تسعة
الرئيسية » اعرف اكثر » تعرف على » كيف يعد الضوء الأزرق مفيدًا في بعض الأحيان وما أضراره؟

كيف يعد الضوء الأزرق مفيدًا في بعض الأحيان وما أضراره؟

بين أضرار وفوائد الضوء الأزرق تبرز الكثير من الجدالات والمناقشات التي لا تنتهي، في السطور التالية نتعرف عن قرب على الضوء الأزرق ونعرف متى يمكن أن يصبح مفيدًا، ومتى يمكن أن يتسبب في الأضرار، وبالتالي يمكن التعامل معه بشكل أفضل.

الضوء الأزرق

الضوء المرئي هو أكثر تعقيدا مما قد تعتقد، الأمر ليس بالبساطة التي نعتقدها عندما نرى الضوء ينعكس مع أشعة الشمس، فنحن عندما نمارس عملية المشي في الهواء الطلق نتعرض إلى الكثير من الأشعة الناتجة عن ضوء الشمس، لكن هل هذا هو الضوء الوحيد الذي نتعرض له في اليوم؟ في الحقيقة إن العمليات اليومية التي نقوم بها تشير إلى تعرضنا إلى أنواع مختلفة من الضوء مثل الضوء الأزرق ، عندما ندخل إلى البيت ونستخدم ضوء اللمبة، عند تشغيل الكمبيوتر أو الهاتف أو أي جهاز رقمي آخر، كل هذه العمليات على بساطتها تؤدي إلى تعرض عينيك لمجموعة متنوعة من الأشعة الضوئية المرئية (وغير المرئية في بعض الأحيان) والتي بالنتيجة يمكن أن يكون لها بالمناسبة مجموعة من الآثار.

ما يعرفه الجميع هو ما وصل إلينا عبر التعليم والبرامج الثقافية والعليمة واصبح راسخا في عقول معظم الناس والذين اصبحوا يدركون أن أشعة الشمس تحتوي على أشعة الضوء المرئية وأيضا الأشعة فوق البنفسجية غير المرئية التي يمكن أن تؤدي إلى الكثير من النتائج الخطيرة ومنها سرطان الجلد أو حرق الجلد. ولكن ما لا يعرفه الكثيرون هو أن الضوء المرئي المنبعث من الشمس يشمل مجموعة من أشعة الضوء الملونة المختلفة التي تحتوي على كميات مختلفة من الطاقة، من هذه الأشعة الضوء الأزرق ، وفي الحقيقة لم يكن معظمنا قد سمع بهذا الاسم سابقا كما نسمع به الآن لهذا يجب أن نعرف ما هو الضوء الأزرق .

ما هو الضوء الأزرق ؟

الضوء الأزرق ما هو الضوء الأزرق ؟

يحتوي ضوء الشمس على أشعة الضوء الأحمر والبرتقالي والأصفر والأخضر والأزرق والعديد من ظلال كل من هذه الألوان، اعتمادا على الطاقة والطول الموجي للأشعة الفردية (وتسمى أيضا الإشعاع الكهرومغناطيسي). جنبا إلى جنب، هذا الطيف من أشعة الضوء الملونة يخلق ما نسميه (الضوء الأبيض) أو أشعة الشمس، ودون الدخول في الفيزياء المعقدة، هناك علاقة عكسية بين الطول الموجي للأشعة الضوئية وكمية الطاقة التي تحتوي عليها. أشعة الضوء التي لها أطوال موجية طويلة نسبيا تحتوي على طاقة أقل، وتلك التي لها أطوال موجية قصيرة لديها المزيد من الطاقة. من بين تلك الأشعة كانت هناك الأشعة التي تنتمي إلى الطرف الأحمر من الطيف الضوئي المرئي لها أطوال موجية طويلة، وبالتالي تكون طاقته اقل، أما بالمسبة إلى الأشعة على الطرف الأزرق من الطيف فلها أطوال موجية أقصر وبالتالي لديها المزيد من الطاقة.

ويطلق على الأشعة الكهرومغناطيسية خارج الطرف الأحمر من الطيف الضوئي المرئي الأشعة تحت الحمراء، أنها الاحترار، ولكن غير مرئية وتنبعث منها الأشعة تحت الحمراء، على الطرف الآخر من الطيف الضوئي المرئي، أشعة الضوء الأزرق هي أقصر الموجات (وأعلاها طاقة) تسمى أحيانًا الأزرق البنفسجي أو البنفسجي الضوء، وهذا هو السبب في أن الأشعة الكهرومغناطيسية غير المرئية التي تتجاوز طيف الضوء المرئي تسمى الأشعة فوق البنفسجية. في عصرنا الحالي المليء بالأجهزة الإلكترونية ومع انتشار التكنولوجيا الحديثة تعرفنا على الضوء الأزرق عبر شاشات الأجهزة الحديثة كالهواتف الذكية، وأجهزة الحاسوب، وغيرها.

