الانضباط الذاتي

أثناء الرحلة الدراسية في المدارس والتي وصلت إلى اثنتي عشر عاما كان من اهم الكلمات التي كان يخرج علينا بها مدير المدرسة دوما انه يرغب بالحصول على الانضباط من قبل طلاب المدرسة، هذه الكلمة ومع تكرارها في المرحلة الدراسية أثرت في الكثير من الطلاب وقد اكون أنا منهم، فهي رسخت في ذهني معنيين، قمع المتعة وفي ذات الوقت الإكراه على فعل أمر ما، في الحالتين إن هذين المعنيين سلبيين للغاية، بالانتقال إلى المراحل العمرية اللاحقة والتي إما كنا ننتقل إلى المرحلة الجامعية والبعض ممن لم يحالفهم الحظ انتقل إلى سوق العمل مباشرة، الفئة الأولى وفي الجامعة تخلصت بعض الشيء من هذه الكلمة، الفئة الثانية قد تكون عاشتها في العمل، إن مجتمعاتنا العربية للأسف أثرت سلبًا على معنى وعلى مفهوم جيد للغاية، الانضباط في معناه الحقيقي وخاصة عندما ينبع من الذات يكون أمر إيجابي للغاية. أن الأدوات التي أدت إلى فهمنا لهذا المعنى خاطئ، لهذا وقبل الخوض في أدواتك لتطوير الانضباط الذاتي ، يجب أن نحاول أن نفهم ما هو الانضباط الداخلي ولماذا هو فعليا أمر إيجابي، وقد ثبت أن أولئك الذين يعرفون الانضباط الذاتي ويطبقونه ينجزون أكثر ولديهم القدرة على تأخير الإشباع. هؤلاء هم الأشخاص الذين يظهر منهم الأطباء، الأساتذة، الكتاب، المحامين، رجال الأعمال الناجحين.

ما هو الانضباط الذاتي ؟ هي الأدوات التي تمتلكها كإنسان وتساعدك على السيطرة والتخلص من النزعات السلبية والرغبات الشريرة واحيانا العاطفة، حتى تستطيع الوصول إلى القدرة على اتخاذ القرار بناءا على العقلانية والإدارة والسيطرة، ولهذا فإن الانضباط يقوم على قوة الإرادة والعزم والسيطرة على الرغبات في النفس وعدم الخضوع للأهواء، هذا التعريف يشير إلى الانضباط هي أداة إيجابية بكل معنى الكلمة، ولكن يجب أن ترتبط بحريتك الشخصية على هذا الاختيار اكثر من الخضوع إلى إرادة الآخرين، وبالتالي إن استطعت ذاتيا تطوير قدراتك على الانضباط ستصل إلى تلك المرحلة التي تستطيع فيها النجاح، إليك بعض النصائح التي تساعدك على الانضباط الذاتي والقدرة على بناءه.

تعرف على ذاتك أكثر

الانضباط الذاتي تعرف على ذاتك أكثر

كن على يقين انك لن تستطيع بناء القدرة على الانضباط الذاتي إن لم تتعرف على شخصيتك اكثر، التعرف على الشخصية يعني القدرة على بناء الهيكل الذي يهدد نقاط القوة لديك ونقاط الضعف ومن ثم العمل على الاستفادة من الإيجابيات لمواجهة السلبيات، ومن جهة أخرى عليك أن تحاول الوصول إلى القدرة التي تساعدك على تحديد أهدافك وميولك والدافع الذي ترغب فيه للوصول إلى هذه الأهداف، وبالتالي إبقاءه واضحة أمامك للاستفادة منها لاحقا في البقاء على سعلة الرغبة مما تساعدك على الانضباط.

ابتعد عن المغريات من حولك لتحقيق الانضباط الذاتي

لا تقود نفسك إلى المغريات، فهي في النهاية الأدوات التي ستؤدي إلى الضعف الداخلي لديك، فعلى سبيل المثال إن كنت ترغب في التخلص من الوزن الزائد عليك الابتعاد عن مطاعم الوجبات السريعة، عليك أن لا تحضر إلى البيت المشروبات الغازية، عليك أن لا ترافق أصدقاءك إلى هذه المطاعم، أي بمعنى آخر عليك أن تبدأ من الصفر بهذه العملية، وهي أن لا تضع نفسك في وسط المغريات ومن ثم أن تقول سأحاول المقاومة، الأفضل أن تتعلم من النصيحة الأهم وهي الوقاية أفضل من العلاج.

