الجزر للرضع

الجزر للرضع مفيد جدًا لجسم الطفل فهو يُعد أحد أشهر أنواع الخضروات الجذرية التي تقدم تُعالج الكثير من الأمراض العضوية المزمنة بل ويمنح الجسم مُختلف العناصر التي يحتاج إليها لكي ينمو بشكل طبيعي، وذلك نظراً لما يحتويه من فيتامينات ومضادات الأكسدة والبيتا كاروتين ومُختلف المعادن الأخرى، ولذلك أصبح الغذاء الأول لدى الكثير من الأطفال الرضع في الشهور الأولى من الولادة حيث يُساهم في بناء العضلات ومعالجة الكثير من الأمراض التي تُصيب الأطفال في تلك الفترة مثل المغص المعوي والإسهال وكذلك مُعالجة هشاشة العظام، ولذلك دعونا نتعرف على بعض من فوائد الجزر للرضع وطريقة تحضيره بمُختلف الوصفات مع ذكر بعض من أضراره على الجسم وذلك في السطور التالية، فتابعونا.

ما هي فوائد الجزر للرضع ؟

الجزر للرضع ما هي فوائد الجزر للرضع ؟

يحتوي الجزر على الكثير من العناصر الغذائية والألياف الطبيعية التي تُساعد في معالجة مشاكل الجهاز الهضمي لدى الرضع والأطفال في مراحل البناء الأولى، فهو يحتوي على نسبة عالية من البروتين والأملاح المعدنية مثل الماغنسيوم والنحاس والزنك والحديد الذي يفتقر إليه حليب الأم وبالتالي يقضي على الأنيميا التي تُصيب بعض الأطفال ويعمل على زيادة كريات الدم الحمراء في الجسم، ويُساعد أيضًا على تحفيز حاسة النظر لديهم بسبب مركبات البيتا كاروتين والألفا كاروتين، فضلاً عن تقوية الجهاز المناعي الذي بدوره يتغلب على مختلف الأمراض الفيروسية والبكتيرية التي تُهاجم الأطفال في تلك الفترة ولاسيما في فترة الحبو أو المشي، ومن بين فوائد تناول الجزر للرضع الأخرى هي زيادة نسبة الكالسيوم في الجسم تنشيط الجهاز العصبي والذي يُساعد على ظهور الأسنان اللبنية ومعالجة هشاشة العظام التي تؤثر على النمو الحركي للطفل، وبسبب توافر كميات كبيرة من البروتينات والألياف فإنه يُعد وجبة مُتكاملة للطفل تُساعده على الشعور بالشبع خاصةً في حال فطام الطفل ففي تلك الحالة يعد بديل آمن لحليب الأم.

الجزر للرضع والإمساك

تتساءل بعض الأمهات عن فائدة الجزر للجسم بشكلٍ عام والرضع بوجه خاص ومدى تأثيره على حالات الإمساك التي تُصيب الأطفال عند تناوله، حيث يُشير الكثير من خبراء التغذية أن الجزر يحتوي على نسب عالية من مركب البكتين ذلك الذي يؤدي إلى تباطؤ شديد في حركة الأمعاء ومن ثم يؤدي إلى الإصابة بالإمساك خاصةً إذا تم تناوله على حالته الأولية بكميات كبيرة، ولكن فيما عدا ذلك فإنه يحتوي على مُختلف أنواع الزيوت الطبيعية والألياف التي تُساعد على التخلص من الفضلات، وعلى الجانب الآخر فإنه يُعد أفضل دواء لحالات الإسهال الطارئة التي تُصيب الكثير من الأطفال سواءً بسبب تناول بعض الأطعمة التي تؤدي إلى زيادة نشاط عضلات القولون أو بسبب التعرض لبعض النزلات المعوية التي تؤدي إلى الجفاف في نهاية المطاف، حيث يعمل الجزر في تلك الحالة على التخفيف من حدة ليونة البراز والاحتفاظ بالسوائل في الأمعاء لأطول فترة مُمكنة.

