الاستفزاز كيف تتجنب الاشخاص المستفزين
الاستفزاز كيف تتجنب الاشخاص المستفزين

هي من الامور التي تحدث كثيرا في الحياة العادية، خاصة للذين على مقاعد الدراسة، حيث تكثر المناكفات والمشاكسات بين الطلاب، وفي بعض الاحيان تحدث في العمل، او حتى داخل البيت والعائلة الواحدة، فهي تصرفات تجدها اينما توجهت، ووعلى الانسان اعتبارها امر طبيعي، خاضع للقبول اكثر من الرفض، ولكن عليه اكثر ان يحسن التصرف تجاه الشخص المستفز، والموقف بحد ذاته، بحيث لا يخرج عن حدوده، وان لا يبقى مشتعلا، خاصة ان الكثير من الاقوال والعبر كانت تصب في وصف الشخص المستفز بالشخص الضعيف الذي لا يجد وسيلة لاظهار حقده الا بوقاحته، ووصف الشخص الهادئ بالقوي والرزين، والذي يعرف كيف يتمسك بموقفه واعصابه، فما هو الاستفزاز وانواعه، ووسائل تجنبه ؟

ما هو الاستفزاز :

هو سلوك يقوم به احد الاشخاص، او بعضهم، تجاه اشخاص اخرين يقصد به جانبان، اما تحفيزهم الى القيام بعمل جيد، كما يقوم به المعلم مع طلابه، او المدرب مع افراد فريقه الرياضي، لاخراج افضل ما عندهم، او عمل استفزازي سلبي لاثارة غضب الاخر دون وجه حق او سبب مقنع .

لماذا يستفز الناس بعضهم البعض :

يقوم البعض باستفزاز اخرين للعديد من الاسباب وسأقوم بطرحها هنا على جانبين احدهما ايجابي ووالاخر سلبي

الجانب الايجابي :

ويكون الاستفزاز هنا بطبيعته عمل ذو طابع تحفيزي اكثر منه استفزازي، ويقصد به استنفار الطرف الاخر للقيام باعمال حسنة بالنتيجة، اي ان الاستفزاز كسلوك والذي قد يكون سلبي هو الوسيلة التي قد تنتج امور ايجابية في النهاية، ومن الامثلة عليها:

الطبيب مع المريض اليائس والذي يرفض اخذ الدواء، وهنا يقوم الطبيب بإستنفاره باساليب عدة منها الجيد ومنها السلبي لجعل المريض يتناول ذلك الدواء

الاب مع ابنه، للقيام بالدراسة وزيادة تحصيله العلمي، فهو يقوم بذلك حتى لوكان بأساليب تاديبية بعض الاحيان لجعل ولده يقوم بالدراسة وزيادة تحصيله العلمي .

المدرب مع افراد فريقه والذي يشعر بإن لديهم من الطاقة اكثر مما يبذلون في الملعب، فقد يصفهم بالتخاذل والفاظ قذرة احيانا ليجعلهم يشعرون بالغضب ومن ثم البذل في الملعب

الجانبي السلبي :

وهو ما يقوم به بعض الاشخاص تجاه اخرين ويقصد به جعلهم يغضبون او اشعارهم بالنقص وعدم الثقة، وقد يعني هذا الامر جلبهم الى المشاكل، وقد يكون الاستفزاز هنا يستند الى وقائع حقيقية قام بها المشخص الذي يتم استفزازه، ويتشكل هذه الواقعة جانبا معيبا في حياة هذا الشخص ومخز يتجنب الحديث عنه، وقد يستند الاستفزاز الى وقائع وهمية لا واقع لها، او مجرد الفاظ بذيئة وافعال قذرة لجعل الشخص يخرج عن ادبه، وقد يستند الى التهديد بأفعال مشينة، كل هذه الامور تهدف لجعل هذا الشخص يقوم بأفعال لا ارادية، ولا تعكس شخصيته الحقيقة، بل وتهدف هذه الافعال للنيل منه .

