الميول الدراسية اختيار التخصص المناسب
الميول الدراسية اختيار التخصص المناسب

يعتبر التعرف على الميول الدراسية عند الطالب من الامور المهمة في رسم خريطة المستقبل له، فهذه الفترة من الحياة تعني انه سيتقدم خطوة الى الامام، وهذه الخطوة هي حجر الاساس لما يتبعها من خطوات، نحو الوصول الى ما يرغب، ويطمح مستقبلا، وكم من اشخاص اخطأوا في قراءة ميولهم وما يرغبون، ليصلوا في النهاية الى نقطة يرغبون في العودة بعدها الى الوراء، محاولة للعدول عن ذاك الاختيار الخاطئ، وكم من اصاب الاختيار واصبح سعيدا وناجحا في هذا الاختيار ، ولعل ما يعكسه هذا الامر هو القدرة على التقارب بين الرغبات والامكانيات والامال، كل هذه الامور يجب ان تكون متوافقة للوصول الى الحالة التي تكون قادرة على الوصول بهذا الشخص الى النجاح الذي يطمح به، الى تحقيق ميوله التي يرغب، ولكن ان بحثنا في الامور التي تجعل الطالب ينجح في اختيار تخصصه، بالاضافة الى نجاحه في الوصول الى المقاربة مع ما يرغب ويحب . فما هي هذه العوامل ؟

لماذا من المهم اختيار التخصص المناسب :

[icon type=”circle-arrow-left” size=”16″ float=”right” color=”#d66a00″] التخصص الدراسي المناسب يسهل عملية الدراسة :

من الامور التي ستجعل الدراسة بالنسبة للشخص امر سهل وممتع، ان يختار التخصص الذي يميل له ويعتقد انه سيبدع فيه، فهذا العامل سيعمل على جعل الدراسة بالنسبة له ممتعة وبذات الوقت بمثابة التحدي لاثبات صحة الاختيار امام الغير، وبالتالي فهم سيقوم بالعمل الحاد لهذه الغاية .

[icon type=”circle-arrow-left” size=”16″ float=”right” color=”#d66a00″] التخصص الدراسي المناسب يسهل عملية النجاح بسهولة وبمعدلات جيدة :

اذا قام الطالب بالاختيار المناسب والاقرب الى ميولاته وامكانياته، فإن هذا الامر سيجعل من السهل عليه ان يبدع في دراسته، فهي فعليا في حدود امكانياته، وضمن ابداعاته، بل بالعكس فإن هذا الامر سيجعل من امر تحصيله لمعدلات عالية امر يمكن تحقيقه ان بذل الجهد المناسب .

[icon type=”circle-arrow-left” size=”16″ float=”right” color=”#d66a00″] التخصص الدراسي المناسب يعني النجاح في الحياة المهنية :

بعد الانتهاء من الحياة الدراسية فإن الشخص ينتقل من مرحلة الى اخر، وهي الحياة المهنية، وهذه المرحلة ورغم انفصالها عن سابقتها الى انها امتداد لها في بعض النواحي، فمن ينجح في الحياة الدراسية كونها ترتبط بميوله، سينجح وبنسبة كبيرة في حياته المهنية لارتباطه بميوله وامكانياته هي الاخرى .

[icon type=”circle-arrow-left” size=”16″ float=”right” color=”#d66a00″] التخصص الدراسي المناسب يعني احتمالية التطور في الدراسة لمراحل اخرى :

فطالب العمل دوما يرغب بالتطور والعلا، فقد يرغب هذا الشخص بالامتداد الى مراحل جديدة ومنها الماجستير والدكتوارة، رغبة منها في ابراز نفسه فس هذا المجال، وابراز تطوره عن غيره فيها . ففعليا الدراسة الاكاديمية ليست بالامر الصعب على من يحبها .

