تسعة
الرئيسية » هوايات وحرف » كيف تم اختراع الشطرنج وما سر الشعبية الكبيرة له؟

كيف تم اختراع الشطرنج وما سر الشعبية الكبيرة له؟

مر اختراع الشطرنج بمراحل عديدة، تباينت كثيرًا حتى وصلت إلى شكلها الحالي، وتحظى اللعبة منذ ابتكارها في القرن السادس الميلادي بشعبية عالمية كبيرة، خاصة وأنها تعتمد على التفكير العميق، نتعرف سويًا على مراحل اختراع الشطرنج .

اختراع الشطرنج

اختراع الشطرنج يرجع  تاريخه إلى ما يقرب من 1500 سنة، وعلى الرغم من أن روايات أصول اللعبة تعتبر غير مؤكدة بنسبة 100%، لكن في السلف الماضي كان يشار كثيرًا إلى أن لعبة الشطرنج ربما نشأت في الهند، في القرن السادس الميلادي، بينما يعتقد أقلية من المؤرخين أن اللعبة نشأت في الصين، وانتشرت اللعبة إلى بلاد فارس، عندما غزا العرب بلاد فارس، وأخذ العالم الإسلامي الشطرنج ونادرًا ما كانت اللعبة تُمارس سابقًا في أوروبا، وتطور اختراع الشطرنج بشكل تدريجي إلى أن وصلت اللعبة إلى شكلها الحالي، ويقول الكثيرون إن العصر الرومانسي للشطرنج كان في أواخر القرن 15 إلى عام 1880، حيث كانت مباريات الشطرنج تعتمد في هذه الفترة على المناورات السريعة والتكتيكية بدلًا من التخطيط الاستراتيجي الطويل الأجل، وفي النصف الثاني من القرن التاسع عشر، بدأت بطولة الشطرنج الحديثة، وعقدت أول بطولة شطرنج عالمية في عام 1886، وشهد القرن العشرين قفزات كبيرة إلى الأمام في نظرية الشطرنج وإنشاء اتحاد الشطرنج العالمي، وتشمل التطورات في القرن 21 استخدام أجهزة الكمبيوتر للتحليل، والتي نشأت في عام 1970 مع انطلاق أول ألعاب شطرنج مبرمجة في السوق، وقد ظهرت الألعاب على الإنترنت في منتصف 1990، ولا تزال الشطرنج هواية شعبية جدًا بين عامة الناس، وفي استطلاع تم إجراؤه في عام 2012 وجد أن لاعبي الشطرنج يشكلون واحدة من أكبر المجتمعات في العالم؛ حيث أن هناك 605 مليون بالغ يلعبون الشطرنج بانتظام، وأن هناك  شريحة من المواطنين يلعبون الشطرنج لمرة واحدة في السنة على الأقل وتمثل هذه الشريحة حوالي 12% من الشعب البريطاني، و15% من الأميركيين، و 23% من الألمان، و 43% من الروس، و 70% من الشعب الهندي.

قصة اختراع الشطرنج

كتاب هارولد جيمس روثفن موراي لا يزال المصدر الأساسي الأكثر قيمة والذي يشمل تفاصيل تاريخ وأصل الشطرنج، وذلك من خلال أبحاثه التي شملت فحص المخطوطات وعلم الاشتقاقات، وقال إن اختراع الشطرنج كان في الهند في القرن السادس أو السابع، وبناء على ذلك، فإن لعبة الشطرنج لدى الهنود القدماء كانت هي الطريق الذي أدى في النهاية إلى التوصل إلى لعبة الشطرنج في شكلها الحديث، ومع ذلك، فقد افترض بعض المؤرخين أن هذه اللعبة القديمة تطورت أيضًا على طول طرق تجارة طريق الحرير، وكانت هذه المسارات مكانًا للتبادل الثقافي والإعلامي لعدة قرون، وكان المشاركون من التجار والمهاجرين من مقاطعة شينجيانج ودلهي وطهران وبغداد وكابول وقندهار يمارسون هذه اللعبة بشكل متواصل، ومع ذلك، فإن وصول لعبة المجلس الهندي في بلاد فارس كانت بداية انتشارها في الشرق الأوسط والعالم الإسلامي، واعتمد المسلمون في وقت لاحق على هذه اللعبة خاصة عندما غزوا الإمبراطورية الساسانية الفارسية خلال 633 حتي 644 م، ومع انتشار الإسلام في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأوروبا في حوالي 700 م، أصبح اختراع الشطرنج ينتشر على نطاق واسع، وانتشرت اللعبة في شمال وغرب أوروبا للوصول إلى بريطانيا وأوروبا الشرقية ومنها إلى ألمانيا، وفي بداية الألفية الأولى، كان الأوروبيون يلعبون لعبة الشطرنج التي وصلت إلى شكها القائم حاليًا.

