الخوف من الحيوانات

هل تشعر بقدر كبير من الخوف من الحيوانات التي تتواجد حولك بكثرة مثل القطط والكلاب وغيرها؟ أنت لست وحدك، ويوجد الملايين من الناس حول العالم يشعرون بمخاوف كبيرة من بعض الحيوانات التي تواجههم في حياتهم اليومية، وقد يسبب الأمر إحراجًا كبيرًا ومشاكل في حياتك الاجتماعية، فأنت قد تمتنع عن زيارة صديقك المقرب لمجرد أنه يملك حيوانًا تخاف منه، قد تشعر بأنه لا يوجد حل واضح لهذه المشكلة، لكن الأمر ليس كذلك، أنت فقط تحتاج إلى أن تفكر بشكل صحيح فيما يخص تلك المشكلة، وأن تقوم بتحليل الأعراض الخاصة بها وتأثيرها على حياتك لتتمكن من أن تسير في الطريق الذي تتمكن فيه من القضاء على الخوف من الحيوانات ، في المقال التالي ستعرف كل هذا وستتمكن من أن تحدد كافة الأمور التي بإمكانها مساعدتك في التغلب على المشكلة من خلال الخطوات الصحيحة وليس من خلال إهمال المشكلة ومحاولة تجنب الحيوانات مثلما تفعل.

الخوف من الحيوانات : التغلب على فوبيا الحيوانات

1فكر في كافة الأسباب التي تسبب لك الخوف من الحيوانات

توجد نسبة كبيرة من الأشخاص الذين يعانون من الخوف من الحيوانات تعرضوا إلى موقف مفزع يخص الحيوانات في طفولتهم أو فترة نشأتهم الأولى، لكن هذا لا يخص كل الناس الذي يخافون من الحيوانات، والأمر يختلف من شخص لآخر حسب طبيعة الموقف، لذا يجب أن تقوم بالتفكير مرارًا في كافة المواقف التي تعرضت فيها إلى المواجهة مع الحيوانات بشكل أو بآخر.

ربما تكون قد تعرضت إلى تجربة شخصية في أن تواجه حيوانًا مخيفًا أو أكثر في ماضيك. ربما سبب هذا الحيوان فزعًا كبيرًا لك عندما واجهته بمفردك، كذلك فقد يكون هذا الحيوان قد حصرك في مكان مغلق ولا يوجد أي طريق للهرب، مما جعلك تشعر بأنك ستلقى حتفك، إلا أن الأمر مر بدون أي يحدث شيء لك، لكن ذكرى هذه التجربة لم تنمحي قط حتى الآن، كذلك فقد يكون الأمر الأكثر تأثيرًا هو أنك تعرضت للعض أو الخربشة القوية أو الهجوم الفتاك من حيوان خطير، أو حتى أن تكون قد تعرضت لهجوم من كلب مسعور أو أي حيوان مصاب بمرض معدي. عندما تفكر في أي شيء يخص الكلاب أو أي حيوان آخر تعرضت للمواجهة معه، فإن عقلك الباطن يستدعي تلك الذكرى المريرة ويجعلك تفكر في أن كل الحيوانات ستسبب لك الأذى مثلما فعل هذا الحيوان الذي أثر عليك بشكل كبير في تلك التجربة.

ربما تكون كذلك قد تعرضت بشكل مقصود إلى الكثير من التلقين حول الخوف من الحيوانات ، فإن علماء النفس دائمًا ما يقولون أن الفترة الأولى من حياة الإنسان، فترة طفولته وفترة النشأة التي تليها والتعرف على العالم، هي الفترة الأكثر تأثيرًا على حياته فيما بعد، وقد يكون والدك أو والدتك أو أي من البالغين في أسرتك قد تحدثوا باستمرار حول فكرة الخوف من الحيوانات ، أو أنهم كانوا في كثير من الأحيان يخبرونك عن بعض القصص التي تخص تعرض بعض الناس من ذويهم وجيرانهم لعض أو افتراس بعض الحيوانات المفترسة. مما يجعل عقلك الباطن يفكر في هذا الكلام بشكل مستمر عندما تواجه أي حيوان، قد لا تعرف أن لتأثير هذا الكلام في فترة طفولتك تأثيرًا واضحًا على مدى الخوف من الحيوانات الذي تشعر به، لأن عقلك الباطن لا يخبرك بمصدر وسبب أفكار الخوف، بل هو يجعلك تشعر بالخوف والتوتر دون أن تكون قادرًا على تحليل الأفكار والظروف التي جعلتك تخاف الحيوانات دونًا عن الكثير من الآخرين من حولك.

