تسعة
الرئيسية » مجتمع وعلاقات » تفاعل اجتماعي » كيف تجيد فن الرد على المجاملات بعفوية وتحضر؟

كيف تجيد فن الرد على المجاملات بعفوية وتحضر؟

الرد على المجاملات فن، ولكن كيف تتقنه وكيف يمكنك الرد على المجاملات بحيث لا تظهر كشخص متكبر أو متصنع، وفي نفس الوقت تكون متحضرًا ومتعقلاً.

الرد على المجاملات

المجاملات شيء أساسي في العصر الذي نعيش فيه فمن الطبيعي أن الاحتكاك بالأشخاص يحتم علينا دائمًا مجاملاتهم، وفي هذا المقال سنفند بالتحديد كيف يمكننا الرد على المجاملات ، كيف يمكننا ضبط هذا الأمر سواء فيما يتعلق بالمناسبات السعيدة أو غير السعيدة التي تمر بنا أو امتداح المظهر أو تلقي التهاني أو غير ذلك، دائمًا نقع في ارتباك كيف نرد.. في هذا المقال سنتحدث عن كيفية الرد على المجاملات ونماذج الرد على المجاملات:

لماذا يجب علينا الرد على المجاملات ؟

طبيعة الاحتكاك بين البشر تلزمنا الرد على المجاملات لأننا في تعاملنا مع الناس لا نحب أن يقال عنا أننا أشخاص متكبرين أو لدينا نفور من البشر لذلك سواء في العمل أو في المحافل المختلفة يجب علينا أن نرد على المجاملات ولا ينبغي أن نتجاهلها لأن تجاهل المجاملات يخلق التوتر في علاقات الناس ونحن نحتفظ بعشرات الأشخاص الذين لا نحب أن نحتك بهم أو نتعامل معهم بسبب طبيعتهم التي لا تتميز بالذوق أو باللياقة وتشعر أن هناك حائط صد دائم بيننا وبينهم بالتالي علينا أن نتعامل مع المجاملات كضرورة كما أن الشخص الذي تكبد عناء إطراء شخصك أو مظهرك أو تهنئتك على مناسبة ما لابد أن لا نصيبه بالإحباط وعدم الرد، لذلك يجب علينا الرد على المجاملات التي توجه لنا وأن نعبر عن الامتنان لصاحب المجاملة أيضًا.

ما هي أهمية المجاملات في حياتنا

هل المجاملات مهمة في حياتنا؟ بالطبع، أحيانا كلمة طيبة من شخص ما تشعرك بشعور أفضل لبقية اليوم وربما يمتد تأثير المجاملة لما هو أبعد من هذا، لذلك المجاملات مهمة جدا في حياتنا لأنها تجعلنا نشعر أفضل تجاه أنفسنا وسلوكنا ومظهرنا وطالما أن المجاملة كانت في حدود الاحترام واللياقة وكانت منقطعة الغرض فهي هامة جدا وهو فعل محمود من صاحبها ويجب علينا أن نرد عليه الرد اللائق ممتنين تمامًا لطريقته في التعبير عن إعجابه بالآخرين.

متى تصبح المجاملة سلبية؟

هناك حالات خاصة تصبح فيها المجاملة سلبية ولا تدخل السعادة أو تشعرنا بشعورٍ أفضل بل على العكس تجعلنا متضايقين منها وتتمنى أن لا تحدث وقد تشعرنا بشعور أسوأ تجاه أنفسنا وتجاه الشخص التي تصدر منه المجاملة ووقتها الرد على المجاملات إما أن يكون بالتجاهل أو بشكل يتجاوز حدود الذوق ومن أمثلة هذا أن يكون وراءها غرض، فإذا كانت المجاملة لغرض عند صاحبها وليست لوجه الله فهي تسمى نفاق أو تملق، والناس بطبيعتهم يكرهون الشخص المنافق أو المتملق لأنه هكذا يكون مخادعًا أو محتالا بل ولا يحترم من أمامه لأنه يعتقد أنه سيؤدي له خدمة معينة مقابل تملقه ونفاقه بالتالي يكون الرد على المجاملات من هذا النوع إما بالتجاهل أو بالإيحاء لصاحب المجاملة بفهمك لطريقته وقدرتك على كشف حيلته، ومن الأفضل للإنسان أن يكون واضحًا من البداية في طلبه للخدمة ولا ينافق أو يتملق أحدًا طالما هذه الخدمة في مقدرة الشخص ومشروعة ولن يظلم بها أحدًا ومن أبرز نماذج هذا النوع من المجاملات تملق الموظف لمديره من أجل الحصول على ترقية أو علاوة وقد يأتي هذا على حساب زملائه وللأسف العديد من المديرين ينصاعون لمثل هذه الألاعيب.

