تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » الحفاظ على الكلية : كيف تحافظ على صحة كليتك وتتجنب فشلها ؟

الحفاظ على الكلية : كيف تحافظ على صحة كليتك وتتجنب فشلها ؟

الفشل الكلوي واحد من أمراض العصر بسبب كثرة التلوث وغيره من الأسباب، نعطيك أهم النصائح من أجل الحفاظ على الكلية في السطور المقبلة لتجنب فشل الكلية.

الحفاظ على الكلية

هناك الكثير من العادات سواء أكانت صحية أو غذائية أو غير ذلك منها ما يؤثر تأثير سلبا على صحة الكليتين ومنها ما يؤثر تأثرا إيجابيا عليهما، ومن أجل الحفاظ على الكلية ، سوف نستعرض في هذا المقال العادات التي يتعين إتباعها والأخرى التي يجب تجنبها من أجل الحفاظ على صحة الكليتين، وذلك نظرا لأهميتهما الكبيرة في الجسم البشري، حيث تقوم الكليتين بالتخلص من الفضلات والسموم بالجسم، عن طريق ترشيح الدم، ويحتوي الجسم البشري على كليتين وزن كل منهما 150 جرام، ويتراوح طولها ما بين 11 إلى 13 سم عند الشخص البالغ الطبيعي، ويتراوح قطرها بين 4-5 سم، وتقع كلا الكليتين داخل تجويف البطن على الجانبين الأيمن والأيسر للعمود الفقرة على نفس مستوى الفقرات القطنية، من الفقرة الأولى إلى الثالثة، وتحتوي كل كلية على ما يقرب من مليون وحدة كلوية (النيفرون)، وكل وحدة تحتوي على كبيبة وأنابيب ترشيح.

أهم نصائح الحفاظ على الكلية

أهم وظائف الكلى

تعد الوظيفة الأولى والأهم للكلى هي ترشيح الدم والتخلص من السوائل والأملاح التي لا يكون الجسم بحاجة إليها عن طريق البول الذي يحتوي على هذه الأملاح مع إفرازات أخرى، حيث يمر الدم خلال الكيبيات ومنها إلى الأنابيب المرشحة التي تقوم بامتصاص الأملاح والسوائل حسب حاجة الجسم وما يزيد عن حاجة الجسم، يخرج مع البول، ومن وظائف الكلى أيضا التحكم في ضغط الدم، فعند حدوث انخفاض لضغط الدم لأي سبب كان، تقوم الكلى بإفراز هرمون H Rennin الذي يعمل على تنشيط مجموعة من التفاعلات الكيميائية، وفي النهاية يحدث انقباض للشرايين الطرفية وزيادة ضخ الدم الخارج من القلب فيرتفع ضغط الدم، وعكس ذلك عندما يرتفع الضغط تقوم الكلى بإفراز بعض المواد التي تجعل الشرايين الطرفية تنبسط وبالتالي تتسع، فيكون بها مساحة لاستيعاب كمية أكبر من الدم مما يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم، وهناك العديد والعديد من الوظائف التي لا يسع لهذا المقال ذكرها، ومن أجل الحفاظ على الكلية سوف نستعرض الآن بعض العادات التي تكون نافعة لصحة الكلية وبعض العادات التي تكون مضرة بها.

بعض الأغذية المضرة بصحة الكليتين

من أجل الحفاظ على الكلية ، يجب علينا الحد من بعض الأطعمة التي تعيق وظائف الكلى وتجهدها، وإذا لزم الأمر نظرا لأهميتها للجسم علينا تناول كميات قليلة منها، ومن ضمن هذه الأطعمة، الأغذية المصنعة نظرا لاحتوائها على نسبة عالية من الصوديوم، ومثال على ذلك المعلبات وشوربة الدجاج، ونظرا لأن الملح يحتوي على عنصر الصوديوم بنسبة كبيرة، يجب علينا الإقلال من الملح في طعامنا، ويعد الفسفور من العناصر التي تعيق وظائف الكلى، لذا يجب علينا الحد من تناول المشروبات الغازية والجبن نظرا لاحتوائهما على نسب عالية من هذا العنصر. ويجب علينا عدم الإكثار من الموز والبروكلي والأفوكادو، نظرا لتواجد البوتاسيوم فيهم بسبة كبيرة. ونظرا لأن ارتفاع نسبة السكر بالدم قد يضر ذلك بصحة الكليتين، لذا وجب علينا عدم الإكثار من تناول الحلويات والسكريات. وعموما كما تقول الحكمة ابتعد عن السمين الأبيضين والمقصود بهما الملح والسكر.