الضوء الأزرق بين الإيجابيات والسلبيات (مخاطر وفوائد الأشعة فوق البنفسجية)

الأشعة فوق البنفسجية لديها طاقة أعلى من الأشعة الضوئية المرئية، مما يجعلها قادرة على إحداث تغييرات في الجلد، للتأكيد على هذه الناحية وواقعيا فإن المصابيح في أكشاك دباغة الجلد تنبعث منها كمية مشعة من الأشعة فوق البنفسجية خصيصا لهذا السبب، ويجب الانتباه إلى أن الكثير من التعرض للأشعة فوق البنفسجية يسبب حروق الشمس المؤلمة، والأسوأ من ذلك أنها يمكن أن يؤدي إلى سرطان الجلد. ويمكن لهذه الأشعة أيضا أن تتسبب بجفاف وحتى حرق العين وهي حالة تسمى التهاب الصفيح الضوئي أو عمى الثلج. ولكن في ذات الوقت لأشعة فوق البنفسجية في حالة التعرض لها بطريقة معتدلة، لها أيضا آثار مفيدة، مثل مساعدة الجسم على تصنيع كميات كافية من فيتامين د.

الضوء الأزرق حولك في كل مكان

ضوء الشمس هو المصدر الرئيسي للضوء الأزرق، وهو يجري في الهواء الطلق خلال النهار حيث أن معظمنا يتعرض إليه شاء أو أبى بما أن معظم النشاطات التي نقوم بها تكون في النهار، ولكن هناك أيضا العديد من المصادر الداخلية من الضوء الأزرق في الأماكن المغلقة، بما في ذلك الفلورسنت وإضاءة الليد وأجهزة التلفزيون ذات الشاشات المسطحة، وأبرزها، شاشات العرض من أجهزة الكمبيوتر وأجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف الذكية والأجهزة الرقمية الأخرى تنبعث منها كميات كبيرة من الضوء الأزرق ، ولو قمنا بحساب مصادر الكميات منها التي يتعرض لها الإنسان بشكل واقعي نجد انه يتعرض إلى جزء صغير عن طريق الشمس. ولكن الكمية الأكبر فهي عبر الوسائل والوسائط الأخرى نظرا لمقدار الوقت الذي يقضيه الناس باستخدام هذه الأجهزة والقرب من هذه الشاشات لوجه المستخدم والتي حذر منها الكثير من أطباء العيون وغيرهم من المهنيين والمختصين بالرعاية الصحية بشأن الآثار المحتملة على المدى الطويل من التعرض إلى الضوء الأزرق واثره على صحة العين.

الأشعة فوق البنفسجية هو الطيف الضوئي الذي يعطي للسماء لونها الأزرق

الضوء الأزرق الأشعة فوق البنفسجية هو الطيف الضوئي الذي يعطي للسماء لونها الأزرق

إن طول الموجة القصير، ولكونها أشعة ضوئية عالية الطاقة فهذا النوع من الأشعة يتبعثر بصورة أكثر من غيره من الأشعة الضوئية المرئية الأخرى عندما تضرب جزيئات الهواء والماء في الغلاف الجوي، هذه الدرجة الأعلى من تشتت الأشعة هو ما يجعل السماء تقترب إلى اللون الأزرق.

الحماية من الضوء الأزرق قد تكون أكثر فعالية من العلاج لاحقا

الأصل أن عدسة في العين البشرية للبالغين تحجب ما يقرب من 100 في المئة من أشعة الشمس فوق البنفسجية، لكن وكجزء من عملية الشيخوخة العادية، فإن العدسة الطبيعية للعين تصاب بالضعف هي أيضًا مما يعني الضعف في حجب الضوء بذات الكفاءة ومع التعرض إلى الضوء الأزرق الموجي القصير فإن نسب الإصابة بتلف الشبكية وانحطاط البقعة وفقدان الرؤية تزداد بشكل اكبر وتدريجيا، وقد يحتاج الإنسان إلى التدخل الجراحي، في حال كان الشخص إعتام في عدسة العين (لا قدر الله) وهو على وشك إجراء تدخل جراحي لغايات استبدال العدسة، عليه أن يقوم بسؤال طبيبه ما هو نوع عدسة العين (إيول) سيتم استخدامها لتحل محل العدسة الطبيعية المصابة بالإعتام الخاصة به، ومدى الحماية من الضوء الأزرق التي توفرها بعد الجراحة، فهي قد تساعده في الحماية لاحقا عند استخدام الأجهزة الإلكترونية

