الشوفان

الشوفان يعتبر نوع من أنواع الحبوب التي يتم زراعتها، وله استخدامات عديدة، ومتنوعة فبعض شعوب الدول العربية تفضل حشو الدجاج واللحوم به، وبعض الشعوب الغربية تفضل تناوله بدلا من الأرز هذا بالإضافة إلى الصناعات الغذائية حيث يستفاد منه في صنع الكعك، والبسكويت، كما تعتمد عليه بعض السيدات في تغذية أطفالهن خاصة في طور النمو نظرا لاحتواء الشوفان على مجموعة كبيرة من الأحماض الأمينية بجانب الفيتامينات، والدهون النافعة، وغيرها من المغذيات، والفوائد الأخرى التي سوف تجدونها من خلال هذه السطور حصريا على موقع تسعة.

الشوفان للرجيم

يشتهر الشوفان بكونه من أكثر الأطعمة التي تفتقر إلى السعرات الحرارية حيث يحتوي الكوب الواحد منه على ما يقرب من 600 سعره حرارية فقط، فضلا عن أن هذا العدد من السعرات يشغل ما يقل عن 15 سعره حرارية من الدهون، ويقع العدد الأكبر من السعرات على الكربوهيدرات، والبروتينات التي يحتاجها الجسم كما يخلو من الكوليسترول تماما، ويكفي نصف كوب واحد فقط تتناوله على مدار اليوم لكي تشعر بالشبع والامتلاء، وتتخلص من مشاكل المعدة التي تعيق عملية إنقاص الوزن مثل الإمساك المتكرر، وهذا بفضل الألياف التي توجد بداخله، والتي يطلق عليها اسم “البيتا جلوكان”، وقد أظهرت الدراسات الطبية أن الشوفان يحتوي على مجموعة كبيرة من الفيتامينات التي تعمل على تحسين وظائف التمثيل الغذائي في الجسم مما يساهم في خسارة الوزن، ولكن يجب عليك الانتباه عند تناوله حيث تتواجد منه أنواع كثيرة، وقد يكون على هيئة رقائق أو قد يكون مطحونا ويتساوى كل من هاذين النوعين في عدد السعرات الحرارية، ولكن الرقائق تساهم في امتلاء المعدة والشعور بالشبع لفترات أطول، وهناك شركات غذائية تقوم بإضافة بعض النكهات والفواكه المجففة إلي الشوفان لتحسين مذاقه ولكنها تحتوي على كمية كبيرة من السكريات التي تتسبب في زيادة الوزن بدلا من إنقاصه لذا يفضل الابتعاد عنها، والاكتفاء بالأنواع الطبيعية.

الشوفان للرضع

في الغالب لا ينصح الأطباء بأن تقوم الأم بإعطاء طفلها الرضيع أيه مواد غذائية أخرى غير الحليب سواء أكان الحليب الطبيعي أو الصناعي، والسبب يرجع إلى أن مناعة الطفل تكون في هذا الوقت ضعيفة للغاية، ولا يستطيع التصدي لأية أجسام غريبة قد تصل إلى جسده، ويمكن أن يصاب ببعض الأمراض الخطرة نتيجة انتقال الجراثيم أو الميكروبات إليه كما أن السبب يعود إلى ضعف وظائف الهضم والتمثيل الغذائي عند الطفل، ومؤخرا أصبح أكثر الأطباء شهرة حول العالم ينصحون بإعطاء الرضيع بعد بلوغه ستة أشهر على الأقل حبوب الشوفان نظرا لفوائدها العظيمة في مساعدة الرضع على النمو، واكتمال بنيه الجسم بشكل سليم، أيضا يعمل على مد الرضيع بمجموعة من الفيتامينات التي تساهم في تقوية الذاكرة، وحمايته من التعرض للاضطرابات النفسية، ويحتوي على عنصري الكالسيوم والحديد اللذان يساهما في تقوية العظام، والتصدي لمرض فقر الدم، ويمكن أن تقوم الأم بتقديم الشوفان للرضيع بعدة طرق مختلفة، حتى لا يشعر بالملل كأن تقوم بتحضيره مع مغلي الحليب أو الزبادي، ومهروس الفواكه مثل الموز والتفاح والفراولة، وأيضا خلطه مع الدجاج أو اللحم المسلوق، وإعطائه للطفل وهذا يعني حصوله على وجبة غذائية متكاملة العناصر.

