التعلم الذاتي

إذا أردت أن تبدأ طريقك في التعلم الذاتي بدون الذهاب إلى الجامعة ، فأنت ستسير في طريق مليء بالصعوبات خاصةً أنه لن يكون هناك أي شخص يجبرك على الدراسة، وكذلك قد تواجه صعوبات في فهمك لبعض المواضيع، لذا فأنت تحتاج إلى الكثير من الصفات التي تؤهلك إلى الاستمرار في هذا الطريق، وفي هذا المقال سنتعرض إلى تلك الصفات الأساسية وما هي الأمور التي ستساعدك في الاستمرارية، بالإضافة إلى ذكر بعض الفروع الأساسية الخاصة بالثقافة العامة والتي ستحتاجها في التعلم الذاتي .

التعلم الذاتي : الطرق والوسائل

1كن شغوفًا

يجب أن تكون في البداية راغبًا في التعلم وأن تعرف أنك ستواجه الكثير من الصعوبات في التعلم الذاتي ، كذلك فإنك تحتاج إلى كمية كبيرة من الشغف تجاه معرفة الأشياء التي لا تعرف عنها أي شيء، ابدأ بسؤال نفسك الكثير من الأسئلة واكتب تلك الأسئلة في أوراق وقم بتنظيمها وقم بسؤال الآخرين، لكن اختر الأشخاص الذين تقوم بسؤالهم بعناية، ابحث عن الخبراء إذا أردت الحصول على معلومات معينة واسأل الأشخاص العاديين إذا أردت الحصول على وجهات نظر بخصوص فكرة معينة، لكن لا تزعج الآخرين بكثرة الأسئلة وحاول أن تختار الأوقات المناسبة لكي تحصل على الردود الوافية في كافة الأوقات.

2شاهد الأفلام التعليمية والوثائقية

عادةً فإن الأشخاص الذين لا يحبون القراءة هم يحبون مشاهدة الأفلام الوثائقية والتعليمية بشكل عام، ستجد الكثير من المعلومات المثيرة في تلك الأفلام والأهم أنه يتم عرضها بطريقة شيقة وقد تكون على شكل قصة في بعض الأفلام، كما أنك ستستمتع بالتصوير الممتاز لتلك الأفلام إذا كانت عالية الجودة وستتمكن من الحصول على وقت مرح، تذكر أنك ستكون أمام الكثير من الكتب والنصوص طوال الوقت، لذا فالمواد التي تحتوي على بعض المرح ستكون أساسية لك في التعلم الذاتي حتى لا تقف في منتصف الطريق.

3تحدى نفسك في قدرتك على التعلم الذاتي

أنت أمام طريق طويل وستبذل الكثير من الجهد لتتمكن من التعلم الذاتي بشكل مناسب، لذا يجب أن تغير من نفسك وتعرف أنك ستكون أمام الكثير من المواقف التي ستضغط على أعصابك بشكل كبير وستواجه الكثير من المشاكل في حصولك على المعلومات، لذا فكر طوال الوقت في هذه الأمور وضع أمام نفسك تحدي بأنك قادر على مواجهة كافة تلك الصعاب والاستمرار في طريق التعلم الذاتي . يمكنك أن تضع خطة صارمة لتقوم فيها بتعلم الكثير من الأشياء في وقت قياسي، إذا نجحت في الخطة فإنك ستشعر بتحسن كبير في حالتك النفسية وستشعر بأنك قادر على إكمال طريق التعلم الذاتي بدون أية مشاكل، لكن يجب ألا تضغط على نفسك طوال الوقت وأن تترك بعض الأوقات للراحة.

4اقرأ في الآداب

إذا أردت أن تكون شخصًا مثقفًا، فأنت تحتاج إلى معرفة عامة بالآداب العالمية والمحلية الموجودة في بلدك، قد يكون الأدب الإنجليزي من أهم الأمور التي يجب عليك إلقاء نظرة سريعة على أهم أعمالها، بالإضافة إلى الآداب العربية بكافة فروعها، في البداية ابحث عن الأعمال المشهورة والكلاسيكية التي يجب على أي شخص مثقف قراءتها، ثم وسع دائرة قراءتك وتعرف على الأعمال الخاصة بالقصص القصيرة والمسرحيات والتي تستقطب جمهورًا أقل من بعض الفروع الأدبية مثل الروايات. وإذا لم تكن محبًا للآداب بشكل عام، فيجب عليك على الأقل أن تعرف أسماء الكتاب والكتب الهامة التي تتعلق بالأدب.