بعض الأغذية المفيدة لصحة الكليتين

حتى نحقق الحفاظ على الكلية ، يجب علينا الإكثار من تناول الأطعمة التي تعمل على تحسين صحة هذا العضو، فهناك أطعمة مختلفة وكثيرة تمد الكليتين بالعناصر المفيدة لأداء عملها ومن هذه الأطعمة الفلفل الأحمر نظرا لاحتوائه على الليكوتين والألياف وفيتامين أ – ب – ج وبعض المواد المضادة للأكسدة، ونظرا لقدرة الثوم والبصل العالية في مقاومة الالتهابات وعلاجها، فضلا عن قدرتهما على الحد من عنصر البوتاسيوم بالجسم، لذا ينصح بتناولهما. والتفاح مفيد نظرا لاحتوائه على الألياف والكثير من الفيتامينات، فضلا عن أنه يقوم بتخفيض نسبة الكوليسترول في الدم. وعليك بتناول الكرنب لأنه يحتوي على مادة الفايتوكيميكالز، التي تعمل على تحسين صحة القلب والأوعية الدموية، مما يكون له الأثر الإيجابي على الكليتين، وبالإضافة إلى ذلك فإن الكرنب يحتوي على فيتامين ج بنسبة كبيرة. تساعد الألياف وفيتامين ج وبعض المركبات التي يحتوي عليها القنبيط الكليتين في عملية تفتيت السموم والتخلص منها. وينصح بتناول الفراولة والتوت نظرا لاحتوائهما على الألياف وفيتامين ج وبعض المواد المضادة للأكسدة.

شرب الماء

من أجل الحفاظ على الكلية ، يجب عليك شرب أكبر قدر من الماء، حيث يعد شرب الماء ذو أهمية بالغة لتحسين وظائف الكلى، وذلك لأن المياه تقوم تخفيف السموم والفضلات في الجسم وعندما تدخل هذه السموم والفضلات إلى الكلى، تستطيع التخلص منها بسهولة، وعكس ذلك، أي الإقلال من شرب الماء يؤدي إلى تراكم السموم والفضلات بالجسم ودخولها إلى الكلي بشكل مركز، مما يجهدها في أداء وظائفها ويؤثر تأثير سلبيا على صحتها. ويعد أفضل وقت لشرب الماء هو شرب الماء على الريق، وعلاوة على ذلك فأن الماء يحمي الكلى من مرض الاستسقاء، الذي يعرف بأنه حدوث تراكم لسوائل الكلى وعدم قدرة الكلى على إخراجها نظرا لعوامل وراثية أو بعض الترسبات بالحالب، فالماء يساعد على طرد الرواسب من الحالب وخروجها عن طريق البول، وتكون النتيجة الطبيعية نزول السوائل من الكلى إلى الحالب بدون مشاكل. ويعتبر الماء بمثابة سد منيع يحول دون تكوين حصى الكلى نظرا لمقدرته على طرد الرواسب الملحية بانتظام من الكلى.

بعض العادات المضرة بصحة الكلى

يجب علينا الابتعاد عن العادات المضرة بصحة الكلى حتى نتجنب ضررها ونكون قادرين على الحفاظ على الكلية ، ويعد التدخين من أخطر العادات التي تضر بصحة الكلى، وذلك ولأن النيكوتين الذي يستنشقه المدخن يحتوي على الكثير بل المئات من المواد الكيميائية السامة والتي تنتقل إلى الدم عن طريق الرئة ثم تدخل إلى الكليتين لتقوم الكليتين بالتخلص من هذه السموم. وتعد المشروبات الكحولية سم فتاك للكليتين والكبد هذا بخلاف الأضرار الصحية والأخلاقية لهذه المشروبات. ويجب عليك تجنب تعاطي الأدوية بدون استشارة الطبيب نظرا لاحتوائها على مواد كيميائية سامة تضر بصحة الكلى. أحترس من حبس البول، وإذا شعرت بالحاجة إلى التبول لا تردد تحت أي ظروف، وذلك لأن البول المتراكم بالمثانة يضغط على الكلى كما أن حبس البول قد يتسبب في الإصابة بسلس البول. للعلاقات الجنسية المحرمة العديد من الأضرار الصحية والأخلاقية، حيث أنها تكون سببا في نقل عدوى الكثير من الأمراض مثل الإيدز والسيلان والزهري مما يكون له ضرره البالغ على صحة الكليتين.

الخاتمة

هناك الكثير من العادات سواء الصحية أو الغذائية أو غير ذلك، منها ما يؤثر سلبا على صحة الكليتين ومنها ما يكون له تأثيره الإيجابي على صحتهما، ولكي نكون قادرين على الحفاظ على الكلية ، يجب علينا إتباع النصائح التي قدمناها في هذا المقال، وذلك لأن هذا العضو له أهميته البالغة في جسم الإنسان، حيث تقوم الكلى بالتخلص من الفضلات والسموم وطردها خارج الجسم وخروجهما مع البول، وذلك عن طريق ترشيح الدم. ولقد استعرضنا في هذا المقال العادات المفيدة والضارة بصحة الكلى مع الشرح والتحليل وتمثلت هذه العادات في بعض الأغذية المضرة بصحة الكليتين وبعض الأغذية المفيدة لصحة الكليتين وشرب الماء وبعض العادات المضرة بصحة الكلى على أمل أن يعود ذلك بالنفع على قارئنا العزيز.

سعيد رزق

كاتب ومترجم حر له العديد الترجمات بدور النشر والعديد من الكتابات على مواقع الإنترنت.

أضف تعليق

12 − اثنان =