استقبال الربيع

استقبال الربيع هو واحد من أمتع الأمور التي يمكن أن يقوم بها الشخص، فمن جميع فصول السنة دوما يعتبر الربيع هو الفصل المحبب إلى قلوب الجميع، فعندما نفكر في فصل الشتاء سيخطر على بالنا أولا ذلك البرد القارص والأمطار الشديدة، والأمراض التي تكثر فيه، وعندما نفكر في فصل الصيف، خاصة في منطقتنا العربية نستجمع قوانا وأشتاتنا ونتذكر قطرات العرق في الأزمات المرورية، والاختناقات، وتلك درجات الحرارة التي تقترب دوما إلى المؤشر الأحمر، والأبخرة التي تصدر من الشوارع والطرقات، أما الخريف فهو يحتل مرتبة عند الكثير من الشعوب بوصفه شهر الاكتئاب والحزن، فعليا إن اللون الرمادي قد يكون إحدى الاقتباسات الخريفية، ومنظر سقوط أوراق الشجر من اكثر المؤثرات البصرية المستخدمة عند شعراء الأحزان ومغنيي البكاء. إذا بقي لنا فصل الربيع الذي يعبر عنه دوما بالألوان، بالفرح وبالبهجة، هو الفصل الذي نركض إليه ليضمنا بين ذراعيه، ويعطينا الكثير من المشاعر التي نحتاجها بعد سلسلة طويلة من الفصول والأشهر الضاغطة على أنفاسنا

وككل الأشياء السعيدة في حياتنا إن كانت الأفراح والرحلات وغيرها فهي تحتاج إلى الاستعداد والرغبة في الاستقبال، وكذلك الحال في الربيع، نحن نحتاج إلى أن نبدأ في الاستعداد له، أن نتطلع إليه، أن نعد العدة وان نبني الجدول والخطط لقضائه في سعادة لا أن يمضي كغيره من الفصول دون الاستفادة منه ودون الشعور به والاقتراب منه، إليك بعض الأفكار التي قد تساعدك في استقبال الربيع .

الاستعداد النفسي

استقبال الربيع الاستعداد النفسي

إن أولى الخطوات الواجب القيام بها للتواصل مع نفسك وتعتبر اهم الوسائل واقصرها هي الاستعداد النفسي، إن التهيئة النفسية مهمة للقيام بأي عمل نشاء أن نقوم به ومنها الاستعداد النفسي لأمر ما، إذا ما أردت استقبال الربيع عليك بالآتي:

تواصل مع نفسك

في العادة وفي فصول السنة الأخرى نحن ننجذب إلى البقاء في البيت، حتى في فصل الصيف فإن الكثير يحاول تجنب حرارة الشمس القارضة والبقاء تحت ظل ما أو استخدام المكيف لمن يملكونه، إذا هناك شعور بالحجز لدينا، في فصل الربيع على العكس من ذلك تماما، نحن أولا نرغب بالتواصل مع المحيط من حولنا، الشمس والهواء، والأشجار، وحتى طلع الزهور، وحتى نستطيع القيام بذلك علينا أولا أن نقوم بالتواصل مع انفسنا، هيء نفسك لان تقضي المزيد من الوقت خارج المنزل، فنحن عندما نبقى في البيت لساعات طويلة نبدأ بتطوير عادات تنسجم مع هذا الفعل كمشاهدة التلفاز لساعات طويلة والأكل أو لقاء الأصدقاء في البيت، أبدا يتغير هذه العادات وطور نفسك للتخلص منها من أجل استقبال الربيع بشكل جيد.

صناعة الأمل

لو أعطيت شخصا مهمة ليقوم برسم لوحة عن الأمل، أعتقد أن أولى الأفكار التي ستخطر في باله هي أن يقوم برسم الشمس، أن يقوم برسم الأزهار، أن يرسم حقلا أخضر، وجه مبتسم، كل هذه الأفكار ترتبط بفصل الربيع، إن هذه الأشهر الثلاث هي التعبير الحقيقي للأمل، إذا مهما كنت بائسا أو حزينا أو أن الفصول الأخرى القت بظلالها عليك، انتبه للأمر في فصل الربيع وتخلص من الثوب الرمادي واجعل ملابسك ذوات ألوان زاهية وضاحكة فها هي حقيقتك، أنت تصنع الأمل أولا لنفسك وستشعر بهذا الأمل يجعل أوقاتك سعيدة.