العين ليست جيدة جدا في منع الضوء الأزرق

من الأمور التي يجب الانتباه إليها جيدا أن العناصر الأمامية المكونة للعين البشرية (القرنية والعدسة) هي فعالة جدا في منع الأشعة فوق البنفسجية من الوصول إلى شبكية العين الحساسة للضوء في الجزء الخلفي من مقلة العين، في الحقيقة أو الواقع، إن حوالي واحد في المئة فقط من الأشعة فوق البنفسجية القادمة من الشمس تصل إلى شبكية العين، حتى لو كنت لا ترتدي النظارات الشمسية، (مع الأخذ بعين الاعتبار، أن النظارات الشمسية والتي تساعد على حجب 100 في المئة من الأشعة فوق البنفسجية ضرورية لحماية هذه الأجزاء وأجزاء أخرى من العين من الأضرار التي يمكن أن تؤدي إلى إعتام عدسة العين، وعمى الثلوج، وحتى قد تصل إلى السرطان).

لكن من ناحية أخرى، على العكس من الأشعة السابقة فإن الضوء الأزرق المرئي يمر عبر القرنية والعدسة ويصل إلى شبكية العين، أي أن العين ليست فعالة في الحماية منه، ونظرا إلى كونها بطاقة أعلى من الأشعة الأخرى نظرا لقصر موجته فهو اكثر ضررا على العين من غيره من الأشعة

التعرض الضوء الأزرق قد يزيد من خطر الضمور البقعي

إن الحقيقة السابقة وهي أن الضوء الأزرق يخترق شبكية العين (البطانة الداخلية للجزء الخلفي من العين) هي حقيقة مخيفة ومهمة في ذات الوقت، لأن الدراسات المختبرية أظهرت أن الكثير من التعرض للضوء الأزرق يمكن أن يلحق الضرر في الخلايا الحساسة للضوء في شبكية العين، مما قد يتسبب في تغيرات يمكن أن تؤدي إلى فقدان البصر الدائم.

وعلى الرغم من أن هناك حاجة إلى المزيد من البحوث لتحديد مدى تأثير الضوء الأزرق الطبيعي والاصطناعي (كمية كبيرة من الضوء الأزرق) لشبكية العين، فإن الكثير من المختصين في مجال صحة العين ورعايتها تشعر بالقلق من أن التعرض الضوء الأزرق المضافة من شاشات الكمبيوتر والهواتف الذكية والأجهزة الرقمية الأخرى قد تزيد خطر إصابة مستخدمي هذه الأجهزة بالانحطاط البقعي في وقت لاحق في الحياة.

الضوء الأزرق يساهم في إجهاد العين

الضوء الأزرق الضوء الأزرق يساهم في إجهاد العين

لأن الطول الموجي لهذا الضوء قصير، والطاقة التي تصدر عنه عالية فهو ينتشر بطريقة اكثر سهولة من الأنواع الأخرى من الأضواء، وبذات الوقت فإنه لا يساعد على التركيز، ولهذا عندما تنظر إلى شاشات الكمبيوتر والأجهزة الرقمية الأخرى التي تنبعث منها كميات كبيرة من الضوء الأزرق، فإن هذا الضجيج الضوئي المرئي يقلل من التباين ويمكن أن يساهم في إجهاد العين، وينتج عنه أيضًا الضعف في التركيز لاحقا، وقد أظهرت الأبحاث أن العدسات التي تمنع الضوء الأزرق بأطوال موجية أقل من 450 نانومتر (الضوء الأزرق البنفسجي) تزيد التباين بشكل ملحوظ، ولهذا فإن نظارات الكمبيوتر ذات العدسات الصفراء قد تزيد من الراحة عند استعمال الأجهزة الرقمية لفترات طويلة من الزمن.

ليس كل الضوء الأزرق هو سيء

السؤال المهم، هل كل ما نجنيه من الضوء الأزرق فقط السلبيات، أي ليس هناك أي إيجابيات له، في هذه الحالة لماذا لا يتم منعه على الإطلاق هذه الأسئلة منطقية، لكن الأبحاث والدراسات العلمية أشارت إلى أن بعض التعرض للضوء الأزرق ضروري للصحة الجيدة. وقد أظهرت الأبحاث أن الضوء المرئي عالي الطاقة يعزز اليقظة، ويساعد الذاكرة والوظيفة المعرفية ويحسن من المزاج. ولهذا فهو يستخدم وقيما يسمى العلاج بالضوء لعلاج الاضطراب العاطفي الموسمية، وهو نوع من الاكتئاب الذي يرتبط بالتغيرات بين فصول السنة، وهذه الأعراض عادة ما تبدأ في فصل الخريف وتستمر خلال فصل الشتاء. مصادر الضوء المستخدم لهذا العلاج يبعث الضوء الأبيض الساطع الذي يحتوي على كمية كبيرة من طيف أشعة الضوء الأزرق .

