تسعة
الرئيسية » حياة الأسرة » أمور الاسرة » الطفل القائد : كيف تُربي طفلك على أن يُصبح قائدًا منذ صغره ؟

الطفل القائد : كيف تُربي طفلك على أن يُصبح قائدًا منذ صغره ؟

تربية الطفل القائد مهمة شاقة لكل أب أو أم، في السطور القبلة نعرفك على أساسيات زرع صفات القيادة في الأبناء، وتعويدهم على أن يكونوا قادة.

الطفل القائد

الطفل القائد هو طفل يتمتع بمهارات القيادة منذ صغره، أن يكون طفلك قائدًا منذ صغره فهذا بالطبع حلم يراودك منذ سماعك لنحيبه أول مرة عند الولادة، فمن منا لا يتمنى أن يرى طفله عضوًا بارزًا في المجتمع، قادرًا على القيادة وتحمل مسئولية الآخرين، وهذه السمة العظيمة قد تتوافر في طفلك فطريًا وقد يكون في حاجةٍ إلى اكتسابها، وفي كلتا الحالتين يقع على عاتقك العامل الأكبر منذ صغره، فلو كان لديه بذور القيادة بالفعل فإن دورك يكمن في تنميتها، وإن لم يكن، فعليك أولًا أن تعمل على زرعها فيه، وهذان الأمران لا يأتيا إلا ببعض الأشياء التي يجب مُراعاتها أثناء الطفولة، وهذا ما ستعرفه بنهاية هذا الموضوع.

الطفل القائد : كيف تصنع من طفلك قائدًا بسهولة ؟

القيادة والقائد

القيادة تعنى السلطة، والسلطة تُحتم على السلطان أو القائد السير بالمركب والتجديف نحو الهدف وتحمل المسئولية حتى الوصول إلى نهاية الطريق، والمحاسبة إذا ما تم الحيد عن هذا الطريق أو في حالة وقوع أي خلل خلاله، والقيادة لا تعني الرفاهية والتحكم كما يظن البعض، بل هي عملٌ شاق، على الطفل أن يتعلمه إذا أراد أن يُصبح قائدًا منذ صغره.

أما القائد فهو الشخص المخول بكل ما تنص عليه تعاليم القيادة، وهو أيضًا من يتم نسب النصر إليه في حالة النصر وتحمل الهزيمة في حالة الهزيمة، فهو يتحمل مسئولية جمع كبير خلفه، لذلك كان لا بد من صفات خاصة لهذا القائد، من الواجب توافرها فيه حتى يلوذ بهذا المنصب.

صفات القائد

إذا ما اتفقنا أنه ليس كل شخص يصلح للقيادة، وأنه من الواجب أن تتوافر بعض الصفات في طفلك حتى يُصبح قائدًا منذ الصغر، فإن هذا الصفات لن تخرج بطبيعة الحال عما يلي:

الثقة بالنفس، أهم الصفات

بلا أدنى شك، يتوجب على القائد أن يكون واثقًا في نفسه طوال الوقت، كيف لا وهو مُعرض طوال الوقت لأمور مصيرية يتوجب عليه فيها اتخاذ قرارات حاسمة قد تُغير الكثير من الأشياء، هذه القرارات لا يجوز بأية حالٍ اتخاذها من شخص لا يمتلك الثقة بنفسه، وإلا فان العواقب قد تكون كارثية.

الصفات الحميدة ودورها في تكوين الطفل القائد

كذلك من البديهي أن يكون القائد مُتصفًا بأغلب إن لم يكن كل الصفات الحميدة، والتي تتمثل في الصدق والأمانة والعدل والرحمة والتواضع والمظهر الحسن، فلا يُمكن تصور أن يكون القائد كاذبًا أو ظالمًا أو فظًا غليظًا، وهذا الصفات يمكن إكسابها للطفل بسهولة، هذا إذا ما أراد والديه حقًا أن يصبح طفلهم قائدًا منذ صغره.

التأثير والقدرة على الإقناع

حين يكون الطفل منذ صغره قادرًا على التأثير في من حوله وخاصةً أهله وأصدقائها فهو بالطبع يمتلك سمات القائد، وهذا التأثير الذي من البديهي أن يكون تأثيرًا إيجابيًا يصحبه قدرة كبيرة على الإقناع، والقدرة على الإقناع صفة أخرى من صفات القائد، وكي تتحقق هذا الصفتان يجب على القائد أن يكون دائمًا قادر على العطاء، فمنه يأتي التأثير والإقناع.

الهمة العالية والطموح

القائد الحقيقي لا سقف لطموحاته، تجده دائمًا يتمنى الكثير من الأشياء دفعة واحدة، لكنه في نفس الوقت يسعى بكل جد لتحقيق هذه الأمنيات، لذلك يتمتع القائد بالهمة العالية طوال الوقت، ولا تربطه أي علاقة بالكسل والملل، ولا يُمكن أن يُصاب يومًا بالإحباط أو الفتور، فهو دائمًا يقول سأفعل واستطيع أن افعل، وفي تلك اللحظة التي يقول فيها لا أستطيع تُسلب منه صفة القائد على الفور.