طرق تجنب الاستفزاز :

وهنا يكون الحديث فقط عن تجنب الاستفزاز السلبي دون الايجابي :

عليك محاولة فهم السبب وراء ما يقومون به من افعال عدائية تجاهك فالبعض قد يسبق لسانه نيته، فيكون لسانه اعنف مما في داخله، وهناك البعض ممن تخونهم الكلمات فينطقون بما لا يرغبون . وقد يكون هناك من الاشخاص ممن يكررون الاستفزاز دوما، ان كان بطرق لفظية، او على شكل افعال مشينة، فمن الافضل ايضا محاولة تفهم لماذا هم يقومون بهذه الافعال،

واجه الموقف بأدب ولكن بحزم، فعندما يقوم شخص بإستفزازك بطريقة عدائية، كل ما عليك ان تقوم به ان تتوجه مباشرة اليه، وتبدي امتعاضك مما يقوم به، مع النظر في عينيه مباشرة، وان تخاطبه بنبرة حادة بوجوب التوقف عما يقوم به، ويجب عليك ان لا تقع فريسة فقدان الاعصاب، بل الاحتفاظ بالهدوء والرزانة والكياسة، حتى لا يتصاعد الموقع فيتم تبادل الهجوم والادعاءات من قبل الطرفين .

اذا لاحظت ان تصرفاتهم تغيرت بعد ردة فعلك، يمكنك سؤالهم عن السبب واء هذه الافعال الوقحة، وهذه النقطة لها جانبان، فالاول ينطوي على اجابة منهم توضح سبب قيامهم بمثل هذه الافعال، وقد يقروا داخليا بإن افعالهم كانت خاطئة، وبالتالي يقوموا بالاعتذار عما بدر منهم، ولكن يجب الحذر من نقطة اخرى، وهي ان يتفاقم الامر معهم بحيث يعتبروا ان سؤالك لهم هو الاخر استفزازي، فيتصاعد الموقف من جيد، فيجب الحذر عند السؤال في هذا الموضوع . ودراسة ردة الفعل .

الحد من الاتصال قدر الامكان مع الاشخاص المستفزيين والوقحين، وقد يكون ذلك عن طريق تحديد اقصر الطرق للاتصال معهم، وتجنب لقاءهم قدر الامكان، على ان لا يكون ذلك على حساب عملك او دراستك او راحتك بشكل كبير، فقط حاول تجنبهم ان استطعت وبحدود الامكان .

يمكنك مشاركة بعض الاصدقاء المقربين جدا حول هذه الوقائع للنصح، ولكن تجنب ان تبالغ في وصف الوضع، او ان تحول صورة هؤلاء الاشخاص المستفزين، خاصة ان كانوا من المقربين وليسوا غربيين الى شخصيات كاريكاتورية، بل يفضل ان تصف الوضع على حقيقته حتى تحصل على النصيحة السليمة، ويمكن القول على المساعدة .

حاول ان تبقى هادئا قدر الامكان، وان لا تشغل تفكيرك بهذا الوضع كثيرا، ففي النهاية هذا الشخص هو المخطئ، والاستفزاز السلبي هو وسيلة الاشخاص الضعيفين في اظهار احقادهم، وحقيقة مشاعرهم، فكل ما يمكنك فعله، فقط ان تقوم بتجنبهم، وابقاء اعصابك هادئة قدر الامكان، وهذا الامر سيكون بمثل الرد على افعالهم .

2 تعليقات

  1. اولا كل انسان يتعض للاستفزاز السلبي هو انسان لديه اداء يحسدونه على انتاجه وافكاره وتصرفاته وسيكون مستوى الاستفزاز على مستوى الحقد ونجاح ذلك الشخص المستَفز .
    ويجب ايقاف الاستفزازي وبيان ان هذا الكلام الذي خرج ليس كلام عادي او كلام مزاح بل ان هذا الكلام كلام وقح ويجب ان يتم سحبه
    واذا تاخرت في ذلك فانك ستتعرض لضغط كبير بالاضافه الى ان الشخص الاستفزازي شخص لايستحق الصداقه…..

  2. مش بينفع معاهم حاجه غير انى اختصرهم وابعد عنهم لاانهم بيتعمدو يستفذونى

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

3 × واحد =