الشوفان للوجه

يعتبر من أفضل المواد التجميلية على الرغم من رخص سعره مقارنة بالمنتجات الطبيعية الأخرى، والمستحضرات التي تصنع في الغالب من مواد كيميائية، والمداومة على استعماله كقناع للوجه يظهر نتائج إيجابية على الفور، وذلك لأن الشوفان يحتوي على مجموعة كبيرة من مضادات الأكسدة التي تعد المانع الأول لظهور علامات التقدم ، وخصوصا لدى السيدات كما أن مضادات الأكسدة تعمل على تخليص الوجه من خلايا الجلد الميت، وبساهم كذلك في إزالة الرؤوس السوداء وذلك مع الاستعمال المتكرر مع علاج العديد من المشكلات الأخرى التي يتعرض لها الوجه مثل الجفاف الناتج عن قله شرب السوائل أو ظهور حب الشباب بالإضافة إلى علاج الأمراض الجلدية كالأكزيما، والالتهابات الجلدية.الناتجة عن لدغ البعوض، ولكي يتم جني أكبر قدر من فوائد الشوفان يفضل مزجه ببعض العناصر الطبيعية الأخرى كالعسل مثلا، وزيت الزيتون أو مزجه بالحليب، والزبادي ووضعه كقناع يومي على الوجه.

الشوفان للحامل

يفضل أن تقوم المرأة الحامل بتناول الشوفان على مدار شهور الحمل، حيث أنه لم تثبت حتى الآن أية تخوفات من إلحاق الضرر بالأم أو الجنين نتيجة تناوله بل على العكس فهو يحتوي على مجموعة من الفيتامينات، وكمية مناسبة من الحديد التي تضطر الحامل إلى تناوله على هيئة أقراص بسبب نقصه في الجسم مما يعمل على تقوية الأم، وحمايتها من الإصابة بفقر الدم والهزال الناتج عن الحمل، أيضا لاحظنا أن الكثير من السيدات تشكو من إضرابات الجهاز الهضمي كالإمساك، ويعتبر الشوفان هو الخيار الأمثل لها لاحتوائه على كمية كبيرة من الألياف التي تساهم في تحسين عملية الهضم، والتخلص من الغازات المتراكمة في المعدة، وأيضا يساعدها على التخلص من الاكتئاب الذي يصاحب فترة الحمل لاحتوائه على مركبات طبيعية تضفي شعورا بالهدوء والطمأنينة، بالإضافة إلى أنه غني بحمض الفوليك الذي يمنع تشوهات الأجنة، ولأن الجنين يعتمد بشكل أساسي على غذاء الأم، ويتأثر بكل المشاعر التي تعتريها فيمكن القول أن الشوفان يحمي الطفل من الإصابة بالإضرابات العصبية، والاكتئاب، والقلق حتى قبل مولده وبالتالي تضمن الحامل ولادة طفل سليم الجسم، والعقل

الشوفان للبشرة

لا تقتصر منافع الشوفان للبشرة على تناوله كطعام فقط، ولكن تمتد أيضا فوائده إلى البشرة عندما يتم استعماله في المستحضرات، والأقنعة الطبيعية، ولعل من أهم الأسباب وراء ذلك احتوائه على مادة تسمى “السابونين” وهذه المادة تعمل على التنظيف العميق للبشرة من كافة العوامل الخارجية التي تؤثر على صحتها وجمالها كأشعة الشمس والأتربة والجراثيم واستعمال مساحيق التجميل، وذلك يتم عن طريق تقشير البشرة وإمدادها بالفيتامينات والمواد النافعة أيضا يتناسب الشوفان مع كافة أنواع البشرة فيعمل على علاج الالتهابات واحمرار الجلد الذي يصاحب البشرة الحساسة، ويعمل أيضا على ترطيب ونعومة البشرة الجافة، ويفيد البشرة الدهنية في التقليل من إفرازات الدهون.

أضرار الشوفان

على الرغم من الفوائد الكثيرة التي تعود علينا عند تناول الشوفان بشكل يومي إلا أنه أثبتت بعض الدراسات الطبية أن تناول الشوفان بكثرة دون مضغه جيدا يمكن أن يؤدي إلى بعض الإضرابات الهضمية، وقد يندهش البعض من ذلك لأن أحد فوائده أنه يساهم في علاج الإضرابات الهضمية، ولكن هذا يقتصر على تناوله بشكل معتدل، وإذا حدث عكس ذلك يمكن أن تتعرض لتراكم الغازات وانتفاخ المعدة.

الخاتمة

بعد كل ما ذكرناه عن فوائد الشوفان يجب عليك ألا تتردد في تناوله، واذهب إلى أحد المتاجر القريبة منك لشرائه فإن ذلك لن يكلفك سوى القليل، وشارك أصدقائك، وأفراد عائلتك في تذكيرهم بفوائده، وتأكد أن ذلك سوف يعود عليك بالمنافع الصحية في وقت قصير.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

10 − 5 =