نصائح لاختيار التخصص المناسب :

1. [icon type=”ok” size=”16″ float=”right” color=”#0dd600″] ملاحظة المواضيع التي يقوم بها الشخص كهواية :

على الشخص الذي يرغب بتحديد ميوله الدراسية للمرحلة الجامعية ان يبحث في مجالات الدراسة التي تقترب من الهوايات التي يحب ممارستها، فالدمج بين الهواية والدراسة سيجعل هناك مجالا اكبر للدراسة، وبذات الوقت تطوير الهواية، مما سيعود بالفائدة على ذلك الطالب في دراسته ومستقبله لاحقا . فلوكانت هوايته عادة في مجال التمثيل، فإمكانه اختيار التسجيل للدراسة في كلية الفنون، وان كانت الهواية في الكتابة، فبإمكانه التسجيل في كلية الاداب .

2. [icon type=”ok” size=”16″ float=”right” color=”#0dd600″] ما هي مواضيع الدراسة التي يبدع الشخص فيها اثناء الدراسة المدرسية :

تمتد المراحل الدراسية لفترات طويلة في عمر الانسان، فهي تمثل الى ما يقارب الاثنتي عشر سنة، وفي هذه الفترة يصبح الطالب مدمنا وراغبا في بعض المواد على حساب اخرى، حتى لوكان تحصيله العلمي في جميع المواد جيدا، فالبعض يفضل مواد التاريخ، والبعض العلوم الدينية، وهناك من يحبذ المواد العلمية . فعلى الطالب ان يراجع نفسه فيما يحب ان يدرس وان يمارس كمهنة افضل، قبل اختيار التخصص.

3. [icon type=”ok” size=”16″ float=”right” color=”#0dd600″] الابتعاد عن اهواء الغير، والتمسك بما يرغب :

يتعرض الطالب للكثير من الضغوطات في عملية اختيار الدراسة التي يرغب، وخاصة ان كان المعدل العلمي يؤهل الطالب للدراسة في العديد من التخصصات، ففي احيان كثيرة، يرغب الاب ان يقوم ولده بدراسة الحقوق مثلا كونها احد احلامه التي لم تتحقق، وقد ترغب الام وكعادة كل الامهات ان ترى ابنها طبيبا او مهندسا، فهذه الضغوطات والتي قد تؤثر في رغبة الطالب، قد تؤدي الى ممارسته لمهنة يشعر بالاسف لها ابدا .

4. [icon type=”ok” size=”16″ float=”right” color=”#0dd600″] ما هي الاحلام والطموحات التي يرغب بها الشخص، وعلاقتها بتخصصه :

وهذا الامر مربك قليلا خاصة ان احلام الانسان وطموحاته تتغير وتتبدل مع المضي في العمر، واختلاف المراحل العمرية، ما بين الطفولة والمراهقة والشباب، ومع ذلك فهناك من الاشخاص من يزالون على نفس الحلم، فيتوقف الامر على امكانية تحويل الحلم الى مهنة ومستقبل وحقيقة .

5. [icon type=”ok” size=”16″ float=”right” color=”#0dd600″] دراسة طبيعة شخصيته، وما هي المواد التي تتجانس معها :

تختلف طبائع البشر، فمنهم العنيد، ومنهم المرح، ومنهم العصبي، وهناك من البشر الهادئ الاعصاب، وبالتالي لا يمكن ان نتخيل طبيب جراح وذو شخصية عصبية، او شخص خجول في مهنة المحاماة .

6. [icon type=”ok” size=”16″ float=”right” color=”#0dd600″] البحث في الميول حسب الابراج :

وقد يكون هذا البند مستغربا، لكن من العجيب لو بحثت في مشاهير الابراج لوجدت مهنة كل شخص تقترب من صفات برجه، فإحدى الطرق ولومن باب التسلية والمحاولة ان يقوم الطالب في البحث في صفات برجه، ويقارنها مع مشاهير البرج ومهنهم، ويبحث عن التطابق فيها، ولوعلى سبيل التجربة.

7. [icon type=”ok” size=”16″ float=”right” color=”#0dd600″] اين يكمن ذكاء هذا الشخص والى ماذا يسخره :

فالذكاء الوان وانواع، فمن الناس من كان ذكاءه في المجال الرياضي، ومنهم من سخر ذكاءه في النشاطات العلمية، وهناك من كان ذكاءه ادبيا . فأين يكمن ذكاءه عليه ان يسخره في ذات المجال .

 

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

عشرين − 13 =