ضع خطة

يجب عليك وعندما ترغب بالعمل على أي مشروع أن تبدأ بوضع خطة تسير عليها، ومهما كان الأمر بسيطا عليك أن تنشئ له خطة قد تكون هي الأخرى بسيطة ولكنها في النهاية مفيدة جدا لك في تخطي المشاكل، على سبيل المثال إن كنت تخطط إلى الذهاب إلى صالة اللياقة عليك أن تبدأ بتحضير حقيبة بالملابس والأدوات التي تحتاجها لهذه الغاية، كن حاضر وابدأ بخطة وبادر بالشروع فيها وابتعد عن التأخير.

تحديد الأهداف

تحديد الأهداف مع وضع الخطة المساندة تساعدك على عملية الانضباط في الأفعال وعدم الخروج عن المسار وهو ما تحتاجه، لا يمكن لأي شخص أن يقوم بعمل ما وان ينجح بهذا العمل قبل أن يبادر إلى أن يحدد أهدافه، عليك أن تبادر دوما إلى القيام بهذا الأمر للنجاح في حياتك.

تتبع ما تفعله

يبدو غريبا بعض الشيء هذا القول ولكنه قد يكون له نصف الانضباط الذاتي ، المتابعة تعني تسجيل ما تفعله أو ما لا تفعل حسب الخطة، وبالتالي هي وسيلة رائعة لإبقاءكم على الطريق الصحيح. هذا الأمر يعمل بشكل جيد مع كل التصرفات وبخاصة من يرغبون الالتزام بالأمور الصحية.

الحصول على موجه (مدرب، معلم)

الحصول على مدرب. هذا الشخص يمكن أن يكون صديقا أو مدرب مدفوعة الأجر. المدربين يميل إلى علمية الدفع، وبالتالي إبقاءكم على الطريق الصحيح، علي أن تبعد تلك الفكرة التي تدعوك إلى استغراب قيامك بتعيين مدرب بأجر حتى يدفعك إلى فعل ما، العملية هي انك تحتاج إلى موجه ومشرف وبذات الوقت وسيلة للتنبيه.

معاقبة نفسك

أحيانا نشعر بالمتعة جراء هروبنا من التزاماتنا أو خططنا، الطالب الذي يهرب من واجباته الدراسية إلى حفلة ما، قد يشعر بالمتعة اكثر في هذه الحفلة اكثر من المتوقع وقد لا يكون هناك مبرر لذلك إلا المكافأة التي يقدمها بطريقة غير مباشرة نتيجة هروبه من الالتزام، يجب عليك أن تستطيع أن تحاسب نفسك وعدم مكافأتها على ذلك بل أن تصل إلى مرحلة القدرة على عقاب نفسك.

زيادة متعة النجاح من أسباب الانضباط الذاتي

على النقيض من الفقرة السابقة عليك أن تجعل لنجاحك في فعل ما مكافأة ومتعة، إذا نجحت في الامتحان اشتر شيئا ما كنت ترغب به منذ فترة، حاول أن تستمتع بالنجاح فأنت كشخص ناجح عليك أن تعرف أن نجاحك قد ارتبط بقيامك بأمور صعبة لا يستطيع الجميع النجاح بها.

رسخ الانضباط الذاتي حتى يصبح عادة لديك

الانضباط الذاتي رسخ الانضباط الذاتي حتى يصبح عادة لديك

العادة هي أن تقوم بالأفعال بصورة متكررة ويوميا واحيانا دون الإرادة بل هي العادة التي تتحكم به، وبهذا الشكل عندما تستطيع الوصول إلى أن تجعل من الانضباط عادة لديك فأنت قد حققت إنجازا كبيرة في التقدم في تحقيق أهدافك، على سبيل المثال عادة غسيل الأسنان في المساء، إذا كررت الفعل أسبوعيا كل ليلة، ستشعر في الأسبوع اللاحق انه ينقصك شيء إن لم تقم بغسيل أسنانك قبل النوم، وهكذا، عندما تحول الفعل إلى عادة ستبدأ في النجاح في الانضباط.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

2 × 1 =