التواصل مع المشاعر الخاصة

من الطبيعي أن ينصح الإنسان بأن يقوم بالتواصل مع الآخرين، ومن الطبيعي أكثر أن يحاول الإنسان أن يتفاهم مع مشاعر الآخرين، هي سنة الحياة، فمن الطبيعة البشرية أن يكون الإنسان مجتمعي، لا يستطيع العيش منفردا بل ضمن إطار مجتمعي ومع التواصل مع الآخرين، الأمر الذي يخرج عن النمطية ويتحول إلى سلوك غير طبيعي في الكثير من الأحيان حيث انه اصبح يأخذ منحنى الانتشار هو أن لا يفهم الإنسان نفسه ولا يستطيع التواصل مع المشاعر الخاصة به بطريقة جيدة، فالجلوس مع مشاعر مثل الحزن أو الغضب أو القلق قد يكون آخر شيء يرغب أي إنسان القيام به. لأنها أفعال غير مريحة على الإطلاق بل ضارة. فهي ستحيله إلى إنسان متعب في النهاية لكونها ستشعره بالهشاشة والضعف، أو حتى تشعره بالسخرية أو بالإحباط، وأحيانًا لا نبالغ أن نقول أن الإنسان عندما يفقد التواصل مع نفسه يكون قد وصل إلى مرحلة اخطر بكثير وهي الاكتئاب.

علماء النفس والمتخصصين في هذا المجال قاموا بالعديد من الدراسات التي تبحث في الإنسان في هذه المرحلة والأسباب التي تجعله يصل إلى هذه المرحلة بالإضافة إلى الوسائل التي يجب عليهم اتباعها للخروج من مثل هذه الحالة، هذه التقنيات مختلفة ولكنها تساعد على الاتصال مع مشاعرك والتعبير عنها إليك التقنيات التالية والتي تستخدم الرسم و الكتابة وغيرها، وهي تعطينا خيارات مختلفة ووجهات نظر مختلفة، اعتمادا على ما نحن قادرون على استكشافه والشعور فيه في ذلك الوقت.

قم بتحرير قائمة بالأحاسيس التي تشعر بها

التواصل مع المشاعر الخاصة قم بتحرير قائمة بالأحاسيس التي تشعر بها

أولا عليك أن تحاول عدم الحكم على هذه الأحاسيس، فقط وببساطة قم بكتابة ما كنت تعاني منه من المشاعر، حاول وبقدر استطاعتك أن تحدد الإحساس الذي تشعر فيه بأفضل ما يمكن، على سبيل المثال : اكتب أشعر بضيق في صدري، اشعر بصداع في رأسي، اشعر بالتوتر في رقبتي وأكتافي، أنا أتعرق بصورة شديدة ومستمرة، اشعر بيدي تهتز، لدي خفقان في القلب، اشعر بالنار في صدري، الغضب الشديد، وغيرها الكثير من المشاعر، في بعض الأحيان قد يساعدك أن تستخدم سماعات الرأس، وتشغيل الموسيقى الكلاسيكية أو أي أغنية تحبها ويبدو أنها تساعدك على الاتصال بنفسك، هذه العملية البسيطة والتي قد لا تأخذ الكثير من الدقائق ستساعدك على أن ترتب أفكارك وتسيطر على المشاعر بصورة أوضح واقرب إلى الواقع.

رسم مجسم لجسد بشري يساعدك في التواصل مع المشاعر الخاصة

يمكنك أن تستعين برسم لمخطط يشكل الجسد البشري ومن ثم أن تقوم بوضع علامة (x) حيث كنت تشعر العاطفة، يمكنك أن تستخدم الألوان المختلفة لكي تعبر عن طبيعة العاطفة في المنطقة التي تشعر بها فيها، وحسب ما يتعارف عليه، على سبيل المثال اللون الأبيض للشعر بالحياد والصفاء، اللون الأحمر للألم، اللون الأسود للحداد والحزن، اللون الأصفر للمرض، إن القيام بوضع هذا اللون في هذا المكان يساعد في تحديد طبيعة المشاعر بالنسبة لك ولغيرك فقط في النظر ودون الحادة إلى الشرح والتوسع فيه، هذا الرسم سيجعل علاقتك بمشاعرك اكثر اتصالا.

