السمنة بعد الولادة القيصرية

نظرًا لبعض الأسباب المعينة تظهر مشكلة السمنة بعد الولادة القيصرية وهي بالطبع لا تعتبر من المشاكل الخطيرة والمقلقة، فما هي إلا عرض يمكن القضاء عليها بكل سهولة ويسر بشرط الالتزام بالتعليمات التي سنتعرف عليها بالأسفل، ولكن يجب معرفة أن زيادة الوزن مع تركها وعدم الاهتمام بها تؤدي حتمًا إلى ظهور مشكلة السمنة، وهنا يأخذ الأمر منعطفًا أخر حيث أنه من الممكن أن تتسبب في مشكلات بالقلب نظرًا لتراكم الدهون عليه أو انسداد الشرايين والأوردة، لذلك يجب مراعاة مشكلة السمنة بعد الولادة القيصرية والاهتمام بها فور انقضاء أول أسبوعين أو شهر على الأكثر بعد الولادة، حتى يكون الجسم قد أخذ قدر كافي من الراحة ويحين دور التخلص من الكيلو غرامات الزائدة سواء أثناء الحمل أو ما بعد الولادة، عامة نحن هنا سوف نتناول تفصيلًا مشكلة السمنة بعد الولادة القيصرية ، من حيث الأسباب والمخاطر وطرق علاجها وما إلى ذلك، فإن كنت مهتمًا بمعرفة كل هذا فيجب عليك أن تتابع مقالنا هذا إلى نهايته.

أسباب السمنة بعد الولادة القيصرية

السمنة بعد الولادة القيصرية أسباب السمنة بعد الولادة القيصرية

تحدث مشكلة السمنة بعد الولادة القيصرية نتيجة بعض الأسباب سواء مجتمعة مع بعضها البعض أو متفرقة، وأولى هذه الأسباب هي الالتهابات التي تظهر على جسم المرأة بعد وضع جنينها قيصريًا، فنتيجة للتخييط والجرح الذي يحدث بالبطن ترهق العضلات والأنسجة كثيرًا وينتج عن هذا الإرهاق ظهور الالتهابات بالبطن، وتقوم تلك الالتهابات بالتسبب في شيء أخر مساعد لزيادة الوزن وهو احتباس السوائل، فاحتباس الماء أو السوائل بشكل عام يعد السبب الثاني من أسباب السمنة بعد الولادة القيصرية ، فنجد بعض أعضاء الجسم تقوم بتخزين السوائل بها وبالتالي تتضخم ويزداد وزن الجسم ويتضح هذا بشكل أكبر عند تورم الأقدام أو كفي اليد.

أما السبب الثالث فهو قلة الحركة وندرتها حيث أن هناك العديد من النساء التي ترتاح راحة تامة بعد الولادة وهذا بالطب يؤدي إلى زيادة وزن الجسم، لأنه لا فقدان كبير للسعرات الحرارية مع تناول للطعام كما كان من قبل فبكل تأكيد ستحدث زيادة مستمرة في الوزن، ويجب معرفة أن هذه الراحة قد تكون خارجة عن إرادة المرأة فهي تصاب بالخمول والتعب والإرهاق بعد الولادة مباشرة، والسبب الرابع فهو الاكتئاب والتوتر الذي يضرب المرأة بعد ولادتها لطفلها، ويظهر هذا بسبب بعض التغيرات الهرمونية التي تحدث في الجسد، هذه تعد أشهر الأسباب التي تؤدي إلى ظهور مشكلة السمنة بعد الولادة القيصرية .

تعليمات لنقصان الوزن بعد الولادة القيصرية

هناك العديد من التعليمات التي يمكن للمرأة أن تسير عليها بعد الولادة حتى تنقص من وزنها الزائد، ومن ضمنها تناول طعام متوازن ستة مرات يوميًا تكون به الألياف والبروتينات والفيتامينات حاضرة بكل تأكيد، فتوجد بعض النساء التي تتعامل مع الموقف على أنه يجب تنفيذ حمية غذائية للقضاء على هذه المشكلة، ولكن هذا لا يجدي نفع مع النساء الذين يعاون من سمنة ما بعد الولادة حيث أنها تكون في أمس الحاجة للطعام الصحي والمتوازن، وذلك لكي تشفى من جروحها وتقوم بإرضاع طفلها رضاعة طبيعية سليمة بدون أي تأثير عليها، فالطفل سيأخذ فائدة بعض السعرات الحرارية أثناء رضاعته ولذلك يجب تعويض المفقود بمورد أخر.

