تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » كيف تتخلص من التهاب الكليتين بوصفات منزلية بسيطة ؟

كيف تتخلص من التهاب الكليتين بوصفات منزلية بسيطة ؟

التهاب الكليتين مشكلة مرضية قد تكون بسيطة وغير مؤثرة في بعض الحالات، وقد تكون مؤشرًا على مرض خطير في أحيان أخرى، نستعرض التغلب عليها هنا.

التهاب الكليتين

التهاب الكليتين من الأمراض التي تتطلب عناية طبية فورية كي لا يتطور لفشل كلوي، يحدث عادة بسبب الإصابة بالتهابات في أعضاء أخرى بالجهاز البولي كالمثانة ومجرى البول دون أن يخضع المريض لعلاج طبي، بالتالي ينتقل الالتهاب للكلى، وقد يحدث أيضاً نتيجة ارتفاع نسبة الأملاح في الدم ما يؤدي لتكون حصوات، اي كان السبب لابد ان يتم علاجه بشكل فوري قبل أن يؤثر على وظائف الكلى بشكل كامل، أو يؤدي لانتقال العدوى إلى الدم ومنه إلى باقي أعضاء الجسم، في الحالات البسيطة يُمكن السيطرة عليه في المنزل، لكن في بعض الأحيان قد يتطلب الأمر علاج طبي فوري، تابع المقال التالي لتعرف كيف تتعامل معه.

كيف تعالج التهاب الكليتين بوصفات منزلية بسيطة؟!

أعراض التهاب الكلى

  • ارتفاع درجة الحرارة

    ارتفاع درجة الحرارة يُعتبر العامل الأشهر بين أغلب الأمراض مهما كانت، وذلك لأنه يُعتبر أحد انظمة الجسم الدفاعية ضد أي مرض أو ميكروب غريب يدخل إليه.

  • فقدان الشهية

    فقدان الشهية من الأعراض الملازمة لارتفاع درجة حرارة الجسم، فالإنزيمات التي تعمل على استشعار وتحديد نكهات الطعام المختلفة لا تستطيع تأدية وظيفتها بسهولة في درجات الحرارة المرتفعة، بالتالي عندما يمرض الإنسان وترتفع درجة حرارته، يفقد قدرته على استشعار نكهات الطعام فتقل شهيته بصورة ملحوظة.

  • إرهاق شديد

    عندما يستشعر الجسم أي ميكروب غريب يبدأ في إفراز بعض المواد الكيماوية التي تٌساعد على قتل العدوي، لكنها على الجانب الآخر تُشعر الإنسان بالتعب الشديد نتيجة لذلك.

  • آلام الخصر

    تقع الكلي في الجزء الخلفي من البطن، عندما تلتهب أو تُصاب بأي عدوى تبدأ مستقبلات الألم في هذه المنطقة بإرسال إشارات للدماغ كي يُحارب الإصابة، بالتالي يبدأ شعور الألم في الظهور، عادة يكون الألم مبرح، مبهم ومتواصل.

  • الارتباك وعدم القدرة على التركيز

    مهمة الكلى الرئيسية هي تنقية الدم من الملوثات التي تترسب به، عند إصابتها بأي عدوى تفقد قدرتها على العمل بصورة صحيحة، بالتالي تترسب الملوثات في الدم ومنه في الدماغ، ما يُصيب الإنسان بارتباك شديد وعدم القدرة على التركيز حتى في أبسط المهام.

  • البول الدموي

    البول الدموي علامة خطيرة لا يجب تجاهلها أبداً، فوجود دم في البول دليل على أن الإصابة شديدة لدرجة تؤثر على خلايا الكلى وتدمر بنيتها، ما يؤدي لتسرب الدم إليها بالتالي قد تُصاب بفشل دائم في وظائف الكلى لو لم تخضع لعناية طبية فورية.

  • رائحة غريبة أثناء الإخراج

    لو كانت الإصابة بسبب عدوى ميكروبية قد تتغير رائحة ولون البول بسبب خروج الكائنات المسببة للعدوى معه أثناء عملية الإخراج، ما يؤدي لظهور رائحة تُشبه النشادر.

  • آلام ملحوظة أثناء التبول

    عند الإصابة بالتهاب الكليتين أو المسالك البولية قد تشعر بآلام شديدة أثناء التبول، وذلك بسبب الضغط على الكليتين ومجرى البول.

  • كثرة مرات التبول

    لو لاحظت رغبة ملحة في الذهاب للحمام أكثر من المعتاد، فقد يدل ذلك على التهاب شديد في الكليتين، نتيجة اختلال وظائفهما.

طريقة علاج التهاب الكلى في المنزل

هذه الطريقة تصلح في الإصابات البسيطة أو البدائية، أما الحالات الشديدة والمتأخرة فلابد من استشارة الطبيب فوراً كي لا تؤدي للإصابة بضرر دائم بالكليتين.

  • عصير الصبار!

    عصير الصبار يحتوي على مادة الكتين التي تُساعد على إنتاج خلايا مناعية مضادة للعدوى، لذلك سيكون مفيد إلى حد كبير في القضاء على التهاب الكليتين، احتسي 50 مل من عصير الصبار الذي يُباع في الأسواق يومياً حتى تتحسن حالتك.

  • الثوم

    يحتوي الثوم على مادة الألكان التي تُساعد في تقوية جهاز المناعة لأن طريقة تفاعلها في الجسم تُشبه طريقة تفاعل خلايا الدم البيضاء إلى حد كبير، للحصول على أفضل نتيجة تناول حبة واحدة من الثوم كل أربع ساعات.

  • شاي النعناع

    يحتوي النعناع على بعض المكونات الفينولية التي تُسبب ضرر كبير في الجدار الخلوي للبيكتريا، بالتالي تُؤدي لموتها فتقضي على العدوي، لذلك تناول مغلي أوراق النعناع 3 أو 4 مرات يومياً سيُساعد بشكل كبير في القضاء على العدوى.

  • اجعل الكركم جزء من حميتك الغذائية

    يحتوي الكركم على كمية كبيرة من مضادات الأكسدة الأمر الذي يقضي على أغلب الملوثات والبيكتريا فيُساعد في القضاء على العدوى بصورة كبيرة، يُمكنك إضافته إلى طعامك أو تناول 30 إلى 90 قطرة من مستخلصاته يومياً.

  • اكثر من تناول المياه قدر الإمكان

    المياه من أكثر الأشياء التي تُساعد على تنظيف الجسم من السموم وتعمل على طرد البكتيريا والملوثات الضارة خاصة من الكلى، كما أنها تُساعد في تعويض المياه المفقودة نتيجة زيادة عملية الأيض بسبب ارتفاع درجة حرارة الجسم و التهاب الكليتين، احرص على تناول 10 أكواب من المياه يومياً على الأقل.

ايمان عماد

إنسانة عنيدة و طموحة أسعى و أجتهد لأحقق ذاتي ، شغوفة بالعلم و المعرفة خاصة علوم الفلك و الأحياء ، أحب القراءة فهي بوابتي للسفر حيث أريد ، الكتابة هي عالمي الخاص أرسمه كيفما شئت و أحلق فيه وقتما أردت .

أضف تعليق

خمسة + 7 =