الثعلبة عند الأطفال

ينتج مرض الثعلبة عند الأطفال نتيجة وجود خلل في الجهاز المناعي، حيث يقوم بمهاجمة بصيلات الشعر مما يتسبب في حدوث الصلع في بعض المناطق من الرأس، والسبب في تسمية هذا المرض بالثعلبة هو تشبيهه بعملية تغيير الثعلب لفرائه، وهذا المرض له تأثير سلبي على نفسية الطفل وعلى علاقاته مع أقرانه، ومعظم حالات الثعلبة قابلة للشفاء ويكون الصلع هو مجرد أمر مؤقت حيث يعود الشعر للنمو بعدها، كما يوجد علاجات طبيعية تسرع نمو الشعر في المناطق المصابة بالثعلبة.

هل الثعلبة عند الأطفال معديه؟

مرض الثعلبة ليس من الأمراض المعدية ولا يمكن انتقاله من الطفل المريض إلى أي شخص آخر، فهو عبارة عن مرض مناعي ذاتي وليس مرض فيروسي أو بكتيري، ولكن هناك مرض شبيه له وهو مرض تينيا الرأس يتسبب أيضا في سقوط الشعر في بقعة من الرأس، وفي هذه الحالة يكون ناتجا عن الإصابة بعدوى بكتيرية أو فطرية، ويختلف في أنه يؤثر على جلد الطفل أيضا فيتغير لون فروة الرأس في المنطقة المصابة، وقد يصاحبها الشعور بالألم والحكة، ففي هذه الحالة يمكن أن يتسبب في عدوى الأشخاص المحيطين بالطفل.

أسباب الثعلبة عند الأطفال

العوامل الوراثية

يمكن أن تتسبب العوامل الوراثية في إصابة الطفل بالثعلبة عندما يكون هناك أحد أفراد الأسرى قد أصيب به مسبقا، وقد أشارت الإحصائيات إلى أن واحدا من بين خمسة من الأطفال المصابين بالثعلبة لديهم أحد الأفراد في العائلة مصابا به أو قد أصيب به في الماضي.

خلل الجهاز المناعي

أحيانا يحدث خلل في الجهاز المناعي للطفل مما يؤدي لمهاجمة بصيلات الشعر وسقوط الشعر في بقعة من الرأس، كما أن هناك ارتباط وثيق بين الأشخاص المصابين بمرض الثعلبة وبين وجود تاريخ عائلي للإصابة بأمراض نقص المناعة، مثل مرض البهاق والتهاب الغدة الدرقية.

العوامل النفسية والعصبية

قد يصاب الطفل بمرض الثعلبة نتيجة لسوء الحالة النفسية والإصابة بالقلق والتوتر، أو قد يكون ناتجا عن وجود اضطرابات عصبية لدى الطفل.

أنواع الثعلبة عند الأطفال

أنواع الثعلبة هي الثعلبة المحدودة أو البقعية وهي التي تصيب أجزاء معينة من فروة الرأس وتظهر على شكل بقع بيضاوية الشكل خالية من الشعر تماما، والنوع الثاني هو الثعلبة الكاملة وهي التي تصيب فروة الرأس بأكملها وتؤدي للإصابة بالصلع التام، وأخيرا الثعلبة الشاملة لجميع مناطق الجسم، والتي تصيب فروة الرأس والجسم أيضا والرموش والحواجب ولكن هذا النوع الأخير نادر للغاية.

علاج الثعلبة عند الأطفال

عصير البصل

يتميز عصير البصل بمحتواه الغني من عنصر الكبريت، ولذلك فهو يلعب دورا فعالا في مكافحة أضرار الجذور الحرة، كما أثبتت الدراسات أن البصل يحفز نمو الشعر ويعمل على إنبات الشعر مجددا في البقع الخالية من الشعر، علاوة على دوره في تحسين الدورة الدموية في فروة الرأس ومكافحة العدوى والبكتيريا في فروة الرأس والتي قد تكون من أسباب سقوط الشعر، ويتم استخدام عصير البصل عن طريق فرم البصل واستخراج العصير منه، ثم تطبيق هذا العصير على البقع الخالية من فروة الرأس، ويترك عليها لمدة 20 دقيقة، ثم يغسل الشعر بعدها بالماء الفاتر والشامبو المعتاد.