تربية الطفل القائد على أن يكون في موقع الصدارة منذ صغره

لكي يُصبح الطفل قائدًا منذ صغره فهذا أمر ليس بالسهل أو الصعب على والديه، بل هو أمر ممكن مع الجد والاجتهاد والتفاني، والسعي الحقيقي نحو جعل طفلهم قائدًا فعالًا في المجتمع، ويحدث ذلك إذا حدث الآتي:

أن يعرفا أنهما بمثابة قدوة لطفلهما

الطفل لا ينظر إلا لوالديه، يفعل مثلما يفعلون تماما، إن كان خيرًا فخير، وإن كان غير ذلك فغير ذلك، لذلك على الوالدين أن لا يغفلا هذا الأمر الهام، وأن يعرفا جيدًا أنهما طوال الوقت تحت المراقبة من طفلهما، وأن الطريق إلى القيادة يبدأ من عندهما، وعليه، يجب أن يتصرفا أمام طفلهما بما يكفل له تنمية غريزة القيادة لديه.

تشجيعه ومنحه الثقة بالنفس

الطفل لا يولد قائدًا بالمعنى الكامل للقيادة، فهو في حاجة دائمة لمعرفة إذا ما كان هذا الطريق الذي يسلكه صحيحًا أم غير ذلك، ولهذا ستجده كلما فعل شيئًا ما ينظر لوالديه لإعطاءه الضوء الأخضر وإقرار ما فعل، ذلك على الوالدين أن يُشعرا طفلهما بثقته بنفسه، وأن يُشجعاه أيضًا ويظلان خلفه حتى يكون قادرًا على استكمال طريقه بمفرده، فتعليم القيادة بالنسبة للأطفال كتعليمهم المشي، يقومان أولًا بسنده واحتوائه، حتى يكون قادرًا على المشي بمفرده، فيتركانه.

العمل على إشعاره بالمسئولية

تحمل المسئولية يجعل الطفل قادرًا على اتخاذ قرارات هامة وحساسة، وهذه القرارات من شأنها وضع الطفل في مصاف القادة، حتى وإن كان هذا القرار بسيطًا فعندما يجد الطفل نفسه مُحملًا ببعض الواجبات التي يعرف جيدًا عاقبة عدم إتمامها فهذا من شأنه أن يجعل منه قائدًا تلقائيًا، وهذا بالطبع لا يعني أن نترك الأطفال يتحكمون في كافة أمورهم ويتخذون كل القرارات المصيرية، بما فيها تلك الأمور التي لا تتناسب مع عقل الطفل، بل يجب أن يقفا في ظهره ويُقدمان له الدعم، فالأمر هو إشعاره بالمسئولية وليس الإلقاء به إلى التهلكة.

الاهتمام بالجانب الديني

الأطفال يبدؤون منذ الصغر، وخاصة في المدارس، بالتعرف على قصص الأنبياء والصحابة والصالحين، لكن المدرسة وحدها لا تكفي، فيجب على الآباء في البيوت أن يستندوا كثيرًا على هذا الجانب في تنشئة أطفالهم نشأة القادة، وهذه الأمثلة التي تتمثل في قصص الأنبياء والصحابة والتابعين، هي خير برهان دور القيادي وطريقه للقيادة، ويمكن اعتبار أسامة بن زيد الذي قاد جيوش المسلمين وهو في عمر السادسة عشر خير دليل على ذلك.

تجنيب الطفل المخاطرة والمجازفة

الطفل الذي لم يُجرب كل شيء لن يُصبح أي شيء، والتربية الصحيحة لا تعني أن نجعل الأطفال يعزفون عن كافة الأمور بحجة أن قد تحمل نوعًا من أنواع المجازفة، بل يجب على الطفل أن يُقدم على كل فعل، لأنه إن فعله واتضح له فعاليته فسيُكرر منه، وإن وجد غير ذلك فلن يُقدم عليه مرةً أخرى، وكلا الأمرين خير.

المبالغة في الإطراء

تشجيع الطفل القائد لا يعني المبالغة في الثناء عليه وإشعاره بأنه قد قدم كل ما لديه، وبالتالي إما أن يُصاب بالغرور أو الكسل، وفي كلتا الحالتين يفقد الأطفال الشغف نحو استكمال الأمر.

العقاب دون التعليم

عندما يُخطئ الأبناء يُسارع الأبناء إلى مُعاقبتهم، دون أن يُفكروا في إرشاد إلى الأطفال إلى خطأهم وتعليمهم الصواب، مما ينتج عنه تكرار لنفس الأخطاء، ولا تكون ردة فعل الآباء إلى تكرار لنفس العقاب.

ولا يزال الأمر مفتوحًا نحو إبداع الآباء في تربية أطفالهم على القيادة، بل ويُحبذ ذلك بشدة، ففي نهاية المطاف يُسهم الطفل القيادي في تنمية المجتمع بأكمله.

محمود الدموكي

كاتب صحفي فني، وكاتب روائي، له روايتان هما "إسراء" و :مذبحة فبراير".

أضف تعليق

17 − 10 =