الطفل المزاجي

تعب الأم دائمًا من الطفل المزاجي فمن الأمور الشائعة بين الأطفال أن يقبلوا على نوع واحد من الطعام مقابل رفض الأصناف الأخرى، هذا الأمر واقعي حاليا خاصة مع التنوع الواسع على المائدة ومع ظهور مطاعم الوجبات الجاهزة، والتي أدت إلى إقبال الأطفال على أصناف معينة من الطعام على حساب أنواع أخرى، فمثلا ترى الطفل يفضل أن يأكل هامبورجر أو نوع معين من الدجاج المقلي على حساب الوجبات البيتية، في جميع الأحوال يعتبر هذا الأمر من الأخطاء التي لا يمكن غفرانها، فليس من المقبول أن يقوم الطفل بتناول صنف معين من الطعام قد يشكل خطرا على صحته وحياته على حساب أنواع معينة مفيدة له، ولهذا على الآباء أن يتوصلوا إلى الوسيلة السليمة والصحيحة للتعامل مع هذا الوضع، ولعدة أسباب منها الحفاظ على صحة أبناءهم وبذات الوقت الحفاظ على الميزانية البيتية، إليك بعض النصائح التي قد تفيدكم في مثل هذا الأمر

9 نصائح للتعامل مع طفلك المزاجي في الطعام

لا تدلل طفلك بتوفير الطعام الذي يحبه طوال الوقت

من اكبر الأخطاء التي يقوم بها الأبناء وحرصا على أن يتناول أطفالهم الطعام وإلا يناموا جائعين، أن يقوما بتقديم وجبة الطفل المفضلة له، هذه الطريقة خاطئة جدا وستقود إلى أن يعتاد الطفل على البكاء والصراخ لتامين حاجته من الطعام الذي يحبه، وبذات الوقت تعني أن الطفل المزاجي سيبقى ملتصقا بنوع واحد من الأطعمة وهو ما سيخل في النهاية في الميزان والتمثيل الغذائي السليم له، فيجب على الطفل المزاجي أن يتناول في يومه ما يعطيه الفائدة من الكربوهيدرات والبروتين والفيتامين وغيرها، وكذلك أن يكون مصدر الغذاء سليم وغير مشكوك فيه، وبالتالي أن قصر وجباته على صنف معين هو أمر ضار بصحة الطفل في النهاية، عليك أن لا تدلل طفلك فيما يرغب به.

قم بتحديد موعد ثابت للوجبة الرئيسية في البيت يوميا

يجب أن يتعرف الطفل على مواعيد الوجبات البيتية، فهناك 3 وجبات رئيسية في البيت وهي الإفطار والغذاء والعشاء، وعليه أن يلتزم بالمواعيد مثله مثل باقي أفراد العائلة، وبالتالي يجب عدم تقديم وجبات للطفل بين هذه الوجبات تجعله يشعر بالشبع أو أصناف من الحلويات أو الشوكولاتة والبسكويت وغيرها، يجب أن يتعرف الطفل اكثر على المواعيد المقدسة في البيت للطعام وان يلتزم بها جيدا وعلى الآباء أن يكونوا جادين في هذا الشأن مع عدم التساهل.

قدم لأطفالك نفس الوجبة التي تتناولها

ابدأ بنفسك، أن كنت ترغب بتعليم أبناءك كيفية تناول الطعام الصحي عليك أن تبدأ بنفسك فليس من المعقول أن تقبل انت شخصيا على الوجبات الجاهزة كالهامبرجر أو البيتزا أو الدجاج المقلي ومن ثم تطلب من أبناءك أن يقوموا بتناول الطعام البيتي المكون من الخضار المسلوقة وغيرها، الأصل أن تبدأ بنفسك وبالتالي عليك أن تبحث عن أصناف الوجبات التي يمكنك أن تقنع أبناءك بتناولها، فانت في النهاية القدوة لأبنائك وهم يرغبون دوما بتقليدك، فحاول أن تكون القدوة الحسنة دوما.

