تسعة
اختبار السيرة النبوية
الرئيسية » اعرف اكثر » اختبارات » اختبار السيرة النبوية : اختبر مدى بمعرفتك بسيرة النبي محمد

اختبار السيرة النبوية : اختبر مدى بمعرفتك بسيرة النبي محمد

اختبار السيرة النبوية من أهم الاختبارات الدينية التي تختبر معلوماتك عن السيرة النبوية وعن كل ما يتعلق بها، فالسيرة النبوية هي ثاني أهم مصدر في الإسلام بعد القرآن الكريم، فهل تمتلك معلومات جيدة عن السيرة النبوية؟

هناك الكثير من المسلمين العرب والمسلمين من الغرب يهتمون بالسيرة النبوية، وكل ما يتعلق بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم، وسنقدم اختبار السيرة النبوية الذي يتناول حياة الرسول صلى الله عليه وسلم، وكافة التفاصيل التي تُحيط به، سواء الغزوات التي قام بها أو عدد الزيجات التي تزوجها النبي، كل هذه التفاصيل التي تتعلق بالسيرة المحمدية سوف نقدمها من خلال الاختبار، وذلك لكل من درس وحاول التعمق في السيرة النبوية، فإذا كنت تبحث عن اختبار يناقش السيرة النبوية منذ أن تم نزول الوحي على النبي وهو في الغار وحتى وفاته فيمكنك إجراء اختبار السيرة النبوية الذي سنوفره لكم، ولكن قبل أن تقوم بعمل الاختبار من اللازم والضروري أن تكون تغلغلت حقًا في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم وهي موجودة في العديد من الكتب، بل إن هناك العديد من الكتب التي انفردت فقط بسيرة النبي، بل وتناولتها على مراحل عديدة، فنجد أن هناك لمؤلف واحد سلسلة من الكتب يمكن تعلم السيرة النبوية منها.

فائدة اختبار السيرة النبوية وقياس معلوماتك عنها

اختبار السيرة النبوية له العديد من الفوائد فمن خلاله تستطيع قياس معلوماتك عن النبي صلى الله عليه وسلم عن زوجات النبي، بالإضافة إلى عدد الغزوات التي قام بها النبي بعد الهجرة النبوية، فقد قام النبي بمجموعة كبيرة من الغزوات والفتوحات الإسلامية حتى وفاته، فإن كنت ترغب في قياس معلوماتك عن هذا كله يمكنك خوض اختبار السيرة النبوية بالإضافة إلى أننا عبر هذا الاختبار حاولنا أن يكون شاملًا للأحداث الكبيرة التي وقعت في حياة النبي، فقد كانت هناك مجموعة كبيرة من الأحداث التي ذكرتها الكتب الإسلامية التي تتناول السيرة النبوية، وعلى رأسها رحلة الإسراء والمعراج، ووفاة جده وعمه وزوجته السيدة خديجة، فالسيرة النبوية مليئة بالعديد من الأحداث والعديد من المحطات التي حاولنا أن نقف عندها في اختبارنا حتى تستفيد منها، فيمكنك الاستفادة من هذا الاختبار في اكتساب معلومات جديدة ربما تكون لم تسمع عنها من قبل أو ربما قد درستها بالفعل ولكنك لم تهتم بها أو لم تقف عندها أو تُعيرها انتباه.

فلذلك نستطيع أن نقول أن اختبار السيرة النبوية يُضيف لك الكثير والكثير سواء اختبار معلوماتك أو أيضًا تزويدها بمعلومات أخرى، فننصحك أن تقوم بإجراء هذه التجربة التي نراها جيدة جدًا وتصب في مصلحتك، فإن أجدت عمل الاختبار فهذا مؤشر قوي على تفوقك ومدى معرفتك بالسيرة النبوية العطرة ومدى بمعرفتك بآل بيت النبي صلى الله عليه وسلم وتأثيره القوي في حياتهم والعكس، أما وإن لم تستطع حل الأسئلة أو بعضًا من الأسئلة، فقد يكون هذا هو بداية الطريق الصحيح للقراءة والرجوع إلى كتب السيرة النبوية، فهناك آلاف المجلدات والكتب سواء التي أُجريت في العصر الحديث أو في العصور الماضية والتي تناولت الحديث عن خاتم الأنبياء والمرسلين النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، والاختبار أيضًا يتناول موعد بدء الدعوة النبوية الشريفة وكيف قابلها أصحاب النبي وأهله والقبيلة التي نشأ فيها، كما وأنه لم يغفل عن الإيذاء الذي تعرض له النبي في حياته حتى يستطيع توصيل الدعوة إلى أكبر عدد من الناس.