ما هي أنواع المجاملات

هناك أنواع متعددة للمجاملات سنتحدث عنها جميعًا في السطور التالية وسنسرد كيفية الردود على هذه المجاملات بشكل حضاري وعفوي وإليك أنواع المجاملات وطرق الرد عليها:

مجاملات المناسبات

تأتي مجاملات المناسبات وهي مجاملات التهاني، مثل أن تتزوج فيمتدح لك الناس عروسك أو عندما تتزوجين فيمتدح لك الناس عريسك، قد يقولون جميلة أو أن ترزق بمولود فيجاملك الناس وغير ذلك، والرد على المجاملات في مثل هذه الحالات مثلا عند الزواج نقول لمن يهنئنا بالزواج بقوله مبروك أو مبارك بـ “بارك الله فيك” أو “العاقبة ليوم زفافك” إن لم يكن متزوجًا أو إن كان متزوجًا نقول: “العاقبة عندما نفرح بأبنائك” أو عندما لا يكون لديه أبناء نقول: “بارك لله لك ورزقك الذرية الصالحة” بمعنى أن ترد عليه بتمني أن يحدث له مثلما حدث لك.

إطراء المظهر

عند إطراء المظهر يكون الرد على المجاملات بطريقة إشراك الشخص المجامل في إطرائه أيضًا فحينما يقول شخص أن مظهرك جميل نقول له: “الجمال في عين الرائي” أو “عيونك الأجمل” أو: “نحاول أن نقلدك” وغير ذلك من الأشياء التي تحاول بها أن ترد الإطراء في وقتها.

إطراء العمل

عند عمل شيء طيب أو القيام بوظيفتك على أكمل وجه فلا ريب أنك تستحق تهنئة أو مجاملة حتى تشعر بالتقدير اللازم والأجانب اخترعوا جملة “good job” للتعبير عن تقديرهم للعمل الذي تم سواء كان وظيفة أو أي شيء قمت به من أجل أي شخص، ولا ريب أن لدينا كلمات مثل “أحسنت صنعًا” مكافئة لنفس التعبير عندهم وغيرها من الجمل التي تعبر عن تقدير العمل لذلك فهناك طريقتين من أجل الرد على المجاملات من نوعية إطراءات العمل إما بالشكر والامتنان فحسب وهذه تكفيها ابتسامة وكلمة شكرًا وإما إن كان هذا الشخص له صلة بالعمل وتريد أن تعبر عن امتنانك أكثر فتقول: “شكرًا هذا بفضل توجيهكم” أو “نحاول أن نطبق ما تعلمناه منكم” أو غير هذه الأمور.

امتداح الشخصية

الرد على المجاملات التي لها علاقة بامتداح الشخصية أو إطراء شيء فيك بسيطة وسهلة فباختصار يجب أن ترد بتواضع مثل “العفو، هذا من ذوقك” أو “عفوًا، هذا من حسن أدبك..” أو شيء من هذا القبيل، لا تحاول إثبات الصفة لنفسك لأن أسوأ صفة يمكن أن تحملها شخصية هي الغرور والتعالي وبالنسبة لشخص يمتدحك يجب أن تكون متواضعًا أيضًا ولا تغتر بنفسك على الإطلاق.

خاتمة

تحدثنا عن كيفية الرد على المجاملات ولا ريب أن هناك نماذج محفوظة حسب ثقافة كل مجتمع لطرق الرد على المجاملات ولكن لا نسعى للالتزام بهذه النماذج لأننا ليسو آلات، بل إن الآلات الآن يتم تصنيعها على أساس الارتجال لذلك يجب أن يكون الرد على المجاملات حسب سياق المجاملة والموقف والمكان والأهم، الشخصية التي تصدر منها المجاملة.

محمد رشوان

أضف تعليق

ثلاثة عشر + إحدى عشر =