجسم وكانت تتم في عهده صلى الله عليه وسلم بالسيف الخشبي.

السباحة

وهي من الرياضات التي تؤثر تأثيراً واضحاً على الصحة، وقد شجع سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه على تعليم الأبناء السباحة والرماية لما بها من فائدة تعود على صحتهم وتربيتهم.

أما عن فوائد العادات الرياضية

  • تعمل العادات الرياضية على تقوية الذاكرة بشكل هائل، وتساعد على تخزين المعلومات بشكل سريع جداً، ذلك لأنها تزيد من نسبة التركيز.
  • من يمارس الرياضة فهو ليس بحاجة إلى العقاقير المهدئة، فهي تعالج الاكتئاب والتوتر والأرق، كما أنها تزيد الإنسان ثقة بنفسه.
  • تعلمنا دون أن نشعر التحلي بمجموعة من الأخلاقيات التي تقوي علاقتنا الاجتماعية بمن حولنا، ألا وهي:
    • الصبر، فعندما نكرر مجموعة من التمارين بنفس التكنيك المعين، فهي تعلمنا الصبر.
    • الاحترام، نجد في المباريات بعد هزيمة منافس ما يقوم بالسلام على خصمه، فهذا هو الاحترام وتقبل الهزيمة.
    • الثبات، نجد الفريق المهزوم لآخر دقيقة بالمباراة ثابت دون توتر أو قلق ويلعب كما هو كان يلعب في بداية المباراة.
  • تُحسن من المزاج ومن الحالة النفسية، فهي تساعد المخ على إفراز مادة الإندورفيس، تلك المادة تساعد الجسم على أن يشعر بتحسين حالته النفسية.
  • تعمل على تنشيط الدورة الدموية.
  • تزيد القدرة الجنسية، فهي تزيد عدد الحيوانات المنوية.
  • نرى أن لها أهمية خاصة جداً وهي الاستفادة من وقت الفراغ بدلاً من تضييعه، لذلك ننصح المراهقين بالمداومة اليومية على ممارسة الرياضة.
  • تحافظ على الصحة، وتعمل على تأخير أمراض الشيخوخة.
  • تجعل الجسم يقوم بأداء وظائفه بشكل طبيعي، وتقوي عضلة القلب.
  • تقلل الإصابة بعدد من الأمراض التي تدمر الإنسان مثل السكر والسمنة لأنها تساعد على حرق الدهون والسعرات الحرارية التي تزيد الوزن.
  • فوائد الرياضة لا تنحصر فقط على هذه الفوائد، فلها فوائد أخرى على الشكل الخارجي، وتجعل شكل الجسم متناسق وفوائد عديدة أخرى.
  • وبعد أن علمنا فوائد الرياضة وتوصيات الرسول صلى الله عليه وسلم بها، فلماذا لا نواظب عليها أو نجعلها من الضروريات بحياتنا؟.
  • فلابد أن نخصص ساعة يومياً نقوم فيها بأداء ممارستنا الرياضية.
  • لكن قد يواجه البعض المشاكل بخصوص ممارسة العادات الرياضية ، فهناك من ليس لديه وقت لممارسة العادات الرياضية لمدة ساعة.

فما الحل لهذه المشكلة؟

إنه حل بسيط جداً يجعلنا نمارس الرياضة دون أن نشعر بها، والنقاط التالية سوف تعرض لنا الحل البسيط حيث يمكننا عمل الآتي:

  • إذا كان لديك مشوار قريب، فلا تستدعي سيارتك لهذا المشوار، قم بالمشي إليه وهكذا قد مشيت لمدة تقارب الثلث ساعة دون الحاجة إلى رياضة تخصص لها وقت معين.
  • عند ترتيب الغرفة حاول أن تتحرك بشكل متعدد وسريع، وتكرار الحركات 3 مرات.
  • بعض الأماكن نجد بها مصعد كهربائي فلا داعي لاستخدامه، بإمكانك أن تقوم
    بأداء ذلك بنفسك، وبذلك ساعدت قدمك على المشي.
  • عند استخدامك للهاتف، فلا داعي أن تجلس في مكان واحد وإنما بإمكانك
    التحرك في كل مكان.
  • حاول أن تقوم بأداء واجباتك بنفسك مثل غسل سيارتك أو غسل ملابسك.
  • فحاول أن تجعل الرياضة في كل وقت وكل شيء تقوم به.

الرياضة شيء هام لابد وحتماً أن نحافظ عليه، فقد ممارسها أجدادنا  المصريون القدماء بأشكال عديدة، فلابد أن نحاول بقدر الإمكان المواظبة عليها.

راندا عبد البديع

حاصلة على بكالوريوس في العلوم تخصص كيمياء ونبات، أهوى العمل الحر، أعمل كمدونة ومترجمة على الإنترنت لأكثر من أربع سنوات.

أضف تعليق

1 × أربعة =