كذلك فإنك قد تكون شهدت موقفًا مفزعًا لحيوان يقوم بعض شخص أمامك بطريقة بالغة السوء، أو في بعض الحالات فإنك قد تكون شاهدت الكثير من الأفلام في طفولتك التي تخص افتراس الحيوانات بمختلف أنواعها للبشر.

2حلل أعراض الخوف من الحيوانات

قم بتحليل الأعراض التي تخص مشاكلك في الخوف من الحيوانات ، فبعض أنواع الفوبيا، ومنها فوبيا الخوف من الحيوانات ، قد تشمل بعض الأعراض التي سنذكرها الآن. بالإضافة إلى أنه من المفترض أن تفكر في أي من الأعراض التي تواجهك، يجب كذلك أن تفكر في الوقت الذي تأتيك فيه تلك الأعراض، اسأل نفسك الكثير من الأسئلة مثل التي تخص تلك الأعراض مثل: هل أنت تخاف من حيوان مفترس بنفسه أم أنك تخاف من الصوت الذي يصدره الحيوان؟، كما في حالة الكلاب التي تقوم بالنباح بصوت مخيف، فإن بعض الناس قد يخافون من الكلب وهو يقوم بالنباح بصوت عالي باستمرار، لكنهم لا يشعرون بأية مشاكل عندما لا يصدر الكلب أية أصوات، قم بالتفكير وتحليل تلك الأعراض لتتمكن من معرفة أدق التفاصيل التي تخص الخوف من الحيوانات ، الأعراض هي:

  •  الشعور بخطر وشيك الحدوث.
  • الشعور بأنك تريد أن تهرب أو تختفي في أسرع وقت بعيدًا عن المكان.
  • زيادة معدل ضربات القلب بشكل غير طبيعي، التعرق الزائد، الشعور بالارتعاش أو الانتفاض، يصبح النفس
  • قصيرًا، ألم في الصدر، الشعور بالغثيان والدوخة والقشعريرة.
  • الشعور بأن ما يحدث هو أمر غير حقيقي تمامًا، حيث تشعر أنك داخل حلم.
  • الشعور بأنك تفقد القدرة على ضبط توازن تفكيرك وبأنك ستصاب بنوبة من الجنون.
  • الشعور باقتراب الموت.

3ما هو مدى تأثير الخوف من الحيوانات على حياتك؟

حدد مدى تأثير خوفك من الحيوانات على حياتك. قد يكون الخوف من الحيوانات حادًا للغاية لدرجة أن الشخص قد يقوم بفعل كثير من الأشياء ليتمكن من تجنب المواجهة مع الحيوانات. لكن المشكلة تقع في أن تجنب الحيوانات أمر صعب للغاية، خاصةً في البلدان التي تكثر فيها الحيوانات، وبشكل عام فإن أغلب دول العالم توجد فيها كمية كبيرة من الحيوانات التي قد تسبب الخوف لكثير من الناس مثل الكلاب، قد يكون الخوف من أمور أخرى أكثر سهولة في تجنبه، فأنت بإمكانك أن تسافر من خلال السفن إذا كنت تشعر بالخوف من ركوب الطائرة، وهكذا. لذا يجب أن تسأل نفسك وتحدد الأمور التي تفعلها لتتجنب مواجهة الحياة، فهذا من أهم الأمور التي قد تجعلك قادرًا على أن تتغلب على مشكلة الخوف من الحيوانات ، اسأل نفسك ما إن كنت تتجنب الخروج مع بعض أصدقائك لأنهم يمتلكون حيوانات تسبب لك الخوف، وما إن كنت تغير من طريق ذهابك إلى أماكن معينة لتتجنب رؤية ومواجهة حيوانات جيرانك.

4ابدأ في حل مشكلتك بالطرق الصحيحة

يجب أن تفهم أن هناك طريقة منهجية في التغلب على هذا الخوف، لا تشعر بأن الأمر مستحيل الحل، قد تظن أن مشكلتك هذه مشكلة مزمنة ولن تتمكن من حلها إطلاقًا، قد يكون هذا هو العائق الذي يمنعك من أن تتخذ الخطوات الصحيحة في التغلب على مشكلة الخوف من الحيوانات وتقوم بتجنب المواجهة مع الحيوانات بأكبر شكل ممكن، هذا لا يقدم أي شيء، فأنت لا تستطيع أن تتجنب المواجهة مع كل الحيوانات، وفي نفس الوقت لا تحرز أي تقدم في التغلب على الخوف من الحيوانات ، ضع في اعتبارك أن الأمر لن يختفي بسرعة، ستحتاج إلى بعض الوقت لتتمكن من أن تتغلب على الخوف من الحيوانات بشكل تدريجي. توجد الكثير من الحلول المبتكرة التي ربما لم تفكر فيها من قبل والتي ستجعلك قادرًا على تجاوز جزء كبير من المشكلة، منها أن تقوم بالكتابة والتعبير عن خوفك في أي مكان، يمكنك أن تكتب في أي صحيفة محلية، أو حتى في صحيفة المدرسة أو الجامعة أو حتى في مواقع الإنترنت، ستكون هذه الخطوة مشجعة للغاية بالنسبة لك، فمن خلالها ستتمكن من أن تستعرض تجربتك وأن تخرج كافة المشاعر التي تشعر بها، كما أنك ستجد نفسك تقوم بتحليل كافة التفاصيل التي تخص تجربتك.

