السياحة في بولندا

السياحة في بولندا تجتذب كل عام أعداد كبيرة من الأجانب تصل إلى أكثر من 14 مليون سائح سنوياً يقصدون كل مدن بولندا الشهيرة مثل العاصمة وارسو وكراكوف ولوبلان وغيرها من باقي المدن، وقد زادت شعبية بولندا كوجهة سياحية بعد أن قامت بالانضمام إلى الاتحاد الأوربي فقد وصفها البعض بأنها جوهرة أوربا وهذا بسبب تميزها بالتاريخ والحضارة والأصالة هذا عطفاً على كونها مدينة عصرية حديثة بها الكثير من التفاصيل الجميلة.

تاريخ دولة بولندا

السياحة في بولندا تعتمد إلى حد كبير على التاريخ العريق لهذه الدولة والتي بدأت كدولة مستقلة خلال القرن العاشر وفي منتصف القرن السادس عشر قام الكومنولث البولندي اللتواني بحكم أراضي واسعة من أوروبا الشرقية والوسطى وخلال القرن الثامن عشر حدثت الكثير من الاضطرابات والمشاكل الداخلية التي قامت بإضعاف دولة بولندا وسمحت بحدوث سلسلة من الاتفاقيات الدولية التي منحت لروسيا والنمسا وبروسيا الحق في تقسيم دولة بولندا الموحدة بينهم وقد كانت هذه الاتفاقيات في الفترة التاريخية 1772-1795م، وخلال عام 1918 قامت بولندا باستعادة سيادة أراضيها من ناحية الاتحاد السوفيتي وألمانيا وذلك خلال الحرب العالمية الثانية وبعد أن وضعت تلك الحرب أوزارها أضحت بولندا تتبع الاتحاد السوفيتي، وخلال عام 1980 حدثت إضرابات عمالية أدت إلى تشكيل نقابة التضامن والتي أصبحت بمرور الوقت قوة سياسية مستقلة وكبيرة تضم أكثر من 10 مليون عضو وفي أوائل حقبة التسعينات أضبحت بولندا عطفاً على قوتها السياسية بسبب نقابة التضامن قوة اقتصادية من أكبر القوى الاقتصادية داخل أوروبا الوسطى، وفي سنة 1999 أصبحت بولندا عضواً في منظمة حلف شمال الأطلسي ثم عضواً بالاتحاد الأوروبي خلال عام 2004 ومنذ ذلك الحين وإلى الآن أصبحت بولندا دولة ديمقراطية نشطة في العديد من الهيئات الأوروبية بالإضافة إلى استثماراتها الاقتصادية في العديد من المجالات الحيوية مثل مجال الدفاع والطاقة والبنية التحتية.

موقع دولة بولندا

السياحة في بولندا تعول كثيراً على الموقع الجغرافي المتميز لبولندا التي تقع في أوروبا الوسطى وتحديداً في منطقة شرق ألمانيا، وتتشارك بولندا في حدودها مع سبع دول هي ألمانيا التي تحدها من ناحية الغرب وروسيا البيضاء التي تحدها من الشرق وأوكرانيا التي تحدها من الشرق أيضاً وجمهورية التشيك التي تحدها من الجنوب، وسلوفاكيا التي تحدها من ناحية الشمال الشرقي وروسيا وخاصة كالينينغراد أوبلاست التي تحدها من الجنوب الشرقي أما من نحية الشمال فيحدها بحر البلطيق، ومساحة بولندا الإجمالية هي 312.685 كيلو متر مربع وتحتل بولندا المرتبة 70 بين دول العالم من حيث مساحتها الإجمالية، تلك المساحة التي تنقسم إلى 304.255 كيلو متر مربع لليابسة ومساحة 8.430 كيلو متر مربع من الماء.

مناخ وتضاريس دولة بولندا

السياحة في بولندا تكون عادة في فصل الصيف والربيع وتقل كثيراً خلال فصل الشتاء بسبب المناخ البارد لدولة بولندا حيث أن الشتاء في بولندا شديد البرودة مع هطول متكرر للأمطار التي تصل في الكثير من الأحيان إلى درجة الفيضانات، أما خلال فصل الصيف فعادة ما يكون الجو معتدل مع سقوط كميات قليلة من الأمطار، ومن أفضل أوقات زيارة بولندا للسياحة هو الفترة ما بين شهر إبريل وشهر أكتوبر وكذلك شهري يوليو وأغسطس الذين يمثلوا موسم الذروة حيث البلاد تشتهر حينها بالزحام الشديد، وتوجد في بولندا الكثير من الموارد الطبيعية مثل النحاس والكبريت والفضة والفحم والغاز الطبيعي والملح والعنبر والرصاص هذا عطفاً على توفر الكثير من الأراضي الخصبة الصالحة للزراعة، وقد عمدت الحكومة البولندية مؤخراً إلى خفض التركيز على الصناعة الثقيلة وذلك من أجل العمل على تحسين البيئة والحد من التلوث الناجم عن محطات توليد الطاقة والتي تقوم باستخدام الفحم في عملها، وقد سعت الحكومة البولندية لهذا الإجراء بسبب ظاهرة الأمطار الحمضية المضرة بالنباتات والغابات والتي حدثت بسبب التلوث هذا إضافة إلى تلوث المياه جراء النفايات الصناعية الخطيرة.