5اقرأ في التاريخ

التاريخ مليء بالدروس والعبر التي ستفيدك في حياتك، لكن بغض النظر عن هذا فإن هناك الكثير من الأحداث والصراعات التاريخية التي لابد أن تكون على علم بها، ابدأ في البداية بقراءة الكتب الملخصة للفترات التاريخية الهامة مثل التاريخ الإسلامي والتاريخ الأوروبي وتاريخ الحضارات الشرقية القديمة مثل الحضارة الفرعونية والسومرية وغيرها، ثم اقرأ أكثر في التاريخ الحديث الذي ستحتاج إلى معرفة الكثير عنه، فقد تتعرض إلى مناقشة تخص حدثًا حاليًا متعلق بأمر تاريخي حدث منذ مئة عام مثلاً، كذلك فإن فهم التاريخ مرتبط بعض الشيء بفهمك لعلوم أخرى مثل السياسة والاقتصاد وعلم الاجتماع.

6حافظ على الانضباط

هذه هي المشكلة الأكبر التي تعيق الكثير من الناس على الاستمرار في التعلم الذاتي ، فلن يجبرك أي شخص على أن تقوم بالاستمرار في تعلم الأمور التي بدأت في تعلمها، لذا فأنت الشخص الوحيد الذي سيقوم بضبط جدول حصولك على المعرفة، يجب أن تقوم بتنظيم وقتك وأن تحدد الأمور الهامة التي يجب عليك معرفتها في البداية وأن تستقطع بعض الوقت للتفكير وسؤال الآخرين والذهاب إلى الندوات الثقافية وغيرها من الأمور التي ستفيدك في التعلم الذاتي .

7تعلم في مجموعات

هذه الخطوة لا تخل بفكرة التعلم الذاتي ، فأنت ستقوم فقط بتجميع بعض أصدقائك ومعارفك لتقوموا بمناقشة مواضيع معينة، وهذا هو الأمر المهم كي لا تتفرع النقاشات إلى فروع متعددة ويتحول الأمر إلى جدال شخصي، يجب أن يكون هناك مسئول مدير لتلك النقاشات يقوم بتحديد نقاط معينة لنقاشها وأن يأخذ كل شخص دوره في الحديث لمدة معينة وأن تكون هناك مادة تعليمية مثل كتاب أو فيلم وثائقي لتتعرفوا عليها وأن يكون هناك شخص خبير فيما بينكم في كل موضوع تتحدثون فيه، سيكون الأمر مرحًا للغاية لكن يجب أن تحاول الحفاظ على الجدية بأكبر قدر ممكن.

8استخدم الإنترنت في التعلم الذاتي

الإنترنت هو البوابة التي ستتمكن من خلالها إلى الوصول إلى مرحلة متقدمة في التعلم الذاتي ، هناك آلاف الدروس التعليمية والمقالات والكتب والدراسات الأكاديمية والدورات التدريبية والكورسات وغيرها في كافة المجالات والعلوم الطبيعية والإنسانية، كما أن هناك الكثير من المنتديات والملتقيات التي ستتمكن فيها من المناقشات المفيدة مع أشخاص مهتمين بنفس المواضيع التي تهتم بها، لكن حتى لا تتفرع المواضيع وتخرج عن سيطرتك، أنت تحتاج إلى تحديد مواضيع محددة لتبحث عنها في الإنترنت، وكذلك فإنك يجب ألا تقرأ في عشرات المصادر، بل خذ نظرة سريعة على عشرات المصادر وحدد أقل من خمسة من مصادر لتعتمد عليها في التعلم الذاتي في الموضوع الذي تهتم به.

9ابحث عن الإلهام

أنت تحتاج إلى الإلهام الذي قد يكون موجودًا في عدة أشكال مختلفة، مثل وجود قدوة مثالية بالنسبة لك تحاول أن تحذو حذوها، أو أن يكون لديك حلم تتطلع إلى تحقيقه من خلال التعلم الذاتي ، في كل الأحوال فإن وجود الإلهام هو أمر أساسي لتتمكن من أن تجبر نفسك في الكثير من الأوقات على الاستمرار في القراءة والتعلم.

10انشر المعرفة

بالرغم من أن نشر المعرفة عمل إنساني نبيل، إلا أنه سيعود كذلك بالنفع عليك، فمشاركتك للمعرفة ستجعلك تهتم أكثر بالمادة التي تقوم بنشرها وستجد نفسك تبحث أكثر عن المواضيع التي تنشرها، كما أنك ستجد الآخرين من حولك يقومون بنفس الأمر الذي تقوم به.

قبل الختام، حاول كذلك أن تنظر إلى الأشخاص المتعلمين والمثقفين وحاول استنباط الصفات الإيجابية التي جعلتهم يستمرون في طريق العلم، خذهم قدوة مثالية لك وحاول تطبيق الخطوات السابقة وستتمكن في فترة قصيرة من تحقيق إنجاز كبير في طريقك نحو التعلم الذاتي .

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

20 − 7 =