كذلك يمكنك أن تتعلم الطرق التي تجعلك قادرًا على الاسترخاء والتأمل، ليس المقصود هنا الحصول على صفاء ذهني عادي بأن تتمدد وتفكر في أشياء محددة، بل أن تفكر في مناهج متخصصة في الانخراط الكامل في التأمل مثل اليوجا، قد لا يحبذ الكثير من الناس مثل تلك الأنشطة، إلا أنها تحرز الكثير من النتائج الإيجابية فيما يخص القدرة على التحكم في مشاعر القلق والاضطراب التي تواجهك عند مواجهتك لحيوان تخافه.

كذلك يجب أن تفكر في تقسيم مشكلتك إلى أكثر من قسم، يجب ألا تظن أن مشكلتك هي مشكلة هينة، بل هي مشكلة معقدة وتحمل الكثير من الأسباب في طياتها، لذا يجب أن تقوم بتحديد كافة الأمور التي تخص الأعراض التي تشعر بها وأن تجعل الحل يكون على عدة أجزاء، حتى إن لم تتمكن من القضاء على المشكلة بشكل جذري، فستكون قد أنجزت الكثير. الأمر الأخير هو أن تتحلى بالثقة بأكبر قدر ممكن، خوفك من الحيوانات هو أمر نفسي بشكل كامل، أنت تحتاج إلى أن تكون واثقًا من قدراتك على التغيير، كن مؤمنًا بنفسك، لا تفكر في أنك غير قادر على حل المشكلة، أنت فقط تحتاج بعض الوقت وكمية كبيرة من الثقة بالنفس.

5الذهاب إلى طبيب نفسي

كذلك يجب أن تفكر في أن تحصل على الذهاب إلى طبيب نفسي، قد تكون الخطوة غير لازمة إلا في الحالات الحادة والتي فشلت معها أنواع مختلفة من طرق العلاج والتأقلم، إلا أنها قد تكون ضرورية في بعض الأحيان، وبالرغم من أن هناك خوف مجتمعي تجاه الطب النفسي، خاصةً في بعض البلدان الفقيرة اقتصاديًا وثقافيًا، فالكثير من الناس ينظرون إلى الشخص الذي يتلقى العلاج النفسي على أنه شخص مختل، إلا أن الأمر ليس كذلك على الإطلاق، وحتى إن لم يكن الطبيب النفسي قادرًا على معالجتك بشكل مباشر، فإنك ستجده منصتًا لك بشكل كبير وستتمكن من إخراج كافة مشاعرك، وأنت تعلم أن هناك عهد بين الطبيب النفسي ومريضه بألا يخرج أي من أسرار المريض أو يتحدث عنه بأي شكل أمام أي شخص ولو كان أقرب شخص إليها في الدنيا بأسرها، خاصةً في موضوع الفوبيا بشكل عام وفوبيا الخوف من الحيوانات بشكل خاص.

يستخدم الأطباء النفسيون طريقة العلاج السلوكي المعرفي الذي كان يستخدم سابقًا في التخلص من مشاكل الكآبة المزمنة، إلا أن مجالات استخدامه قد زادت في السنين الأخيرة لتشمل علاج الكثير من الأمراض النفسية والمشاكل السلوكية والخوف، وقد أثبت العلاج السلوكي المعرفي فعالية كبير في التخلص من أنواع كثيرة من الفوبيا، سيبذل الطبيب جهدًا كبيرًا من خلال تلك المنهجية الفعالة في العلاج في أن يجعلك متمكنًا من تغيير طريقة تفكيرك. وسيعلمك المهارات التي يمكن اكتسابها لتتغلب على الخوف من الحيوانات ، وكذلك من خلال العلاج التعريضي ستتمكن من أن تتحكم بمشاعرك وتكون قادرًا على ضبط توازن طرق تفكيرك فيما يخص شعورك بالقلق عند وجود الحيوانات التي تخاف منها.