أيضا، الضوء الأزرق مهم جدا في تنظيم إيقاع الساعة البيولوجية عند الإنسان والتي ترتبط بالاستيقاظ بصورة طبيعية ودورة النوم في الجسم، التعرض للضوء الأزرق خلال ساعات النهار يساعد على الحفاظ على إيقاع الساعة البيولوجية الصحية. ولكن الكثير من الضوء الأزرق في وقت متأخر من الليل (قراءة رواية على الكمبيوتر اللوحي أو القارئ الإلكتروني في وقت النوم، على سبيل المثال) يمكن أن تعطل هذه الدورة، مما يزيد من الاحتمال بالإصابة بالأرق.

الوقاية من الضوء الأزرق

الضوء الأزرق الوقاية من الضوء الأزرق

مرشحات الضوء الأزرق والنظارات الواقية

إذا كنت تستخدم هاتفك باستمرار، خاصة إن كانت في المقام الأول لقراءة النصوص، والبريد الإلكتروني وتصفح الإنترنت عليك أن تستخدم وسيلة مريحة للحد من التعرض الضوء الأزرق الخاص بك هو استخدام مرشح الضوء الأزرق، فالأجهزة الإلكترونية الرقمية تنبعث منها الضوء الأزرق الذي يمكن أن تسبب إجهاد العين وقد تؤدي إلى مشاكل في العين مع مرور الوقت، ولذلك عليك بهذه المرشحات (الفلاتر) ومتاحة للهواتف الذكية، وأقراص، وشاشات الكمبيوتر ووظيفتها منع كميات كبيرة من الضوء الأزرق المنبعثة من هذه الأجهزة من الوصول إلى عينيك والتأثير الضار عليها، هذه المرشحات في العادة مصنوعة من بعض مع الزجاج المقوى والرقيق والذي يستخدم أيضًا لحماية الشاشات من الخدوش تتوفر هذه الفلاتر للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وشاشات الكمبيوتر وتمنع كميات كبيرة من الضوء الأزرق المنبعث من هذه الأجهزة من الوصول إلى عينيك دون التأثير على مستوى رؤية الشاشة.

التطبيقات الحديثة

من وسائل الوقاية من الضوء الأزرق أيضًا تحميل بعض التطبيقات التي تساعد على الحماية من أضرار هذا الضوئي، يمكنك أن تقوم بمراجعة السوق التابع له البرنامج التشغيلي لهاتفك المحمول إن كان أندرويد أو iOS واختيار التطبيق وتحميله والبدء بتشغيله، العملية بسيطة وغير مكلفة وفي ذات الوقت مفيدة جدا وستلمس الفرق. بالنسبة إلى الحاسوب المحمول أو العادي فعليك إما بالخيار الأول أو ما يليه.

النظارات الخاصة

كما ذكرنا أعلاه، فإن النظارات الخاصة بالكمبيوتر أيضا يمكن أن تكون مفيدة للحد من التعرض الضوء الأزرق من أجهزة الكمبيوتر وغيرها من الأجهزة الرقمية. هذه النظارات الخاصة الغرض متوفرة دون وصفة طبية، حيث أن عددا من مصنعي العدسات أدخلوا طلاء مضادة للانعكاس يقلل من الوهج من الضوء الشمسي الطبيعي والأجهزة الرقمية. قد تحتاج أيضا إلى النظر في العدسات اللونية، التي توفر حماية سلسة من الأشعة فوق البنفسجية والأزرق الضوء على حد سواء في الداخل والخارج، وأيضا تلقي بظلالها تلقائيا ردا على الأشعة فوق البنفسجية في الهواء الطلق لزيادة الراحة وتقليل الوهج.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

معاوية صالح

انسان بسيط ومتفاهم، مليء بالاحلام وارغب بتحويلها الى حقيقة وواقع ملموس. أحب دائماً واسعى لكسب المزيد من العلم والمعرفة وخصوصا في مجال التاريخ والأدب والسياسة. أنا لا اصدق كثير من الأشياء التي اراها واسمعها.

أضف تعليق

6 + 11 =