تسعة
الرئيسية » الغذاء والتغذية » الأطعمة المجمدة : كيف تقل الفوائد الصحية لها عن الطازجة ؟

الأطعمة المجمدة : كيف تقل الفوائد الصحية لها عن الطازجة ؟

بعد اختراع الثلاجات في بدايات القرن الحالي، أصبحت الأطعمة المجمدة سمة سائدة في العالم أجمعه تقريبًا، في هذه السطور نستعرض أضرار الأطعمة المجمدة .

الأطعمة المجمدة

لقد أصبحت الأطعمة المجمدة أسرع وسيلة للحصول على الطعام الجاهز في فترة وجيزة، وقد ازدهرت صناعة وتعليب الأطعمة وتجمديها في كثير من الدول الراقية بحثا عن الراحة والسرعة في إعداد الوجبات، ومنها ما يكون أكلات مطبوخة جاهزة للتناول، ومنها ما يكون تعليبا للفواكه والخضروات أو تجميد اللحوم ومشتقاتها وغير ذلك من الأطعمة المحفوظة والمجمدة بأنواعها المختلفة، ولابد من الاهتمام بطرق تصنيع وتعليب وتجميد تلك الأطعمة لضمان سلامة الأفراد وصحة الذين يعتمدون عليها في غذائهم؛ ففي الأطعمة الجاهزة يتم تنظيفها جيدا وإعدادها بالصورة المطلوبة وإضافة التوابل أو المكونات المرغوبة ويتم بعد ذلك تعريضها لدرجة حرارة عالية لطرد البخار وتفريغ العلب من الهواء ثم غلقها بشكل محكم وتبريدها ثم تعقيمها وتعريضها لدرجة حرارة مناسبة حسب نوع المنتج، وهناك الأطعمة المجمدة غير المجهزة والتي يتم تجهيزها بعد ذلك، ويكمن الخطر فيها عند ذوبان الثلج عنها حيث تنمو البكتريا بصورة كبيرة في هذا الوسط إلا إذا تم تذويب الثلج بطريقة آمنة وسليمة، وفي هذا المقال نتناول أهم فوائد تجميد الأطعمة وكذلك الآثار السلبية للأطعمة المجمدة على الجسم.

الفرق بين الأطعمة المجمدة والأطعمة الطازجة

فوائد الأطعمة المجمدة

1- الحصول على الخضر والفواكه طوال العام: إن تجميد الأطعمة والفواكه والخضروات يمكننا من حفظها مدة طويلة تصل إلى عدة أشهر من أجل تناولها في أي وقت من السنة، وليس في مواسمها فقط؛ لذلك لم يعد الإنسان يشعر بالحاجة أو الاشتياق إلى أي نواع من الأطعمة أو الفواكه والخضروات؛ حيث يمكنه تجميدها وحفظها في الثلاجة لفترات طويلة ليتم تناولها وقتما يريد.

2- توفير الوقت والجهد: إن الأطعمة المجمدة توفر وقت وجهد الإنسان؛ حيث أنها تكون جاهزة للاستعمال والطهي مباشرة في أي وقت دون الحاجة لإعداد أو تجهيز الطعام وبذل الجهد في ذلك.

3- المحافظة على جودة الأطعمة: إن التجميد السريع للأطعمة يحافظ على قيمتها وجودتها الغذائية خاصة إذا كان التجميد سريعا لا يسبب تلف وتمزق الأنسجة في الطعام المخزن مع استمرار حفظه في درجة حرارة منخفضة جدا، وينصح بعدم إخراجه من التجميد إلا عند الاستخدام مباشرة؛ حتى لا يتعرض للفساد ونمو بكتريا الطعام الضارة.

أضرار الأطعمة المجمدة على صحة الإنسان

كما أن للأطعمة المجمدة فوائد –كما ذكرنا سابقا- نجد أيضا لها بعض الأضرار التي تترتب على سوء التخزين أو التبريد أو طريقة استخدام الأطعمة المجمدة عند تناولها؛ حيث أنها يجب أن تحفظ في درجة حرارة منخفضة جدا، وعند تذويب الثلج يجب أن يكون بطريقة سليمة حتى لا تضيع القيمة الغذائية من الأطعمة أو تتعرض للتلف، وينصح الخبراء بضرورة إنزال الأطعمة المجمدة من الفريزر إلى الثلاجة حتى يذوب الثلج تماما ثم يتم استعمالها، وكذلك يمكن استخدام الميكروويف لإذابة الثلوج عن الأطعمة المجمدة لضمان سرعة الإذابة مع عدم انخفاض القيمة الغذائية، كما يحذر الأطباء من ترك الأطعمة المجمدة في درجة حرارة الغرفة لتذوب الثلوج بها؛ لأن ذلك يعطي فرصة كبيرة لنمو البكتريا والميكروبات التي تعمل على إفساد الطعام، وفيما يلي أهم الأضرار الناتجة عن تجميد الأطعمة على صحة الإنسان:

1- مرض السكر: كثيرا ما يستخدم النشا في حفظ الأطعمة المجمدة للحفاظ عليها طازجة مع الطعم الطيب، ولكن هذا النشا به الجلوكوز الذي يحوله الجسم إلى سكر قبل هضمه؛ وبالتالي فهو يمثل خطورة على صحة الإنسان ويهدد بالإصابة بمرض السكري خاصة مع كثرة تناوله؛ لذلك ينصح الأطباء الأشخاص الذين لديهم تاريخ مرضي في الأسرة مع السكر بضرورة تجنب تناول الأطعمة المجمدة أو على الأقل تقليل تناولها؛ حتى لا تمثل خطرا على حياتهم وتدمير أنسجتهم.