رسم المناظر الطبيعية التي توضح كيف تشعر

من إحدى الوسائل المفضلة لدي هي الرسم، فالرسم وسيلة معبرة جدا ومنتجة وذات مدلول واضح، لو قلنا أنك تريد أن تعبر عن غضبك في رسمة فماذا ستكون؟ قد يكون البركان الأكثر تعبيرا عنها، إذا كنت تشعر بالأمل فلعل أن ترسم الشمس هو الآخر تعبير جيد آخر، الحزن أو الفشل يمكن أن يظهر في غروب الشمس، هناك الكثير من التعابير التي يمكن استخدامها جيدا للدلالة على المشاعر والعاطفة وبصورة جيد، من الملفت للنظر إلى أن الكثير من تطبيقات وبرامج الرسائل السريعة عبر الإنترنت قد قامت بوضع الكثير من الرسومات التعبيرية والتي تستخدم بدلا من الرسائل، فيمكنك الاستعانة بها عند الحاجة.

إنشاء حرف يمثل مشاعرك

على الرغم من أنها وسيلة بعض الشيء ولكن لها نتائجها الجيدة، قد تستغرب منها، حاول أن تضع مشاعرك في صورة حرف معين، على سبيل المثال من الدارج انه عندما يحب رجل امرأة أو العكس أن يقوم الحبيب بلبس قلادة عليها الحرف الأول من اسم المحبوب، كذلك وبذات الطريقة مع اختلاف الأدوات يمكنك أن تصنع نموذجك الخاص إن كان على شكل غضب أو طموح أو حب أو كراهية أو غيرها من العاطفة التي تشعر بها، يمكنك أن تجعله حرف منفصل أو مطبوع أو منقوش، أحيانًا هذه الوسيلة تعرفك اكثر على ما يدور في داخلك.

من أجل التواصل مع المشاعر الخاصة : اكتب ما تشعر به كما لو كنت تصفه لشخص يبلغ من العمر 5 سنوات

الغاية من هذه الوسيلة هو أن تقوم باستخدام كلمات بسيطة للكشف عن أقسى الحقائق المرتبطة بعواطفك، إن القيام بكتابة هذه المشاعر بصورة معقدة، قد تؤدي إلى الخلط فيها أو عدم فهمها بالصورة الصحيحة، ما تحتاجه هو أن تستطيع أن تكتب هذه العاطفة بطريقة يستطيع الطفل الصغير أن يفهمها، هذه الحالة التي تحتاجها من البداية حتى تصل إلى النقطة التي تستطيع أن تطور تواصلك مع هذه المشاعر.

تحدث مباشرة إلى مشاعرك

التواصل مع المشاعر الخاصة تحدث مباشرة إلى مشاعرك

تحتاج إلى أن تجلس مع نفسك إلى فترة أطول، وان تحاول أن تتعرف إلى نفسك اكثر، عليك أن تسأل مشاعرك وأن تحاول أن تتوصل إلى الإجابات التي قد ترضيك، اطلب أن تعرف اكثر ما تحتاج، فما تحتاجه هو في النهاية وسيلتك للمعرفة، امشي مع نفسك خطوة خطوة وستصل في النهاية إلى النتيجة التي ترضيك. عليك أن تتقبل الأمر حتى لو بدا لك أو للآخرين سخيفا، لكن في النهاية ستكون متأكدا من أن النتيجة مرضية، فهناك أوقات عندما نشعر أن الشعور والتواصل مع مشاعرنا مستحيلا، لكن بدلا من الشعور باليأس وعد الراحة، يمكنك أن تحاول أي وسيلة كانت لتصل بك إلى النتائج التي ترغب، هذا افضل من الانصراف إلى بعض البرامج أو الأمور التي تصرفك عن النتيجة والرغبة الأساسية

في نهاية المطاف، عدم قدرة الإنسان على التواصل مع المشاعر الخاصة يعد أمر سيئا للغاية وهو سيكبر مع الأيام حت يصبح وحدة قاسية، بدلا من ذلك، يمكنك أن تحاول لمدة 10 دقائق لكتابة الأحاسيس التي تشعر، للتفكير في موقع الألم، لاستكشاف ما تبدو مشاعرك عليه. قد لا يكون هذا سهلا، لكنه على الأقل سيساعدك.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

خمسة عشر − خمسة عشر =