الأورام الخبيثة

سمعت بالتأكيد عن طرق جديدة وقديمة للوقاية من الأورام الخبيثة وتجنبها، بعضها يعارض بعضا أحيانا، دراسات وممارسات وأدوية وأكلات. الأكيد الآن أن دراسة الأورام الخبيثة وكيفية الوقاية منها لا تزال قيد التطوير والدراسة المستمرة، ولم يهنأ العلم فيها بجانب واحد مستقر مريح، فدراسة الأورام الخبيثة هي دراسة الجسم على مستوى مكونات الخلية وتركيب الحمض النووي بالذات، وهي دراسة لا زالت تواجه الكثير من الغرف المعتمة وتنقصها الأدوات اللازمة لإنارتها ومعرفة محتوياتها. لكن من الثابت بالنسبة للأطباء والعلماء أن الطريقة التي يختارها الإنسان لحياته تؤثر في احتمالات إصابته بالأورام الخبيثة، وهناك قواعد عامة لحياة سليمة تقلل فرص الإصابة وتحسن الحياة بشكل مطرد. إذا كنت مهتما بتجنب الأورام الخبيثة، فها هي مجموعة من التغييرات البسيطة في نمط الحياة بإمكانها مساعدتك.

كيف تغير حياتك للأفضل وتقي نفسك من الأورام الخبيثة ؟

1لا تستخدم التبغ

استخدام أي نوع من التبغ يضعك في خطر كبير للإصابة بالأورام الخبيثة. فالتدخين مرتبط بالكثير من الأورام الخبيثة مثل أورام الرئة والفم والحنجرة والبنكرياس والمثانة وعنق الرحم والكلية. ومضغ التبغ يؤدي لسرطانات الفم والبنكرياس. حتى إن لم تكن تستخدم التبغ، فالتعرض لدخان السجائر في صورة التدخين السلبي يزيد فرص الإصابة بأورام الرئة. لذا، فتجنب التبغ أو القرار بإيقافه هو واحد من أهم القرارات الصحية بوجه عام، ومن أجل الوقاية من الأورام الخبيثة بشكل خاص. والمساعدات الطبية التي تسهل هذا التوقف متوفرة بكثرة، استشر طبيبك للحصول عليها.

2اجعل وجبات طعامك متوازنة ومفيدة

رغم أن الحرص على تناول الطعام الصحي المفيد ليس ضمانة أكيدة في وجه الأورام الخبيثة، إلا أنه قد يقلل خطر الإصابة بها. وهاك بعض الإرشادات في هذا السبيل:

  • تناول الكثير من الفواكه والخضراوات: اجعل وجباتك معتمدة بالأساس على الخضراوات والفواكه وأنواع الطعام المستمدة من مصادر نباتية كالحبوب الكاملة والفاصولياء.
  • احذر السمنة: تناول الأطعمة الخفيفة المحتوية على نسب أقل من السعرات الحرارية وتجنب السكر المكرر والدهون ذات المصادر الحيوانية.
  • الكحوليات أيضا: تناول الكحوليات بكميات كبيرة ولفترات طويلة مرتبط بأنواع متعددة من الأورام الخبيثة مثل أورام الثدي والقولون والرئة والكلية والكبد.
  • اللحوم المصنعة: صدر مؤخرا تقرير عن كلٍ من الجمعية الدولية لأبحاث السرطان وجمعية السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية يفيد أن تناول كميات كبيرة من اللحوم المصنعة بإمكانه زيادة خطر أنواع معينة من الأورام الخبيثة.

بالإضافة لكل هذا، فالنساء اللاتي يتناولن حمية البحر المتوسط مع كثير من زيت الزيتون البكر وتشكيلة من المكسرات يقللن نسب إصابتهن بأورام الثدي. تركز حمية البحر المتوسط في الغالب على الأطعمة النباتية مثل الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة والبقوليات والجوز. وهي أيضا تشمل اختيار زيت الزيتون البكر بدلا من الزبدة، والأسماك بدلا عن اللحوم الحمراء.

3حافظ على وزن مثالي ولا تجنح للكسل

قد تقلل المحافظة على وزن مثالي من مخاطر الإصابة بالكثير من أنواع الأورام الخبيثة مثل أروام الثدي والمثانة والرئة والقولون والكلية. النشاط الجسدي هام أيضا. فبالإضافة لفائدته في حصولك على جسد متناسق ووزن مثالي، فإنه يجنبك أورام الثدي والقولون. يجني من يمارسون أيّة نسبة من النشاط الجسدي بعض الفوائد. لكن للحصول على فوائد مستمرة وواضحة، حاول ممارسة الرياضة المعتدلة على الأقل لمائة وخمسين دقيقة أسبوعيا أو رياضة مرهقة لمدة خمس وسبعين دقيقة أسبوعيا. وكقاعدة عامة، حاول ممارسة الرياضة لنصف ساعة يوميا، خلق الروتين الصحي هو ضمانة دائمة للحفاظ على صحة جيدة نفسيا وجسديا.