متى تم اختراع الشطرنج؟

اختراع الشطرنج لم يستغرق وقتًا طويلًا للانتشار في مختلف أنحاء العالم، فهذه اللعبة التي حظت بشعبية كبيرة قد نشأت في الهند في القرن السادس الميلادي تقريبًا، وهو ما أيدته كثير من الكتب التي اهتمت بمعرفة تاريخ اختراع الشطرنج وكيفية انتشار هذه اللعبة، ويقول المؤرخون في هذا الإطار إنه في الوقت الذي تم فيه اختراع الشطرنج كان تأثير الإسلام آخذًا في الظهور والانتشار في الشرق الأوسط والشرق الأدنى وآسيا الوسطى، واستسلمت الإمبراطورية الساسانية تحت الفتح الإسلامي وأصبحت جزءًا من العالم الإسلامي خلال 633 إلى 644 ميلادية، واعتمد المسلمون أيضا على لعبة الشطرنج بصورة كبيرة خلال هذه الفترة، ومع تقدم الإسلام في أوروبا سنة 700 ميلادية مع غزو شبه الجزيرة الإيبيرية التي شملت إسبانيا الحديثة والبرتغال، فقد انتشرت هذه اللعبة، وساعد على ذلك؛ حجم التبادلات الثقافية والإعلامية التي كانت الطريق لإدخال الشطرنج لكثير من الدول الأوروبية، وبناء على ذلك، كانت هناك ثلاثة مسارات دخلت من خلالها اللعبة إلى كثير من دول أوروبا، واقتحمت اللعبة دولة إسبانيا من خلال دول شمال أفريقيا، ودخلت إيطاليا من خلال مسارات التجارة عبر البحر الأبيض المتوسط، ودخلت تركيا الأوروبية حتى البلقان من تركيا الآسيوية.
ونتيجة لذلك انتشرت اللعبة في شمال وغرب أوروبا، حتى وصولت إلى بريطانيا وأوروبا الشرقية وكذلك ألمانيا، ومع بداية الألفية الأولى، كان الأوروبيون يلعبون لعبة الشطرنج بصورة مكثفة بعدما ذاع سيطها في مختلف أنحاء القارة، وأصبحت كلمة الشطرنج منتشرة في العالم الغربي، كما أن العديد من مصطلحات الشطرنج التي ظهرت في أوروبا في القرون الوسطى يمكن تعقبها إلى العربية والفارسية الوسطى.

مبتكر لعبة الشطرنج

المتتبع لتاريخ لعبة الشطرنج ومبتكرها عليه أن يمعن النظر جيدًا في الكتب التاريخية للوصول إلى المبتكر الأول لهذه اللعبة التي تتكون من نحو 64 مربع، ينقسموا ما بين 8 مربعات طولية في 8 مربعات عرضية والتي تتنوع ألوانها بين الأبيض والأسود، وفي أحيان أخرى تتنوع بين البني والأبيض، وحول المبتكر الحقيقي للشطرنج هناك روايتان مختلفتان؛ إحداهما خاصة بأصل اللعبة الهندي، وهنا يشار إلى الوزير سيسا الذي يقال إنه كان يعمل لدى ملك هندي، وقام بابتكار هذه اللعبة كي يتمكن من تسلية الملك في أوقات فراغه، ولمحاولة تخفيف مهامه الشاقة، وقد لاقت هذه اللعبة استحسان الملك وأمر بصرف مكافأة كبيرة له، وهنا يؤكد الكثيرون أن الأصل الهندي للعبة الشطرنج هو الأقرب إلى الحقيقة، أما بالنسبة للرواية الثانية والمتعلقة بكون اختراع الشطرنج ينتمي إلى الجذور الفارسية؛ فتقول هذه الرواية إن أحد ملوك الفرس كان قد طلب من أحد الفلاسفة أن يحاول ابتكار لعبة تعتمد اعتمادًا كبيرًا على الحظ أثناء لعبها، وهنا حاول الفيلسوف ابتكار لعبة تعتمد على هذا الأسلوب وقام بابتكار لعبة رمي الزهر الذي يقوم بالثبات على أحد الأرقام فوق المربعات التي يتم رسمها، لكن البعض قال هنا إنه عقب وفاة هذا الملك فقد رفض الملك الذي تلاه هذه اللعبة بداعي أنه لا يؤمن بالحظ، وطالب بتغيير هذه اللعبة فقام الفيلسوف بابتكار لعبة الشطرنج التي تعتمد على التفكير العميق أثناء ممارستها.

أفضل لاعب شطرنج في العالم

على مدار التاريخ، برز نجم عدد كبير من لاعبي الشطرنج رغم أن هذه اللعبة تعتمد بشكل كبير على مدى تركيز وذكاء من يمارسها، وأتقن الكثيرون حول العالم هذه اللعبة ومن بين هؤلاء الذين سيتذكرهم التاريخ طويلًا، هو اليكسندر أليخين، ذو الأصول الروسية والذي ولد في عام 1902، ويعد أليخين أحد أساطير هذه اللعبة؛ حيث تمكن من الفوز بعدد كبير من البطولات العالمية منذ صغره، ويعرف عنه أنه صاحب النقلات الذكية في عالم الشطرنج، لأنه كان يقوم بحركات مفاجئة وغير متوقعة والتي كانت كفيلة لمساعدته في تحقيق الفوز، وتمكن أليخين وهو في سن الثانية عشر من الحصول على لقب أستاذ دولي قدير، وخلال الفترة من عام 1927 وحتى 1933 سيطر أليخين على بطولات هذه الفترة ولم يتعرض إلى الخسارة إلا خلال بطولة واحدة فقط.

محمود الشرقاوي

محرر صحفي، عضو نقابة الصحفيين، متخصص في الشأن الإقتصادي والسياسي ومحرر قضائي لعدد من المواقع الإخبارية.

أضف تعليق

واحد + إحدى عشر =