استقبال الربيع بتهيئة الحديقة

الزهور تجعلني سعيدا. عندما أرى منظر الأزهار الجميلة في السوق، فإنني اشعر بالراحة النفسية وفي السعادة، اشعر بالطاقة وبالانطلاق، لهذا حاول أن تجعل يومك مليء بالأزهار في الربيع قدر الإمكان، إن كانت لديك حديقة خاصة في المنول أبدًا بالتخطيط لبناء تلك الحديقة لفصل والربيع، إن كان الأمر بتطلب أن تقوم بالتخطيط لنظام الري الذي ترغب باستخدامه لرعاية الحديقة، أيضًا اختيار أنواع النباتات التي ترغب بزراعتها، قد ترغب بزراعة بعض الأشجار أو زراعة بعض الأزهار، عليك أن تبدأ بتهيئة المكان المناسب لهذه الزراعة، إذا كانت لديك حديقة كبيرة يمكن أن تخطط لهذا المشروع أو بالاستعانة بخبراء في هذا المجال، إن كنت ممن يسكنون الشقق فعليك بالقوارير وان تهتم بهذه الأزهار في بلكونة الشقة والمساحات المتوفرة فيها. لا يمكن أن تبدأ ربيعا جديدا وجميلا دون أن تخطط له بوجود الأزهار والأشجار والرائحة الجميلة.

التغيير في الملابس من أجل استقبال الربيع

الملابس هي مرأة لروح الإنسان وهي تشير إلى طبيعته والى شخصيته، فيمكنك أن تحكم على الإنسان من الألوان التي يختارها لملابسه، كذلك يمكنك الحكم عليه من طبيعة هذه الملابس والموضة الذي يختارها، ولهذا أنت تحتاج في فصل الربيع إلى أن تكون قادرا على اختيار الملابس التي تعكس هذا الفصل، عليك أن تقوم بزيارة إلى خزانة ملابسك وان تختار تلك الملابس التي كنت ترتديها في فصل الخريف والشتاء، وان تقوم بنقلها إلى التخزين، وان تبدأ بترتيب ملابسك الربيعية، حاول أن تختار الألوان الفاتحة والقريبة إلى بشرتك مع الابتعاد عن الألوان القاتمة والقاتلة، اجعل ملابسك ذات ستايل حديث وابتعد علن الموضة القديمة أو التي لا تناسبك، ابحث عن الإضافة التي يمكن لهذه الملابس أن تضيفها إليك، بذات الوقت اجعل اختيارك للأحذية ينسجم مع الملابس في أن تكون خفيفة ورياضية وقريبة إلى الملابس، إن القيام بجميع هذه التغيرات ستجعلك تشعر برائحة الربيع، ولهذا أيضًا عليك أن تختار العطر الذي يناسب هذا الفصل، الألوان التي تعطيك الطاقة والراحة والانسجام، إذا قمت بهذه الأمر ستشعر حقا انك في الربيع.

التخطيط في الرحلات والانطلاق

استقبال الربيع التخطيط في الرحلات والانطلاق

لا شيء يضاهي الرحلات في فصل الربيع، فإذا لم تسافر وتعيش الرحلات في هذا الفصل فمتى؟ إن الغاية من السفر والرحلات إن كان في داخل البلد أو خارجها هو الترويح عن النفس والانسجام وإعادة شحن الطاقة إلى الجسم بعد الكثير من الأيام التي ارتبطت فيها وجلست بين العمل والبيت، إن التخطيط إلى الرحلات يعني التخطيط لمدة الرحلة فهل ترغب أن تكون رحلتك طويلة المدة أم قصيرة؟، وترتبط في المكان، أي في داخل بلدك أو خارجه، أيضًا ترغب بقضاء الرحلة قريبا من البحر والشواطئ أم في الجبال والمناطق الريفية، ومع من ترغب بقضاء هذه العطلة، هل ترغب بها مع العائلة أم الأصدقاء والنقطة الأخيرة التحضير للميزانية التي تحتاجها الرحلات والسفر. نعم عليك أن تبدأ بالتحضير لجميع هذه الأمور، ولهذا عليك أن تبدأ مبكرا، إن الضغط في الوقت قد يعني النسيان وارتكاب الأخطاء، وانت في مهمة استقبال الربيع عليك أن لا تخطأ فهو عبارة عن 3 اشهر، وحتى الصيف لن تشعر به في الراحة للسفر.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

خمسة عشر + 16 =