تناول الإفطار في الخارج

منذ بداية رمضان وفكرة تناول الإفطار في الخارج تلح على كل شخص فينا بحيث يحاول تحديد يومٍ مع أصدقائه والحظي بتناول إفطارا رائعا برفقتهم، وعلى الرغم من روعة الفكرة إلا أنها من الممكن أن تصبح تجربة سيئة إذا تم تنفيذها بشكل سيئ، لذلك سنتحدث عن فكرة الإفطار في الخارج من أول نشأتها كفكرة وخطوات تنفيذها خطوة بعد خطوة، في السطور التالية:

حدد يوما معينا

تناول الإفطار في الخارج حدد يوما معينا

الخطوة الأهم لتنفيذ فكرة الإفطار في الخارج هو أن تقوم بتحديد يوم معينا، وبالطبع يمكنك أن تلتقي بصديقك لتقول له: “نريد أن نفطر يوما في رمضان” فيجيبك: “بالطبع، حدد يوما وهاتفني” حسنا هذه هي المفاجأة أنك لن تحدد يوما على الإطلاق وهو لن يأخذ الأمر بجدية ليسألك عن هذه الخطة بالتالي ستتهاوى الفكرة بشكل تلقائي، لذلك يجب أن تكون على مستوى جدية الفكرة، مشكلة رمضان هو الكسل والإنسان لا يحب أن يخرج من منزله لأي سبب كان قبل الإفطار وبعد الإفطار بفترة كبيرة بالتالي تريد فقط أن تظهر مدى الجدية لكي تجبر الآخرين على احترام فكرتك، لذلك أهم نصيحة في تناول الإفطار في الخارج خلال الشهر الفضيل.

اسأل عن المكان

قبل أن تذهب إلى أي مكان لتناول الإفطار في الخارج خلال شهر رمضان قم بالسؤال عن المكان ويستحسن أن تسأل شخصا سبق له بتجربة المكان من خلال الإفطار، حتى إن ذهبت أنت من قبل إلى هذا المطعم في الأيام العادية فهذا يختلف كليا عن تحضير الإفطار في رمضان فكثير من المطاعم الرائعة التي يمكنك الأكل فيها في الأيام العادية دون أزمة تنقلب إلى حالة من الفوضى والعشوائية في رمضان ويسودها الارتباك فضلا على اعتمادها على سمعتها وتورط من أتى لتناول الإفطار فيها بالفعل بالتالي لا يولون أي اهتمام لجودة الطعام أو سرعة تلبية الطلبات، لذلك اسأل عن المكان قبل التورط.

راجع تقييمات شبكات التواصل

تناول الإفطار في الخارج راجع تقييمات شبكات التواصل

إن لم تجد أحدا تسأله عن المكان الذي تنوي فيه تناول الإفطار في الخارج خلال شهر رمضان فعليك أن تذهب إلى وسائل التواصل الاجتماعي، لا تقم بالاعتماد على مراجعات صفحات توصيات المطاعم والمقاهي الفاخرة وغيرها، معظم هذه المراجعات تكون عبارة عن إعلانات مدفوعة الأجر، لكن قم بالاطلاع على التقييمات والمراجعات التي في صفحة المطعم نفسها، ولمزيد من التأكد هناك مواقع أخرى على الإنترنت يكون عليها تعليقات ومراجعات على تلك الأماكن، قم بزيارتها للاطلاع على التقييم العام للمكان مثل موقع: فور سكوير، وموقع “المنيوز”، هذه المواقع ستجد فيها ضالتك من التقييمات التي ستعطيك فكرة عن المكان الذي ستذهب إليه.

احجز قبل أن تذهب

إن كنت تنوي تناول الإفطار في الخارج وقمت بالتأكيد على أصدقائك بشكل تام وعلى قدر كبير من الجدية فعلا فإن عليك بحجز المطعم الذي تنوي تناول الإفطار فيه قبل الذهاب إليه، حتى إن كان متاحا أن تذهب في أي وقت وتتناول الإفطار يجب عليك أن تهاتف المطعم وتخبرهم بالعدد الذي سيأتي، وتأكد منهم من قدرتهم على استيعاب هذا العدد ومنحكم أفضل خدمة وأسرع تلبية للطلبات وأجود طعام، هذه الأمور هامة جدا ولا ينبغي أبدا أن تتهاون فيها وقم بتأكيد الحجز في اليوم المتفق عليه، هذا بالطبع سيثير اهتمام المطعم الذي ستذهب إليه وستنقل لهم الجدية التي تؤكد بها على الحجز بالتالي ستجد الوضع أفضل بكثير.

