تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » الجهاز التنفسي : كيف تحافظ على صحة جهازك التنفسي ؟

الجهاز التنفسي : كيف تحافظ على صحة جهازك التنفسي ؟

الجهاز التنفسي هو الجهاز المسئول عن إجراء عملية الحصول على الأكسجين من الهواء الجوي وإيصاله للجسم، وأيضًا التخلص من البقايا الغازية لعملية التمثيل الغذائي.

الجهاز التنفسي

الجهاز التنفسي هو الجهاز المسئول عن عملية التنفس، والتنفس من أهم العمليات الحيوية التي تقوم بها الكائنات الحية جميعها من أكبرها وأرقاها حتى أصغرها وأكثرها بدائية مهما اختلفت آلية التنفس وطريقته وأجهزته في جسم الكائنات الحية المختلفة، ولكن عملية التنفس تعتبر واحدةً من العمليات الأساسية في الكائنات الحية أي من العمليات التي تفصل بين الحي وغير الحي ولا غنى عنها، ومن أهمية عملية التنفس تبرز أهمية وقيمة الجهاز التنفسي فكيف تحافظ على صحة الجهاز التنفسي؟

الجهاز التنفسي : معلومات عنه، وكيفية الحفاظ عليه

أهمية التنفس

الخلايا الحية جميعها بحاجةٍ إلى الطاقة للقيام بأدوارها ووظائفها على أكمل وجه ومن الصعب الحصول على تلك الطاقة في غياب الأكسجين، أي تخيل أنك تقوم بمجهودٍ شاقٍ في مكانٍ ينعدم في الهواء فهل ستكون قادرًا على القيام بما هو مطلوبٌ منك؟ تكمن أهمية الجهاز التنفسي، في إمداد الجسم بحاجته من الأكسجين وتخليصه مما يُنتجه الجسم من ثاني أكسيد الكربون كناتج عملية تنفس الخلايا، كما أن بعض الفضلات ومخلفات الأدوية في الجسم من غازاتٍ وزيوتٍ طيارة تخرج عن طريق التنفس مع الهواء الخارج.

مكونات الجهاز التنفسي

تتكون أجهزة الجسم كافةً من مجموعةٍ من الأعضاء تتعاون وتتكاتف معًا للقيام بالمهمة المخصصة لذلك الجهاز على أكمل وجه، ومن الطبيعي أن الحفاظ على صحة تلك الأعضاء هو السبيل للحفاظ على صحة الجهاز التنفسي، ككلٍ والاحتفاظ به في أفضل حالٍ وصورة، يتكون الجهاز التنفسي أولًا من الأنف كعضو اتصالٍ بين داخل الجسم وخارجه ويدخل عبره الهواء، يحتوي الأنف على شعيراتٍ وأغشيةٍ مخاطيةٍ تُبطن الجهاز التنفسي كله وليس الأنف فحسب وتعمل على تنقية الهواء الداخل للجسم مما يعلق به أتربةٍ وعوالق وتدفئته حتى لا تتسبب برودته ف أي أذى، بعد ذلك يأتي البلعوم وهو القناة المشتركة بين الجهاز التنفسي، والجهاز الهضمي ويوجد بينه وبين القصبة الهوائية ما يُسمى بلسان المزمار الذي يغلق القصبة الهوائية أثناء البلع فلا يدخل فيها الطعام أو الشراب، القصبة الهوائية عبارةٌ عن أسطوانة غضروفية تتمدد أو تنكمش لتتسع لقدرٍ كبيرٍ من الهواء أو تكتفي بقدرٍ معقولٍ منه، تُبطنها الأغشية المخاطية كذلك وتوجد فيها مجموعةٌ من الأهداب الدقيقة تعمل على طرد ما يدخل الجهاز التنفسي من أجسام في عملتي العطس والسعال، تتفرع بعد ذلك إلى شعيباتٍ هوائيةٍ أصغر فأصغر تدخل إلى الرئتين اليمنى واليسرى، تتكون الرئتان من مجموعاتٍ هائلة العدد من الحويصلات الهوائية والشعيرات الدموية حيث يلتقي الدم بالهواء لعملية تبادل الغازات ثم تتجمع الشعيرات الدموية على هيئة شرايين وأوردة.

الحفاظ على صحة الجهاز التنفسي

يلزم الإلمام بمسببات الضرر لمعرفة كيفية الحفاظ على صحة الجهاز التنفسي، والاعتناء به، على رأس القائمة يأتي التدخين والمخدرات واللذان لا يجتمعان مع صحة الجهاز التنفسي في جملةٍ واحدة، فالتدخين لا يتسبب في سرطان الرئة فحسب وإنما كل أعضاء الجهاز التنفسي كالحنجرة والمريء والفم، كما يؤدي إلى الالتهاب الرئوي وزيادة مضاعفات أمراض القلب وتصلب الشرايين، لذا فتجنُّبه أول خطوةٍ في الحفاظ على صحة الجهاز التنفسي.

التنفس بالفم من الأخطاء الشائعة التي يرتكبها البعض منا عن غير قصد والذي يتسبب في دخول الهواء على حاله ببرودته وأتربته نحو القصبة الهوائية دون الفلترة عبر الأنف، كما يجب الابتعاد عن الأماكن ملوثة الهواء قدر الإمكان لأنها تزيد من نسبة الإصابة بالأمراض التنفسية، كذلك فإن أماكن الأمراض والأوبئة إذا لم تُراعى فيها قواعد السلامة واستخدمت الأقنعة بشكلٍ مناسب ستتسبب بالعدوى، اللقاحات المناسبة ضد الأمراض التنفسية خاصةً أوقات انتشارها خطوةٌ مهمةٌ أيضًا.

الجهاز التنفسي من أهم أجهزتنا كما ذكرت ووقايته والحفاظ على صحته أهم وأسهل مما قد نتعرض إليه من مشاكلٍ عند مرضه وسقمه.

غفران حبيب

طالبة بكلية الصيدلة مع ميولٍ أدبية لعل الميل الأدبي يشق طريقه يومًا في هذه الحياة

أضف تعليق

18 − 6 =