الحيوانات آكلة اللحم

الحيوانات آكلة اللحم باختصار هي الحيوانات التي تتغذى على لحوم الحيوانات الأخرى الأضعف منها، حيث أنها تقوم بالقضاء على حيوان معين ثم تأكله وبذلك تكون قد تغذيت حتى تتمكن من العيش بدون أي مشكلة، ويمكن أيضًا للحيوانات اللاحمة قتل من هو أقوى منها وليس الأضعف فقط فالأمر لا يقتصر على الضعفاء، ويتم ذلك عن طريق اجتماع بعض من الحيوانات سواء أخوة أو أصدقاء أو عائلة ثم ينقضون كالسهم الواحد على فريستهم فيقتلوها ثم يأكلونها، ولكل حيوان لاحم طريقته الخاصة في القضاء على عدوه فهم كثر وبكل تأكيد طريقتهم لن تكون واحدة، فالأسد على سبيل المثال يقضي على فريسته بطريقته، والنمر له طريقة أخرى وهكذا، عامة الحيوانات آكلة اللحم ضرورية جدًا للتنوع الحيوي البيئي حتى الضعيفة منها لها دور كبير أيضًا، فهناك حيوانات صغيرة جدًا تسير في التربة الزراعية فتقتل الحشرات والآفات الأصغر منها، ولولا الحيوانات آكلة اللحم هنا لتمكن تلك الحشرات والآفات الضارة من إفساد المحاصيل الزراعية، وفي جميع الأحول سوف نتحدث هنا عن كل ما يتعلق بالحيوانات آكلة اللحم، فلا تذهبوا بعيدًا.

ما هو الحيوان اللاحم؟

الحيوانات آكلة اللحم ما هو الحيوان اللاحم؟

يندرج من فئة الثدييات ثدييات لاحمة ومنها تخرج لنا الحيوانات آكلة اللحم بصورته المعروفة والتي تتلخص في العيش على حساب الحيوانات آكلة اللحم الأخرى، وهذا يعد الشيء الرئيسي الفارق بين الحيوان اللاحم والحيوان العشبي الذي يتغذى على الأعشاب والنباتات، ولكن ليست كل اللواحم تتغذى على الحيوانات الأخرى بل هناك عدد لا بأس به يعيش على النباتات مثل بعض أنواع الدببة والراكون، ومن الجدير بالذكر أن الحيوانات آكلة اللحم تجتمع في مائتين وسبعين نوع تقريبًا وهم مقسمون إلى اثنتي عشرة عائلة منهم تسعة يعيشون على اليابسة وثلاثة يعيشون في الماء على الأنهار والبرك المائية، أما عن التسعة عائلات الذي يعيشون على اليابسة فهم كالآتي السنوريات وهي القطط، والكلبيات وهي الكلاب وبعض الأنواع الأخرى المشابهة لها في الشكل.

والعرسيات وهي ثعلب الماء وابن العرس والغرير وبعض الأنواع الأخرى، والدبيات وهو الدب بجميع أنواعه، والراتونيات وهو حيوان الراكون مع ما يشابهه من أنواع أخرى، والسموريات وهو حيوان النمس، والضبعيات وهو الضبع، والظربانيات وهو حيوان الظربان، وأخيرًا الزباديات وهي الزريقاء والزباد وبعض الأنواع الأخرى المشابهة لهما، بعد ذلك تأتي الثلاثة أنواع الأخرى المتبقية وهم من يعيشون في الماء وأولهم زعنفيات الأقدام وهي الفظ، والفقمات وهو أسد البحر وحيوان فقمة الفراء، والفقميات وهي إما عديمة الآذان أو حقيقية، هذه هي جميع عائلات الحيوانات آكلة اللحم بشتى صورها الموجودة على الأرض.

خصائص وأشكال اللواحم

تعتبر الحيوانات آكلة اللحوم هي الأكثر تنوعًا من حيث الحجم بين جميع الثدييات الأخرى، وهي تأتي بأنياب ومخالب تمكنها من الانقضاض على فريستها وقتلها في بضعة دقائق، وأيضًا تأتي أغلب اللواحم بجهاز هضمي يسير وسهل بعض الشيء بالمقارنة مع الحيوانات الأخرى العشبية، فبالرغم من كمية اللحوم التي تأكلها إلا أن جهازها الهضمي يتعامل معها بسهولة وسرعة كبيرة، وذلك بفضل المعدة الواحدة التي توجد لدى اللواحم وهي بذلك تتشابه مع الإنسان في تلك النقطة وتختلف مع الحيوانات العشبية في ذاتها، فالأخيرة لديها أكثر من معدة يمر بها الطعام حتى يهضم وتكتسب الحيوانات فائدتها، وبعيدًا عن ذلك تأتي الحيوانات آكلة اللحم برأس كبيرة بعض الشيء ومستوى ذكاء عالي جدًا، وهذا الذكاء يجعلها الأكثر قوة في أي صراع تدخله مع حيوان أخر.