وأيضًا لا ننسى ضرورة البعد عن السكريات أو الكربوهيدرات لأنها المسئول الأول والرئيسي عن زيادة الوزن عند أي إنسان، فالإكثار منها سواء بعد الولادة أو في الأوقات العادية سيؤدي حتمًا إلى زيادة الوزن وبشكل مبالغ فيها وضار جدًا للأسف، لذلك يجب البعد عنها تمامًا واستبدالها قدر الإمكان بالبروتينات والألياف، فالبروتين يزيد من حرق الجسم للسعرات الحرارية وبالتالي خسارة بعض الكيلو غرامات وهذا بالطبع هو المطلوب، أما الألياف فهي تعطي للجسم إحساسًا بالشبع لفترة كبيرة بعض الشيء مما يضمن لك عدم تناول الطعام بكثرة بعد الولادة وبالتالي خسارة بعض الكيلو غرامات، ويجب إدخال الخضروات والفواكه في نظامنا الغذائي دائمًا نظرًا لفائدتها الكبيرة على صحة الإنسان.

مخاطر السمنة بعد الولادة القيصرية

تنتج عن مشكلة السمنة بعد الولادة القيصرية بعض المخاطر الصحية والتي تصل تابعيتها إلى مشاكل تتعلق بالقلب، حيث أنها قد تدخل المرأة في دوامة داء السمنة والتي ستظل تتعالج منه ومن مشاكله لمدة طويلة جدًا، وأيضًا قد تصل مخاطر ترك زيادة الوزن هذه إلى مشاكل عند الحمل والولادة مرة أخرى، مثل سكري الحمل الذي يضعف فيه الجسم ولا يقدر على إفراز هرمون الأنسولين بكميات كافية للجسم، وبعيدًا عن ذلك من الممكن أن تصاب المرأة بداء السكري بشكل عام وخاصة عند إكثارها بعد الولادة في تناول السكريات باستمرار.

وهناك أيضًا من المخاطر الصحية للسمنة بعد الولادة القيصرية أمراض القلب المختلفة، مثل الجلطة القلبية والذبحة الصدرية وضعف عضلة القلب وسرعة أو بطء دقات القلب، وقد يتطور الأمر ولكن هذا لا يحدث إلا نادرًا حتى يصل إلى السكتة الدماغية والنوبة القلبية، كل هذا قد يأتي من وراء إهمال السمنة بعد الولادة القيصرية ، لذلك نحن ننصح بشدة بضرورة الذهاب إلى الطبيب المختص فور ثبات هذه الزيادة حتى يقيم الأمور ويشخصها جيدًا، وبعدها يقوم بمعالجة المشكلة والقضاء على هذه السمنة سريعًا.

نصائح لتعجيل الشفاء بعد الولادة القيصرية

السمنة بعد الولادة القيصرية نصائح لتعجيل الشفاء بعد الولادة القيصرية

بعيدًا عن السمنة بعد الولادة القيصرية تمر الكثير من النساء بآلام وصعوبات بسبب هذه العملية الصعبة، ولذلك سنتحدث هنا في هذه الفقرة عن بعض النصائح التي ستعجل من الشفاء وتهون الأمر بعض الشيء على المرأة، وأولى هذه النصائح هي التغذية السليمة حيث أن الأم تكون في أمس الحاجة للطعام نظرًا لما فقدته والتعب أثناء الولادة، وخاصة إذا كانت ترضع رضاعة طبيعية فهذا بالطبع سوف يزيد من حاجة الأم إلى الطعام هي وصغيرها، لذلك لابد من تناول الأطعمة التي تحتوي على البروتينات والفيتامينات والمعادن، مع البعد قدر الإمكان عن الكربوهيدرات نظرًا لما تقدمه من أضرار عند الإكثار في تناولها، وقد ذكرنا بالأعلى أن الولادة القيصرية تزيد من الوزن لذلك يجب الاهتمام بنوعية وقيمة الغذاء الذي سنتناوله يوميًا.

أما عن النصيحة الثانية فهي الراحة التامة حيث يجب على الأم أن ترتاح تمامًا ولا تبذل أي مجهود شاق عليها، وذلك لأنه قد يضر بصحتها أو يؤثر في مكان خياطة الجرح لذلك يجب الالتزام بالراحة التامة لمدة شهرين على الأقل، ولكن هذا لا يعني أنه بعد مرور الشهرين يكن القيام بأي عمل مهما كانت شدته بل سيكون مجهود قليل وغير شاق حتى لا تحدث أية مشكلة مهما كانت، بعد ذلك لدينا النصيحة الثالثة وهي الاهتمام والعناية بالجسم قدر الإمكان، فيجب البعد عن حمل الأشياء الثقيلة أو صعود الدرج ونزوله كثيرًا وما إلى ذلك.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ثلاثة × 1 =