أهم معالم السياحة في بولندا

السياحة في بولندا ممتعة ورخيصة في الوقت ذاته وتحمل للزائرين الكثير من الترفيه والاستمتاع ومن أشهر المعالم السياحية في بولندا؛ قصر ويلانو الذي تم تشييده في أواخر القرن السابع عشر وتحول فيما بعد إلى متحف لعرض الأعمال الفنية، وهناك أيضاً قلعة مالبورك التي شُيدت خلال عام 1274م خلال القرن الثالث عشر وتم توسيعها أكثر من مرة وهي من أشهر المناطق الشعبية في مالبورك ومن المعالم التاريخية الجاذبة للسياح، بعد زيارة تلك القلعة الشهيرة يمكن للزائرين العروج على قلعة فافل والتي تم بناؤها خلال عهد الملك البولندي “كازيميز الثالث الأكبر” في القرن الرابع عشر وتعد تلك القلعة من أكبر المتاحف الرئيسية في بولندا وتحتوي أيضاً على مستودع الأسلحة والقصر الملكي والكثير من قاعات العرض.

ولمحبي السياحة الطبيعية هناك الكثبان الرملية التي تكونت بفضل تراكم الرمال التي يحملها شاطئ بحر البلطيق ويكثر انتشار تلك الكثبان في شمال بولندا وهي جزء من الحديقة الوطنية القاطنة على ساحل البحر، وهناك أيضاً حديقة تاترا الوطنية التي تقع في جنوب بولندا وتم تشييدها خلال عام 1954 وبداخل هذه الحديقة توجد الكثير من البحيرات والغابات والشلالات ومن أهم تلك الشلالات؛ شلال ويلكا سيكلاوا.

أشهر مدن بولندا السياحية

السياحة في بولندا تشمل زيارة أهم مدن بولندا السياحية ومن هذه المدن: مدينة لوبلان التي تقع شرق بولندا وتعد من أقدم المدن البولندية حيث تم بناؤها في القرن السادس الميلادي وكانت بمثابة خط الدفاع الأول ضد الغزاة الذين تعاقبوا على احتلال المدينة وتدميرها ومن أشهر المعالم السياحية التاريخية في مدينة لوبلان كنيسة الثالوث المقدس التي تتضمن مزيجاً من البيزنطية والكاثوليكية والروسية القديمة، وهناك أيضاً مدينة تورون التي تقع على ضفاف نهر فيستولا وتُصنف في الوقت الحالي كواحدة من أجمل 30 مدينة طبيعية في العالم وذلك وفقاً قناة ناشيونال جيوجرافيك العالمية، ومن الجدير بالذكر أن المدينة تعرضت للقصف خلال أحداث الحرب العالمية الثانية ولكن لم تتأثر كثيراً من أشهر المعالم السياحية في مدينة تورون والتي يعود تاريخها إلى القرون الوسطى كنيسة يوحنا المعمدان.

في بولندا هناك أيضا مدينة بوزنان التي تشتهر بكونها مركز أكاديمي كبير والموطن الثالث الذي يضم أكبر جامعة بولندية هذا عطفاً على أن المدينة تستضيف بشكل سنوي مجموعة كبيرة من الاحتفالات والأحداث الدولية المهمة؛ أبرز تلك الاحتفالات هو مهرجان مالطا للمسرح، ومدينة بوزنان تضم أيضاً الطريق الملكي الإمبراطوري ومجموعة كبيرة من المنحدرات الجليدية الصالحة للتزلج وبحيرة صناعية كبيرة.

ختاما فالسياحة في بولندا تعد تجربة فريدة ومميزة لا يمكن لأحد تفويتها فعطفاً على تنوع المعالم السياحية في بولندا ما بين المناطق التاريخية الأثرية والمناطق الطبيعية الخلابة والمزارات الثقافية والترفيهية فالشعب البولندي يعد من أكثر الشعوب الودودة في العالم التي ترحب بضيوفها دائما، ومن الجدير بالذكر أن السفر إلى بولندا يتطلب أولاً الحصول على فيزا شنغن وذلك لأنها إحدى دول الاتحاد الأوروبي، والمدة الكافية للسياحة في بولندا هي أسبوع أو عشرة أيام.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ستة + 11 =