الرياضيات

في عالم التعليم هناك الكثير من الأمور التي نتعجب منها ونصاب بالحيرة، كثيرا ما نسمع من هذه الأخبار أن طفلا لم يتجاوز الخامسة يتحدث ثلاث لغات، أو أن طفلا لم يتعدى السادسة يستطيع أن يلعب الشطرنج بصورة افضل من بالغ ويغلبه، وقدي يحصل على لقب أستاذ في الشطرنج وهو لم يتجاوز الحادية عشرة، وهناك من استطاعوا إنهاء الدراسة الجامعية بمجملها أي حتى الدكتوراه ولم يتجاوزا العشرين من العمر، أمور غريبة وعجيبة ومفاجأة لنا ولكنها تحدث وهي حقيقية، وقد تصيبنا الحيرة في هذا الأمر، لماذا تحدث مع هذا الطفل دون عن غيره، هل هي هبة الخالق، نعمة الطبيعة أو أسباب خاصة، أو أنها نتيجة اهتمام الأهل بهذا الطفل، أما في موضوع المقال، ففي العادة نعد مادة الرياضيات من اكثر المواد شدة علينا، بل وفي الكثير من الأحيان كنا ونحن أطفال نصاب بالقشعريرة من موعد هذه الحصة، ونرغب أن تغيب عنا مئات السنين، وقد اعتبر نفسي احد الأشخاص الذين هجروا الدراسة العلمية بسبب الرياضيات فقط، لكن ماذا عن بعض الأطفال الذين كنت أقابلهم وأزاملهم الدراسة، البعض كان ينتظر الدرس بشغف، يرفع اصبعه قبل أن يشال السؤال حتى يجاوبه، لماذا لأنه كان يعد لهذا الدرس في المنزل مسبقا كوجبة لذيذة، إذا ما هي الأسباب التي تجعل بعض الأطفال مبدعين في هذه المادة ويقبلون عليها، وعلى النقيض من ذبك هناك من لا يحبذون الاقتراب منها أو التفكير فيها على الإطلاق.

العامل الوراثي

قد يعد العامل الوراثي احد اهم العوامل التي تؤثر في هذا المجال، فقد وجدت العديد من الدراسات أن الأطفال الذين يولدون لأباء من النابغين أو المتفوقين في عالم الرياضيات هم أيضا يولدون بهذا التفوق، وهذه الدراسة شملت الأطفال الذين لم يحصلوا على التدريب وفي الأشهر الأولى من أعمارهم مقارنة بنظرائهم من الأطفال، وبالتالي تبين أن الحس الفطري والغريزي لهؤلاء الأطفال من ناحية هذه المادة كان أعلى واقرب منهم من الأطفال الآخرين، ولهذا استنتج أن للعامل الوراثي علاقة بكون البعض من هؤلاء الأطفال لديهم القبول والابداع والتفوق لهذه المادة عن غيرهم، في هذا الشأن كثيرا ما نلحظ مثلا أن أبناء الأطباء يكونون هم أيضا أطباء ناجحون، وكذلك المهندسون، إذا هذا هو العامل الذي قد يكون العامل الأول.

التدريب والدراسة

التدريب والدراسة في أي مجال هو من اهم الوسائل التي تعنى بالتطوير، وحتى لو كنا نتكلم عن الأطفال في سنيهم الأولى ألا أن لهذه المرحلة والنقطة من الاهتمام والتدريب اثرها عليهم في نجاحهم مع هذا العلم ولو اردنا أن نتلخص بعض اهم النقاط لكانت:

الاهتمام من الأهل

أن الاهتمام من الأهل مع الطفل للمساهمة بتعليمه إحدى المبادئ الرئيسية لاحد العلوم تعتبر من اهم الجوانب في تطويره لديه، وقد يكون هذا الجانب له العديد من النواحي، فمنها ما يرتبط بالجانب التعليمي، ومنها ما يرتبط بتقديم الوسائل التعليمية للطفل للنهوض بهذا العلم، والآباء هم الأقدر على التقدير مدى اهتمام الطفل في السنين الثلاث الأولى واثرها عليه ومدى التطور وبالتالي إذا أراد الأهل أن يقوموا بتنمية هذا الجانب لدى طفلهم فلديهم الوسائل الكافية لذلك ومنها ما سيتم ذكرها تاليا.