احذر فخ البوفيه المفتوح

احترس، البوفيه المفتوح هذا شيء سيئ جدا، لا تغتر بالبوفيه المفتوح لأنه سيكون فخا كبيرا وابتعد عنه قدر الإمكان، إن كنت تنوي تناول الإفطار في الخارج فلا ينبغي عليك أن تختار البوفيه المفتوح، وستسألني لماذا فعندها سأجيبك بأن المطاعم عادة لا تقدم أجود بوفيه مفتوح في رمضان بل الأسوأ على الإطلاق، ارتباط المطعم بموعد ثابت يصبح بعده البوفيه المفتوح منعدم القيمة يصيبهم بالارتباك فضلا عن أن البوفيه المفتوح في العادي قد يمتد لساعتين أو ثلاث إلا أنه في رمضان لا يصمد أكثر من نصف ساعة على الأكثر بالتالي فإن إدارة المطعم تكون متحيرة حول كمية الأكل هل هي مناسبة أم كثيرة أم قليلة، وليس من الجيد أبدا أن تذهب مع ثلة من أصدقائك فتفاجأ بأن كمية الطعام التي حصلتم عليها أقل بكثير من أن تشبعكم بالتالي من غير اللائق أن تقوموا بالبحث عن مكان آخر لإكمال إفطاركم فيه، لذلك عليك أن تحاول البحث عن أي مطعم لا يتعامل بأسلوب البوفيه المفتوح في رمضان.

أنواع أخرى من أجل تناول الإفطار في الخارج

ليس كل خطط تناول الإفطار في الخارج مع الأصدقاء أو الأسرة لابد أن يكون في مطعم فاخر أو حتى مطعم متوسط، يمكن الاستغناء عن المطعم ببدائل ذاتية ستكون قليلة التكلفة وفي نفس الوقت مضمونة وآمنة وتوفر أفضل تجربة لتناول الإفطار في الخارج فعلا ويمكن أن تتم بين عدد من الأصدقاء أو بين أفراد الأسرة على سبيل التغيير.

الديش بارتي

تناول الإفطار في الخارج الديش بارتي

الديش بارتي فكرة رائعة وهي أن يشترك عدة أشخاص في إقامة مأدبة طعام من خلال أن يقوم كل شخص من المشتركين بإحضار طبق معين ومن خلال التنسيق والترتيب نجد أن التكامل قد حدث وأصبحت المائدة جاهزة، يمكن فعل هذا في حديقة عامة أو حتى في مقهى عادي مع إفهام المقهى بالطبع لطبيعة الإفطار، ميزة الديش بارتي هي حالة التكامل والتشارك التامة بين جميع الأفراد وفي نفس الوقت توفير النفقات، ومن لا يجيد الطبخ يمكنه إحضار الخبز، الأطباق، العصائر، المياه الغازية، الملاعق.. إلخ.

تناول الطعام في مكان مفتوح

فكرة أخرى من أفكار تناول الطعام في الخارج يمكن أن يقوم بتنفيذها أفراد الأسرة وهي تناول الطعام في مكان مفتوح، حيث تداولت عدد من صفحات التواصل الاجتماعي مؤخرا صورة لأسرة مصرية صغرية تتكون من زوج وزوجة وولدين يتناولون الإفطار على أحد الكباري الشهيرة في العاصمة وإلى جوارهم الدراجة البخارية الخاصة بالأب وبدا عليهم السعادة والرضا، لو تم تعميم هذه الفكرة بشكل أكبر بحيث قامت بها الأسر الكبيرة وأحضرت الطعام والشراب والتمر وذهبت إلى إحدى الحدائق العامة والمفتوحة باستمرار وتناولت الطعام في الهواء الطلق خصوصًا في هذا الصيف الحار الذي تضيق فيه بنا البيوت الخرسانية لأصبحت تجربة رائعة خاصة وأنهم سيكملون الليلة بالخارج وربما حتى السحور أيضا وستكون تجربة من أجمل تجارب تناول الإفطار بالخارج في شهر رمضان الكريم.

تناول الإفطار بالخارج فكرة رائعة ولكن لها نصائح وإرشادات حتى لا تنقلب إلى تجربة سيئة والخطوة الأهم فيها هي تحديد اليوم بالتاريخ وتذكير كافة الأطراف باليوم والتأكيد عليهم يوما بعد يوم وإشراكهم في التجهيز لليوم والتنسيق له حتى يتفهم الجميع جدية الأمر، وكل عام وكل الشعوب العربية بخير وصحة واستقرار.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

خمسة × خمسة =