الطيور المنزلية

تنتشر تربية الطيور المنزلية بصورة كبيرة في القرى الريفية، حيث يهتم الفلاحون بتربية الطيور على اختلاف أنواعها للاستفادة من لحومها وبيضها، كما يعتمدون في تربيتها على طرق بدائية بسيطة لا ترقى إلى مستوى المشروع الاستثماري، وقليلا ما يقوم البعض بتربيتها كمشروع تجاري للربح منه، وتتنوع الطيور التي يمكن تربيتها في المنزل فنجد منها على سبيل المثال: البط بأنواعه المختلفة، الدواجن بأنواعها، الأوز، الحمام بأنواعه، الرومي، طيور السمان، الأرانب، عصافير الزينة بأنواعها العديدة، الببغاوات بأشكالها الكثيرة، الطاووس، ولكل نوع من هذه الطيور طريقة في تربيته تختلف عن الآخر، كما يشترط في تربية الطيور كمشروع ربحي أن يكون لديك خبرة ومعرفة بطريقة التربية ومميزات وعيوب المشروع والمعوقات التي قد تعترض طريقك وطريقة التغلب عليها، وفي هذا المقال نتناول أهمية تربية الطيور المنزلية، أهم الصعوبات التي تواجه مشروع تربية الطيور المنزلية، كيفية جعل تربية الطيور المنزلية مشروعا ناجحا.

خطوات إنشاء مشروع الطيور المنزلية في المنزل

1أهمية تربية الطيور المنزلية

إن لتربية الطيور المنزلية عدة فوائد قد لا يدركها الكثير من الناس؛ لذلك لا يهتم بها ولا يفكر في الاستثمار فيها، وفيما يلي نوضح أهم الفوائد التي تعود على الإنسان من تربية الطيور المنزلية:

1- توفير بعض المصاريف التي تنفقها الأسرة في شراء البيض أو الدجاج أو البط أو غير ذلك من الطيور المنزلية المعروفة.

2- تعتبر تربية الطيور المنزلية مصدرا للدخل إذا كانت مشروعا استثماريا يساعد في تحسين دخل الأسرة ورفع المستوى الاقتصادي لها.

3- ارتفاع مستوى الأمن الغذائي للدولة من خلال زيادة الثروة الداجنة والحيوانية التي تعتبر مسألة أمن قومي.

4- التقليل من مستوى النفايات والقمامة في المنزل؛ لأن الطيور المنزلية تتغذى على تلك البقايا والفضلات بدلا من إلقائها في المهملات.

5- من خلال تربية الطيور المنزلية يمكنك استغلال أماكن الفراغ في المنزل أو حوله أو فوق السطوح لهذا الغرض.

6- يستطيع المربي اكتساب خبرات جديدة من هذا المشروع وقضاء وقت فراغه فيما ينفع ويعود على أسرته بالفائدة.

2أهم الصعوبات التي تؤدي لفشل تربية الطيور في المنزل

تواجه تربية الطيور المنزلية خصوصا إذا كانت بكميات كبيرة بغرض الاستثمار عدة صعوبات ومشاكل لا ينجح في التغلب عليها سوى الخبراء في التربية الذين يعرفون الحلول المناسبة لتلك الصعوبات، وفيما يلي أهم تلك المشاكل والصعوبات التي تواجه تربية الطيور المنزلية وكيفية التغلب عليها:

1- سرعة انتشار المرض: إذا أصيب أحد أفراد القطيع بمرض من الأمراض فسرعان ما ينتشر بين باقي الطيور؛ لذلك يجب فحص الطيور بصفة دورية مرتين يوميا للتأكد من خلوها من تلك الأمراض، وإذا تبين إصابة أحدها يتم عزله فورا في غرفة خاصة لعلاجه أو التخلص منه، كما يجب تحصين تلك الطيور دوريا في الوقت المناسب لتجنب الإصابة بتلك الأمراض.

2- الشجار بين الذكور: كثيرا ما تتعارك الذكور للتنافس على الإناث إذا كان العدد كبيرا؛ لذلك ينصح بتقليل عدد الذكور وجعلها على القدر المطلوب فقط.

3- إدخال طيور جديدة: من المعوقات الكبيرة في عملية تربية الطيور المنزلية هي إدخال طيور جديدة على الطيور القديمة؛ فذلك يهدد بإصابة الفريقين بالأمراض المعدية ويقلل المناعة لاختلاف المصدر والجو؛ لذلك يجب الحذر من إدخال طيور جديدة بل يجب عزلها في مكان قريب حتى تتأقلم على الجو الجديد ويتم تحصين الفريقين بالمضادات الحيوية المناسبة ثم يتم إدخال الطيور الجديدة.

4- تعرض الصغار للضرب: عند خروج الصغار من أعشاشها تتعرض للضرب من قبل الطيور الأخرى مما يؤثر على صحتها أو يؤدي إلى نفوقها؛ لذلك ينصح بمراقبة ذلك ومعرفة موعد خروج صغار الطيور المنزلية لعزلها ورعايتها بطريقة خاصة.

5- الصراع من أجل الأعشاش: قد تختلف الطيور وتتصارع من أجل الأعشاش وحجز الأماكن للبيض، ويمكن التغلب على تلك المشكلة بحبس أنثى الطير في عشها الخاص بها عدة ساعات يوميا حتى تتعود على عشها ولا تتصارع مع غيرها.