وإذا قمنا بالحديث عما يتعلق بالتغذية بالنسبة لهذه الحيوانات فسوم نقوم بتقسيمها إلى نوعين الأول هي الحيوانات آكلة اللحوم ذات الدم البارد وهي التي لا تحتاج إلى سعرات حرارية كثيرة يوميًا، فنجدها تأكل كميات قليلة من الطعام ومن الممكن أن تظل لأيام بدون طعام من الأساس، أما النوع الثاني فهي اللواحم ذات الدم الحار وهي تحتاج إلى كميات كبيرة من السعرات الحرارية يوميًا لحرقها ولذلك فدائمًا ما تخرج للصيد كي تتناول الطعام الذي سيسد رمقها هي وأطفالها الصغار.

الحيوانات آكلة اللحم وفائدتها على البيئة

نأتي هنا للحديث عن الحيوانات آكلة اللحوم وما تقدمه لنا من فوائد حيث أنه تعلم على حفظ التوازن الحيوي البيئي، فهي تعتمد في غذائها على تناول الحيوانات الأخرى سواء لاحمة أو عشبية بجانب الحشرات والآفات، ولكن الأكثر هي الحيوانات آكلة اللحم الأقل قوة أو حجمًا، وهذه الطريقة في تناول المتبعة من قبلهم في تناول الطعام ستؤدي بالطبع إلى حفظ التوازن العددي للحيوانات فلن تزيد بصورة كبيرة، بل فمع ولادة حيوان جديد سيكون أخر قد مات وهذا بالطبع يحمي البشر ويحافظ على التوازن بين الكائنات، هذا بجانب أنه سيؤدي إلى تنوع أنواع وفصائل الحيوانات حيث أننا لن جد فصيلة بعينها كبيرة جدًا وفصيلة أخر ذات عدد قليل وهكذا.

وأيضًا لا ننسى أن هناك بعض الحيوانات آكلة اللحم التي تساهم في حماية النباتات الزراعية حيث تقوم بأكل الحشرات والآفات الموجودة في التربة وبالتالي إنتاج محاصيل كثر عددًا وجودة، ولكن للأسف هناك بعض الآثار السلبية التي ستنتج عن هذا التنوع الحيوي مثل انقراض بعض الأنواع من الحيوانات وخاصة الضعيفة منها، وهجرة الحيوانات المستضعفة من مكان لأخر وبالتالي وفاة الكثيرين منهم مع قلة المولودين وهذا بالطبع ما يعرضهم لخطر الانقراض، وغيرها من الآثار السلبية الأخرى التي يجب وضعها في الحسبان قبل معرفة فائدة الحيوانات آكلة اللحم في التوازن الحيوي البيئي.

أماكن تواجد الحيوانات آكلة اللحم

كما قلنا من قبل هناك اثنتي عشرة عائلة من الحيوانات آكلة اللحوم تسعة منها يعيش على اليابسة دائمًا وثلاثة على الماء واليابسة، ولكن هناك بعض الأنواع المختلفة عنهم في طريقة العيش أو في المكان مثل زباد النخيل وهو حيوان أسيوي يعيش فوق الأشجار دائمًا، وحيوان الدب القطبي الذي يعيش ويسكن بجوار الجليد، وأيضًا حيوان ثعلب الماء الذي لا يخرج من المياه قط، فثعلب الماء ليس كالحيوانات آكلة اللحم التي من العائلات المائية، فهي تقوم بالعيش في الماء وعندما تحتاج للطعام تأتي به من الخارج على اليابسة، هذه تعد جميع الأماكن التي تعيش عليها الحيوانات آكلة اللحم كاملة.

أشهر الحيوانات آكلة اللحم

الحيوانات آكلة اللحم أشهر الحيوانات آكلة اللحم

تعد سلالة السنوريات هي أشهر ما في الحيوانات آكلة اللحوم حيث أنها تحوي بداخلها الأسد والنمر والفهد والقط، وهذه الحيوانات تعد الأكثر وحشية من بين جميع حيوانات العالم فالأسد كما علم هو ملك الغابة ويمكنه افتراس أي شيء، والنمر مثل الأسد تمامًا مع اختلافات طفيفة جدًا في الشكل والحجم والحركة وطريقة المعيشة، أما عن الفهد فهو من عائلة ثابتة المخالب وهو الوحيد ضمن تلك العائلة فلا يوجد له قرين، ويعد الفهد هو الحيوان الأسرع على وجه الأرض فلا يوجد من يسبقه حتى أنه من شدة سرعته يمكنه اجتياز الكثير من السيارات الحديثة، ولكنه في نفس الوقت وبعد انقضاء عملية الركض التي يقوم بها يدخل في حالة من الراحة تمتد لفترة لا بأس بها من الوقت، عامة هذه الحيوانات هي الأكثر لحمية من بين الحيوانات الأخرى حيث أنها تتغذى على الكثير من الحيوانات الأخرى الكبيرة منها والصغيرة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

19 + أربعة =