الأخطاء المالية

يرتكب العديد من الشباب الكثير من الأخطاء المالية في البداية، فهم لديهم الكثير من المشاريع التجارية، والعديد من هذه الأفكار قد يبدو ذو ملامح جيدة وجميلة وواعدة وقابلة للتطبيق، ولكن عند الانتقال الأرض الواقع، هنا تحدث الإشكالية الكبيرة والتي قد تتسبب بالكثير من الخسائر لهم، فهناك فرق كبير بين النظرية، وبين التطبيق الفعلي، وبين من يقوم على التطبيق، فالأخطاء في الأعمال التجارية لا ترحم، وقد يتفادى المبتدأ الخسارة في أول مرة وفي المرة الثانية ولكن كما يقال دوما إن السوق لا يرحم وبالتالي إن الخطأ في المرحلة الثالثة لن يرحمه على الاطلاق، ومن اجل ذلك يجب الانتباه إلى ابرز الأخطاء التي يرتكبها رجل الأعمال، ولعل من أهمها هي مسالة النقد (السيولة النقدية المتوفرة)، فالنقد هو شريان الحياة بالنسبة للأعمال التجارية، وهي يجب أن تكون متوفرة دائما عند الحاجة لها فأخر ما يرغب به صاحب العمل يريد أن يرى أعماله للبقاء تكافح بسبب نقص الأموال أو الديون أو بسبب سوء إدارة الأموال، إن الأصل في العملية التجارية هي التدفق المنتظم للربح ولكن هذا هو أسهل ما يمكن القول عليه كنظرية.

لكن لو اردنا تلخيص اهم الأخطاء المالية التي يقع بها أصحاب الأعمال التجارية وخاصة المبتدأين منهم فيمكن أن نذهب إلى أن نقوم بذكر الأخطاء المالية الآتية وهي في العادة أخطاء شائعة يراكبها العديد من رجال الأعمال عند البدء في مشاريعهم.

عدم وجود خطة عمل تتضمن أهدافا مالية واضحة للمشروع

تخطيط الأعمال مهم جدا. إذا كنت تريد أن تكون ناجحا في عملك، فإنك تحتاج إلى خارطة الطريق، ومن المهم أيضا أن تضع أهدافا وغايات واضحة من المشاريع التي تقوم بها، وعلى وجه الخصوص، تحتاج إلى أن يكون الأهداف المالية التي من شأنها أن تساعدك على قياس مدى نجاح عملك، وعلى قياس مدى التطور في مشاريع التي تقوم بها، وأيضا أن ترتبط بقدرة مشروعك على التطور والنمو، وعلاوة على ذلك، ينبغي أن تكون الأهداف المالية الخاص بك واضحة وواقعية. وقابلة للتطبيق، فمن اكبر الأخطاء المالية التي يتمك القيام بها هي التخطيط إلى أمر لا يمكن تطبيقه، أو إذا امكن تطبيقه فهو يحتاج إلى فترة طويلة وتسبقها العديد من الخطوات وبالتالي فهو ليس آني، فيجب أن يتم التخطيط على أسس أهداف أسبوعية وشهرية وفصلية و سنوية، وهي متواترة ومرتبطة، وقد تحتاج أيضا إلى إشراك المؤسسة كلها في استراتيجية عملك، وبالتالي يجب على رجل الأعمال أن يعمل على أن يجعل أهداف المنشأة أو المؤسسة لها الأولية.

مع هذه الخطط والأهداف سوف يكون لديك رؤية واضحة لكيفية عملك، ومن هنا أن تنشأ المنفذ الذي سوف يساعد في نهاية المطاف على اتخاذ قرارات مالية وإدارة سياسة النمو الهامة.

أنت لا تقوم بحفظ السجلات المالية بطريقة سليمة

هذا هو واحد من أكثر الأخطاء المالية الشائعة من أصحاب الأعمال وخاصة المبتدأين ويمكن اعتباره اكثر الأخطاء أهمية، فنظرا إلى أن اكثر رجال الأعمال يمضون وقتهم في التركيز على إدارة المشاريع التجارية التي تخصهم، وبالتالي صرف كامل هذه الأعمال في مجال إدارة أعمالهم فأنهم يقومون بإهمال أهمية حفظ السجلات المالية، إن عملية حفظ السجل التجاري ما بين داخل وخارج وصادر ووراد يساعد في النهاية على كيفية قياس نجاح المشروع وبالتالي في لاحقا ربطه بالخطط التي تقوم بوضعها لغايات تحقق أهداف المشروع.