6قم بالمواجهة الحذرة المستمرة مع الحيوانات

قد تكون هذه من أكثر الطرق الفعالة التي ستتمكن من خلالها من التغلب على الخوف من الحيوانات ، لكن تذكر أن هذه التجربة قد تزيد من كمية خوفك إذا لم تتخذ الحيطة الكافية، كذلك فإنه من الأفضل أن يكون معك شخص أو آخر في هذه التجربة، وقبل كل شيء، فأنت تحتاج إلى تهيئة نفسية كبيرة، اختر الوقت المناسب الذي تشعر فيه بأنك قادر على أداء التجربة، واختر مكانًا مفتوحًا لا تشعر فيه بأي قلق، واخرج مع أكثر من صديق لك مع الحيوان الذي تخافه، في المرة الأولى قد يكون من الأفضل أن تحافظ على مسافة غير قصيرة بينك وبين الحيوان، ثم قم بتقليل المسافة تدريجيًا، إلى أن تكون قادرًا على الاقتراب من الحيوان كما يفعل صديقك، كذلك فإنه من الأفضل أن تبدأ في التربيت على الحيوان الذي تخافه منه إذا ما كان كلبًا على سبيل المثال، لكن يجب أن تختار حيوانًا هادئًا ولا يقوم بالكثير من المشاكسات، وفي البداية لا تنظر إليه بشكل مباشر في عينيه، وإذا ما شعرت بالخوف، حاول الابتعاد عنه وأن تتنفس أنفاسًا عميقة لتعود إليه، حاول أن تزيد المدة التي تقضيها مع الحيوان تدريجيًا إلى أن تتمكن من القضاء على الخوف من الحيوانات بشكل نهائي.

7حلول بديلة

هناك بعض الحلول التي قد تبدو عادية إلا أنها مؤثرة للغاية في بعض حالات الخوف من الحيوانات ، فبإمكانك أن تقوم بزيارة لحديقة الحيوان القريبة منك وأن تصطحب أكثر من شخص معك، انظر من بعيد إلى الحيوانات التي تشعر بالخوف تجاهها وحاول أن تنظر كيف يتعامل معها الآخرون بكل مرونة حتى الأطفال منهم، كذلك فإنه بإمكانك أن تتعرف أكثر على الحيوانات من خلال مشاهدة الأفلام الوثائقية وغيرها من المقاطع المرئية لتتعرف أكثر على طريقة عيش الحيوانات وقيمتها الطبيعية بالنسبة لنا كبشر، وأن تعرف كذلك أن الحيوانات هي في العادة كائنات مسالمة حتى المفترسة منها، وأن أكثر الحالات التي تهاجم فيها البشر يكون السبب الاعتداء على صغارها أو إزعاجها سواء كان الإزعاج بقصد أو غير قصد. أنت تحتاج إلى تغيير أفكارك عن الحيوانات بشكل عام وأن تفكر فيها باعتبارها مخلوقات ذات روح مثلك، وأنها لا تملك عقلاً لتفكر مثلك، لكنها تشعر بالكثير من المشاعر في داخلها وهي لا تريد الضرر لغيرها، بل هي تبحث عن مصلحتها في المقام الأول، وقد لا تتقاطع مصلحتها مع مصلحتك، لكنها بشكل عام مسالمة ولا تريد التدخل في الأمور التي لا تعنيها.

في نهاية الحديث، يجب أن تكون على علم بأن مشاكل الفوبيا بشكل عام تتلخص في وجود حادثة أو فكرة مزروعة في جزء عميق في عقل الإنسان، وتلك الحادثة أو الفكرة هي مؤصلة ومعقدة بشكل كبير، ومرت بالكثير من التطور خلال سنين طويلة، لذا فإن الحل الأمثل في معالجة الخوف من الحيوانات هو أن يقوم الشخص بتركيز كافة جهده على ضبط قدرته على التحكم في مشاعر القلق والوصول إلى جذور تلك الفكرة، وأن يقوم بمصارحة الآخرين وكشفه عن مخاوفه وأن تكون لديه الرغبة الصادقة في التخلص من تلك المشكلة، كذلك فإن العامل الأهم هو أن يكون الشخص مؤمنًا بقدراته على تغيير كافة الأشياء التي تخص حالته النفسية.

2 تعليقات

  1. اخاف من الفئران لدرجه ان اختي عندما أخبرتني ان هناك فأر في المنزل بكيت ونزلت دموعي بسرعه

  2. انا أخاف من قطط الشوارع

    قبل يوم واحد دخل قط شقتنا وأحاول ان أبعده إلا أنه حاول مهاجمتي علما بأن القط شرس جدا ودايما يتشاجر مع القطط الأخرى

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

17 + 10 =