التدريب المتواصل

أن تدريب الطفل المتواصل على الاهتمام بعالم الأرقام هي أيضا من الوسائل التي تتيح للأهل تعليم وزيادة ارتباط الطفل بالرياضيات، من المفيد أن يشعر الطفل بارتباطه به بالعديد من الوسائل والتي في معظمها وفي الأساس بسيطة جدا، ومنها مثلا التعامل مع الساعة وارقماها، العد بصوت عال، على الطفل أن يشعر بالألفة المتواصلة مع عالم الأرقام في البيت وان لا يشعر بأنها أمور متقطعة وموسمية، هذا الارتباط سيساعده في التطوير اللاحق لهذا الاهتمام.

طبيعة الألعاب وأثرها على الرياضيات

أن طبيعة الألعاب التي تقدم إلى الطفل لها أيضا الدور الهام في جعل الطفل يباشر اهتمامه بهذا العلم، فألعاب الأطفال مختلفة كثيرا ومتباينة، وفي السنين الأولى من عمر الطفل وخاصة السنة الأولى يكون جل الاهتمام بتعريف الطفل بالألوان والأشكال، ولاحقا ومع نمو الطفل يتم الانتقال إلى المرحلة الثانية وهي تعريفه بالأحرف والأرقام، هناك البعض من الآباء من يقولون أن الطفل ما زال في عمر صغير لبدء التعليم ولكن من المثير جدا أن نتعلم أن الطفل يبدأ التعلم الفعلي في هذه الفترة وهي ما تعني له الإبداع، إذا اعمل على اختيار الألعاب المناسبة للطفل في هذه المرحلة ومن السنة الأولى أو الثانية على الأكثر.

طبيعة البرامج في التلفاز

أيضا من المفيد جدا أن يكون هناك قسم ولو بسيط من برامج الأطفال المعروضة أو التي يمكن توفيرها للطفل من قبل الأهل تحتوي على برامج تعتني بالرياضيات ولو على حساب نواحي اخرى، هذا الأمر مفيد ومهم جدا ومطلوب، وحاليا أصبحت معظم القنوات توفر هذه الوجبات من البرامج للأطفال وأيضا يمكن العثور عليها عبر الإنترنت أو برامج تباع في المكتبات المتخصصة، المهم أن تقوم بتوفيرها مع طفلك.

مراكز التقوية

أيضا يمكن العناية بالطفل بعد سن السادسة بتسجيله ببعض المراكز التي تعني بتقديم الدروس في هذا المجال ومساعدة الطفل على تنمية مهاراته في الرياضيات ، أن هذه الفكرة ستساعد الطفل على النظر في الموضوع بطريقة جيدة والتعاطي معه بمشاركة وحب لاحقا.

أسباب خلقية (الحصين)

من الأمور الغريبة التي اكتشفها العلماء أيضا عبر الدراسات والأبحاث والفحوصات البدنية على الأطفال الذين يتميزون في هذا المجال أن وجدوا أن منطقة الحصين لديهم اكبر من المنطقة لدى أقرانهم من الأطفال، هذه المنطقة هي المنطقة المسؤولة عن الذاكرة لفترات طويلة وأيضا هي المسؤولة عن عادات الانسان وإنشائها وتنميتها، إذا أن الطفل الذي يولد ولديه هذه المنطقة، يكون اكثر قدرة على أن يتفاعل مع هذه المادة نظرا لأنها ترتبط وبطريقة ما بالذاكرة.

الحضانة المدرسة واثرها

يبدأ الأطفال في العادة سن الحضانة من عمر الثانية، في هذه المرحلة فإن الطفل يكون في عهدة دار الحضانة والعاملين فيها من حاضنات ومدرسات لفترات طويلة في اليوم، أن دور هذه الدور يكون تنمية مواهب وهوايات الأطفال بعد اكتشافها، إذا لها الدور الكبير في تنمية هذه الموهبة لدى البعض منهم، ولهذا على الآباء حسن اختيار الحضانة المناسبة لأبنائهم.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

سبعة عشر + 11 =