التنكس البقعي

توجد عدة أعراض تُشير إلى الإصابة بالضمور البقعي على رأسها تشويش الصورة عند الرؤية، وعدم وضوح الصورة في الفترة الليلية، كما أنّ المُصاب بمرض التنكس البقعي غالباً ما يرى خطوطاً مستقيمة لها مظهر مشوش ومتعرج، كما أنّه يرى تلك الخطوط في أحيان أخرى في صورة مُنكسرة. وغالباً ما يشعر المريض باحتياج للمزيد من الضوء عند القراءة، كما أنّه دائماً ما يكون في حاجة إلى التفحص الجيّد للأشياء من كافة الجوانب وبصورة أكثر وضوحاً. وغالباً ما يجد هذا الفرد بقع غير متضحة ومشوشة في مجال الرؤيا.

ما هو التنكس البقعي؟

المقصود من البقعة المنطقة التي تقع في مركز شبكية العين، وهي المنطقة المسئولة عن القدرة الإبصارية والرؤية المركبة والدقيقة، كما أنّها مسئولة أيضاً عن إدراك الهدف، وتوجد صورتان للتنكس البقعي وهما الصورة الجافة أو الغير وعائية، والصورة الرطبة أو الصورة حديثة التوعي، ونسبة الإصابة بالصورة الرطبة من التنكس البقعي تصل إلى 20%، بينما يصل مصابي الصورة الجافة إلى 80%، والعرض الأول الذي يظهر على المريض بالصورة الجافة يكون بظهور البرابيق الشفافة بالعين. والمقصود منها وجود بقع صفراء اللون في المنطقة التي توجد في قاع العين. بينما مريض الصورة الرطبة غالباً ما نجد أوردة دموية كثيرة في عيونه، وتلك الأوعية تتطور لتكون طبقة مشيمية توجد تحت شبكية العين، ويكون انتشار تلك الأوعية عن طريق تمزقات بروك، وهي أحد الأنسجة الضامة بين المشيمية والشبكية. ويحدث تسرب للدم والدهون تحت الصبغة الشبكية مع التبديل لنسيج الشبكية وهذا ما يؤدي إلى فقدان الفرد القدرة على الإبصار.

أسباب التنكس البقعي

هناك أساب يعو إليها الإصابة بمرض التنكس البقعي؛ فمع التقدم بالعمر، نجد أنّ من الأسباب الرئيسية للإصابة بهذا المرض الإصابة بارتفاع ضغط الدم، والإسراف في التدخين، وعدم الاهتمام بالوزن المثالي والوقوع فريسة لارتفاع نسبة الكوليسترول بالدم، وزيادة الوزن.

- إعلانات -

البقعة في الفرد السليم

التنكس البقعي البقعة في الفرد السليم

مرور الضوء في الفرد المُعافي من مرض التنكس البقعي؛ يكون عبر خلايا ثنائية القطب، وخلايا العقد العصبية قبل أن يصل إلى الأعمدة والمخاريط، والخلايا المستقبلة للضوء تتحد من الأشعة الخارجية بطبقة الطلاء الصباغية بالشبكية، ويتّم إعادة التدوير لمحتويات الشدف بالخلايا، ومع نمو الشدف يتمّ قطع الطرف فتقوم خلية الظهارة بهضمها.

تشخيص مرض الضمور البقعي

يخضع المريض للفحص مع بلوغ المنظار لقاع العين للكشف عن وجود أيّ سوائل أو أيّ بقع دوية أو دهنية، أو وجود أيّ تغير في لون الأوردة على غير المعتاد، فإذا تأكد الطبيب من الاشتباه يلجأ عندئذ إلى إجراء صورة للعين بحقنها بمادة الفلوريسيئين.

علاج التنكس البقعي

يُمكن علاج الإصابة بالتنكس البقعي بعدة خطوات وهي حقن العين بمركب يقي من النزيف ويُساعد على توسيع أوعية العين الدموية، كما يُمكن العلاج بتوسيع حدقة العين. ويُمكن الاستعانة في العلاج بالليزر وهذا من خلال مادة الفيسودين التي يتّم حقنها بالعين ثمّ تُنشط بالليزر. كما يُمكن أيضاً العلاج بالاعتماد على المواد المُضادة للأكسدة مع تناول الفيتامينات، والمعادن الهامة والضرورية للعين، ومن الضروري تجنب التدخين مع الحرص على تناول الأطعمة الصحية والابتعاد تماماً عن التدخين.

- إعلانات -

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

8 − واحد =