6- التخلص من النفايات والروائح: قد تكون مشكلة التخلص من النفايات وروث الطيور المنزلية وروائحها الكريهة من المشكلات التي تؤرق مربي الطيور المنزلية؛ لذلك يجب تدريب الأيدي العاملة على التنظيف الجيد للمكان ورشه بالمنظفات مثل الفينيك لقتل الميكروبات والبكتريا والفيروسات والجراثيم والتخلص من الروائح الكريهة، أما الروث أو المخلفات فيمكن وضعها في مكان بعيد عن المنزل والسكن ثم بيعها للمزارعين لتسميد الأرض الزراعية، وإذا كانت لديك حديقة فيمكنك تسميدها بمخلفات الطيور المنزلية بدلا من شراء الأسمدة الكيماوية.

3كيف تجعل الطيور المنزلية مشروعا ناجحاً؟

لقد انتشرت تربية الطيور المنزلية بصورة كبيرة خاصة في الريف، وقد اتخذها البعض هواية يقضي فيها وقت فراغه، أما القليل فقد اعتمد عليها كمشروع تجاري يعود عليه وعلى أسرته بالنفع المادي الذي يرفع المستوى الاقتصادي للأسرة، ولا بأس في ذلك فقد تحدثنا عن أهم المزايا التي تعود على مربي الطيور المنزلية، وفيما يلي أهم الطيور المنزلية وكيف تكون مشروعا ناجحا:

1- عصافير الزينة: من الطيور المفضلة لدى كثير من الناس التي يحرصون على تربيتها للزينة والاستمتاع بها وبجمال ألونها وأصواتها، ولكن ما يجهله الكثير أنه يمكن الربح من تربيتها كمشروع استثماري مربح من خلال العناية بها ووضع كل ذكر وأنثى في قفص واحد والاهتمام بتغذيتها وتوفير درجة الحرارة المناسبة لها، ومن أفضل تلك الأنواع عصافير البادجي والكناري.

2- الحمام: يعتبر الحمام من أكثر الطيور المنزلية انتشارا في الريف والحضر؛ لأنه يعتبر من الطيور المستأنسة التي يمكن تربيتها فوق السطوح أو داخل البيوت، كما أنها لا تسبب تلوثا كبيرا للمكان؛ لذلك يتخذها البعض هواية أو مشروعا تجاريا، ويعد الحمام من أسهل الطيور المنزلية في التربية، حيث يحتاج إلى برج خشبي يتم تركيبه فوق سطح المنزل ويتم تقديم الحبوب والماء له مرتين في اليوم كما يتغذى على القمح أو الذرة والأرز والعدس والفول وغير ذلك من الحبوب، ومن أفضل أنواع الحمام في التربية والتكاثر هو الحمام البلدي والتركي.

3- الدواجن: تعتبر الدواجن من المشاريع المربحة جدا إذا تمت العناية بها، ويمكن تربيتها للتسمين أو لإنتاج البيض ولكل نوع منهما شروطه وطرق خاصة للتعامل معه، ولكي ينجح ذلك المشروع فلا بد من الالتزام بتحصين الدواجن أو الكتاكيت بصورة مستمرة لضمان عدم انتشار الأمراض بينها، وللوقاية من الأمراض يجب الاهتمام بتنظيف المكان والأواني الخاصة بالطعام والشراب مع عدم تربية أنواع مختلفة من الدواجن في مكان واحد وإلقاء مخلفاتها في مكان بعيد ويجب تجنب ازدحام الدواجن فوق بعضها البعض حتى لا يهلك أو يصاب بعضها، ويجب أيضا استشارة الطبيب البيطري إذا لزم الأمر وظهرت على تلك الطيور المنزلية أعراض لا تتمكن من التعامل معها.

4- الرومي: وهو طائر غني باللحوم من الدرجة الأولى؛ لذلك كان يتصدر مائدة الملوك والأمراء والحفلات الكبرى على مر العصور، ويتميز بسرعة نموه ويمكن تسويقه في مرحلة مبكرة وبأسعار مربحة، كما يتميز بسهولة تربيته وربحيته العالية، فكل ما يحتاج إليه فقط هو المكان أو الحوش الواسع النظيف جيد التهوية والاهتمام بتغذيته ورعاية صغاره، كما يمكن تربية الرومي في عنابر أو بطاريات مثل الأرانب ولكنها مكلفة جدا، ومن الأنواع المشهورة منه في مصر البرونزي الأمريكي والهولندي الأبيض والبلدي والمحلة والنيكولاس الأبيض.

5- البط: من الطيور المنزلية المربحة تجاريا هي جميع أنواع البط سواء كان البلدي أو المسكوفي أو البكيني أو الروان أو المولار أو الدمياطي أو غير ذلك، حيث يمكن تربية البط في مزارع خاصة وتوفير التهوية الجيدة والتدفئة المناسبة في الشتاء وكذلك لا يجب إغفال دور التحصينات الدورية والفيتامينات المناسبة والأعلاف التي تحتوي على هرمونات معينة مفيدة في التسمين وسرعة الإنتاج، ويمكن أيضا تربية البط لإنتاج البيض أو اللحم، ولكل نوع غذاؤه الخاص وأماكن تربيته والتجهيزات المناسبة له.

إن تربية الطيور المنزلية كمشروع تجاري مربح لا تحتاج إلى رأس مال كبير بقدر ما تحتاج إلى عناية واهتمام سواء من ناحية التغذية أو الأدوية والتحصينات أو تنظيف المكان وتطهيره أو تعقيمه ورعاية الصغار وغير ذلك من الأمور التي تضمن نجاح المشروع والحصول على دخل إضافي للأسرة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

17 − 6 =