4وفر لبشرتك الحماية من الشمس

الأورام الخبيثة التي تصيب الجلد منتشرة جدا، خصوصا لذوي البشرة الفاتحة، ويمكن الوقاية منها ببعض الممارسات البسيطة، مثلا:

  • تجنب شمس منتصف النهار: لا تعرض نفسك للشمس لفترات طويلة ما بين الساعة العاشرة صباحا والرابعة ظهرا، حيث تكون أشعة الشمس قوية.
  • ابق في الظل: عندما تكون خارج المنزل ابحث عن الأماكن الظليلة وابق فيها وسر خلالها قدر الإمكان. تساعد في ذلك أيضا النظارات الشمسية والقبعات العريضة.
  • قم بتغطية الأماكن الظاهرة من جسدك: كالذراعين والرقبة، بارتداء ملابس مريحة تغطي أكبر قدر ممكن من جسدك. اختر الألوان الناصعة أو الغامقة التي تعكس الأشعة فوق البنفسجية بعيدا عنك.
  • لا تبخل بكريم الوقاية ضد الشمس: استخدم كميات كبيرة من كريمات الوقاية ضد الشمس حينما تكون بالخارج، وتذكر أنها تعمل مدة ساعتين فقط، فأعد وضعها كل حين.

5احصل على التطعيمات المتوفرة

  • الوقاية من الأورام الخبيثة تشمل الحماية من بعض أنواع الفيروسات مثل الفيروس الكبدي بي وفيروس الورم الحليمي البشري.
  • الفيروس الكبدي بي: يزيد خطر الإصابة بسرطان الكبد، لذا ينصح بالتطعيم ضده، خصوصا لهؤلاء المعرضين للإصابة به مثل: المصابين بالأمراض التناسلية، وهؤلاء الذين يدخلون في علاقات جنسية متعددة، ومستخدمي المخدرات الوريدية، والعاملين في المجالات الصحية كالأطباء والممرضين.
  • فيروس الورم الحليمي البشر: هو فيروس ينتقل عن طريق الممارسة الجنسية ويؤدي إلى الأورام الخبيثة التي تصيب الأعضاء التناسلية وعنق الرحم وأيضا سرطان الخلايا الحرشفية في الرأس والعنق. التطعيم ضده هام جدا للوقاية من كل هذا.

6تجنب الممارسات الخطيرة

من أساليب الوقاية من الأورام الخبيثة تجنب الممارسات الخطيرة التي قد تؤدي للإصابة بأنواع من العدوى تسهل حدوث السرطانات المختلفة. على سبيل المثال:

  • اتبع حياة جنسية آمنة: ممارسة الجنس مع أكثر من شريك واحد تعرضك لمخاطر عديدة. كما أن اتباع العادات الصحية أثناء الممارسة الجنسية والحصول على التطعيمات اللازمة من شأنه توفير حماية لك من أنواع العدوى المختلفة. فالمصابون بالأمراض الجنسية مثل مرض نقص المناعة المكتسب أو فيروس الورم الحليمي البشري معرضون لعدد كبير من الأورام الخبيثة مثل سرطان الشرج والكبد والرئة.
  • لا تستعمل إبرا طبية سبق استخدامها: التشارك في الإبر الطبية مع مدمن عقاقير مصاب، قد يؤدي لإصابتك بمرض نقص المناعة المكتسب أو الفيروسات الكبدية سي وبي، وهي ما تزيد خطر الإصابة بالسرطانات الكبدية. هناك مؤسسات عديدة تساعد في التخلص من الإدمان بإمكانك استشارتها.

7احصل على متابعة وفحص طبي بشكل منتظم

الفحص الطبي المنتظم بحثا عن أنواع كثيرة من الأورام الخبيثة يزيد فرص اكتشافها مبكرا وفرص نجاح العلاج. من أشهر الأورام الخبيثة التي يمكن اكتشافها بالفحص المتكرر: سرطانات الجلد وعنق الرحم والثدي. احصل على جدول متابعة وفحص دوري من طبيبك وتابع معه.

8اشرب مياها مفلترة

ستقلل من تعرضك للكثير من المسرطنات والمواد الكيماوية التي تسبب خللا في هرمونات الجسد. تركيب فلتر في منزلك أفضل من شراء زجاجات المياه المعدنية التي لا تكون موثوقة في الغالب. وخزن المياه في حاويات زجاجية أو من الاستانلس كي تتجنب الملوثات الكيميائية التي تخرج من الزجاجات البلاستيكية.

تجنب الأورام الخبيثة هو جزء من نظام متكامل لحفظ الصحة وتجنب العدوى والملوثات بكافة أشكالها، اتباع نظام كهذا سيضمن لك حياة سليمة بشكل عام. والبداية ليست صعبة، وككل بداية تحتاج تثبيت روتين خاص والبدء فيه، وكلما أبكرت في البداية كلما قللت من المخاطر الصحية المعرض لها جسدك وجنبت نفسك طريقا طويلا محفوفا بالمخاطر وأروقة المستشفيات والعلاجات المكلفة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

أربعة + 14 =