قم بتنويع أصناف الطعام في الوجبة الواحدة قدر ما تستطيع

عليك أن تحرص على تقديم وجبه غذائية كافية لأطفالك، وهو ما يعني أن تبحث عن معظم أنواع الوجبات التي تقدم لهم الأصناف من المغذيات التي يحتاجها طفلك للنمو، ويقدر المختصين في الغذاء أن الطفل يحتاج لحوالي 40 نوع من المغذيات، وهو ما عليك أن تعمل على توفيره لطفلك قدر الإمكان كل يوم، ولهذا عليك أن تقوم بتنويع أصناف الوجبات التي تقدمها على المائدة. هذه العادة ستعمل على إشباع الطفل المزاجي وتعويده على أنواع معينة من الوجبات يوميا.

امنع كل وسائل تشتيت انتباه الطفل المزاجي وقت الطعام

يجب أن يعرف طفلك أنه عندما يحين الوقت لتناول وجبة الطعام فهذا يعني أن عليه أن ينتقل إلى المائدة لتناول وجبته، وهذا يعني لا تلفاز، لا ألعاب، ولا أي شيء آخر قد يتسبب في الانحرافات على مائدة الطعام، أن معظم الأطفال يفضلون ممارسة الألعاب على تناول وجبه الطعام، مما يعني أن الانتباه لن يكون إلى طبيعة الطعام وكميته وكفايته وطريقة هضمه، بل الانتهاء منه والبقاء على مشاهدة أو ممارسة اللعبة أو التلفاز، يجب على الآباء أن يكونوا حازمين في موضوع منع أي نوع من أنواع التشتيت، وان يبقى الأبناء منتبهين على الطعام فقط.

لا تحاول ابدأ رشوة طفلك بالحلويات ليتناول طعام آخر

من اكثر الأخطاء الشائعة التي يقوم بها الآباء هي إغراء الطفل المزاجي بتناول صنف معين من الطعام عن طريق رشوته بتقديم الحلويات له بعد الانتهاء من الوجبة أو خلال اليوم، هذه الرشوة تعني الكثير وهي دليل على عدم المصداقية من الأهل، فالحلويات لها ضريبتها على الجسم ويجب الانتباه إلى تعاطيها، والى كمياتها، وبالتالي على الآباء أن يحذروا من استخدام مثل هذه الطريقة لإجبار الأبناء على تناول الوجبات الصحية.

قم بالتأكيد على أن يتناول أطفالك على الأقل لقمة من كل صنف موجود على المائدة

عليك أن تراقب أبناءك على المائدة وعلى الأصناف التي يلحون على تناولها، ولكن أيضأ عليك أن تقوم بتوجيههم إلى تناول أصناف معينة من الطعام وعلى الأقل أن يتناول لقمة واحدة من كل صنف، هذا الأمر قد يساعد الطفل على الاختيار لاحقا بين الأصناف وقد يجعله يقبل على صنف جيد بين فترة وأخرى، فأذواق الأطفال تختلف مع نموهم، وبالتالي هذه قد تعتبر وسيلة لتحفيزهم.

استخدم البهارات والفلفل لاختراع نكهات من الطعام يقبل عليها الأطفال

حاول أن تبدع اكثر في الطبخ المنزلي، أن العديد من النكهات التي يحبها الأطفال في الطعام الجاهز يعتمد على نوع البهارات التي تستخدمها هذه المطاعم في وجباتها وتجعل الأطفال يقبلون عليها عليك أن تحاول التقليد وان تقدم إلى الأطفال وجبات بيتية جديدة وبنكهات مختلفة مستخدما هذه البهارات يمكنك المحاولة واللجوء إلى كتب الطبخ أو الفيديوهات المتوفرة على اليوتيوب لهذه الغاية.

حافظ على تقديم أصناف طعام مختلفة اعتاد عليها طفلك

فقي النهاية احفظ أصناف الطعام التي يفضلها طفلك والتي تعتبر مفيدة له وحاول أن تستمر في تقديمها لها، مع استمرار التغيير في أصناف أخرى، وهكذا ومع مرور الوقت سيتعرف على أصناف جديدة تساعده في نظامه الغذائي السليم.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

1 × 5 =