الأحبال الصوتية

تلعب الأحبال الصوتية دورًا هامًا في إخراج الأصوات بصورة طبيعية، فالأصوات هي الأساس في كل شيء نستطيع من خلالها التحدث مع بعضنا البعض والنقاش بصوت عالي، والغناء وقراءة الكتب والروايات، وتتواجد الأحبال الصوتية في منطقة وحيدة بالجسم بجانب بعضها في الحنجرة، ويُسمع الصوت عند خروج الهواء ومروره بالقصبة الهوائية عبر الأوتار الصوتية عندما تكون مُغلقة، فمرور الهواء يعمل على تذبذب الأوتار الصوتية وخروج الأصوات التي نسمعها، وذلك يعني أن الاحبال الصوتية تعمل بشكل دائم طالما الشخص حي فتكون مُغلقة عندما يتحدث الإنسان، وتكون مفتوحة عندما يبدأ في التنفس.

كيف تعمل الأحبال الصوتية؟

تعمل الأحبال الصوتية عدة أعمال مهمة جدًا في جسم الإنسان فهي المسؤولة عن إخراج الأصوات بشكل نقي وعذب عند اهتزازها، ويعتبر الصوت من أهم وسائل الاتصال بين الأشخاص، كما أنها تُساعد في عملية البلع وذلك لأنه في أثناء انغلاقها يمر الأكل إلى داخل الجسم وبذلك فهي تقوم بحماية المجرى التنفسي لدى الإنسان من دخول أي لُعاب أو أطعمة أو مشروبات داخله، كما أن لها دورًا بارز في عملية التنفس فمن خلال فتح الاحبال الصوتية يمر الهواء ويستطيع الشخص التنفس بهدوء.

الأمراض التي تُصيب الأحبال الصوتية

تغير الصوت يعتبر مؤشر مهم على وجود مشكلة أو مرض في الاحبال الصوتية وفي الغالب يشعر المريض ببحة في صوته ولا يستطيع التحدث بشكل نقي كما كان في السابق ويكون السبب وراء ذلك أن الأحبال الصوتية لا تكون مُغلقة بشكل كامل أثناء الكلام، وتعتبر صعوبة التنفس من الأمراض التي تكون الأحبال الصوتية سبب رئيسي في الإصابة فيها.

كما أن هناك بعض الأمراض الخطيرة التي تُصيب الاحبال الصوتية مثل الالتهابات أو الإصابة بالتورم أو الشلل بسبب الاضطرابات الشديدة التي تحدث للصوت مثل التهاب الحنجرة أو الإصابة بالآفات السرطانية أو ظهور بعض البقع البيضاء على الأحبال الصوتية، أو وجود تكيسات على الاحبال الصوتية.

أسباب الإصابة بالتهابات الأحبال الصوتية

الأحبال الصوتية أسباب الإصابة بالتهابات الأحبال الصوتية

هناك أسباب متعددة وراء الإصابة بالتهابات الاحبال الصوتية مثل التقدم في العمر، وشرب السجائر بشكل مبالغ فيه، والضغوط النفسية التي تصيب بعض الأشخاص، والعدوى التي تصيب الجهاز التنفسي، ونزلات البرد والسعال المتكرر، وعدم تناول المياه بكميات كبيرة مما يؤدي إلى جفاف الحلق وقد يصل الأمر إلى الإصابة بالالتهابات والسرطان، بالإضافة إلى أن التحدث بصوت عالي والمبالغة في النحنحة، وكثرة الصريخ عاملان رئيسيان في زيادة التهابات الأحبال الصوتية.

تشخيص الإصابة بأمراض الأحبال الصوتية

عند الشعور بأي بحة في الصوت أو عدم القدرة على التحدث بشكل طبيعي يجب زيارة الطبيب الذي يقوم بفحصك بدقة وإعطائك مُخدر موضعي لكي يقوم بتخدير الأنسجة ثم استخدام المرآة التي يتم إدخالها إلى الفم لرؤية المشاكل والإصابات وتحديدها، ثم إدخال منظار الحنجرة الذي يحتوى على ضوء في نهايته داخل الأنف، ثم إدخال منظار الحنجرة الصلب عن طريق الفم. وفي النهاية يقوم الطبيب بإدخال كاميرا لتصوير الحنجرة ومُعاينة حركات الأحبال الصوتية.

كيف يمكن الاعتناء بصحة الأحبال الصوتية؟

من خلال بعض الأساليب البسيطة يمكن الاعتناء بصحة الاحبال الصوتية والحد من الأمراض التي ممكن أن تُصيبها ومن أهم هذه الأساليب الراحة التامة والتحدث بصوت منخفض وشرب الكثير من السوائل الدافئة التي تعمل على راحة الأحبال الصوتية والتقليل من المُخاط، والبعد عن المشروبات التي تحتوي على نسب عالية من الكافيين مثل الشاي والقهوة، وتجنب شرب السجائر لأن التدخين تعمل على إهدار الصحة العامة والإصابة بمشاكل في الصوت.

بالإضافة إلى تناول الخضروات والفواكه والحبوب وأخذ قسط من الراحة لأن الإرهاق والمجهود البدني يجعل الصوت مرهقًا، ومارس الرياضة بانتظام لأنها تحسن من صحة الجهاز التنفسي وخروج الصوت، وابتعد عن الغرغرة بالمضمضة التي تحتوي على الكحوليات أو أي مواد كيميائية لأنها تعمل على تهييج الحلق والتهاب الأحبال الصوتية.

الصحة نعمة من الله فيجب الحفاظ عليها بكل الطرق الممكنة، وأخذ قسط من الراحة لأن العمل لفترات طويلة يُساعد على إجهاد الاحبال الصوتية وإرهاق الجسم بشكل عام، لذا يجب ألا تفرط في صحتك وتهتم بها بشكل دائم وتقوم بزيارة الطبيب عند الإحساس بأي ألم.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

3 × 4 =