تسعة
الرئيسية » كمبيوتر وانترنت » أنترنت » ادمان الفيسبوك : كيف نتخلص من ادمان الفيسبوك خطوة بخطوة ؟

ادمان الفيسبوك : كيف نتخلص من ادمان الفيسبوك خطوة بخطوة ؟

حالة ادمان حقيقي لموقع الفيسبوك والانترنت بشكل عام, ونحن في محاولة لمساعدة مثل هذه الحالات. نحاول الوصول لاجابة للسؤال: كيف نتخلص من ادمان الفيسبوك ؟

ادمان الفيسبوك

منذ حوالى اعوام قليلة لا تتعدى الخمس اعوام تعرفت من خلال زملائي بالعمل على الموقع الجذاب النداه “فيسبوك” ومن ثم تعرفت على تويتر ولكن لم اتحمس له مثل الفيسبوك الذي اتاح لي الفرصة لمتابعة كل جديد لدي اصدقائي ولدي اصدقاءهم ولدي وكالات الاخبار واصبحت وانا في مكاني اتفاعل مع الجميع بكل سهولة وكأني اجلس معهم كل يوم. بعد عام تقريبا وجدت نفسي لا افعل شئيا جديدا عن ما كنت افعله من خلال برامج الدردشة والفارق هو انني استطيع المشاركة بما احب في هذا البرنامج او هذا الموقع الكبير فأضع اغنية احبها او فيديو مدهش افضل مشاهدته واود مشاركة الاصدقاء لي في مشاهدته, ومللت ووجدت قائمة اصدقائي ومعارفي لا تتعدى ال30 اسما فابتعدت شيئا فشيئا عن الفيسبوك وتلخص اهتمامي بصفحات الانترنت على صفحات الاخبار والرياضة والمنتديات واليوتيوب فقط. كل هذا لا يعد ادمانا ولكن متابعة عادية في الحدود المعقولة للانترنت يوميا واسبوعيا, فوقتي على الانترنت لا يؤثر في الوقت المخصص لعملي اطلاقا ولم اشعر مطلقا انني لا استطيع العيش بدون الانترنت بل اراه في ذلك الوقت وسيلة ممتازة للوصول الى المعلومات ومتابعة احدث الاخبار والمستجدات.

ومنذ عامين ونصف تقريبا فوجئت بثورة حقيقية في بلدين احدهما هو البلد الذي اعيش فيه منذ نعومة اظافري وتربيت فيه وتعلمت فيه واحمل جنسيته حتى الان ولم اري بلدا اخرى غيره. وكان الفيسبوك هو الوسيلة التي من خلالها تجمع الشباب ليوم الزحف لبدء اشعال فتيل هذه الثورة الكبيرة. فصدمت حقا في هذا الموقع الخطير, هو ليس موقعا للتواصل الاجتماعي البسيط مثل سابقيه من برامج الدردشة فقط بل هو برنامج خطير بحق. عرفت ان الموقع اتاح للمستخدمين التواصل معا على صفحات واسعة المشاركة حيث وصلت بعض الصفحات لعدد مشتركين حوالى 2 مليون مشترك, فبدأت رحلة جديدة مع الفيسبوك وغيري كثيرون لنفس السكة والتي انتهت بعد عامين لحالة ادمان حقيقية للفيسبوك, اقضي معه حوالى 10 ساعات يوميا وربما اكثر, اتواصل به مع اصدقائي واخوتي واهلي واشترك فيه من خلال جهاز الكمبيوتر في مكتبي بالعمل ومن خلال جهاز اللاب توب الخاص بي في البيت او عندما اكون خارج البيت والعمل وربما اشترك احيانا من جهاز الهاتف. المهم انني لا استطيع حقا ان ابتعد عن صفحة الفيسبوك حالىا وحاولت مرارا ان انفصل عنها ولم انجح بكل اسف. ماذا افعل؟؟

هذه حالة كثير من الشباب والفتيات في بلادنا العربية حالىا, وخاصة بعد مرحلة الربيع العربي, فنشاط الشباب على مواقع التواصل الاجتماعي وتعددها والذي اجتذب ملايين من المشاركين العرب فيها جعلها محور الاهتمام واداة الاتصال الاولي بين الشباب في العالم الىوم. والحالة التي رصدناها فعلا حالة ادمان حقيقي لموقع الفيسبوك والانترنت بشكل عام, ونحن في هذا المقال في محاولة لمساعدة مثل هذه الحالات. نحاول الوصول الى اجابة للسؤال: كيف نتخلص من ادمان الفيسبوك؟

تعالوا لنرصد معا كافة الطرق التي تمكنك اذا اتبعتها بدقة ان تتخلص من هذا النوع من الادمان:

 كيف نتخلص من ادمان الفيسبوك

  • اولا: الاعتراف بوجود مشكلة, وتقر بذلك بنفسك ويفضل كتابة مثل الرسالة السابقة, فالاعتراف بوجود المشكلة اول الطريق لحلها. وانكارها بداية الطريق للفشل.
  • ثانيا: راقب الوقت الذي تقضيه يوميا واسبوعيا على صفحات الفيسبوك, هذه المراقبة ستشعرك بالذنب وستبدأ من تلقاء نفسك تقليل هذا الوقت حتى ترضي نفسك.
  • ثالثا: حدد وقتا معينا للدخول على صفحة الفيسبوك يوميا ولا تدخل في اي وقت اخر حتى لو بوسيلة مختلفة عبر الهاتف مثلا, قاوم نفسك قدر الاستطاعة.
  • رابعا: الغي خاصية الاشعارات التي تأتيك بكل جديد على صفحتك بالفيسبوك على الايميل الشخصي حتى لا تزعجك وتجذبك من باب الفضول لمتابعة ما يستجد.
  • خامسا: اذا كان عملك لا يقتضي وجودك امام جهاز الكمبيوتر فاغلقه ولا تجلس امامه نهائيا في وقت العمل.
  • سادسا: حاول امضاء وقت الفراغ في اي نشاط كنت تحب ممارسته قبل الانشغال بالفيسبوك, هل كنت تحب القراءة, ممارسة الرياضة, مشاهدة التلفاز؟ عاود الاهتمام بهوايتك القديمة.

استمر على هذا النمط وبعد اسابيع ستشعر بالفارق بكل تأكيد….

محمد سرور

كاتب علمي منذ عام 2005, يهوى الكتابة العلمية وفي مجال الفضاء والطب والعلوم. هواياته المفضلة القراءة,الكتابة,الموسيقي,الانترنت,السفر.

أضف تعليق

ثمانية − سبعة =