طريقه سلق الجزر للأطفال الرضع

يُمكنك سيدتي الاستفادة من الجزر للرضع من خلال تحضيره مهروس سواءً بإضافة مُختلف أنواع الخضروات إليه أو تقديمه هكذا، وذلك من خلال إحضار ثمرتين من الجزر وإزالة القشرة الخارجية ثم تقطيعها لأجزاء صغيرة الحجم ومن ثم توضع في وعاء به كمية من الماء وتترك على النار حتى تنضج تماماً، ويُمكن أن يُضاف إليها ثمرة من البطاطس وثمرة من الكوساء بحيث تُشبه شوربة الخضار، وفيما بعد تُهرس كافة المُكونات باستخدام شوكة أو يوضع في محضر الطعام ولكن يخفق مرة واحدة حتى يظل متماسك وذو قوام كثيف، وفيما بعد يُقدم هكذا للطفل بداية من أربعة أشهر حتى عامين ولكن يفضل عدم إضافة أي مواد أخرى إليه مثل مرق اللحم أو الملح لكي لا يؤثر على حركة الأمعاء لدى الطفل.

عصير الجَزر للرضع

أما عن طريقة تحضير عصير الجزر للرضع فهي الأخرى بسيطة وسهلة للغاية ويمكن أن يتم تقديمه بعدة طرق مُختلفة، حيث نُحضر ثمرتين من الجزر ونعمل على تقطيعهم على شكل حلقات ومن ثم يُوضع في كمية مناسبة من الماء على النار ويترك حتى ينضج تماماً، وفيما بعد نُحضر كمية من حليب الأطفال المُجفف مع كوب من الماء المعدني أو المعقم وملعقة صغيرة من السكر ونضيف إليه كمية الجزر ويوضع في مُحضر الطعام ويضرب عدة مرات حتى نحصل على عصير سائل نوعاً ما حيث يوضع في ببرونة الطفل، أو يُقدم في كوب حسب عمر الطفل حيث يُساعد ذلك المشروب على إمداد الرضيع بمُختلف العناصر الغذائية التي تجعله ينمو بصورة أفضل فيما بعد.

مهلبية الجزر للرضع

كذلك عند تحضير مهلبية الجزر للرضع فيفضل أن يتم الاستغناء عن نشا الذرة كما هو معتاد ولاسيما إذا كان عمر الطفل بين أربعة أشهر حتى عام ونصف حيث أن جهازه الهضمي لم يكتمل بعد وبالتالي لا يُمكنه هضم تلك المواد النشوية، ولذلك يُمكن أن يتم تحضير مهلبية الجزر من خلال سلق الجزر جيداً حتى ينضج ومن ثم يوضع في مُحضر الطعام ويخفق مرة واحدة حتى يصبح ذو قوام كثيف، وإذا كان الطفل قد تخطى تلك الفترة يُمكن أن يتم خفق الجزر جيداً ومن ثم يُضاف إليه نصف كوب من الحليب مع ملعقة كبيرة من النشا وقليل من السكر، حيث يوضع المزيج على النار مرة أخرى ونستمر بالتقليب عدة مرات حتى نحصل على قوام متماسك ويقدم هكذا للطفل بعد أن يبرد تماماً وبالصحة والعافية.

أضرار الجزر للرضع

الجزر للرضع أضرار الجزر للرضع

أما عن أضرار الجزر للرضع فهي تتمثل في تناوله هكذا جاف فقد يؤدي إلى الإصابة بالإمساك الشديد حيث يظل في المعدة لفترة أطول بل ويسد شهية الطفل لعدة أيام متواصلة، ويؤدي الشعور بالمغص أو مشكلة الغازات والانتفاخات، وذلك نظراً إلى نسبة الألياف الزائدة به، بل وفي حال تناوله بكميات كبيرة خلال فترة زمنية قصيرة فقد يؤدي إلى رفض الطفل الرضاعة الطبيعية حيث أن مذاقه مُستساغ مقارنة بحليب الأم ويُساعده على الشبع بصورة أسرع، وفي كثير من حالات التهابات الجهاز التنفسي أو الإصابة بالربو فإن خبراء التغذية تشير أن تناول الجزر في تلك الفترة قد يؤدي إلى مزيد من المتاعب الصحية والشعور بعدم الراحة، ولقد أشارت بعض الدراسات الحديثة أن تناول الأم الجزر في فترة الحمل بكميات كبيرة قد يؤدي إلى حدوث تشوهات في الأجنة، وذلك بسبب توافر نسب كبيرة من فيتامين أ ذلك الذي يُسبب تشوهات خلقية في الجسم، ولكن لم تثبت صحة تلك الدراسات حتى وقتنا الحالي حيث تظل في طور البحث.

في النهاية نكون قد انتهينا من شرح كيفية تحضير الجزر للرضع بمختلف الوصفات سواءً كانت على شكل عصير أو مهلبية أو مسلوق فقط، مع ذكر بعض من فوائده الصحية وأضراره للرضيع بشكلٍ خاص، وكيف يُمكن تفادي ذلك بكل سهولة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

خمسة × 4 =