زيت إكليل الجبل

يعد زيت إكليل الجبل من أفضل الزيوت العطرية التي يمكن استخدامها كعلاج فعال لمرض الثعلبة عند الأطفال ، ومقارنة بينه وبين عقار مينوكسيديل المستخدم لعلاج الثعلبة وجد أن زيت اللافندر يساويه في التأثير العلاجي، بل إن زيت اللافندر يتميز عنه في كونه لا يسبب إصابة فروة الرأس بالحكة كما يحدث مع الدواء الطبي مينوكسيديل، ولاستخدام زيت إكليل الجبل يتم مزجه مع أحد الزيوت التي يمكن استخدامها لدهان الشعر كزيت اللوز، ثم يطبق خليط الزيتين على فروة الرأس ويدلك به المناطق المصابة، كما يمكن استخدام مغلي أوراق إكليل الجبل لعلاج الثعلبة، حيث تغلى أوراق إكليل الجبل في الماء، وننتظر حتى يبرد قليلا ثم نستخدمه في غسل الشعر.

عسل النحل

يتميز باحتوائه على الكثير من مضادات الأكسدة ومضادات الجراثيم والفطريات، وهو من أفضل العلاجات المستخدمة منذ القدم في علاج مرض الثعلبة حيث يساعد في إعادة إنبات الشعر، ويستخدم عن طريق وضع كمية بسيطة من العسل الطبيعي على البقع الخالية من الشعر يوميا وبانتظام حتى يتحسن الشعر.

الثوم

يحتوي الثوم على عدة عناصر هامة تفيد في علاج تساقط الشعر مثل الكبريت والسيلينيوم حيث يساهم كلاهما في بناء بصيلات الشعر وتعزيز نموه، ويستخدم عن طريق تدليك فروة الرأس التي تعاني من الثعلبة باستخدام فصوص الثوم باستمرار، أو عن طريق استخدام الزيت المستخلص من الثوم على المناطق المصابة، أو يمكن فرم الثوم وإضافة بعض العسل إليه ثم تطبيق المزيج على البقع الخالية من الشعر، مع تكرار هذه العملية ثلاثة مرات على الأكثر أسبوعيا.

زيت جوز الهند

يعد أحد المكونات المستخدمة في العلاجات الطبية لمرض الثعلبة، فباستخدامه بانتظام يمكن علاج الصلع وإعادة نمو الشعر، حيث يتم دهانه بشكل يومي على فروة الرأس مع تدليك المناطق المتضررة يوميا، وفي فترة قصيرة يمكن ملاحظة تحسن الشعر وعودته للنمو.

الصبار

من أفضل طرق علاج الثعلبة عند الأطفال ، حيث يعمل الصبار على تحسين تدفق الدورة الدموية إلى جميع مناطق الجسم، ولذا فإنه يساهم في تعزيز نمو الشعر في المناطق المصابة بالثعلبة لدوره الهام في إنعاش فروة الرأس، ويستخدم بتطبيق جل الصبار على المناطق الخالية من الشعر بشكل يومي.

الشاي الأخضر

يستخدم عن طريق وضع ملعقة كبيرة من الشاي الأخضر في إناء يحتوي على كوب من الماء ويترك ليغلي، ثم ننتظر ليبرد قليلا و بعد ذلك نقوم بغمس قطعة من القطن في الشاي الأخضر، وتمسح بها فروة الرأس على الأجزاء المصابة، إذ سرعان ما يعود الشعر مجددا للنمو حيث يحتوي الشاي الأخضر على مضادات الأكسدة، والتي تلعب دورا فعالا في مكافحة الجذور الحرة التي تضر بخلايا الشعر وفروة الرأس.

الحلبة

أظهرت الدراسات أن الحلبة تحتوي على بعض المكونات المحفزة للهرمونات التي تساعد على إعادة بناء بصيلات الشعر التي تعرض للتضرر بسبب الثعلبة، وذلك لاحتوائها على البروتينات وبعض المركبات العضوية والتي تعمل على تحسين المناعة وإعادة نمو الشعر، حيث توضع ملعقة صغيرة من الحلبة في إناء يحتوي على كوب من الماء، وعندما يغلي المزيج يترك ليبرد قليلا ثم يتم تطبيق الحلبة على فروة الرأس باستخدام قطنة مغموسة في الحلبة، كما يمكن استخدامها بطريقة أخرى عن طريق تدليك فروة الرأس المصابة بزيت الحلبة يوميا.

الخاتمة

يمكن علاج مرض الثعلبة عند الأطفال باستخدام العديد من الطرق الطبيعية، مثل الثوم والبصل والعسل والشاي الأخضر والحلبة والصبار، كما ينصح بالتغذية الجيدة والاهتمام بتناول الأطعمة المفيدة في تقوية مناعة الطفل الذاتية، وكذلك الأطعمة المضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة وأيضا الأطعمة الغنية بالمعادن والفيتامينات، كما ينبغي أيضا الحرص على نفسية الطفل وتجنب تعريضه للقلق والتوتر.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

9 + سبعة =