2- أمراض القلب: تتميز الأطعمة المجمدة بأنها غنية بالدهون التي ترفع من مستوى الكوليسترول في الدم مما يؤدي إلى انسداد الشرايين ويهدد بالإصابة بأمراض القلب، كما أن الأطعمة المجمدة غنية بالأملاح كمادة حافظة خاصة في الوجبات الجاهزة والتي تزيد من الكوليسترول مع الضغط المرتفع مما يمثل خطورة كبيرة على صحة الإنسان.

3- ارتفاع ضغط الدم: تحتوي الأطعمة المجمدة على الكثير من المواد الحافظة التي تؤثر بصورة كبيرة على جسم الإنسان، فمنها ما يحتوي على سكر مرتفع ومنها ما يحتوي على ملح مرتفع وهما يؤثران سلبيا على ضغط الدم لدى الإنسان؛ حيث أثبتت الكثير من الدراسات والأبحاث أن تناول الملح بكثرة في الطعام بصورة مستمرة له دور كبير في الإصابة بمرض الضغط المرتفع؛ لذلك يجب التقليل من تناول الأطعمة المجمدة التي تستخدم ملح الطعام مع التقليل من تناول الملح في حياتنا العادية تجنبا لأخطاره العديدة.

4- مرض السرطان: لقد أشارت بعض الدراسات إلى خطورة الأطعمة المجمدة والأغذية المجمدة واللحوم المصنعة المجمدة؛ حيث أنها تؤدي إلى الإصابة بسرطان البنكرياس، كما أعلنت بعض الدراسات أن النقانق الساخنة المجمدة ترفع من نسبة خطر الإصابة بالسرطان إلى أكثر من 65%، كما لوحظ بعض المواد المسببة للسرطان في المواد الحافظة التي تحفظ بها الأطعمة المجمدة مثل شراب الذرة ومنها مادة الأكريلاميد، وهي من المواد التي تسبب السرطان وتمثل خطرا كبيرا على صحة الإنسان.

5- فقدان النكهة والأملاح المعدنية: إن طول فترة التخزين قد يؤثر سلبيا على البروتينات والدهون، وإذا ارتفعت درجة الحرارة يتغير طعم الفواكه والأطعمة المجمدة بسبب تحلل السكريات الثنائية وتحولها إلى سكريات أحادية مع تقليل قيمة فيتامين سي الغذائية، وكذلك تعتبر طريقة صهر الثلج من أجل تناول الأطعمة المجمدة من أخطر ما يكون على صحة الإنسان؛ لأن المواد الغذائية مثل اللحوم والخضر والفواكه تفقد بعض الأملاح المعدنية ونكهتها الطبيعية الرائعة، وبشكل عام يجب الحفاظ على الأطعمة المجمدة في درجة حرارة منخفضة جدا، ويجب عند تناولها أو استخدامها تذويب الثلج عنها بطريقة سليمة كما ذكرنا سابقا.

6- أعراض جانبية أخرى: كثيرا ما يلجأ مصنعو المواد الغذائية والأطعمة المجمدة إلى استخدام بعض المواد الكيميائية التي تحفظها لمدة طويلة، ولكن هذه المواد الكيميائية تمثل خطرا كبيرا على صحة الإنسان، ومن هذه المواد الصوديوم أحادي الغلوتامات، وهي تسبب تنميل الأطراف والغثيان والصداع وخفقان القلب والدوخة وغيرها من المضاعفات المؤثرة على صحة الجهاز التنفسي وآلام الصدر؛ لذلك ينصح بالتقليل من تناول الأطعمة المجمدة وعدم الاعتماد عليها كليا في الطعام اليومي.

بالرغم من بعض الفوائد التي ذكرناها للأطعمة والأغذية المجمدة إلا أنها تبقى لها آثارها السيئة والضارة بصحة الإنسان التي تحدثنا عنها سابقا، وقد أثبتت الدراسات العلمية التي أجريت في إحدى الجامعات الألمانية والمنشورة على موقع دويتش فيله أن الأطعمة المجمدة هي السبب في كثير من المخاطر الصحية والعديد من الأمراض التي تؤدي إلى تلف خلايا الجسم وتدميرها، كما ينصح الباحثون بضرورة تناول الأطعمة الطازجة المعدة منزليا؛ لأنها لا تحتوي على المواد الحافظة التي تشكل خطرا كبيرا على صحة الإنسان، بل يجب عدم النظر أو الاهتمام بمنظر الأطعمة والأغذية المغلفة بشكل براق وجذاب ولكنها تحتوي على الكثير من المواد الحافظة الكيميائية السامة والضارة بصحة الإنسان، وقد تناول المقال أهم الأضرار التي يمكن أن تسببها تلك الأطعمة المجمدة على صحتنا، فهل يبحث الإنسان عما يحفظ صحته؟ وهل تستطيع ربة المنزل الاستغناء عن الأطعمة المجمدة وتقوم بإعداد طعام أسرتها بنفسها؟

محمد حسونة

معلم خبير لغة عربية بوزارة التربية والتعليم المصرية، كاتب قصة قصيرة ولدي خبرة في التحرير الصحفي.

أضف تعليق

1 × ثلاثة =