قواعد الاختبار لإجرائه بالشكل الصحيح

إن كنت حقًا ترغب في اختبار معلوماتك التي تتعلق بسيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم فننصحك أن تقوم بعمل اختبار السيرة النبوية الذي سنوفره لك، فهو من الاختبارات التي تستطيع عبرها قياس خبرتك الحقيقة، والحصول على النتيجة المؤكدة التي من خلالها تعرف مستوى معلوماتك في السيرة النبوية، ولهذا جمعنا لك مجموعة من القواعد، من خلال تلك القواعد تستطيع حقًا أن تعرف ما هو قدر معلوماتك عن السيرة النبوية، فإن اتبعت القواعد كما هي وكما رتبناها لك ولم تغفل عنها حينئذ نستطيع أن نقول أن النتيجة التي ستخرج لك هي بالفعل النتيجة العادلة التي تتوافق ومعلوماتك، أما وإن لم تتبعها جيدًا، فلربما النتيجة التي تحصل عليها ستكون عشوائية لأنك لم تتبع القواعد اللازمة لعمل اختبار السيرة النبوية والقواعد ليست عديدة بل إن الاطلاع عليها لن يستغرق معك الكثير، ولكنك في المقابل ستعرف كيف يسير هذا الاختبار وتتبعه جيدًا، وتشمل تلك القواعد ما يأتي:

  • لا تقم باستعمال الإنترنت: لا تستعمل شبكة الإنترنت كي تحصل على إجابة أسئلة اختبار السيرة النبوية فإن فعلت ذلك فلن تستطيع معرفة مستوى معلوماتك الحقيقي عن السيرة النبوية، قم بالإجابة على الأسئلة فقط وفق ما حصلت عليه من معلومات من كتب السيرة أو الكتب الدينية المختلفة.
  • كرر الاختبار متى شئت: منحناك عدد مفتوح من محاولات خوض الاختبار، ولم نحدد حدًا مُعينًا لعدد المرات، فإن لم تنجح في المرة الأولى، فيمكنك الحصول على نتيجة أفضل في المرة الثانية أو المرة الثالثة، فمتى شئت أجرٍ هذا الاختبار.
  • وقت الإجابة على الأسئلة: الوقت المستغرق لإجابة أسئلة اختبار السيرة النبوية أيضًا مفتوح قد يكون عامل الوقت في بعض الأحيان مرعب بالنسبة للعديد من الأشخاص الذين يُجرون الاختبارات، ولأننا نعلم ذلك حاولنا تخفيف التوتر عنك، فلذلك فتحنا مدة الإجابة على الأسئلة.
  • عدد أسئلة الاختبار: وفرنا لك عشرة أسئلة في اختبار السيرة النبوية تتحدث جميعها عن السيرة النبوية العطرة وحياة النبي صلى الله عليه وسلم، فإن كنت ترغب في الحصول على نتيجة حقيقية وفق المعلومات التي تُقدمها ينبغي الإجابة على جميع الأسئلة وإلا لن تخرج لك النتيجة.

شارك هذا الاختبار لترى نتائجك


فقط اخبرنا من أنت لعرض نتائجك!

اختبار السيرة النبوية : اختبر مدى بمعرفتك بسيرة النبي محمد حصلت على %%score%% اجابات صحيحة من اصل %%total%% اسئلة ؟

شارك نتائجك



  • هل كان المقال مفيداً؟
  • نعملا

أحمد مصطفى

كاتب عربي، وطالب بكلية الهندسة جامعة المنوفية، مهتم بالكتابة والتدوين والتدقيق اللغوي.

أضف تعليق

أربعة × أربعة =