لهذا إذا لم يكن لديك الوقت لتحديث السجلات المالية الخاصة بك، عليك أن تقوم باستئجار خبير للقيام بذلك نيابة عنك، مثل محاسب قانوني، ويمكنك أيضا أن تقوم بالاشتراك أو شراء برامج النظم المناسبة والتطبيقات والتي يمكن اعتبارها مساعدة على معالجة المعاملات الخاصة بك بدقة.

الجمع بين مصاريف النشاط التجاري وبين المصاريف الشخصية

يقع الكثير من العالمين في النشاط التجاري وخاصة المبتدأين في خطا كبير وشائع وهو الخلط بن النفقات الشخصية أو ما يمكننا أن نطلق عليه الدخل الشهري لإدارة المشروع وبين مصاريف النشاط التجاري و رأس ماله، هذا الخلط يؤدي في النهاية إلى نتيجة مأساوية وهو العجز التجاري في الميزات الخاص بالمنشأة أو المشروع للفشل في هذا الفصل، هذا الخلط سيؤدي في النهاية إلى عدم القدرة على التعامل مع أي نشاط تجاري مستقبلي إلى المشروع خاصة حتى لو كان هناك نمو واضح في المشروع، هذا بالإضافة إلى انه قد يؤدي إلى مشاكل في التعاطي مع الأنظمة المرتبطة بالضريبة وغيرها، عليك أن تتعلم كيف تقوم بالفصل بين النفقات والمصاريف الشخصية وتلك الخاصة بالمشاريع ناهيك عن وضع راتب شهري لك والالتزام به.

البدء في المشروع بحجم كبير من أسوأ الأخطاء المالية

من المشاكل والأخطاء التي يقع فيها أيضا المبتدأين في الأعمال التجارية هي الحجم الذي يبدؤوا فيه مشاريعهم، فهم في العادة يختاروا البدء بحجم مشروع كبير وفخم ومكلف، وهذه التكاليف بدلا من الاحتفاظ بها كبديل نقدي لأي مشاكل قد تحصل لاحقا يتم إنفاقها دون داعي، فالأصل انك تستطيع استئجار مكتب أو مساحة مقبولة مع تعيين الموظفين الذين انت في حاجتهم فعلا، ولاحقا يمكنك أن تبدأ بالتوسع بحسب نجاح المشروع وتطوره، ولكن عليك أن تفهم أن تبدأ المشروع بحجم كبير لا يضمن بالضرورة النجاح في المستقبل، بل على العكس ستكون قد وضعت ضغطا غير مبرر على حجم أعمالك واحتياجاتك.

الأفضل هو أن تبدأ بحجم صغير ومقبول وبمجرد أن يصبح عملك مستقرا ماليا، يتم النظر في التوسع، مع ضرورة التأكد من أن التوسع الخاص بك يمكن استثماره من الأرباح الخاصة بالمشروع.

عدم وجود خبير لمساعدتك في الحسابات

ببساطة التوفير في هذا الأمر قد يعني الإنفاق في غيره لاحقا، فالمحاسبة ومسك الدفاتر والالتزام الضريبي،هذه ليست سوى بعض من المسؤوليات المالية التي تحتاج إلى رعاية عند بدء عمل تجاري. وفي الحقيقة هي العمليات التجارية الحاسمة التي يجب القيام بها في الوقت المناسب، ولكن بعض أصحاب الأعمال مشغولون جدا إدارة أعمالهم مما يؤدي إلى أنهم غالبا ما يهملونها، لهذا فإذا لم يكن لديك الوقت شخصيا في التفكير والقيام بكل شيء. يمكنك استئجار أو تعيين الخبراء للقيام بذلك نيابة عنك.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

4 + 20 =